أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
هي بين سندان ومطرقة...
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1209 مرة ]

القوامة للرجال مصداقا لقول الحق سبحانه وتعالى [ ارجال قوامون على النساء..] ويرحل قنديل البيت ة ويتهاوى عمودها ’ وهناك افواه لفراخ صغار لازلت اطافهم بعد لم ينبت على الريش لتطير ’ ولاقرب منهم أم تنظر ولا تبصرة تحاول الكر ولكنها .....



هـــي بين سندان ومطرقة...

التوكل على الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له وتفويض الأمر إليه , دون سواه. له الأمر من قبل ومن بعد وهو على كل شيئ قدير [ وعلى الله فليتوكل المؤمنون]
أما الإتكال على غيره وغيره مخلوق لا حول له ولا قوة’ فهو من باب الشرك والضلال ’ وصد ق من قال: من إتكل على زاد غيره طال جوعه.
معلوم بالشرع وما جاء به القرآن الكريم وأن القوامة للرجال دون النساء ’ قال الحق سبحانه وتعالى[ الرجال قوّامون على النساء....].
إن متطلبات الحياة في زمن كزمننا هذا بالضرورة تفرض على من فقدَ عمود بيته بالرحيل الأبدي أو الإنفصال أو ما شابه أمورا ومسؤوليات ’ أكيد وأن تبعاتها ما خف منها وما ثقل تقع مباشرة على المرأة التي هي ربة بيت ’ التي حملت فأنجبت وأنجبت وأنجبت ....
فما أقسى وما أصعب ’ ما أدهى وما أمر’ العيش بين مخالب أهل هذا الدهر’ كل يغني عن ليلاه ولو كان ذا قربى لا يفصل بينها وبينه شبر ... إن العبء لثقيل ثقيل ’ تئن به عصبة من الرجال ’ فما بالك بمن كانت عينها بصيرة ويدها قصيرة
القلب يئن’ والكبد يحن’ والعقل آبق في بيداء خالية من إنس وجن....
ناهيك عمّ يخبئه القدر لذات أو ذوات الحظ الواحد ’ ممّ ألفه المجتمع من سوء عادات وتقاليد لم ينزل الله بها من سلطان...
رأتها عين سريرتي تتجرع عَبارات سهرها ’ والليل يعصر فؤادها’ والوحدة بعد رحيله تكوي كيا ..
رأيتها ببصيرتي ’ وبصيرتي لم تستغفلني طرفة عين ’ أنها تنظر إلى أعلى ’ مستغيثة بالأعلى’ تبث له شكواها وألآمها’ تناجيه خفية لئلا تعكر صفو نوم فلذات أكبادها وهي تراهم كفراخ لم ينبت الريش بعد على أطرافهم فهم لا زالوا عاجزين عن الطيران ’ وأنّى لهم جميعا أن يطيروا والسماء قد اكفهر وجهها والأرض مُلئت رجسا ونجاسة ودهسا . رياء ونفاقا وحقد وحسدا. ضغينة وكيدا
هي بين سندان ومطرقة ’ رأيتها سمعتها تقول: من لي سواك يا رب أعتمد عليه..؟ من يأخذ بيدي يا رب حتى يصل أكبادي إلى منازلهم...؟ حتى أرى أنثاي امرأة في بيتها مستقرة وأرى بني ذكورا ’ رجالا بين الرجال أما عن حالي به لا أبالي ’ يا رب كفكف دمعتي وأسكن مهجتي وأخمد نار لوعتي ’ فات ما فات والذي هو آت بين يديك فيسّره لي يا مولاي إني أرى فيه سعادتي .. أرى فيه راحتي.. أرى فيه ضالتي... أرى فيه بغيتي.. أرى فيه أمنيتي .. فيا قادر يا مقتدر أنزل غيث رحمتك علي وعلى بني إنني تعبت مليا..؟
يا رب وأنت ترى كل ممن هم وهن حولي ’ في شأن يغنيهم ’ فكن أنت شأني الذي يغنيني عنهم ..
ياودود’ يا رحيم’ يا صمد يا حي يا قيّوم’ أَمَتُك بك تستغيث وتعوذ باسمك من كل شيطان رجيم’ أرح قلبها وطمئن نفسها ويسّر أمرها واحلل عُقد ما تبقى لها من العمر’ لعل القادم فيه الزرع والضرع ’ فيه ينمو الحب والثمر..آمين.. آمين
والحمد لله رب العالمين.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 6 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-03



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com