أصوات الشمال
الجمعة 10 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"    أرسل مشاركتك
لقاء خاص مع مديرة مهرجان " ألوان دكالة" الفنانة التشكيلية : زهور معناني.
حاورها : عبدالكريم القيشوري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 774 مرة ]

أجرى الحوار : عبدالكريم القيشوري
يسعدنا أن نستضيف في صفحة الثقافة والفن؛ فنانة التشكيل العصامية" زهور معناني" رئيسة جمعية الزهور للفن والتراث؛ ومديرة مهرجان "ألوان دكالة "الدولي الذي أصبح يستقطب له أنظار أهل الفن والإبداع من كل الأقطار؛ وجعل منطقة دكالة – الجديدة و أزمور- قبلة سنوية لكل المهتمين.. مما أصبح يخلق رواجا سياحيا واقتصاديا يعود بالنفع على ساكنة المنطقة.
عن تجربتها الخاصة ورئاستها لجمعية الزهور للفن والتراث وفن التشكيل وإدارة مهرجان " ألوان دكالة".. كان لنا لقاء خاصا معها على اعتبارمشاركاتها المتعددة؛ ومساهماتها المميزة داخل الوطن وخارجه ؛ جعلتها تمثل أيقونة في معادلة فن التشكيل بالمغرب.


1- لكل.. بداية. ما قصة بداية فن الرسم و التشكيل عند زهور ؟
علاقتي بفن الرسم و التشكيل لها قصة فعلا. بدأت في وقت مبكر جدا. وأنا طفلة أرتع في حدائق الألوان؛ أترجم ما وهبني الله بداخلي من رؤى جمالية وفنية إلى خربشات ورسومات تنال رضا الغريب وتقزز القريب؛ حيث الأسرة كانت تعتبر عالم الألوان عالم لعب ولهو؛ وابتعاد عن الدراسة والعلم.لم أتفرغ للفرشاة والصباغة وممارسة شغفي بالألوان والنحت بشكل كلي؛ إلا بعدما أنهيت دراستي الثانوية والجامعية؛وانتقلت إلى بيت الزوجية الذي أعتبره مرسما جماليا؛ حيث مكنني زوجي من كل الظروف المواتية لممارسة جنوني الفني.
2- هل تضع الفنانة زهور خطاطة لعملها على اللوحة أم عملها تلقائيا ؟
كأي مبدع في جنس من الأجناس الإبداعية. لابد من أن تستفزه فكرة؛ على غرارها يبدأ في وضع خطاطة لترجمة رؤاه على الحامل الذي يراه مناسبا إن كانت قصيدة أو قصة أو رواية أو لوحة.. فكفنانة تشكيلية لا يطبع عملي التلقائية -الاعتباطية؛ بل تملك الفكرة والبحث عن طرق أجرأتها على اللوحة من حيث الموضوع والألوان..
3- "المرأة" كموضوع في لوحاتك هل لها من خلفية ؟
المرأة كموضوع في لوحاتي تشكل معطى أساسيا باعتبارها رمز العطاء والنماء؛ والعصرنة والتحرر. وهي بذلك – في لوحاتي- تمثل مرحلة انتقالية مما عرفته المرأة المغربية في تاريخها النضالي عبر سيرورة زمن ملتهب.
4- من أية مدرسة استقت الفنانة زهور مرجعيتها ؟
كأي فنان تشكيلي وفنانة تشكيلية؛ بداية ممارستها لفن الرسم والتشكيل تبدأ من المدرسة الواقعية. تلك هي انطلاقتي؛ وبعد مرور الزمن تساوقا مع نضج تجربتي انفتحت على مدارس متنوعة ومتعددة كالمدرسة السريالية والرومانسية والتجريدية..
5- من ترسم من ؟ هل اللوحة ترسم زهور أم زهور أداة لتحميل اللوحة ما يخالج دواخلها ؟
هههههه. كلانا يرسم الآخر . فكرة اللوحة تختمر في ذهني؛ تشغل حواسي وفكري؛ تستفز هواجسي.. عندما تكتمل الصورة؛ أترجم وضعها على اللوحة لاقتسام الفكرة في حلتها الجديدة مع الآخر..
6- عرف عنك رسامة ونحاتة. ما علاقة الرسم بالنحت في تجربتك؟
أعتبر أن النحت فن يعتمد على الإبداع، كما هو الحال في الشعر أو النثر. إذن، فالشعلة المتقدة في نفسي، كنحاتة، تتحول حتما إلى عمل إبداعي. وأرى أن الإبداع في كل ألوان الفنون، سواء شعرية، أو تشكيلية، أو نحتية، غير منفصلة عن بعضها البعض، بل هو جزء يكمل الكل.
7- أنت فاعلة جمعوية وناشطة فنية ومنظمة لمعارض جماعية وملتقيات ثقافية ومديرة لمهرجان دولي وسم بــ " ألوان دكالة".حدثينا عن هذه التجربة ؟
استطعنا أن نحقق إشعاعا وطنيا، بفضل الملتقى الوطني الذي نظمناه بتنسيق وشراكة بين جمعيتنا بالجديدة و"المنتدى الجهوي للثقافة والتنمية " بأزمور. معروف أن الفنانين بالمدينتين " الجديدة و أزمور" يقومون بمبادرات فردية وينظمون معارض للتعريف بإبداعاتهم الفنية وبلوحاتهم التشكيلية، لكننا فكرنا في تنظيم ملتقى نجمع من خلاله شتات الفنانات التشكيليات والفنانين التشكيلين عبر الصعيد الوطني ولم العربي والدولي ؟ فكان ذلك. فبفعل العمل الوحدوي الجاد بين الجمعيتين. جمعية "الزهور للفن والتراث" التي لي شرف السهر على تدبير شؤونها؛ و"المنتدى الجهوي للثقافة والتنمية" الذي يرأسه المبدع نبيل فهمي؛ استطعنا أن نقفز قفزة نوعية للتعريف بفن التشكيل على مستوى منطقة دكالة عبدة أولا من خلال تنظيم ملتقيات وطنية تستقطب إليها أنظار كل المهتمين والمتتبعين من فنانين ونحاتين وإعلاميين ونقاد..والانفتاح على تجارب عربية ودولية من خلال تنظيم مهرجان : " ألوان دكالة" الذي سيصل خلال شهر مارس من هذه السنة 2017بحول الله إلى نسخته الرابعة؛ والذي أصبح الفنان "ة" التشكيلي"ة" في مختلف الدول يتوق للمشاركة فيه لأهمية ما يقدم ويعرض من إبداعات فنية وأدبية وتراثية.. ولنوعية المشاركين فيه من كل الأقطار.

9) العديد من الجمعيات الثقافية تشكو من قلة الدعم - بل انعدامه - إن من الوزارة الوصية على الشأن الثقافي؛ أو من جهات مختصة. هل "مهرجان ألوان دكالة" يعيش نفس المشكل؟

مهرجان "ألوان دكالة" يسير بطريقة نضالية ؛ وذلك راجع بالأساس؛ لقلة الدعم المقدم من مختلف المؤسسات سواء العمومية أو الخاصة. والمهرجان بفعل النجاح الذي راكمه ويراكمه سنة تلو أخرى ؛ فإننا حصلنا على وعود من طرف العديد من المؤسسات من أجل التعامل معنا مستقبلا بغية تحقيق النجاح المنشود. وكذلك لضمان استمراريته في القادم من الأعوام. لأنه حقا أصبح قيمة حقيقية إضافية للمشهد التشكيلي بصفة خاصة والمشهد الثقافي بصفة عامة.

كلمة أخيرة :
تساهم جمعيتنا في تحبيب الفن بكل تنويعاته للناشئة؛ متى طلب منا ذلك ؛ وعلى هامش الملتقيات التي ننظمها؛ بالرغم من قلة ذات اليد؛ نتمنى أن يلتفت المسؤولون عن الشأن الثقافي.. إلى هذا الجانب المساعد في بناء شخصية الفرد؛ ويدعموا المشاريع التي ننخرط في أجرأتها على أرض الواقع؛ خدمة للصالح العام؛ وتكوينا لمواطن صالح.

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 27 ربيع الأول 1438هـ الموافق لـ : 2016-12-26



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي


مقطع من روايتي" قلب الإسباني "
بقلم : جميلة طلباوي
مقطع من روايتي


فجيعة الوطن العربي الكبرى
بقلم : رشيدة بوخشة
فجيعة الوطن العربي الكبرى


وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة
بقلم : علجية عيش
وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة


في رحابِ الموعـــد..!
بقلم : د. وليد جاسم الزبيدي / العراق
في رحابِ الموعـــد..!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com