أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
قراءة أدبية في ديوان ( على حافة القلب )
بقلم : الاديبة أسماء جزار
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1005 مرة ]
الصورة للاديبة سليمة مليزي. والاديبة والناقدة أسماء جزار

قراءة أدبية في. ديوان ( على حافةالقلب ) للأديبة والصحفية سليمة مليزي .

قراءة أدبية في ديوان ( على حافة القلب ) للشاعرة. والصحفية سليمة ملّيزي
على حافة القلب
بوح أنثوي صاخب
بقلم أسماء جزار
"عرفت الكاتبة الصحفية والشاعرة سليمة مليزي دؤوبة الكلمة سباقة المعني,لماحة الإشارة لما يدور حولها.تسجل اللحظة بإحساس غامر ولهفة عارمة بصدق القلب وسمو الروح إلي ما هو اجمل في حياته..."الشاعر مندوب العبيدي عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين < هكذا استفتح الأستاذ الشاعر "مندوب العبيدي"عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين قراءته لديوان الشاعرة "سليمة مليزي" "علي حافة القلب" و كيف لا؟ وهي المرأة,ألام ,الشاعرة والإعلامية التي تحمل بين ضلوعها مباهج الحياة, هموم الوطن والإنسان وقيم المحبة والجمال.وبعد غياب دام ثلاثة وعشرون سنة تعود في2012بديوان "رماد الروح " تلاه في سنة 2014"نبض علي وتر الذاكرة " وفي سنة 2016 تسجل حضورها في الصالون الدولي للكتاب بديوان "علي حافة القلب " سطرت فيه روائعا من قصيدة النثر بنفس جديد,وروح متوقدة وفكر نير. تضع نصب عينيها إثباتذاتها وكينونتها في مجتمع تحكمه الذكورة ويتجاهل كل تفوق وإبداع أنثوي
نحتت الشاعرة بدفق روحها تفاصيل الحب وعذاباته من حنين,فقد وشغف وهجر إليعتاب وتعلق في قصائد منها "اشهد عكس الجنون""غفوة الاصيل" "كان الأمس لم يغب " "اشتهي رؤياه"وكيف يعدو الحب بردا وسلاما علي العشاق في نص "مطر الصيف""اعتنقت سر وجودك ""سيمفونية عشق" "لهواك روحي تطرب " "يا سيدي" وأحيانا منطقة محرمة لا قرارا,خاصا نابعا من حريتها كمرآة مستقلة "إلي أينالمفر؟.""مر عام وعام "
وردة الصباح
وعطر
وأغنية
يتبخر الندي علي مدي الصبح
وتاه عطر الفصول بين الأنا.... وأنا....... وأنت
صفحة 35

تفتخر وتعتز بمنبتها الطيب الأصيل في نص "بني عزيز وصباحها العنود" وقريةبنيعزيز الواقعة في أعالي سطيف ويبقي هذا المكان الخلاب بطبيعته العذراء وجماله الأسر الأقرب إليها من حبل الوريد والعشق الخالد الذي لم تنل منه كبريات المدن و العواصم .
بني عزيز والحب إليها يذوب
تعانق السماء بسحرها اللدود
تحضن الجبال بصباها العنود
في جمالها عشق كل شاعر
وتدافع عن جزائريتها ونبلها ,عن حريتها وكرامتها وتحارب بكل ما أوتيت من قوة خفافيش الجهل والظلام وسطوة الذكورة التي تسعي لقتل روح الأنثى وتقزيمها وهذا في قصائد "جزائرية الشموخ " "انثي بعمر الضياء""ام النضال" :
ستبقي يا فكري
شامخا في العلي تبني
معاقل العلم مدي الدهر
وقاري وشموخي
هيبتي وحبوري
ورثتها من أجدادي
غرستها ثمرة في أولادي ص 37
والجرح الفلسطيني الغائر يشغل حيزا معتبرا من الديوان في قصائد "عدنا يا سيدة المقام" ,"صلبوا دمي","صمت اخر يمر علي جثث غزة" يتماهي هذا النزف بكتلة من الحزن والآسي من الرفض والاعتراض علي طوق الصمت والتعتيم الدولي والخذلان والتواطئ العربي إزاء الحرب علي غزة وأيضا حجم المعاناة والقهر الذي يعايشهالغزاويون ورغم هذا صامدون واقفون متمسكون بالأرض إلي الرمق الأخير
نامت أحلامنا
لم يعد لنا أفق
ولا ضياء يمنح لنا نور
نعيد به دروبنا ألعطشي
ونمسح جرح نساء غزة الثكالي
ونلملم حزن امتنا
واي جرح؟ فاق وجع الوطن
واي وطن يسبح في دماء طاهرة
خجل منها وجه العرب ص 56/57
تكرم في قصائدها النساء الجزائريات المكافحات و تحتفي بمآثرهن سواء من حملن السلاح أو القلم من اجل النضال واسترجاع الحرية والكرامة كالمجاهدة"جميلة بوحيرد"وخالتها المجاهدة "جميلة شيبوط" و الأديبة "أسيا جبار" في قصائد "قطر الندي " "ايقونة الحرف والانتماء"
ودعتك وكنت انتظر
أن يأتي الربيع علي شفاه الوطن
ويترك قبلة جميلة من ذاك القلم
ومواسم الضياع
تبحث عن مرفأ ص 100
وخلاصة القول كما أورد الأديب واسيني الأعرج في تقديمه لديوان "علي حافة القلب ":" أن أجمل ما في قصائد الشاعرة سليمة مليزي هي روحها المتفائلة دائما ,فهي دعوة للحلم في عالم ينطفئ ويختفي بهدوء وسكينة في غياب للجهد الإنساني باتجاه الحب والسلام "وفعلا صدق الدكتور واسيني فالديوان حالة شعرية شيدت علي القيم الإنسانية والحب كما اتي محتفيا بدفق الحياة والحب والجمال ,انه بوح الروح الشفاف والصادق,الذي اقتنصت فيه الشاعرة "سليمة مليزي "جمالية اللحظة ووهجها إلي الغوص في تفاصيل الألم والمآسي والرفض لكل أشكال الظلم والقهر المسلط علي الإنسان والأوطان ,فهنيئا لشعر ولعشاقه بهذا الديوان الآسر الذي يحبس الأنفاس ويبكي الأرواح ثم يبهجها ويجعلها تحلق في الافاق العلياء.

-26 نوفمبر 2016




الاديبة الناقدة اسماء جزار


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 29 صفر 1438هـ الموافق لـ : 2016-11-29



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com