أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
الروائية عائشة بنور: كل تفاصيل الجرح الفلسطيني في
بقلم : خالدة مختار بورجي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 903 مرة ]

تبحر الروائية عائشة بنور بعيدا في عباب الجراح الفلسطينية، في محاولة منها لتطويق إسقاط القضية الفلسطينية من الاهتمامات الروائية للجيل الحالي من الكتاب.. في "نساء في الجحيم" تدخل عائشة المعتقلات الإسرائيلية،وتبحث عن المرأة فيها، لتحكي لنا مآسيها هناك تحت الاحتلال، مستعينة ببعض ما علق بالوجدان من الثورة الجزائرية، وبطلاتها اللاتي تحدين التعذيب، في سبيل استقلال الوطن..

خالدة مختار بوريجي

:"نساء في الجحيم" روايتك الأخيرة بعد "اعترافات امرأة".. حدثينا عنها.

عائشة بنور

عائشة بنور: الجديد هو رواية نساء في الجحيم، شاركت بها في صالون الكتاب 2016 واتمنى ان تكون فاتحة خير بالنسبة الى القراء. "نساء في الجحيم" هي رواية الحب والمنفى والتهجير، مهداة الى الشعب الفلسطيني، اذ يمكن ان نقول انها رواية خاصة 100 بالمئة بالشعب الفلسطيني، اذ سجلت اهم محطات مسيرة المرأة الفلسطينية ونضالها ضد الاحتلال الاسرائيلي، فضلا عن كون الرواية تختزل معاناة الشعب الفلسطيني، وتعرج على الموروث الثقافي للفلسطينيين، من ناحية العادات والتقاليد واللباس، وحتى كيفية التشبث بالارض. من جهة حاولت قد الإمكان ان أزاوج بين القضية الفلسطينية وثورة التحرير الفلسطينية، اذ تطرقت الى مسألة تعذيب النساء في الجزائر ابان الاحتلال الفرنسي، من خلال البطلات جميلة بوحيرد، زهور زيراري وفضيلة سعدان، وحاولت ان أزاوج بين نضال المرأة الجزائرية في تلك الفترة ونضال المراة الفلسطينية حاليا، من خلال شخصية "دلال المغربي"، الفدائية، وكيف حاولت ان تجسد نضالها من خلال حجزها حافلة اسرائيلية ومحاولة اقتحام الحواجز الاسرائيلية.

خالدة مختار بوريجي

في وصفك لمسيرة الحرية الفلسطينية، ذكرت غسان كنفاني وأسماء حقيقية أخرى لها وزنها في ذاكرة الوطن..

عائشة بنور

* نعم، حاولت ان ابرز نضال الكاتب غسان كنفاني، وأن ازاوج بين لوركا وكنفاني، لانهما يمثلان بالنسبة لي البحث عن الحرية والانعتاق .. الاول اغتيل بنسف سيارته، ولوركا اعدم رميا بالرصاص.. شاعران حاملا قضية: لوركا وكنفاني، كلاهما ماتا من اجل الحرية، دون ان انسى ان العربي يعيش مؤخرا احباطا نفسيا كبيرا بسبب ما تعيشه المجتمعات العربية، جراء ما سمي بالربيع العربي وما احدثه هذا الربيع من انعكاسات خطيرة جدا على عدد من الدول العربية.. مثل ما نراه في سورية وفي العراق وليبيا واليمن، وحتى في تفكك الدول العربية الاخرى، عاد بي هذا الى تصوير المشاهد في غرناطة، في اسبانيا، الحلم المفقود لدى العرب، لذلك كانت رواية "نساء في الجحيم" رسالة الى العالم العربي ككل، بأنه مهما حدث ومهما يحدث علينا ان لا ننسى القضية الفلسطينية، او كما قال الراحل بومدين: نحن مع فلسطين ظالمة اة مظلومة.

خالدة مختار بوريجي

القضية الفلسطينية انحسرت من السرد الروائي لدى الجيل الجديد، ولم تعد تظهر الا في الشعر، ما تعليقك على ذلك؟

عائشة بنور

منذ بدايتي الابداعية وهاجسي هو القضية الفلسطينية، لا أخفي ان اول نص كتبته ونشر في جريدة السلام عام 1990 كان عن فلسطين، نص عنوانه دموع الشبح الأزرق، وكان مهدى الى "ابو جهاد"، ولم يكن قد مضى على مقتله غير وقت قصير، وكذلك "تذكرة اليك" التي صدرت في "الشعب"، اذن بداياتي كانت فلسطينية، واكبر همي كان المرأة، وبما اني اكتب عن المرأة فلا يمكنني ان اختزل من كتاباتي الابداعية وان اسقط قضية فلسطين منها

خالدة مختار بوريجي

كيف زاوجت بين بطلات الثورة الجزائرية وبطلات القضية الفلسطينية المكافحة؟

عائشة بنور

لم تأت "نساء من الجحيم" عبثا، بل هي نتيجة دراساتي المعمقة في لمدة 6 سنوات، عن نضال المرأة الجزائرية خلال حرب التحرير، وستصدر قريبا في كتاب يضم شهادات ووثائق عن تلك المرحلة، وهذا الكتاب –من خلال بحثي عن المرأة في اتون النضال والتعذيب والسجون- حاولت ان اضمنه مقاربة بين ما كانت تعانيه المرأة في ابان الاستعمار الفرنسي، وما تعيشه المرأة الفلسطينية الان، انني امرأة واحس بوجع المرأة التي تعيش الحرب. قد تكون روايتي اول رواية –وقد اكون اول روائية- تتحدث عن الشعب الفلسطيني كليا، وهذا فخر لي.. كل من يقرا الرواية يقول كانني كنت هناك وعشت كل ذلك.

خالدة مختار بوريجي

علامَ اعتمدت في رسم جزئيات الواقع: من خلال قراءات؟ تواصل مع فلسطينيات أم ماذا؟

عائشة بنور

"نساء في الجحيم" –كما سبق وأن قلت- قمت بها بناء على نضال المرأة الجزائرية: ما عاشته جميلة بوحيرد عاشته المجاهدات من تعذيب داخل السجون، حاولت ان اوصله بطريقة او بأخرى من خلال المراة الفلسطينية، لأن هناك اسيرات سجينات في فلسطين كتبت عنهم، هناك مجموعة من النساء في روايتي مثل ليلى النابلسي، وغيرها، اسماؤهن موجودة في روايتي، وهن شخصيات حقيقية، تقبع داخل السجون الاسرائيلية، وتصورت كيف يعشن بين قضبان الزنزانة، كيف يحرمن من ابنائهن، كيف يفصلون بين الام وابنها.. يمكن القول انها رواية اختزلت كل هموم المراة والطفل الفلسطينييْن.. الطفل حاولت ان ادرجه في النص، معاناته وآلام الانفصال عن والدته، من خلال البطل أندريا، وهو طفل فلسطيني الاصل، اخذته القوات الاسرائيلية بعد تهديم بيته وقتل كل افراد العائلة، لتتبناه عائلة بريطانية قامت بتهويده وتربيته على اساس انه طفل يهودي، وأن عليه ان يتبنى القضية الاسرائيلية.. وفي النهاية اترك للقارئ اكتشاف كيف عرف الطفل انه فلسطيني الدم والانتماء، من خلال الحرب والاحداث والمجريات اليومية، من خلال التشرد، من خلال لقائه بريتا، وهي مربيته الاصلية ريتان، التي اكتشفت هويته من خلال الشامة التي يحملها على صدره، لتكشف له انه ليس ابنا اسرائيليا بل فلسطيني، على الرغم من انها اصيبت بالجنون.

خالدة مختار بوريجي

يبدو تاثرك الكبير في هذه الرواية بـ"عائد على حيفا"..

عائشة بنور

من يقرا لغسان كنفاني يقرأ الوجع الفلسطيني بعمق، لا انكر اني كتبت عن غسان كنفاني ورسائله الى غادة السمان، حتى الرواية تحوي علاقة غسان كنفاني بها، لكني اخذتها من منظار اخر، وهي ان كلا منهما يعشق الوطن، ووهبا نفسيهما لقضايا الحرية والوطن المسلوب واشياء من هذا القبيل.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 8 صفر 1438هـ الموافق لـ : 2016-11-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com