أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
لمّا أبكي أضحك...؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 653 مرة ]

كثيرا ما أغرت بي المظاهر’ واكثر ماخشيت المقابر ة ولكنني مع هذا وذاك وبين هذه وتلك رسمت صورة الحياة وذكّرت بما هو آت ’ ألآ إني راحل فهل أنتم بعدي خالدون..؟

لمّا أبكي أضحك...؟
قوس قزح زاحموك ’ أنزلوك من على فلكك إلى أديم غوايتهم ’ تبركا ببهاء ألوانك ’ وضعوك على وجوههم لتغطية حقائق قُبحها وتناسوا أنك زائر خفيف الظل ..
وقفوا أمام بِِرك آسنة مياهها ’ تمويها وغدرا تباهيا وكفرا’ ورحن يتأملن رونق جمال صُنِع من إفرازات الجحيم ’ من خمط وخلط مزابل الخنازير’ فضلوا وأضلوا فهن في ظلام ضليل
سهل على المتفيهقين تحديد المكان ’ صعب على المتشدقين تلبية الدعوة حين يُرفع الأذان.. وبين هذا وذاك ثلة ملأ قلبها نور الإيمان ’ تمشي مشية المخبتين ’ وجهتها بيوت الرحمن ’ لا تبتغي جاها ولا درهما إنما تبكي خطاياها والذي منها حدث وكان..
لا تتفرعن فلكل فرعون موسى ’ لا تتعالى فالله أعلى وأجل ’ الغُرور والغَرورحلس لا تلبس؟’ وسرير السريرة حبور وسرور عليه أقبل فثمة مهد الأنس.
صحبة الصدق إياها احتضن ’ وقولة الحق بها أصدح وأعلن .. لا من أحد يستطيع مسك الشمس ..
العمر ولّى وأدبر ’ والخطوة أمست أقرب للقبر ’ ما عدت أحسن ترتيب فصول السنة . من هو أحق بصدري رفقا وحنانا ’ أربيع حبسوه’ وعلى حر صيف طرحوه
أم شتاء تدثروه وفي قر جندلوه’ و بأصفر الكفن لفوه . لا أدري من أنا ولا أعلم متى أشرب كأس المنى ..؟ ولهذا تراني لمّا أبكي أضحك وما ضحكت إلا قليلا ...
وأنّى لي أن أبتسم مرة أخرى وأوراق شجرتي تهوي تباعا مصفرة مات فيها الود ونُحرت المحبة والمسرة.. أليس هذا دلالة على موعد الرحيل ..؟ ’ أليس هذا هو الحلم الذي حوله كثُر القول والقيل.... أليس هذا مخض اللبن بعد أن بدا وبان زبد المحن ممزوجا برحيقق الشجن مسكوبا في إناء ناصع البياض تفوح منه روائح الزعفران والرياحين ’ ذاك وربك لهو اللسان المبين ’ به ألقى ربي.. سمرائي وقد فضلتها على ألف ألف من بنات الشقراوات المتلونات الماكرات المخادعات الغامزات بزرقة العين..
سلام على قوم هم بالله مثلي آمنوا’ وتحية على كل من بمحمد- صلاة ربي وسلامه عليه- استنوا ...لعلها ثوان ’ لعلها دقائق أو ساعات ’ عساها شهور أو ما شاء الله من سنوات ..لا ترون مني إلا حروفا نقشتها على جدار كنتم تعدون حينها صاحبه من الأموات ’ وها هو فعلا قد رحل ومات .. أأنتم بعده من الخالدين .؟ ستعلمون كنه ما كنت أُكِنُّه لكم بعد حين ..بعد حين .... بعد حين....
الله المستعان.

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 25 ذو القعدة 1437هـ الموافق لـ : 2016-08-28



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com