أصوات الشمال
الاثنين 9 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ    * الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر   * نم قرير العين يا عمي عمر   * د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها"   * انفراج   * الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا   * الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا   * لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...   * شموخ…/ بقلم: تونس   *  محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء   * خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)   *  صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر   *  هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال   *  للباكية أيّام الأعياد.   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)   * الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي   * معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..   * الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ    * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله    أرسل مشاركتك
مجلة«الإسلام والعالم المعاصر»تحتفي بحوار الحضارات وقيم التسامح والسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بوفلاقــة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1407 مرة ]
صورة مجلة الإسلام والعالم المعاصر

أصدر مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات بالرياض في المملكة العربية السعودية العدد الأول من المجلد العاشر من مجلة«الإسلام والعالم المعاصر»،وهي مجلة دورية نصف سنوية محكمة تُعنى بقضايا الإسلام والعالم المعاصر،رئيس تحريرها المفكر الدكتور يحيى محمود بن جنيد،ونائب رئيس التحرير الدكتور محمد الطاهر السبيطلي.

أصدر مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات بالرياض في المملكة العربية السعودية العدد الأول من المجلد العاشر من مجلة«الإسلام والعالم المعاصر»،وهي مجلة دورية نصف سنوية محكمة تُعنى بقضايا الإسلام والعالم المعاصر،رئيس تحريرها المفكر الدكتور يحيى محمود بن جنيد،ونائب رئيس التحرير الدكتور محمد الطاهر السبيطلي.
وقد كتب الدكتور محمد سيف الإسلام بوفـلاقــة من الجمهورية الجزائرية المقال الأول في المجلة، وقد جاء بعنوان:«قيم التسامح وثقافة الحوار مع الآخر في الرؤية الثقافية الإسلامية»،ومن بين ما ذكره الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة في مقدمة مقاله أن بحثه يقدم مجموعة من الحلول والتوصيات، والاستنتاجات التي ترمي إلى الارتقاء بثقافة الحوار الحضاري مع الآخر،وتعزيزها في مختلف المجالات على المستوى التربوي، والاجتماعي، والإعلامي، ويؤكد على ضرورة العمل بجدية على ألا يقتصر الحوار بين الثقافات والحضارات على النخب الثقافية ،وأساتذة الجامعات، وعامة المثقفين فحسب،بل لابد من وضع خطط علمية تتسم بمنهجية سليمة تُساهم في نقل الحوار الحضاري مع الآخر إلى شرائح واسعة من المجتمعات الإسلامية والغربية،ويدعو إلى التركيز على الأدوار الفاعلة التي يُمكن أن تلعبها الجاليات المسلمة في الغرب،من خلال تقديم صور حضارية عن الإسلام وقيمه السمحة،و استغلال تكنولوجيات الاتصال الحديثة في تقديم الصورة الحقيقية للدين الإسلامي،من خلال إشاعة الفكر الوسطي والمعتدل،وتسليط الضوء على أخلاقيات التعايش السلمي وقيم التسامح التي تجلت في ديننا الإسلامي الحنيف.
ويبقى الهدف النهائي من إنجاز هذا البحث الذي كتبه الدكتور سيف الإسلام بوفلاقة هو تقديم جملة من الأفكار والرؤى العلمية التي تتصل بقيم الحوار الحضاري مع الآخر في الرؤية الثقافية الإسلامية،ومن بين الإضافات العلمية التي يُقدمها البحث :
1-تقديمه جملة من المفاهيم الموسعة والعميقة عن دلالات الحوار لغوياً واصطلاحياً.
2-إبرازه بشكل عميق لأهمية الحوار الحضاري مع الآخر.
3-تحديده بشكل مكثف لقيم الحوار الحضاري مع الآخر في الرؤية الثقافية الإسلامية.
4-تسليطه الضوء على الأسس والمبادئ التي يرتكز عليها حوار الثقافات والحضارات.
وقد بين الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة أن البحث يحرص في شقه الأول على توضيح مفهوم الحوار و تبيين مدلوله اللغوي والاصطلاحي، وأهميته بين الثقافات، والحضارات، والأديان ،وفي شقه الثاني سعى إلى إبراز الأسس التي تقوم عليها ثقافة الحوار مع الآخر في الرؤية الثقافية الإسلامية،أما في الشق الثالث منه فيُقدم مجموعة من الملاحظات عن حوار الثقافات والحضارات ،ويُسلط الضوء على الأسس والمبادئ التي ترتبط بالحوار الحضاري بين الثقافات والحضارات،فيتوقف في البدء مع مفهوم الثقافة والحضارة،كما يتعرض إلى الفوارق بينهما،ويُقدم مجموعة من الرؤى عن ثقافة الحوار، والتعايش السلمي، والتسامح كما وردت في الدين الإسلامي الحنيف.
وفي الختام يخلص إلى أنه لا مناص من الالتزام بجملة من الطرائق الفاعلة للحوار بين الثقافات والحضارات،و تعزيز سبل التعايش السلمي، وقيم التسامح.
وحمل مقال الباحث محمد ضريف من مدينة الدار البيضاء في المغرب الأقصى عنوان:«موريتانيا الإسلام والدولة في التاريخ المعاصر»،ومن أبرز ما نبه إليه في هذا المقال المتميز هو أن الحركة الإسلامية في موريتانيا ظهرت متأخرة مقارنة بمثيلاتها في الدول العربية الأخرى،وإذا كانت المتغيرات التي شهدها العالم العربي والإسلامي قد أثرت في تطور هذه الحركة،إلا أن السياقات المحلية كان لها جملة من الآثار البالغة في توجيه مسارها خاصة في فضاء كان يُحسب بامتياز فضاء متشعباً بالثقافة الصوفية،ويمارس فيه شيوخ الطرق والزوايا دوراً في تقريب الصلة بين السلطة السياسية الحاكمة،ومجتمع تحكمه العلائق القبلية التي كانت تحول دون تقبله لمنطق الدولة.
وخصصت الدكتورة مليكة المرابي من جامعة القاضي عياض في مراكش مقالها للحديث عن:«مؤتمر التمويل الإسلامي بين النظريات العلمية والتقاطعات الميدانية في الرؤية الثقافية الإسلامية».
وفي قسم المراجعات تطرق الباحث المغربي في العلوم السياسية سعيد الحيان من مراكش إلى كتاب يكتسي أهمية بالغة عنوانه:«المثقفون المزورون الهيمنة الإعلامية لخبراء الأكاذيب»الذي ألفه باسكال بونيفاس،فقد جعل الباحث الفرنسي من المثقف موضوعاً للتفكير،والبحث،والنقاش،غير أن هذا الكتاب خصصه-بالدرجة الأولى-لفئة من المثقفين الفرنسيين الذين يُمارسون التضليل الفكري من خلال تحليلاتهم التي تتسم بالمغالطات الفكرية،والأكاذيب المغرضة.هؤلاء المثقفون الذين يصفهم الكاتب بالمزورين يجمعهم قاسم مشترك هو:التهجم على العرب، والمسلمين،والتحذير منهم،وتشويه صورتهم أمام الرأي العام الفرنسي بالشكل الذي ينسجم مع مصالح وأيديولوجيات بعض التيارات السياسية المتطرفة في فرنسا.
ويذكر سعيد الحيان أن الكتاب يتكون من قسمين رئيسين: خصص بونيفاس القسم الأول منهما للحديث عن الأسباب والعوامل التي تفسر ظاهرة التضليل الفكري الذي يمارسه بعض المثقفين،وتجليات هذه الظاهرة،أما القسم الثاني فقد جعله للحديث عن نماذج محددة من المثقفين المزورين في فرنسا مبرزاً وموضحاً بالأمثلة أوجه التضليل الفكري الذي يقومون به،حيث يلجأ الساسة في الغرب إلى خدمات المثقفين المزورين الذين يعملون على خداع الأفراد،وتضليلهم من خلال نشر أخبار ،وتحليلات مجانبة للصواب،بل أكثر من ذلك يقومون باستحضار مرجعيات أخلاقية لشرعنة القرارات والسياسات غير الأخلاقية لبعض الدول الغربية،ومن بين الممارسات الأخرى غير السليمة للمثقفين المزورين في الغرب ،والتي أشار إليها الكاتب تركيزهم في بعض القضايا،والمبالغة في التحذير من خطورتها،ودعوة الدول للتدخل من أجل إيجاد حلول لها مثل قضية دارفور مثلاً،وفي المقابل سكوتهم المطلق عن القضايا الأخرى،على الرغم من الإشكاليات الجمة التي تطرحها مثل القضية الفلسطينية العادلة مثلاً،بالإضافة إلى ذلك يميل من يسميهم المؤلف بالمثقفين المزورين في فرنسا إلى شرعنة التفوق السياسي والاستراتيجي للعالم الغربي،وهم يميلون إلى دعوة الغرب إلى استخدام القوة العسكرية للحفاظ على مكانته الريادية على الصعيد العالمي،وهم يزورون الأوضاع حيث تتمثل مهمتهم في شرعنة الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة،ويظهرون الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين ليس كصراع بين دولة تمارس الاحتلال،وشعب يقاوم من أجل التحرر،بل كصراع بين دولة تجسد الديمقراطية،والعدل،والتسامح، وبين حركات تمثل العنف،والتطرف،والإرهاب،فهم دائماً يسعون إلى خلق المفاهيم المزورة،للتأثير في الرأي العام الغربي،وتأليبه على الإسلام والمسلمين،في هذا الإطار نجد مفاهيم مثل:الإسلام اليساري،والإسلام الفاشي،ومن بين المثقفين المزورين الذين ذكرهم المؤلف كارولين فورست التي تدعي أنها مدافعة عن حقوق الإنسان،وحقوق المرأة،وعن العلمانية،في حين أنها لا تعدو أن تكون متخصصة في الهجوم على الإسلام،والمسلمين،والنيل من الصورة الحقيقية والمشرقة للإسلام دين السلام والتسامح،فقسم كبير من كتاباتها يدور حول انتقاد الإسلام الراديكالي،وقد ذكر المؤلف أن انتقاد الإسلام ليس حكراً على المثقفين الفرنسيين فهناك صحفي من أصول جزائرية هو محمد سيفاوي جعل من التهجم على الإسلام هدفاً أساسياً له،وهكذا أصبح نجماً إعلامياً في فرنسا بفعل مواقفه وتصريحاته المعادية للإسلام والمسلمين،فقد أعلن تأييده للحرب الإسرائيلية على غزة واصفاً إياها بالحرب المشروعة، لأنها موجهة ضد حركة حماس ذات التوجه الفاشي بحسب قوله،وهنا يعلق بونيفاس على تجاهل محمد سيفاوي العدد الهائل من المدنيين الذي لقوا حتفهم جراء العملية العسكرية التي قامت بها إسرائيل،كما أنه تناسى أن أصل المشكلة الفلسطينية تكمن في الاحتلال الإسرائيلي.
وتحدث الدكتور محجوب عباس أحمد في مقاله عن رسالة دكتوراه للباحثة حنان العباسي الهاشمي نوقشت بجامعة أم القرى في مكة المكرمة موسومة ب «الأصولية في الفكر الديني» ،وسلط محمد حيان الحافظ الضوء على كتاب آفاق العصر الأمريكي،وقد اختتمت المجلة هذا العدد المتميز ،والثري بالدراسات العميقة بتقديم مجموعة من العروض عن كتب جديدة مثل كتاب الثقافة ودراسات الشرق الأوسط،وكتاب الإسلام المتشظي لصلاح بوسريف.
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفـلاقـة
ـــــــــــــــــــــــــــ
العنوان:
الدكتور /محمد سيف الإسلام بوفـلاقـة
ص ب:76 A ( وادي القبة) -عنابة – الجزائر
Èالمحمول: 775858028 (213)00
الناسوخ (الفاكس) : 35 15 54 38 (213)00
البريد الإلكتروني : saifalislamsaad@yahoo.fr

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 رجب 1437هـ الموافق لـ : 2016-04-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
شموخ…/ بقلم: تونس
بقلم : نجوى السالمي
شموخ…/ بقلم:  تونس


محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
 محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء


خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)
الشاعر : حسين عبروس
خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)


صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر
الدكتور : رضا عامر
 صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر


هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
 هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني  ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال


للباكية أيّام الأعياد.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                 للباكية أيّام الأعياد.


وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)


الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي
بقلم : علجية عيش
الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي


معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..
بقلم : محمد مصطفى حابس: مرج روتلي/ سويسرا
معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..


الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ
حاوره : نورالدين برقادي
الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com