أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
تاءُ التشهِّي.......// شعــر : بشـير ضيف الله /الجزائر
شعر : بشـير ضيف الله /الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1363 مرة ]

-1-
أخالني خطايْ..
تشربني كالنبيذ المسافاتُ ،
أحثو على كلكل الخطوِ
كلَّ بقايايْ

-2-
أبحث عنيّ..
أراوغني كلما قامتي راودتني
فنستبق الْ..ق..ل..بْ!

-3-
أشعل تبغ العمرِ
أغزل من رماد ضوضاه - كما العناكب-
صوف النص..
كي أخلدْ!


-4-
..كالشيخ
ظلَّ دمي عالرَّصيف يشيعني شطرها..
- كلما كنت أُشْرِقها -
قبلةُ الحرفِ

-5-
قالت:
أعرني للمواعيد حرير النَّص ,,
..فإني قد فقدتُ ,,
سترتي!!

-6-
كان يلزم :
نهدٌ وعودُ ثقابٍ
و
كأسٌ,,
لأنشلني من أنايْ !!

-7-
يا هْ..
ماذا يضيف النور للنُّور
-لا معنى-
لو أنا،، افتقدنا الْ..عتمه ْ!

-8-
آهْ ..
يا تضاريس اللغات المستبدة..
أغواني حرير "الزُّووم"
إصّاعدتُ على الطائر مسطوحا ,
..ومن غير لغهْ!!

-9-
يابقايايْ..
من يُحي الشهوة َ,
وهْي على أبراج ناطحات النهد..
ثملى؟
قل:
هي الأنثى!!

-10-
أترشَّف شاي حديقتها كالفراشة..
أُمهلني حين تعزف –كالجاريات- عصافيرُ حلْمتها
لحن المصِّ!
..إذ ْ ذاك:
لا صوت يعلو إلا ّ
صمت الحأ ْحأه ْ!!

-11-
من مدار اللَّمسِ،،
تسترقُ القصيدةُ بعض عفَّتها
أيالضَّمئتْ أصابعهُ لِخوْختِها
خاءٌ..
لِمتْنِ الخاء كلُّ قَوامها:
خصرٌ،وخمرُ شفاهها
خدٌّ،وخيمةٌ حمراءْ...

-12-
إنِّي أرى..
نصفي تفرَّق بين.. القبائل
-عفوًا-
بين هفهفة الأصابعِ- شَمْعها
ونصفُ نصْفيَ خانني
،، يالشُّعراءُ :
ما تأويلُ رؤْيايْ؟
* * *




نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 5 شعبان 1430هـ الموافق لـ : 2009-07-27

التعليقات
امحمد زابور
 أنت هنا أبهى و أجمل ، هذا ماؤك يا حبيبي و سواه مر و مالح ، أما عن تفسير رؤياك ، أرى أنك ستضل تسقينا شعرا و عشقا و حزنا، و كلما اقتربنا من الصحو زدتنا كاسات و خبالا ، أما هي فلها كل القصائد و لا شك أنك أنت من علمها كيف تخون .
( و ما أبرؤ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء ). 


بلطرش رابـــح
 
رائع البشير
حينما تستثمرهُ شاعرا مبدعا
كلما حككته ازداد لمعانا وطيبا
هكذا هو البشير
خلق شاعرا ولم يخلق لغير ذلك
نحن ننتظر دوما روائعك ، فدع عنك كل شيئ
وعد لنـــون ووجها الغارب لعلها تسكنك الوجع وتمنحك الأغنيات
دمت شاعرا متميزا يا سي بشير ودام اهلنا بالجلفــة
كلهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن لهم عاشقون  


عبد الكريم قذيفة
 أخالني قد سكرت بما يكفي ..
و أولت رؤياك ...
لكنه سر بيني وبينك ..حين اصحو من خمرك المعتقه ..
دام بهاؤك ..
و زدني سكرا ... 


عيسى ماروك
 الشاعر : بشير ضيف الله
قرأت نبضك وأعدت
فاجأني السحر سحر النغم
وأسرني شذى الحرف المتألق
دام يراعك نابضا  


فتحي منصورية
 جميل شاعرنا الكبير على هذا البوح الصادق وعلى هذه الفضاءات الجميلة من الإبداع الخلاب...
كنت قد قرأت لك : أشكلني قي المجاز أنا...وأنا على غاية في الإنبهار من قمة وحي شعري صوفي متألق.....
قد أجدت فعلا...
مزيدا من التألق ...
الشاعر فتحي منصورية .القيقبة...باتنة.... 


بشير ضيف الله
 شركائي في النص والفرح والهوامش الجميلة..امحمد زابور،رابح بلطرش،عيسى ماروك،عبد الكريم قذيفة،فتحي منصورية..لن يكون لهذا البوح معنى إلا في حضرتكم وبوجودكم أنتم..نصوصا أخرى تخفل بولع التلقي و الغواية اللذيذة..دام ألقكم..ودمتم لكل ما هو جميل..محبتي
بشير ضيف الله 


بشير ضيف الله
 شركائي في النص والفرح والهوامش الجميلة..امحمد زابور،رابح بلطرش،عيسى ماروك،عبد الكريم قذيفة،فتحي منصورية..لن يكون لهذا البوح معنى إلا في حضرتكم وبوجودكم أنتم..نصوصا أخرى تخفل بولع التلقي و الغواية اللذيذة..دام ألقكم..ودمتم لكل ما هو جميل..محبتي
بشير ضيف الله 


محمد الصغير داسه
 ماعساني أقول وقدجئت متأخرا..الشعر موهبة..هذه حقيقة..وما الكلمات المتناثرة كالدرر الا تعبيرا عن حاجة في نفسي الأستاذ البشير يصدح بها لحظة البوح في ساعة الولادة..وتاء التشهي صرخة ..كادت أن تتحول الى نون وعين وقاف وان شئت كل الحروف..اثنتاعشرة درة شكلت عقدا متماسكا مبهرا وماتعا ..أفعال دالة ترسم مشاهدها كألوان الطيف..أخالني تشربني.أحثو.أبحث.اراوعني.فأسابق قلبا في نبضه..وشغاف القلب مزلزلا ..أشعل.أغزل .كي أخلد..بالفعل كنت في غزلك العذري كالمتصوف المنتشي بألطاف وجده وأسرار عشقه ، وكؤوس خمره، ومداد كلماته..لذة النص في محمولها وصدق معانيها متعة وجمالا وتشهيا...دمت أيها المتألق متألقا وقل الشعر فأنت والله شاعرا بالسليقة....شكرا..م.ص.داسه 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com