أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
حوار مع الكاتب و الشاعر سليم كِرَام
بقلم : فوزي مصمودي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1300 مرة ]
الأستاذ سليم كرام

حوار أدبي فكري ثقافي أجريته مع الكاتب الشاعر الأستاذ سليم كرام

بسكرة : 23 نوفمبر 2014
حوار مع الكاتب و الشاعر سليم كِرَام
حاوره فوزي مصمودي
الأديب الشاعر والأستاذ المربّى سليم كرام من الكتّاب المقتدرين والمثقفين الموسوعيين ، برز في المشهد الثقافي الوطني أكثر بعد صدور ديوانه الأول ( ملحمة الزيبان ..نشيد المجد والخلود ) عام 2006 الذي قدّم له الشاعر الكبير محمد بلقاسم خمّار ، وكتابه ( الطبيعة في الشعر الجزائري الحديث .. أحمد سحنون أنموذجا ) إضافة إلى نشاطه المتميّز ضمن بعض الفضاءات الجمعوية ، وإطلالاته الثقافية والتربوية المنتظمة عبر أثير إذاعة الجزائر من بسكرة، وحضوره ومشاركاته في العديد من الملتقيات والمهرجانات المحلية والوطنية .. كل ذلك زاد في وهجه الثقافي وتألقه الأدبي . رغم أن هذه الإنجازات لا تشفع له إحجامه عن نشر مؤلفاته المخطوطة والكثير من كتاباته وإبداعاته ورقيا أو إلكترونيا .. والذي يوعزه محاورنا إلى انهماكه في تحضير رسالة الدكتوراه ( المرأة في الشعر الجزائري الحديث ) ( سليم ) الذي تشرّفتُ بصداقته منذ المرحلة الابتدائية ودراستنا في قسم واحد بالمرحلتين المتوسطة والثانوية إلى اليوم ، لمدة قاربت الأربعين عاما ، عرفتُه خلالها : الناثر إذا رغب والشاعر إذا طرب والمبدع إذا كتب .
التقينا به على هامش إحدى الفعاليات الثقافية ببسكرة ، فكان لنا معه هذا الحوار:
س : من المناهل الأساسية الأولى التي اقتبس منها الأستاذ سليم كرام وشكّلت شخصيته الثقافية وطبـعت عوالمه الإبداعية ، لا شك أنها كانت عديدة ومتنوعة ، أليس كذلك؟
سليم كرام : الحياة تجارب يستثمرها الإنسان على مستوى امتداد حياته حتى تتبلور شخصيته أيا كانت ، وخاصة إذا كانت فترات الحياة غنية بالتجارب ، لذلك أنا محظوظ حينما توافرت في تجارب حياتي صحبة ساعدت على تنشيط هذه التجارب ، وخاصة في صميم العمل الجمعوي الذي نشأت فيه منذ بدايات حياتي وبلور جانبا من اهتماماتي عموما .
س : بصفتكم أستاذا للأدب العربي لمدة فاقت ألـ ( 20 عاما ) هل تعتقدون أن المحضن الأول والمصـدر الرئيس الذي يصقل مواهب المبدعين هو المدرسة بمراحلها الثلاثة ؟
سليم كرام : المدرسة أم المحاضن تغرس في الفرد البذرة فإن ارتوت بالمزيد من الاهتمام كان تحقيق الهدف . وروّاد المدرسة هم من يحددون دورها بنشاطهم ومثابرتهم بالتوازي مع الدراسة ، وأنت أخي تذكر ما دورها في حياتنا العلمية وكذلك التنشيط الفكري وكيف نمت طموحاتنا وطورت وسائل العمل في أسلوبنا وتفكيرنا ، من خلال أنشطتها الثقافية من محاضرات وخرجات علمية ومجلة حائطية وورقية ومنافسات فكرية ورياضية وأنشطة مختلفة .. أما اﻵن لم تعد تمثل لأواخر هذه الأجيال تلك القيمة ، فلم تعد تحرك السواكن في ظاهرهم أو باطنهم .
س : معلوم أن الأستاذ والأديب الشاعر سليم عضو فعّال في الحركة الجمعوية الثقافية بولاية بسكرة منذ ثمانينيات القرن الماضي إلى اليوم ، سواء من خلال جمعية أضواء للثقافة والفنون أو الجمعية الخلدونية للأبحاث والدراسات التاريخية كنائب لرئيسها ، وكذا اتحاد الكتّاب الجزائريين ، ماذا أضافت هذه الفضاءات الثقافية لسليم ؟
سليم كرام : قد تبعث المؤسسة ـ كما سبق ـ الحيوية في الفرد ، ولكن عليك بالمزيد من الحركة فالنشاط الجمعوي أكيد أخي يزيد في إثراء الرصيد ويساعد في تحقيق اﻷهداف ، غير أنني أضيف أن حياتي في الحركة الجمعوية التي تجاوزت الثلاثين عاما أثمرت في نفسي وعلمتني ضرورة التواصل مع اﻵخر وأكدت لي أن الفرد منا ﻻ يستطيع تحقيق ذاته بعيدا عن هذه المجهودات ، فالبذل فيها يساوي الحياة وأدركتُ أنها صورة حقيقة الإنسان .
س : هذا الجواب يجرّنا للحديث عن الراهن الثقافي محليا ووطنيا ، كيف يبدو لكم هذا المشهد في ظل التحولات العميقة التي يشهدها المجتمع في جميع المجالات ؟
سليم كرام : لقد عرف النشاط الثقاقي انتعاشة كبيرة في الجزائر عموما وخاصة بعد التحولات الاجتماعية الحادثة في حياتنا ، ونشطت الساحة المحلية من خلال إنتاج الفكر والثقافة في السنوات الأخيرة ، بانتشار ثقافة النشر والمشاركة في المحافل الفكرية والتاريخية والاجتماعية بمختلف توجهاتها ، و بذلك ﻻ نشك أن هذه الحال من الانتعاش هي لبنة هامة وخطوة عملاقة في مسار الحياة مستقبلا ، لقد أشعلنا بهذا اﻻنتاج شموعا في ظلام الخوف والجهل والتهميش الذي أرادته بعض القوى في حق هذا الشعب .
س : ما أعلمه عن الصّديق سليم منذ أن كان تلميذا وطالبا وأستاذا وأديبا أنه قلم سيال إذا كتب نثرا وشاعرا مبدعا إذا نظم شعرا ، ومع ذلك مقلّ للنشر مقارنة بمجموعة من الأصدقاء المبدعين ، إﻻَم يرجع ذلك ؟
سليم كرام : رغم ما بات من إمكانية النشر في واقعنا المحلي إﻻ أن الساحة ﻻبد أن تسع الجميع ، ورغم ذلك بحوزتي أعمال عديدة تنتظر فرصة الخروج إلى النور ، واكتفيتُ مما قمتُ بنشره في الجرائد الجزائرية من قصائد وما احتوته ( المجلة الخلدونية ) من دراسات ، إضافة إلى ما نشر من مداخلات في سلسلة كتب الملتقى الذي تصدره الجمعية الخلدونية من أعمال ملتقياتها ، وأعترف أخي أن الظروف الاجتماعية العامة ومسؤوليات المهنة قد تقلل من توهج نشاط الكتابة ، وإذا أضفنا لها مشاغل الجمعية في تحضير أعمالها ، ورسالة الدكتوراه التي أحضرها وقد شارفت على الختام معيقات أرجو من الله أن يغلبني عليها .
س : منذ ديوانكم الأول ( ملحمة الزيبان .. نشيد المجد والخلود ) الذي قدّم له الشاعر الفحل محمد بلقاسم خَمّار ، وكان لي شرف وضع هوامشه ، وقد طبع من قِبل الجمعية الخلدونية ببسكرة عام 2006 ، لم نر أعماﻻ أخرى للأستاذ سليم ، عدا كتابكم القيّم والموسوم بـ ( الطبيعة في الشعر الجزائري الحديث .. أحمد سحنون أنموذجا ) الذي صدر في مجلد فاخر عن دار السبيل بالجزائر العاصمة عام 2013 ، هل التحضير لرسالة الدكتوراه هو الذي حال بينكم وبين إنجاز أعمال أخرى ، أم أن هناك أسباب أخرى ؟
سليم كرام : إنجاز رسالة أكاديمية بحجم الدكتوراه تتطلب تفرّغا تاما واستعدادا نفسيا كبيرا ، وكل ذلك ينقصني ، فأنا أستاذ للأدب العربي لشعبة نهائية في مادتها الرئيسية وأحرص على إيفاء وظيفتي على أحسن وجه ، ولذلك تأخذ منّي الرسالة جهدا أكبر ، ألغي تقريبا كل لحظات الفراغ أو الراحة ، ورغم ذلك فأنا أصفّف في مفكرتي مشاريع مستقبلية سأقوم إن شاء الله بإنجازها ، و قد قمت ببعضها فعلا ، فأنا أضع اللمسات اﻷخيرة للديوان الشعري الثاني ( ترانيم ) وقد اكتملت لي دراسة لغوية حول اﻷخطاء الشائعة عنونتُها بـ ( اللحن وآليات تصويب الكلام ) إضافة إلى مشاريع أخرى سأتحدث عنها في أوانها .
س : بالمناسبة كيف جاءتكم فكرة إنشاء هذه الملحمة التي ضمت أزيد من ( خمسمائة بيت) وأرّخت لبسكرة وتاريخها الحافل بالأمجاد ولأعلامها الذين نبغوا في مختلف العلوم عبر حقب زمنية متعاقبة ؟
سليم كرام : بسكرة هي أعظم البلاد على قلبي ولذلك أرى أن إنشادها واجب على كل أبنائها ، فكنتُ بعض صدى ذاك الصوت ، فبادرت إلى تأليف هذا النشيد الذي أراه صوت كل محبّ لأمّه الثانية ، أما السبب فقد أرجعه إلى نشاطي في الجمعية الخلدونية للأبحاث والدراسات التاريخية و رئيسها آنذاك الأستاذ فوزي مصمودي الذي مذ عرفته وهو يُشعرني بهذا الإحساس، أراه يعمل بجدّ في كتابة تاريخها ، فأردتُ أن أتمّم مجهوده بهذا العمل ، ولذلك افتخر حينما اعتبره السبب المباشر في هذا النشيد الذي أعتزّ به وأشكر الجمعية الخلدونية على هديتها لي بطبعه .
س : ربما تشاطرونني الرأي أستاذ سليم أن الأديب الشاعر المجاهد أحمد سحنون قد تنكّر له الجميع لاسيما تلامذته رغم كثرتهم ، فلم يحظ بأي دراسة من قبلهم ولم يقدموا علمه وفكره اﻹصلاحي وتجربته في الحياة للأجيال ، باستثناء قلة قليلة منهم ، لماذا الجحود والنكران لهذا الرجل ؟
سليم كرام : تاريخ الجزائر عظيم وما تحويه بسكرة الأمجاد من جواهر رصّعت هذا التاريخ أمر يدعو إلى الاهتمام ، وأحمد سحنون رجل صالح إن تنكر له تلامذته ـ كما تقول ـ فإن جيلنا الذي عرفه من ملامح شخصيته العظيمة قدّمه وأعاد له الاعتبار ، فقد طبعت الجمعية الخلدونية للأستاذ عبد القادر صيد كتابا قيما حول حياة الشيخ وأعماله الفاضلة ، وأنجزتُ رسالة كاملة أبرزتُ من خلال شخصيته الشعرية الإبداعية وسمو حسّه الشعري ، ونرجو أن تتحرك الأقلام سعيا في هذا المجال من الاعتراف بالفضل ، فهناك العديد ممن تنكر لهم فعلا تلامذتهم ودفنوهم بالتجاهل في غيابات النسيان .
س : بعد هذيـن الانجازين هل يمكن أن نترقب انجازات وأعمال أخرى للأستاذ سليم ؟ وماهي هذه الأعمال ؟
سليم كرام : لقد سبق القول أن هناك مشاريع في اﻷفق أريد الاحتفاظ بها ، بعضها فيه جدّة واﻵخر عليه حداثة ، وأهيئ أعماﻻ أرى أنها أخذت من مقولتكم أستاذ فوزي التي ترى " أن ﻻ يكرّر الإنسان غيره وأن لا يجترّ أعمال الآخرين بل يجب عليه التجديد والإبداع " وكما قلتُ هناك أعمال مهيأة للطبع ، أما المشاريع فلابد من تأخيرها الآن لأنها تستوجب التفرّغ التام والوقت اﻷطول ، وما يناسب حالي ما قاله العقاد " حياة واحدة ﻻ تكفيني " .
س : أﻻ تعتقدون أستاذ سليم أن إعدادكم لرسالة الدكتوراه المعنونة بـ ( صورة المرأة في الشعر الجزائري المعاصر ) قد استحوذت على حيّز زمني ليس بالهين من مسيرتكم ، هل يمكن إيضاح عوامل ذلك ؟
سليم كرام : إن دراسة اﻷدب المعاصر عموما والشعر خصوصا يتطلب وقتا طويلا ، لأن الباحث كلما تعمق أكثر وأبحر في دراسته إﻻ واكتشف تقصيره في هذه النقطة أو تلك ، وإن مد حبل الدراسة إلى الكمال فإنه سيمتد به الزمن ، ودراسة الشعر الجزائري المعاصر في ظل وفرة المبدعين وتنوع المدارس قد يجعل من الوقت لا قيمة له ، فاختياري لصورة المرأة زاد من حساسية الموضوع وتمدده أفقيا وعموديا وﻻ أريد فيه التقصير ما استطعت ، ولهذا أرى الوقت المنفق في هذا البحث الذي قارب الستمائة صفحة وحتما سيتجاوزها يصبح أمرا هيّنا أمام قيمة العمل في حد ذاته ، ورغم ذلك أراني تسرّعت ولم أعط العمل حقه الزمني
س : في العديد من محطات الملتقى الوطني ( بسكرة عبر التاريخ ) الذي تنظمه سنويا الجمعية الخلدونية ببسكرة ـ وكان لي شرف إدارة تسع من هذه الطبعات ـ توكل إليكم رئاسة اللجنة العلمية.. ماهي المعايير التي تعتمدونها في انتقاء اﻷعمال والمحاضرات ؟
سليم كرام : قبل ذلك أودّ أن أبعث برسالة شكر وامتنان إلى هذه الجمعية التي سدّت فراغا كبيرا في الساحة الثقافية والتاريخية محليا ووطنيا من خلال نشاطها المثمر والجديد في كل محطة وعمل ، وأخصّ بالذكر محطتها السنوية الملتقى الوطني (بسكرة عبر التاريخ) الذي يناقش في كل طبعة موضوعا هاما في ذاكرة الزيبان التاريخية جديدا غير مكرر مع طبع أعماله ، وقبل انعقاد كل ملتقى يتم تنصيب لجان العمل ، ومنها اللجنة العلمية التي تقوم بالإعلان الرسمي عن الملتقى ووضع محاوره ثم نشرها كما هو معمول به في الملتقيات العلـمية ، وتقبل طلبات المشاركة وتقوم اللجنة من خلال أعضائها بدراسة الطلبات والتمعن في مقدار تحقيقها ﻷهداف الملتقى ، ومن خلال ذلك تتم عملية الانتقاء بموضوعية كبيرة وهذا ما يلمسه جميع المشاركين ، وحتى الذين ﻻ تقبل مشاركتهم نتصل بهم ونقدم لهم أسباب الرفض بطريقة أكاديمية علمية .
س : مع مطلع القرن العشرين .. برزت في الساحة الثقافية عملية النشر الالكتروني الذي كان نتاج الثورة المعاصرة في مجال الإعلام والاتصال ومازالت هذه القضية مطروحة ... هل تعتقدون أنه سيأتي يوم ينتهي فيه زمن الورق الذي أضحى يطلق عليه النشر الكلاسيكي ؟
سليم كرام : الكتاب خير صديق لا يمكن نسيانه مطلقا فقد حققت العديد من اﻷمم ذاتيتها بفعل الكتاب ، وأسلافنا قدّروه حق قدرة ، فبعضهم لا يُرى إﻻ وفي يده كتاب والجاحظ مات تحت ركام كتبه .. فمتعة القراءة لا تضاهيها متعة ، إﻻ أنه في هذا العصر فقدت المطالعة كغيرها من عناصر الحياة متعة البساطة ، فانتقلت بفعل السرعة والسرعة الجنونية إلى استحداث هذا النمط القرائي ( الكتاب الالكتروني ) فرغم أنه لا يختلف عن اﻷول لكن قد يُعلّم النشء الكسل والتواكل ويفني متعة البحث ونشوة الاكتشاف ، فأصبحت كتبنا وإن وجدت على رفوف المكتبات يأكلها الركام ويفنيها الغبار ، فأنا تقليدي الطبع قديم الهوى أرى ما يقوله المتنبي :
وخير مكان في الدّنا سرج سابح وخير جليس في الأنام كتاب


نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 2 صفر 1436هـ الموافق لـ : 2014-11-24

التعليقات
أحمد جلال
  - أبدأ تعليقي المتواضع بجزيل الشّكر والعرفان، للأستاذ الفاضل رجل الثّقافة والتّاريخ الإعلامي المتميّز، رجل المهام، رجل التّفانة والتّحدّي، جامع الشّمل ، الصّابر على الحمل، داعم الثّقافة والمثقّفين، وإبداع المبدعين، رافع راية الزّيبان عاليا، خدمة لربوع الوطن الحبيب، الأستاذ: فوزي مصمودي.
-هذه القامة التي ما انفكّت تزيح السّتار على قامات شامخة معطاءة،في مجال الفكر والثقافة، والثّورة والتّاريخ.
-شكراً أستاذنا الفاضل على هذه الهبّة النّوعيّة، لقد كرّمتنا بتقديم هذه القامة المتميّزة السّخيّة، عرفناه بوجهه السّمح الكريم، وبسْمته الصّادقة التي لا تغادر شفتيه، عرفناه بتواضعه الشّفّاف الصّريح، نعرفه اليوم من خلال زاده الفكريّ المعرفيّ الثّمين.
-إنّه الاستاذ الفاضل، رفيق الحركة الجمعويّة الثّقافيّة لولاية بسكرة،رجل الإقدام وصاحب القلم السّيّال، صانع (نشيد المجد والخلود)- مصوّر( الطّبيعة في الشعر الجزائري الحديث) من خلال الشيخ الأديب المصلح أحمدسحنون)- و صاحب الملحمة الرّائعة ، ملحمة بسكرة.
بمثل هؤلاء تفخر حاضرةُ الزّيبان، بمثل هذه الاعمال ترفع راسها في شموخ.
- شكراً ايّها الكريم كِــــرام.
ننتظر الدّكتوراه(المرأةفي الشعر الجزائري الحديث)
نترقّب إشراقة(ترانيم)
نتعجّل ميلادة ( اللّحن وآليات تصويب الكلام).
- شـــكـــراً أستاذنا الصّامد باعث الحركة الفكريّة في حاضرة الزّيبان،الاستاذ فــوزي مــصــودي.









ز 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com