أصوات الشمال
الاثنين 13 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصص قصيرة جدا   * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى    أرسل مشاركتك
ساحة فلسطينية مرتبكة
بقلم : د. سامي الأخرس
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 988 مرة ]

ساحة فلسطينة مرتبكة
يبدو أن الحالة الفلسطينية أصبحت أكثر تعقيدًا من أن تتناولها بتحليل أو بمقال أو قدرة على قراءة الواقع السياسي الفلسطيني في خضم أحداث متتابعة ومتلاحقة، تزيد من تعقيد وضبابية الحالة التي تزداد تعنيف للواقع على الأرض يومًا تلو يوم، وعلو وتيرة التوتر النفسي المصحوب بسحابات سياسية سوداء وقاتمة اللون، فتارة تزيد اسهم المصالحة الفلسطينية، وأخرى تتعقد وتزيد غموض، وأخرى تشعر أن هناك من يتلاعب بك وبعقلك وتفكيرك محاولًا تبسيط الأمر كشيء في غاية البساطة مثل الدعوة لخوض " فتح وحماس" الانتخابات في قائمة واحدة، وهنا لا أمتلك الأساسات التي بنى أصحاب الدعوة أسسهم عليها، وهل هي تأتي في سياق الترويج والتسويق، أم في سياق التلاعب بمشاعر وأحاسيس أبناء الشعب الفلسطيني؟ أم لغاية في نفس يعقوب؟ وهي المبادرة التي ساهمت بفعالية في توتير الأجواء الفصائلية الأخرى التي وجدت ظهرها للحائط فكان ردها حزبيًا محضًا كما فعلت الجبهة الديمقراطية في اطلاق مبادرتها الأخيرة والمتفحص لها يشتم رائحة الحرص على صبغة الحزبية في الحياة السياسية الفلسطينية، وفي قانون ومبدأ الشراكة الوطنية التي يبنى عليه كل المدخلات الحزبية، ورفض التهميش والتغلب على انحصار بعض الفصائل جماهيريًا واحساسها بأنها ليست أرقام مهمة في ذهنية النظام السياسي الفلسطيني، وهذا الأمر شعور بالحرمان والنقص المشروع لهذه القوى التي تزداد عزلة جماهيرية يومًا تلو يوم نتيجة سياساتها الداخلية وبرامجها الجماهيرية، وعدم القدرة على مواكبة المزاج الجماهيري، فتعتنق مبدأ " الهجوم خير وسيلة للدفاع" في حين لا يبحثوا عن أسباب عزلتهم الحقيقية، وعن عجز أدواتهم الحزبية والنضالية والكفاحية في استقطاب الجماهير الفلسطينية، وهنا أخص بالذكر والحصر قوى اليسار الفلسطيني بكل ألوانها وتجلياتها....
هذه الحالة ليست وليدة ارتباك أو رعشة في الجسد الفلسطيني الخاص بل هي نتيجة مقدمات فرضتها الحالة الفلسطينية منذ سنوات عدة ما قبل الانقسام وما بعده، حيث أصبحت القضية محور تجاذبات اقليمية ودولية على أرضية النظام الفلسطيني سياسيًا وليس جغرافيًا بما أن الجغرافيا الفلسطينية تفتقد لمكونات ومفاصل القدرة على الاستقلالية نتيجة حصار شامل وكامل لغزة، واستغوال استيطاني في الضفة الغربية، وتقطيع أوصالها، وتهويد مستمر على مدار الساعة للقدس، وسط التلويح والتهديد بالذهاب إلى الأمم المتحدة ومنظماتها، دون أدنى اهتمام من العدو المحتل، وممارسته لأساليب البلطجة بكل أنواعها، وإدارة ظهره لكل المقررات والمشاريع المطروحة، وتسويفه للمفاوضات التي لم تتقدم سوى بعدد جلسات ومحاضر اللقاءات فقط.
وبناءً عليه فإن حالتنا الفلسطينية تنحصر في المحددات التالية:
أولًا: المأزق السياسي والاقتصادي الذي عليه حماس بعد سنوات من الحصار والاستزاف لقوتها السياسية والعسكرية والاقتصادية.
ثانيًا: المأزق السلطوي من ماراثون المفاوضات الطويل بلا اي نتائج على الأرض، بل زيادة الاستغوال والتجاهل من قبل المحتل الصهيوني.
ثالثًا: إرادة القوى الاقليمية في نقل صراعها للحالة الفلسطينية كمكون استقطابي لسياساتها، وهو ما يدفع ثمنه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني من حياته ومصيره.
رابعًا: القوى الدولية وممارسة سياسة القتل الرحيم للقضية الفلسطينية من خلال القيود والتدخل غير المباشر والمباشر في الشأن الفلسطيني من خلال مساهماتها المالية.
خامسًا: حالة التشنج المجتمعي التي تسيطر على الواقع الفلسطيني والتي يتلاعب بها البعض في تعميق الهوة المجتمعية والتفسخ المجتمعي، واستهزائهم بالمزاج الجماهيري الفلسطيني.
من هنا يتم البناء على قراءة المستقبل الفلسطيني بأنه على شفا صراع عميق بين قواه المتعدده المتصارعه على موطئ قدم لها في النظام السياسي الفلسطيني لتحقيق مكتسبات كبرى من عملية الإعمار والارباك الحالية... مما ينذر بازدياد حالة القنوط واليأس والإحباط لدة جماهير شعبنا التي تم حصرها فقط في غزة والضفة والغربية، مع تجاهل دور ومؤثرات الشتات كلاعب حاسم في تقرير المصير.
د. سامي محمد الأخرس
samyakras_64@hotmail.com
السادس عشر من أكتوبر " تشرين أول" 2014

ساحة فلسطينة مرتبكة
يبدو أن الحالة الفلسطينية أصبحت أكثر تعقيدًا من أن تتناولها بتحليل أو بمقال أو قدرة على قراءة الواقع السياسي الفلسطيني في خضم أحداث متتابعة ومتلاحقة، تزيد من تعقيد وضبابية الحالة التي تزداد تعنيف للواقع على الأرض يومًا تلو يوم، وعلو وتيرة التوتر النفسي المصحوب بسحابات سياسية سوداء وقاتمة اللون، فتارة تزيد اسهم المصالحة الفلسطينية، وأخرى تتعقد وتزيد غموض، وأخرى تشعر أن هناك من يتلاعب بك وبعقلك وتفكيرك محاولًا تبسيط الأمر كشيء في غاية البساطة مثل الدعوة لخوض " فتح وحماس" الانتخابات في قائمة واحدة، وهنا لا أمتلك الأساسات التي بنى أصحاب الدعوة أسسهم عليها، وهل هي تأتي في سياق الترويج والتسويق، أم في سياق التلاعب بمشاعر وأحاسيس أبناء الشعب الفلسطيني؟ أم لغاية في نفس يعقوب؟ وهي المبادرة التي ساهمت بفعالية في توتير الأجواء الفصائلية الأخرى التي وجدت ظهرها للحائط فكان ردها حزبيًا محضًا كما فعلت الجبهة الديمقراطية في اطلاق مبادرتها الأخيرة والمتفحص لها يشتم رائحة الحرص على صبغة الحزبية في الحياة السياسية الفلسطينية، وفي قانون ومبدأ الشراكة الوطنية التي يبنى عليه كل المدخلات الحزبية، ورفض التهميش والتغلب على انحصار بعض الفصائل جماهيريًا واحساسها بأنها ليست أرقام مهمة في ذهنية النظام السياسي الفلسطيني، وهذا الأمر شعور بالحرمان والنقص المشروع لهذه القوى التي تزداد عزلة جماهيرية يومًا تلو يوم نتيجة سياساتها الداخلية وبرامجها الجماهيرية، وعدم القدرة على مواكبة المزاج الجماهيري، فتعتنق مبدأ " الهجوم خير وسيلة للدفاع" في حين لا يبحثوا عن أسباب عزلتهم الحقيقية، وعن عجز أدواتهم الحزبية والنضالية والكفاحية في استقطاب الجماهير الفلسطينية، وهنا أخص بالذكر والحصر قوى اليسار الفلسطيني بكل ألوانها وتجلياتها....
هذه الحالة ليست وليدة ارتباك أو رعشة في الجسد الفلسطيني الخاص بل هي نتيجة مقدمات فرضتها الحالة الفلسطينية منذ سنوات عدة ما قبل الانقسام وما بعده، حيث أصبحت القضية محور تجاذبات اقليمية ودولية على أرضية النظام الفلسطيني سياسيًا وليس جغرافيًا بما أن الجغرافيا الفلسطينية تفتقد لمكونات ومفاصل القدرة على الاستقلالية نتيجة حصار شامل وكامل لغزة، واستغوال استيطاني في الضفة الغربية، وتقطيع أوصالها، وتهويد مستمر على مدار الساعة للقدس، وسط التلويح والتهديد بالذهاب إلى الأمم المتحدة ومنظماتها، دون أدنى اهتمام من العدو المحتل، وممارسته لأساليب البلطجة بكل أنواعها، وإدارة ظهره لكل المقررات والمشاريع المطروحة، وتسويفه للمفاوضات التي لم تتقدم سوى بعدد جلسات ومحاضر اللقاءات فقط.
وبناءً عليه فإن حالتنا الفلسطينية تنحصر في المحددات التالية:
أولًا: المأزق السياسي والاقتصادي الذي عليه حماس بعد سنوات من الحصار والاستزاف لقوتها السياسية والعسكرية والاقتصادية.
ثانيًا: المأزق السلطوي من ماراثون المفاوضات الطويل بلا اي نتائج على الأرض، بل زيادة الاستغوال والتجاهل من قبل المحتل الصهيوني.
ثالثًا: إرادة القوى الاقليمية في نقل صراعها للحالة الفلسطينية كمكون استقطابي لسياساتها، وهو ما يدفع ثمنه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني من حياته ومصيره.
رابعًا: القوى الدولية وممارسة سياسة القتل الرحيم للقضية الفلسطينية من خلال القيود والتدخل غير المباشر والمباشر في الشأن الفلسطيني من خلال مساهماتها المالية.
خامسًا: حالة التشنج المجتمعي التي تسيطر على الواقع الفلسطيني والتي يتلاعب بها البعض في تعميق الهوة المجتمعية والتفسخ المجتمعي، واستهزائهم بالمزاج الجماهيري الفلسطيني.
من هنا يتم البناء على قراءة المستقبل الفلسطيني بأنه على شفا صراع عميق بين قواه المتعدده المتصارعه على موطئ قدم لها في النظام السياسي الفلسطيني لتحقيق مكتسبات كبرى من عملية الإعمار والارباك الحالية... مما ينذر بازدياد حالة القنوط واليأس والإحباط لدة جماهير شعبنا التي تم حصرها فقط في غزة والضفة والغربية، مع تجاهل دور ومؤثرات الشتات كلاعب حاسم في تقرير المصير.
د. سامي محمد الأخرس
samyakras_64@hotmail.com
السادس عشر من أكتوبر " تشرين أول" 2014

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 22 ذو الحجة 1435هـ الموافق لـ : 2014-10-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com