أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
حتى يعود الإنسان للإنسان
بقلم : مسعود غراب
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 701 مرة ]
مسعود غراب

هل دعوى السلام العالمي دعوى حقيقية ، وهل ما يروّج في العالم تحت مضلة "الانسانية " و البعد الإنساني في كل المجالات الحيوية :الصحة و التعلم و التغذية ، الثقافة و التربية ... ،هل هي حقيقة دعاوى تستحق أن تكون تحت هذه المضلة السامية و الشاملة ، أم أنها شعارات ترفع وتسلّط عليها الأضواء و تسخّر لها المنابر، بينما تحمل في ذاتها ذرّة "العنصرية" و سوء التكوين ، والتي هي بالضرورة تقضي على البعد الإنساني :حيث أن الهيئات الدولية والشخصيات التي ينبغي لها رفع هذا للواء : لواء " الانسان " لم تشبّع حقيقة بهذا المفهوم ولمّا تقتنع بالبعد الإنساني الشامل . فالإنسانية عند" الغربي " هي ما يعني الانسان الغربي ورقيّه و حضارته ، وهي عند الشرقي ما يعني الانسان الشرقي و حضارته ، وهي عند الجنوبي والشمالي ما يعنيه . كأنما مفهوم الانسانية متوزّع حسب جغرافيا المكان والجهة. لا باعتبار الإنسان المجرّد، أو الإنسان المشترك (الانسان الحضاري) . و من ثمة يسود مفهوم القوة و الغلبة و يغيب معنى الحق و العدل . فما موقع هذه الهيئات الدولية العملاقة التي يتغنى بها الانسان المعاصر وهي تناطح السّحاب ، و تتزيّن بها كبرى عواصم المجتمع العالمي ، بينما هي في الموضوع كأنها تبتعد عن جوهر الانسان بل كأنها تسحق البعد الانساني واقعا من حيث ترفعة شعارا . فتضمحل تلك القمم تحت أنين الأطفال الجوعى أو القتلى أو المرضى في مختلف جهات الأرض ،بينما يلتهم البحر الكثير من الغذاء و الدواء ، غير بعيد عن شواطئ العواصم الكبرى.... ، هكذا تنطفئ كل الأضواء المسلّطة تحت وابل دموع النساء و الأطفال المنهمرة اثر سقوط قاذفات النار و الدمار و صواريخ آخر طراز .. وهو ما تشهد له صور المجاعة في أدغال إفريقيا وما يشهده أطفال فلسطين والمرأة في غزة . و ما تشهد له صورة بان كمون الأمين العام للأمم المتحدة وهو يواسي "اسرائيل " ولايقوم بنفس شئ مع "غزة" . و هو ما تشهد له الكثير من الحروب و "تغذية الحروب " و النزاعات هنا و هناك ، و تصفية الطوائف و الأعراق ... فأية إنسانية هذه و أية قيم هذه للمدنية والتحضر للمجتمع الدولي عندما تعلو البروتوكولات والشكليات على القيم و روح الإنسان . و عندما تحترم الشكليات و تهان كرامة الانسان . كأنما يسقط الانسان المعاصر الديمقراطي الجديد سقوطا حرّا في وحل الحيوانية و العنصرية ، و بلادة الحسّ والشعور . نعم إنها لمثيرة هذه الصورة عظيم البؤس والأسف ، ولكن بالمقابل على من يتحسّسون هذا الشّرخ الواسع في منظومة الحياة المعاصرة سواء بالنسبة للإنسان القاطن في المركز أو في الهامش ، و سواء من داخل دوائر القرار أو خارجه ، أن يناضل حقّ النضال الشريف حتى يستقيم المفهوم و يعود الإنسان للإنسان .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 14 ذو القعدة 1435هـ الموافق لـ : 2014-09-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com