أصوات الشمال
الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * البحر في الادب الفرنسي   * حب يشبه الصحراء   * في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب   * ملتقى حضور النص الشعري في المنظومة التربوية ( بيت الشعر الجزائري فرع ورقلة )   * الْمَخَاضُ (1)   * جمعية شعبة سيدي عيسى في زيارة سياحية للعاصمة   * الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا   * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار    أرسل مشاركتك
الحرب على غزة ، أهدافها ونتائجها ..!
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 935 مرة ]

الحرب على غزة ، أهدافها ونتائجها ..!
شاكر فريد حسن
رغم توقف القتال والمواجهة العسكرية في قطاع غزة إلا أن الحرب لم تضع أوزارها بعد ، والتهديدات الإسرائيلية بشن عدوان جديد على شعبنا الفلسطيني ، وضد حركة المقاومة الفلسطينية في غزة لا تزال قائمة وتتزايد يوماً بعد يوم .
لقد شنت إسرائيل حربها العدوانية على غزة بهدف خلق وقائع جديدة على الأرض ، وتحقيق جملة من الأهداف السياسية والعسكرية ، من ضمنها كسر إرادة التحرر لدى شعبنا الفلسطيني ودفعه للاستسلام ، وتصفية المقاومة الفلسطينية بكل قياداتها وأجنحتها وتشكيلاتها وفصائلها المختلفة ، ومحو قضية شعبنا الوطنية عن الخريطة السياسية ، وتحقيق "حلم" "كي الوعي الجماعي الفلسطيني " ، الذي دعا إليه رئيس أركان الاحتلال سابقاً موشيه يعلون .
وفي الحقيقة والواقع أن إسرائيل لم تحقق أيّاً من أهداف حربها الإجرامية البهيمية على غزة ، التي استخدمت خلالها كل إمكاناتها الحربية البرية والبحرية والجوية ولم تنس شيئاً ، وتجاوزت الحرمات كلها ، فاستهدفت المساجد والمستشفيات والجامعات والمدارس التابعة لوكالة الغوث (الأنروا ) ، ونفذت جرائم الإبادة الجماعية بحق المدنيين الفلسطينيين العزل . وما ميز غاراتها الهمجية الإبادية هو أسلوب القوة والبطش والقتل واقتراف الجرائم والمذابح ضد الإنسانية .
ومن نافل القول ، ان السبب الأساسي لهذه الحرب هو الانتقام من الفلسطينيين إثر عودة غزة للعمق الفلسطيني مع بدء تنفيذ اتفاق المصالحة وبدء تشكيل حكومة وفاق وطني ، وضرب الوحدة الوطنية الفلسطينية ، وتكريس الانقسام على الساحة الفلسطينية .
وأمام العدوان الإسرائيلي الشرس والمجنون فقد صمدت المقاومة الفلسطيني واحداً وخمسين يوماً ، وأثبتت غزة ، عروس الدم ، التي جربت العدوان أكثر من مرة ، وتعودت على النار وهدير المدافع ، إنها تجيد المقاومة والتحدي والصمود والمجابهة والدفاع عن النفس وإشعال البراكين تحت أقدام الغزاة المحتلين وإطفاء لهيب المعركة بأجساد أبنائها وشهدائها ، فانتصر الدم على السيف، وانتصرتعزة في المعركة ، رغم فداحة الخسائر والدمار الهائل وسقوط الكم الكبير من الشهداء .
لقد كشفت هذه الحرب تواطؤ وتآمر أنظمة الصمت والذل والانكسار والهزيمة والخيانة التي وقفت مع العدوان ، وعرت ما يسمى ب"الجامعة العربية" التي لم تفعل شيئاً ووقفت تتفرج على ذبح الفلسطينيين . كذلك عمقت العزلة الدولية لإسرائيل وزادت حجم الأزمة السياسية فيها ، وأظهرت مدى التفاعل والتلاحم بين المقاومة والحاضنة الشعبية ، ووضعت القضية الفلسطينية على مصاف الأحداث العالمية ، وأحدثت تحولاً سياسياً في أوساط الرأي العالمي وجد تعبيراً له في المظاهرات الاحتجاجية في عدد من مدن العالم وسحب السفراء من إسرائيل ، نصرة لغزة وفلسطين وإدانة للنهج العدواني الإسرائيلي والغطرسة الإسرائيلية .
ولا شك أن السياسة الإسرائيلية القائمة على القهر والظلم والاحتلال والاستيطان والتنكر للحق الفلسطيني ، لن تجلب الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والمعيشي والراحة النفسية للشعب الإسرائيلي ، بل تعمق الكراهية والتطرف والعداء المتواصل .
إن المشهد الغزي الحالي هو مشهد جديد لم تعتد عليه المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة ، وسيظل خطر الحرب قائم ما لم يستفد قادة وحكام إسرائيل من تجربة ودروس الحروب ، والجنوح للسلم وتغيير سياستهم العدوانية والاستيطانية والاعتراف بحقوق شعبنا الفلسطيني بإقامة دولتهم الحرة المستقلة على التراب الوطني في حدود الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية .
لقد سقط الخيار العسكري وفشل في تحقيق أهدافه ، والحل الوحيد للصراع القائم بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي فقط هو الحل السياسي الذي يجلب السلام ويحقق الأمن والاستقرار في المنطقة .

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 10 ذو القعدة 1435هـ الموافق لـ : 2014-09-05

التعليقات
عز الدين العقبي
 مع كل احترامي لتحليلكم ومواقفكم الشجاعة.. غير أنني أختلف معكم في الحل السلمي.. إسرائيل هي إسرائيل ولن تتغير أبدا.. نحن الذين يجب أن نتغير .. والحل هو الكل الفلسطيني.. من أعطى الحق لإإسرائيل في أراضي 48؟ ومن يحق له أن يتنازل عن أراضي 48؟ ثم هل تسلم إسرائيل في أراضي 67؟ إنها تبني المستوطنات يوميا.. ولا يتحكم المدعو عباس حتى في مكتبه أقصد الطاولة التي يستند إليها.. ستلقي عليه إسرائيل القبض متى شاءت وتلقي به في السجن مثلما فعلت مع غيره أو تقتله مثلما فعله مع سلفه عرفات.. الحل هو المقاومة ومنطق التاريخ واحد معروف: ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة ولو بعد آلاف السنين.. يظهر هذا الكلام غير منطقي الآن ولكنه هو الحل الوحيد.. 


الأستاد / عبد الرحمن سرحان - سطيف
 غزة نالت شهرة حتى أنست العرب فلسطين وكأنها ليست قطعة منها . كثير من الكتاب نصبوا أضواءهم ساطعة على أحداث غزة البنت ، وتناسوا فلسطين الأم وهي خطة العدو التي يريدها فنالها. نتحدث عن فلسطين جملة لا تفصيلا ولا نجزئ البلدان بل ننافح عن الدول المحتلة . 


الأستاد الكاتب/ عبد الرحمن سرحان - سطيف
 سيسجل التاريخ أن الجيوش العربية الإسلامية ساهمت في ضياع فلسطين، والحكام باعوا فلسطين حفاظا على مصالحهم وأرائكهم.
والشعب الفلسطيني الفقير ضيع أراضيه ببيعها للنازحين الإسرائليين المعمرين.
والكتائب الفلسطينية المجاهدة تفرقت وتشتت قوتها وتقاتلت من أجل الكرسي.
ليتهم اقتدوا بمدرسة جبهة التحرير الأكاديمية التي جمعت شتاتها من مسلمين وأمازيغيين وبني ميزاب وشاوية وتوارق من الجهات الأربعة وشيعة وشيوعيين واشتراكيين.. من أجل هدف واحد هو تحرير البلاد وقد تحررت.
 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
غياب
بقلم : سامية رحاحلية
غياب


حصيلة لسجال جميل.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                     حصيلة لسجال جميل.


يارمزمجد للسلام محمـــــد
بقلم : د.فالح نصيف الحجية الكيلاني
يارمزمجد للسلام محمـــــد


الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات
بقلم : شاكر فريد حسن
الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات


فقط أروها بالحب
السيدة : وفاء احمد التلاوي
فقط أروها بالحب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد


كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة
بقلم : إسماعيل غراب عراني
كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة


أحفاد عقبة بن نافع الفهري
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
أحفاد عقبة بن نافع الفهري


رؤيا..
بقلم : وردة ايوب عزيزي
رؤيا..


الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !
بقلم : د. سكينة العابد
الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com