أصوات الشمال
الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دعوة للكتابة   * محمد الصالح يحياوي دعا إلى بناء مجتمع تتكامل فيه كل الطبقات البشرية   * حبيبتي الصغيره سامحيني    * مهاجرة لبنان في أسبوع ثقافي في لبنان   *  العقل وجزمة الأسد.   * كُتِب علينا ألّا.. نجتمع   * تراجيديا إبسن والنوح على هدفيغ   * كتاب    *  المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي   * مقامة الرقصة الأخيرة   * قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي   * شاعر بالحزن   * اماه    * " بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة    * تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك   *  فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة   * صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق   * الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث    * بقايا امرأة   *  يوتوبيا النّزاهة الفقودة.    أرسل مشاركتك
أجمل الموت
الشاعر : سيف الملوك سكته
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1058 مرة ]
لاتعليق

أحييكم على نشركم لثقافة الحب شعريا .. ودمتم

أجمل الموت
سيف الملوك سكتة
هل أرى ما أراه ؟ ..
الغيابُ ترابٌ
سيدفنُ أحلامَنا حيةً
والغيابُ غراب بكلتا جناحيه يخفي الحياة
ويلقي
علينا السوادَ عليه السواد
هل أرى ما أراه
طائر معدني لهذا الغياب
على رأسه غيمة ٌمن دماء
بكلتا جناحيه يلقي علينا
قنابل قابيل كي
تقــصف القلب غدرا
فتسقط زيتـــونـةٌ
كـان يأوي إلى ظلها الشعراء
ويشرب من زيتها الأنبيـــاء
لا نــــــو ارس بيضاء
والســـامـــري مضى يقطف السـحر مـن أثـر للـرسول ...
اختفـى في المشاة الحفاة من الأرض
و الأرض نبض الغريب
المطل على قلبه من هنا ...ك
وأم الأسير المطل على نفسه
من رؤاك
ويا هوذا ...
.... عيدكم دمنا
وغدا ستدل عليكم غصون الشجر
وغدا لا ظلال لكم
هاهنا ..
نحن نزرع كي يجد الطيرُ ما يأكلُ
نتكاثر كي يجد الموتُ ما يحصد
نخسر الأرضَ كي نربح الخطوات
ولا ندعي حكمة ً
فالجنون معلمنا الأولُ
هذه الأرضُ مــــائــــــــدة ٌللحمام
القنابل فاكهةٌ للسؤال
وغزة تكتبُ
فـــي صفحـــــة المــحــــو وحـــــــي السلام
وتـغـزو الغـــزاة َبما ملكت
من زنابقُ
والله أكبر ..
كـل المـــــآذن تطلـــق أصـــواتهـــــا
وعلى رسلها الروح تسعى إلى
ســـورة الفتــــح باسمة
هل أرى ما أراه
الخفافيش تاكل لحم المدينة
والليل أعمى يحث عصاه
... فقلت
سأحمــــل مـــــوتي علــــى نـــاقــــةٍ
وأغني لصحــــرائنــــــا الملــــــكيـــــةِ
يا أشعيا
قلتُ
أخفي شموسَ رؤاك
لأقطف تفاحةَ الغيب
من شفةٍ للكلام
فسبت الأسابيع
...خان الينابيع
خان الجهات
لكيما يظل وحيدا
فلا يدركُ الضوءُ وجهته في الظلام
وخيم صمته فوق أصابع قتلاه
خيم ليله فوق أصابع ليلاه
لكنهم يسرقون السماء..
يقصفون المقابر كي لا تدل على قمر الله
داوود نكَس مزماره .. وبكى ظله
هاهنا
أجمل الموت يأتي مساء
أجمل الموت يأتي ولا نذهبُ
أجمل الموت لا يلعبُ
أجمل الموت يا هوذا
في يدين مدربتين على القتل .. لا يغلبُ
وحشوتم نجوما سداسية في المسدس
قلتم.. ولن يتعب القتلُ
لن يستريح من العمل الله..
( ظلٌ يمر فلا يصلُ )
أجمل الموت يأتي ..
فأحمل ليلي حتى تقوسَ ظلي
وظل المكان
وقوس الهلال و سهمه
لا يحميان رؤاي
يقصفون الظلالَ فلا يثمر الشجرُ..
ههنا
.أطعموا زكريا لمنشارهم
حركوا في الهواء أصابعهم
هكذا ..
ويلهم هل تصيبُ الإشارةُ شيئا فيحيا
.. سينتظرون المسيح الذي قتلوه
لتُنبتَ أرضُ السلامِ فطير الدماء
يحملون المفاتيح فوق الحمير
وهامان يرمي الرماد
على وجهةٍ لا نراها
تقوم الحروب على قدمين وساقيتين..
و لا تسقيان السحاب
فتقترب الشمسُ من شفة الماء
تسقط أرواحهم متناسخة في الكلاب
الكلاب الوفية تركض من نفسها هربا
أيها الماء..
هاروت
ماروت لا يبغيان ..
و لا يرميان الرماة برمز
لأن الرموز تموت
أجمل الموت يأتي مساء
فقلتم : ألذ النبيذ دماء معتقة
تحت نافذة للخريف
وحاخام يلقي التعاويذَ
فوق تلاميذ تلموذه كاللآلئ ..
يلقي السلامَ على زهرة فتموت..
تحت قبعةِ العنكبوت ...
(ستسعى شياطين لحيته في المساء)
وكنا
فكانوا هنا ..يصنعون الملوك على سمعهم
وعلى رسلهم
وعلى أعين لا نراها
ومن بئر سبع
ومن جب يوسف
خذ دمنا يا حمامُ
وسلّمه للحاخام كي يعتلي سلم الشام
كيما يطل على موتنا من قديم السلام .. (على وردة في الجليل)
في المساء ننام بعينين مفتوحتين لكي لا يرانا المساء
ونسأل :هل نحنُ في سبتكم سمك يايهود
ومن ذا يرد الهلال إلى أهله
وإلى خصبه
يا شآم
يا شآم
يا شآم
و تلك سماؤك مملوءة بالذهب
فمضوا ينهبون السماء
وأيتها اللحظة الخزفية انكسري كالضياء
على شرفة الأنبياء ..
فزرقاء غزة تلمح في شجر الكستناء
دماء المسيح ..
ويا سامري
لك اليوم ألاّ مساس
وقال الذي لا شفاه لصوته :
يا أرميا : من سيعطي لرأسي ماء
ولعينيّ ينابيع دمعٍ لأندب شعبي
صباح مساءُ ..
وقال اليعازر: يا أرميا ..
ينبغي قطع رأس الغباء
أنا
كان لي جسد هاهنا
كنت أخبز ليل النوارس للذاهبين ..
وقلبي يضيء لأهل السماء
وقال الذي لا شفاء لصمته :
هل غزةُ عورةُ العالمِ
حين يعبثُ ذئبٌ بمستقبل الذكريات
التي في رؤوس البلابل ..
غزة تنزف من كل شيء هنا
وهنا ..
أجمل الموتِ يأتي مساء ..
والتي رصعوا صدرها بالرصاص
تقول لمن يزرعون الرصاص احصدوا
حائطا للبكاء..
وسورا لعزل السماء
وخزائن من جثث الأنبياء
انتصرتم ..
انتصرتم على وردة
وانهزمتم أمام الشذى

.












نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 11 شوال 1435هـ الموافق لـ : 2014-08-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي
الدكتور : وليد بوعديلة
  المجتمع الجزائري، الهوية الثقافية ونداءات الحراك الشعبي


مقامة الرقصة الأخيرة
قصة : ابراهيم امين مؤمن
مقامة الرقصة الأخيرة


قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي
بقلم : سي الناصر عبد الحميد
قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي


شاعر بالحزن
شعر : د. عزاوي الجميلي
شاعر بالحزن


اماه
بقلم : نصيرة عمارة
اماه


" بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة
بقلم : الحاسن بلخير



تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك
بقلم : نبيلة بشير بويجرة
تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب  اطفالك


فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة
بقلم : طهاري عبدالكريم
 فاكهة العنب بالمدية


صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق
حاوره : الاديب المصري صابرحجازي
صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق


الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث
بقلم : إبراهيم مشارة
الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com