أصوات الشمال
الاثنين 11 شوال 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب   * الملتقي السنوي السادس لحفل الأخوة لسنة 2018 بمعهد الأندلس بستراسبورغ بفرنسا أيام 22.23و24 جوان 2018.   * كلية الآداب بجامعة عنابة تبحث عن الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية    *  العلمانيون العرب و الإسلاميون و العروبيون..   * فلا تلطخ يديك بالدماء   * حوار مع المنشد الشاب فؤاد بختي التّلمساني    * قصة : جنيةُ الطريق   * قصة قصيرة جدا / ممضى أعلاه   * أمّ لسبعة أطفال تناشد وزيرة التضامن بالتدخل   * كاتبان يحاوران الفضاء الخانق   *  صابرحجازي يحاورالكاتب والباحث المغربي مجدالدين سعودي   * عيد هل مبشرا ورمضان ولى مسرعا..   * تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة    * زخّات الروح   * المرجعيات والخلفيات الحضارية لكرة القدم العالمية   *  في أصول الإستبداد العربي الإسلامي..و كيف صنع طاغية اليوم تاريخيا..   * أمّهات الرمل   * غرور   * وأسفاه...   * استنساخ الحكومات،     أرسل مشاركتك
مصافحة..كرسي الرئيس..ما قيمته؟
بقلم : بلقاسم بن عبد الله
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 790 مرة ]


.. و إلى أي حد يسعى الرئيس المنتظر لتنفيذ برنامجه الطموح، وتحقيق وعوده المحبوبة والمرغوبة لفائدة مؤيديه ومريديه؟.. تساؤل مشروع واجهني اليوم قبيل الإعلان الرسمي عن الفائز بنعمة كرسي الرئاسة.. وسرعان ما عدت من جديد لأتصفح كتابي عن حرقة الكتابة، حيث وجدت صفحة منيرة مثيرة من أوراقي المتناثرة الهامة التي تناجي بصمات ونبضات الزمن الجميل..
.. كنا نخبة مختارة من الصحافيين، حدد لنا صباح اليوم الموالي من ذات عام، موعدا هاما لمقابلة فخامة الرئيس، لم تفرض علينا بدلة رسمية داكنة اللون، ذهبنا بلباس عادي، نقلنا بسيارة مخصصة لهذا الغرض. مر التفتيش الدقيق بسلام، وإن جردنا من ساعات اليد لتعقيداتها الالكترونية المزعجة، والتي لا تتناسب والمقام، أو حتى لا نعير امتداد الوقت كبير اهتمام، فكثيرا ما يتوقف الزمن في لحظة ذهبية تاريخية. دخلنا رواق القصر، تعلو سقفه مرآة، وتزين جدرانه لوحات زيتية فاتحة اللون، قدمت إلينا رشفات القهوة، كرما ورمز تقاليد حسن الضيافة.
بعد هنيهة، أطل الرئيس بقامته وشموخه، صافحنا بحرارة، والحق يقال، جلس على كرسي رفيع متميز، تحت صورته الكبيرة، وجلسنا بأماكننا، ابتسم وتكلم، ثم تكلم وابتسم، والجماعة كأن على رأسها الطير. الصمت يحاصر الكلام والمكان والزمان. ظل حديث الرئيس ينساب متماوجا، تعلو نبرته وتنخفض، ويخفت رويدا رويدا، لتتخلله ابتسامة بريئة من حين لحين.
كان الحديث يتشعب عبر التضاريس والمنعرجات، يشد الانتباه حقا، وإن ظل الذهن منشغلا أحيانا، بهوامش اللحظة والمكان، فكرسي الرئيس المتميز والمغاير للكراسي التي نجلس عليها، استرعى نظري وتموقع حجمه وشكله ورونقه بلب الشعور، ليترك لرنة الحديث هامش الشعور.
هذا الكرسي الأنيق الفخم الضخم، لماذا يعلو بقية الكراسي، هل يوفر لجالسه الراحة المنشودة؟.. ترى، من صممه وأنجزه؟.. من نقشه وزينه؟.. كم مكث في صنعه وإتقانه؟.. ما تكلفته وثمنه؟.. هل يدخل التاريخ؟.. أم يوضع في المتحف؟.. أم يباع في المزاد العلني؟..هذا الكرسي العالي المتعالي، من هو هذا الذي يجلس عليه؟.. من كان قبله ، وأين هو الآن؟.. ومن عساه سيفوز به في مستقبل الأعوام؟.. هل سيصله بقوة القانون أم بقانون القوة؟..
توقف الرئيس عن الكلام، بعد طول كلام، ابتسم, فابتسمت بعفوية مبالغ فيها.. ليته علم لماذا قهرت ضحكة في أعماقي، فخرجت ابتسامة فابتسمت..وأدركنا المساء، عدنا من حيث أتينا، بشعور مبهم غامض، به مزيج من الأمل والإحباط ، استمعنا كثيرا ، ولم ننطق بكلمة واحدة.
وفي طريق العودة، بادرني صديقي العزيز: هل لاحظت فخامة الكرسي الرفيع الذي يجلس عليه سيادة الرئيس؟.. صمت ثم ابتسمت. ابتسم هو الآخر وصمت. ولسان حاله في قرارة نفسه يقول: حتى هذه السيارة الفاخرة التي تنقلنا لها آذان صاغية واعية وعيون مخفية مخيفة.
radiojour2001@yahoo.fr

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 21 جمادى الثاني 1435هـ الموافق لـ : 2014-04-21



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أمّ لسبعة أطفال تناشد وزيرة التضامن بالتدخل
بقلم : علجية عيش
أمّ لسبعة أطفال تناشد وزيرة التضامن بالتدخل


كاتبان يحاوران الفضاء الخانق
بقلم : رياض خليف - تونس
كاتبان يحاوران الفضاء الخانق


صابرحجازي يحاورالكاتب والباحث المغربي مجدالدين سعودي
حاوره : صابر حجازي
  صابرحجازي يحاورالكاتب والباحث المغربي مجدالدين سعودي


عيد هل مبشرا ورمضان ولى مسرعا..
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
عيد هل مبشرا ورمضان ولى مسرعا..


تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة


زخّات الروح
الدكتورة : ليلى لعوير
زخّات الروح


المرجعيات والخلفيات الحضارية لكرة القدم العالمية
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
المرجعيات  والخلفيات الحضارية لكرة القدم العالمية


في أصول الإستبداد العربي الإسلامي..و كيف صنع طاغية اليوم تاريخيا..
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 في أصول الإستبداد العربي الإسلامي..و كيف صنع طاغية اليوم تاريخيا..


أمّهات الرمل
بقلم : جميلة طلباوي
أمّهات الرمل


غرور
بقلم : رشيدة بوخشة
غرور




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com