أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
((سأفتح متجرا للحلوى))!!!
السيدة : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 624 مرة ]

((نافذة لدخول الهواء))!!!
النّاس صنفان اثنان:
فأمّا أحدهما، فإنّه ينتظر قدومك ببشاشة "قطعة الحلوى" و زغرودة "علبة العصير"...
وأمّا الآخر، فإنّه يترقّب عطساتك ولايقيل عثراتك ويتابعك من حيث يراك ولا تراه... ولقد يستفيد من أفكارك ليضربك بسلاحك...
فعليك -إذن- أن تختار صحبة الصّنف الأوّل... ودع الخلق للخالق!!!
-فضيلة-

أزعجتني! شكرا على إزعاجي!
يا خائط الأكفان بالدّيباج
فإذا أردت "إمارة" سحريّة
لاتستهن بالدّرّة المغناج!
لو كنت نتبض داخلي: قلب النّدى
كانت عطورك تستميل مزاجي
لو أنّني في عالم: غير الّذي
شيّدت أنت: لكنت "أمّ التّاج"
ولكنت، حين أقول بنت قصيدة
لتهابني جنّ! وحين أناجي
فأوارها بين الجداول محرق
بلظى يؤجّج "غيرة الأزواج"!
هل يطفئ اللّهب المؤجّج في دمي
إلّا سعير الشّائق المهتاج؟!
فإلى متى، تبقى بسوط أذيّة
كي تنفخ الأحقاد في أوداجي؟
مالي أراك، ركبت بحرا هائجا
ومزجت حلو فراته بأجاج؟
أتطارد "العطسات" من أنفي غدا
لتثور منتفشا: مليء هياج؟
لاكيد يقطف وردة محروسة
في روضة محفوفة بسياج
إنّي -لأجلك- كم أسفت! وإنّني
لرهينة: في غاية الإحراج
إنّي -لأجلك- كم حزنت حماقة
منك الغرور! وإنّني بزجاجي!
إنّ الزّجاج: لما به من رقّة
قد يجرح اليد والشّراع الدّاجي
الحبّ ردف الكره! كلّ منهما
لغريمه: كالنّول والنّسّاج
شتّان بين قصيدة دفّاقة
وحقارة سخرت بسنّ العاج!
قد أشرع الحلم الحبيس مواخري
واللّيل سعّر متعة الإدلاج (01)
إنّي لفي أنقى ممالك أمّة
كي أهمس الأشعار للأمواج
وأذيبها فوق الوسائد، عبرة
وأصوغها في غاية الإخراج
لانلتقي أبدا! ولو في غفوة
قالت بها "عرّافة الأبراج"
فلكم ببرجكم الكذوب سرابكم
لكنّ لي تسبيحة المعراج
قد نلتقي في الحسّ! وهو لديكم
رمس يذلّ بحسّي الرّجّاج
ما الشّعر؟ لو ماكان فوق عطوره
درب الغريق: يضيئه بسراجي؟
الشّعر ملجأ من يروم نصاعة
ولخائف: مترقّب الإفراج!
فأنا هنا: "شرق الجزائر" مسكني
ونشيج صوتي ناح في "قرطاج"!
ما ضرّ شعري في رقيّ حضارة
من خيمة، هدرت بصوت النّاجي (02)
أبحرت والحزن الجريح مؤانسي
في قلب ليل، هامس الإدلاج
فلقيمة الحرف المصون صفاؤها
بالعسجد المكنون خلف رتاج.

-انتهى-
قسنطينة/ الجزائر، في يوم:
الجمعة 04 جمادى الآخرة 1435 للهجرة.
الموافق ل: 04 نيسان ((أفريل)) 2014 للميلاد.


في تمام السّاعة:
((19:14))، مساء.

-بتوقيت "الجزائر"-

((هوامش)):

(01)- الإدلاج: السّفر ليلا.
(02)- النّاجي: الجمل؛ أي: "ذكر النّاقة".




نشر في الموقع بتاريخ : السبت 5 جمادى الثاني 1435هـ الموافق لـ : 2014-04-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com