أصوات الشمال
الاثنين 13 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصص قصيرة جدا   * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى    أرسل مشاركتك
((سأفتح متجرا للحلوى))!!!
السيدة : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 668 مرة ]

((نافذة لدخول الهواء))!!!
النّاس صنفان اثنان:
فأمّا أحدهما، فإنّه ينتظر قدومك ببشاشة "قطعة الحلوى" و زغرودة "علبة العصير"...
وأمّا الآخر، فإنّه يترقّب عطساتك ولايقيل عثراتك ويتابعك من حيث يراك ولا تراه... ولقد يستفيد من أفكارك ليضربك بسلاحك...
فعليك -إذن- أن تختار صحبة الصّنف الأوّل... ودع الخلق للخالق!!!
-فضيلة-

أزعجتني! شكرا على إزعاجي!
يا خائط الأكفان بالدّيباج
فإذا أردت "إمارة" سحريّة
لاتستهن بالدّرّة المغناج!
لو كنت نتبض داخلي: قلب النّدى
كانت عطورك تستميل مزاجي
لو أنّني في عالم: غير الّذي
شيّدت أنت: لكنت "أمّ التّاج"
ولكنت، حين أقول بنت قصيدة
لتهابني جنّ! وحين أناجي
فأوارها بين الجداول محرق
بلظى يؤجّج "غيرة الأزواج"!
هل يطفئ اللّهب المؤجّج في دمي
إلّا سعير الشّائق المهتاج؟!
فإلى متى، تبقى بسوط أذيّة
كي تنفخ الأحقاد في أوداجي؟
مالي أراك، ركبت بحرا هائجا
ومزجت حلو فراته بأجاج؟
أتطارد "العطسات" من أنفي غدا
لتثور منتفشا: مليء هياج؟
لاكيد يقطف وردة محروسة
في روضة محفوفة بسياج
إنّي -لأجلك- كم أسفت! وإنّني
لرهينة: في غاية الإحراج
إنّي -لأجلك- كم حزنت حماقة
منك الغرور! وإنّني بزجاجي!
إنّ الزّجاج: لما به من رقّة
قد يجرح اليد والشّراع الدّاجي
الحبّ ردف الكره! كلّ منهما
لغريمه: كالنّول والنّسّاج
شتّان بين قصيدة دفّاقة
وحقارة سخرت بسنّ العاج!
قد أشرع الحلم الحبيس مواخري
واللّيل سعّر متعة الإدلاج (01)
إنّي لفي أنقى ممالك أمّة
كي أهمس الأشعار للأمواج
وأذيبها فوق الوسائد، عبرة
وأصوغها في غاية الإخراج
لانلتقي أبدا! ولو في غفوة
قالت بها "عرّافة الأبراج"
فلكم ببرجكم الكذوب سرابكم
لكنّ لي تسبيحة المعراج
قد نلتقي في الحسّ! وهو لديكم
رمس يذلّ بحسّي الرّجّاج
ما الشّعر؟ لو ماكان فوق عطوره
درب الغريق: يضيئه بسراجي؟
الشّعر ملجأ من يروم نصاعة
ولخائف: مترقّب الإفراج!
فأنا هنا: "شرق الجزائر" مسكني
ونشيج صوتي ناح في "قرطاج"!
ما ضرّ شعري في رقيّ حضارة
من خيمة، هدرت بصوت النّاجي (02)
أبحرت والحزن الجريح مؤانسي
في قلب ليل، هامس الإدلاج
فلقيمة الحرف المصون صفاؤها
بالعسجد المكنون خلف رتاج.

-انتهى-
قسنطينة/ الجزائر، في يوم:
الجمعة 04 جمادى الآخرة 1435 للهجرة.
الموافق ل: 04 نيسان ((أفريل)) 2014 للميلاد.


في تمام السّاعة:
((19:14))، مساء.

-بتوقيت "الجزائر"-

((هوامش)):

(01)- الإدلاج: السّفر ليلا.
(02)- النّاجي: الجمل؛ أي: "ذكر النّاقة".




نشر في الموقع بتاريخ : السبت 5 جمادى الثاني 1435هـ الموافق لـ : 2014-04-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com