أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر    أرسل مشاركتك
تشييع جنازة الإخاء
شعر : عبير البحر / حلوة السعدية
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 604 مرة ]
تندبُ  حظها بخيبة الأمل في الأبناء ...

اليوم شَـيَّـعـنا جنازة الإخاء
اليوم كان قَـصْـمٌ ظهر ألقوميه السمحاء
شَيَّـعنا رُفاتها وما تبقى من إباء ...
وقد حملناهم على نقالة حدباء

تشييع جنازة الإخاء
اليوم شَـيَّـعـنا جنازة الإخاء
اليوم كان قَـصْـمٌ ظهر ألقوميه السمحاء
شَيَّـعنا رُفاتها وما تبقى من إباء ...
وقد حملناهم على نقالة حدباء
مأكولة الأرجاء بالأصداء ...
والنائحات كانتِ العروبة ُ الغراء
تندبُ حظها بخيبة الأمل في الأبناء ...
اليوم شيعنا جنازة الإخاء
وقد تخضبت معانيها بدم الطعنة النجلاء
يشهد السِّكينُ المغدور به ، أنه من كيد العملاء
لم يكتفوا بصلبها فحسب بل قاموا بجدع أنفها بمُدْيةٍ سوداء
مزقوا بها أمس ثياب العرب الزرقاء
محاولين سلب الشرفاء ، و نهب سجاياهم البيضاء
والشباب يعلي صوت النحيب كالنساء
لما تخبئه لهم سجون الغرباء
من إرهاب يندى له جبين الظلماء
يا للخزي والعار ، من أبنائك يا عرباء
قبل تأبينك راهنوا على الأعضاء والأشلاء
مُـلبين بذاك رغبة الرعناء
عجوز في الغابرين شمطاء
عاشقة للإفناء
لمن هم من غير عرقها الخواء
الضارب الجذور في أزقة الشوارع الأوربية ، وفي العالم من غير استثناء أو إقصاء
شمطاء أغرت أبناء الوطن بالتحليق في الفضاء
بالأمس شيدت لهم من جُـبنهم دنيا الرخاء
واتخذت من حمقهم مطية درَّتْ أموالا أوصلت روادها إلى الجوزاء
وهاهي الآن الشمطاء ... من جديد تطلب الولاء
منهم ، لها بتلبية نداها والإصغاء
لقولها المأفون :
" خربوا بيوتكم ، أبيدوا أهليكم ، دمروا أوطانكم ، كونوا أذنا للجلادين الدخلاء
سوطا للعصاة والطغاة ألادعاء
فترضى عنكم اليهود والنصارى ومن تشاء "
يا للهول لستُ أدري لما كل هذه الأحقاد يا شمطاء ??!
ولا كيف يطيب أو يلذ لك شراب القاني من الدماء
وهذه الطاعة و الإغضاء , من أبنائك يا غراء
لا ، لستُ أدري لِــمَ كل هذا الخضوع والطاعة العمياء ? !!?
لحَيْـزَبُونة شريرة دمائها سوداء ... لها أنياب رقطاء
لست أدري يا أخلاء ? ... سر الرضا بهذا الداء !?
أهو فساد الطبع أم ضعف السويداء ?!
أم خذلكم كل مرة للعنقاء ؟... أم هو الغباء !?.. أم انتقاما من أهل الفداء ?! . من الأوفياء
الذين أحبوا الموت على البقاء , بين فكي حكام لا يملكون حق أي حكم أو قضاء
فهم والمارقون سواء ... مُـهشمون كالتماثيل الصماء
لست أدري لما كل هذه الطاعة والولاء ?!?
لقوم يوم القيامة المشهود نحن منهم براء ... فوا عروبتنا واعيناء !.. لما نسي الأبناء
الحب الذي أهداه الوطن لهم في المهدي وعندما شبوا أهدوه الجفاء !
فداهمتهم أرياح الفرقة والأهواء... وألهبت جلودهم سياط من شتتهم الأنواع
مُـلقية بثقلهم تحت حوافر الثيران السوداء ... لتعافهم حتى الكلاب الصفراء
وتمُـجُـهم تواريخ بلادهم وهذه الجبال السمراء
الشاهد الصادق بالحق عند اللقاء
ويوم يشتد البلاء .. على الغزاة والطغاة من أعداء
البِـشْـرُ لهذه الأمة الحاملة لرسالة السماء
فيا أيتها العروبة الغيداء
جُودي ، بنبت مطهرٍ ، مُـعَـلَـقُ الوجد بحب الأنبياء ...
يمجد الأخوة والنماء .. يُـقدس الحق الساطع في كل الأرجاء
يحب العدالة والغناء ... للبرية جمعاء
لعلنا نعيد المجد للأولياء
فَنُـحْيي من جديد فينا، الروح القوية السمحاء
عماد الإتحاد رمز البقاء ..
عبير البحر / 02-04-2003


نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 2 جمادى الثاني 1435هـ الموافق لـ : 2014-04-02



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء
الشاعر : الشاعر عامر شارف / بسكرة .
 مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء


وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك


عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 عودة الجدل حول قضية


حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات
بمشاركة : صابر حجازي
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات


زنابق الحكاية الحزينة ...
بقلم : سميرة بولمية
زنابق الحكاية الحزينة  ...


حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
حفريات  دلالية في  كتاب


سرمدي
بقلم : بهيجة البقالي القاسمي
سرمدي


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com