أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
فلسطين بين فتح وحماس .. صورة جديدة.....// بقلم : سامي الأخرس
بقلم : سامي الأخرس
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1139 مرة ]


في خضم الحالة الفلسطينية وحوار تقسيم الغنائم مرة أخرى التي تدور رحاه في القاهرة تتواتر الأحداث، وتتزاحم القضايا وكأنها في سباق مع الزمن، فهذا السياسي البارع يستعرض ذكائه في إرسال شحنات الأمل للمواطن الفلسطيني، وآخر يطرق المواطن على رأسه بعصا التشاؤم، وكلاً يعزف على أوتار مصالحه وغاياته بعيداً عن فلسطين الأم والوطن.
وبين هذا وذاك فالصورة أصبحت قاتمة يحاول المواطن استوضاح ما استطاع من معالمها، بيت به غاز طهي لا ينقطع لأنه يصله حصرياً، وبيت آخر اشتاق لرؤية أنبوبة الغاز ونيران البوتجاز، وموظف لا زال ينتظر بشائر النصر ببيان يدعوه للذهاب للبنوك لاستلام راتبه، وناطق إعلامي يدعى إنهاء ملفات الإعتقال السياسي، ومنظمة حقوقية تدعو لوقف انتهاك حقوق الإنسان ضد المواطن الفلسطيني.
الكل متفاءل وينتظر زخات المطر لتهطل على الأرض الجرداء، والبشائر من قاهرة المعز، في جملة من التناقضات الغريبة والمريبة التي تعصف بفلسطين وشعبها وقضيتها، فإبن الداخل ينظر بعيناه لبقعتي الأرض المقسمة يترقب كل طرف ما هو فاعل، ولسانه يقول جنيت على نفسي بديمقراطية بلهاء قسمت الوطن وقتلت الأمل، وجعلتني متسولاً، وإبن الشتات لا يرى سوي بعين واحدة ويستغيث بطوب الأرض ليعلن إنه لا يفهم أى لغة سوى لغة المقاومة. وليته وليتنا معاً نرى المقاومة، ولكن أين هي المقاومة، وما هي المقاومة؟!!
في أتون هذه الطاحونة تتواصل عملية الهدم الاجتماعي والمؤسساتي التي أصبحت نهج لنا، وغاية نسعى لتحقيقها، نهدم ما تركه الاحتلال دون هدم أو قصف، فها هي جامعة القدس المفتوحة تُهاجم بقنبلة صوتية في محافظة رفح لأن كتلة طلابية تريد السيطرة على مجلس الطلبة، وطالب يُقتل في الحرم الجامعي بجامعة القدس (أبو ديس) طعناً بالسكاكين،وسابقاً شهدت جامعة الأقصي معركة دامية بين طالباتها، وجامعة الأزهر نالها النصيب الأكبر من محاولات العبث، وكذلك جامعة بيرزيت وجامعة النجاح، أما الجامعة الإسلامية فقد نالها من الحسنيين ما نالها، وتحولت جامعاتنا لساحات حرب داخلية الغاية منها هدم وتدمير قلاع العلم الأكاديمية، والمؤسسة التعليمية الفلسطينية التي وقفت بشموخ وإباء في وجه المحتل، وقادت عملية النضال الحقيقي في زمن كنا فيه مناضلين، ومن يقود هذه العملية الهدامة الكتل الطلابية التي تتحدث بصوت وضمير الطالب الفلسطيني الأكاديمي، وتمثل الوجه المشرق لشعب يقاتل من أجل الحرية، والأهم هنا هل يذهب الطالب إلى الجامعة مسلحاً بكتبه وعلمه، أم بقنابل وسكاكين؟!
لقد تقاسموا الوطن وحولوه لملكيات حزبية وتنظيمية، وتقاسموا مؤسساته" الأكاديمية، والصحية، والاجتماعية، والمدنية" وأصبح الكل يبحث عن نصيبه في الوطن ومؤسساته دون أدنى مسؤولية وطنية أو أخلاقية، ورغم كل ما حدث ويحدث لا زلنا منقسمين بعقولنا وكل فريق منا يتمسك بجاهليته الحزبية، فإن كانت طبقة المثقفين كذلك فلماذا نلوم عامة الشعب، وشباب متحمس لا يدرك الحقيقة أين؟ فهي ثقافة عامة غرست بعقولنا وعقول مجتمع بأكمله أصبح يعاني من الانهيار والتدمير لكل مكوناته وبنائه، ولا زالت أقلامنا تجتر المآسي لهذا الشعب بما تفعله من تحريض وإثم ضد قضية وطنية تنهار منذ ثلاثة سنوات، بل منذ زمن، في وسط عقول تتشيع لفرق حزبية على حساب الوطن ومقوماته، وكلاً يدافع باستماته عن جهلة .
ولا زالت مبارزة التخوين والتكفير تشهد منازلتها الكبرى والعنيفة رغم كل ما يقال ونسمع عن توافقات بإنهاء الحملات الإعلامية وهو ما يثبت خداع المحاور لشعبه، وعدم الأحقية بالتحدث باسم هذا الشعب، فمن لم يسمع نغمات الفن الراقي بُعيد إعلان سلام فياض استقالة حكومته، والتسابق بعملية الهجوم والهجوم المضاد مستخدمين مصطلحات " عميل، خائن، أجندة غربية، أجندة صهيونية، وطني، حريص على الوحدة...الخ" يدرك أن الاحتفال بالإعلان عن القدس كعاصمة ثقافية ما هو سوى خداع بصري، واحتفال صوري للتذكير بمدينة إسمها القدس كنا نعتقد إنها ستكون عاصمة لوليدنا الوطني يوماً.
وحسب العقليات الموجودة أيهما أهم مملكة رام الله العظمي، أو إمبراطوية غزة الكبرى أم القدس؟!!
باعتقادي أن الجواب الأهم لديهم أصبح يدركه الجميع، في ظل حالة الاغتراب العامة التي نعيش فيها، ونشاهد أحداثها على الأرض.
فاليوم لم يعد كالأمس، والأمس لم يعد كالماضي القريب، والماضي القريب أصبح ذكرى في طي النسيان، وفي كتب التاريخ، فإن كنا في الماضي نطالب بالقدس عاصمة أبدية، فاليوم لدينا عاصمتين (رام الله – غزة)، وإن كنا نطالب بحق العودة فاليوم نطالب بإنهاء ملف الاعتقال السياسي الداخلي، وإن كنا نطالب بتقرير المصير فاليوم نطالب بفتح المعابر...الخ من جملة القضايا الأخرى التي أصبحت سقف لمطالباتنا الوطنية ومطامحنا الحزبية الانقسامية.
فانتظروا .... ولا تذهبوا بعيداً فالآت أشد وأخطر مما شاهدناه وعشناه.. وها هي فلسطين يعاد صياغتها مرة أخرى، ويعود بها التاريخ لسنوات البدايات الأولى، والسبب... أتركه للعقلاء إن وجدوا!!!
عبث بعقولنا، وعبث بوطننا، وعبث بعروبتنا، وعبث بمصيرنا، وعبث بتماسكنا الاجتماعي، وعبث بمؤسساتنا، وعبث عنوانه الأعرض فلتعش الأحزاب وتسقط الراية لماذا لأنها راية رجعية من مخلفات الاستعمار!!


نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 15 ربيع الأول 1430هـ الموافق لـ : 2009-03-12

التعليقات
نجيب قاسم
 كل ما تقدم به الأخ سامي واستعرضه في مقالته إن هو إلا تحليـــــــــلاً لواقــــــــــــــع يومي معاش ولحظات متتالية يحياها المواطن الفلسطيني بفضل المكاسب التي حققها المتنفذين وأصحـــــــــــاب السلطة والذين ذلقوا حلاوة الكرسي فأطالوا الجلوس عليه ولو بدم الإخوان م، ابناء شعبهم .
ولكن لم تقل لي أين يكمن الحل ؟
فالحـــــــــــل هين لين ســــــــــــــهل المنــــــــــــال ولكنه سيكون على حساب قضية وشعب ولحساب حفة ربطت مقادير شعبها بيد المحتل .
أولا : فلتتنحى حمــــــــــــاس جانبا ولتترك الرعية للراعي الأمين محمود بن عباس وسيعم الرخاء حينها والأمن والطمأنينية ولن تبقى كلمة فلسطين على الخريطة . وسيوطن اللاجئون في بقاع الأرض وسنذهب زائرين بتأشيرة سفر تحمل النجمة السداسية إلى "أورشلايم" وسنذكر عندها أن مقدسات لنا كانت قائمة على هذه الأرض منذ الاف السنين .
ثانيا : فلنسلم جدلا بمطالب ابن عباس فمن أراد أن ينخـــــــــرط في السلطة عليه شروطا قاسية 1- أن يعترف بإسرائيل 2- أن يجعل من رجال أمنه حرس حدود لكيان مغتصب وما على الجندي الإسرائيلي إلا أن ينام ليله الطويل نم ياابن صهيون قرير العين هانيها
لأننا أتيناه بمن يسهر على راحته فما عليه إلا أن يعد عدته لعدوان جديد ويهيْ نفسه لأراض عربية جديدة .
ثالثا : أن تعود الضفة الغربية إلى الأردن وقطــــــــــاع غزة إلى مصر .
" وأن تعود ريمه إلى عادتها القديمه " فتضيع القضية ويطمئن المحتل إلى أن جيوش عربية مدربة تدريبا ساهم فيه دايتون وأعواتنه باتت تحرسة فحسب شهادة يهودي يمني للمحطة الثانية الإسرائيلية " انت مش ملك.... انت ملكنا كلنا نحن لانريد جيش الدفاع ان يحمينا ولا جنود اسحاق رابين نحن نريك يا..... لأننا اربعين سنة عشناها بجوارك ولم نرى سوى السلام والأمان" انتهت شهادة هذا اليهودي التي بثت على الفضائيات وقس على ذلك.
رابعا : أن تتسلم حماس مقادير الأمور صاحبة الشرعية الإنتخابية .
وكلنا يعلم مالذي سيلحق بشعبنا من حصار وتجويع لأن الديموقراطية التي يتبجحون بها لاتناسب مقاس حركات إسلامية في بلادنا بل هي شعارت تجد من يباركها إذا وصل إلأى الحكم ربائب الاستعمار وأعداء الوطن فحينا ستجد المديح وقصائد الغزل تنهال عليها من كل حدب وصوب فمن متغزل بقوامها ومن متغزل بجمال عينيها وابتسامتها الساحرة .
وللحديث بقيه فقد مللت الكتابة في الموضوع لأن جل شعبنا الفلسطيني يعلم إن هي إلا صراع إيديولجيتين مختلفتين صراع حق وباطل منهج خائن مستسلم ومنج مقاوم فكيف بربك لنا أن نوفق بينهما فقد يقول قائل لنرجع الحق إلى نصابه وليختر الشعب من يريد ولكن المشهد سيعود من البداية من جديدز
 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com