أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك
الحرس الرئاسي في الطليعة دوما / بقلم / سميح خلف
بقلم : سميح خلف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1240 مرة ]


بقيادة دايتون" الحرس الرئاسي لعباس ومنظمته في الطليعة دائما " .. عبارة موضوعة على بوابة معسكر من معسكرات التدريب الأمريكية لقوات ما يسمى أمن الرئيس ، تدعو هذه العبارة إلى كثير من التأمل حول ماهية هذه الطليعة ودورها وأهدافها وخاصة في ظل هيمنة كاملة لقوات الإحتلال الصهيوني على كل أنحاء الضفة الغربية ، تدعو هذه العبارة للتأمل مع الحسرة على رجال وشباب كان يمكن أن تسخر طاقاتهم في خدمة قضية شعبهم في محاربة الإحتلال وحمايته من أطماع التوسع الصهيوني الذي لا يكل ولا يمل عبر 24 ساعة في الضفة الغربية ، حيث ساقت لنا الأنباء مشاريع استيطان ضخمة وانشاء كتل استيطانية تعد بالآلاف في أنحاء مختلفة في الضفة ، وبمقابل ذلك أعلنت بلدية ما يسمى بالقدس الصهيونية على هدم كثير من البيوت في المدينة القديمة ومحاصرتها .


أمام هذه اللوحة المختصرة فهناك إجابة واحدة لقطع طريق التأمل أو الإسهاب به أن حقيقة تلك القوات التي تمول أمريكيا بموازنة قدرها 11 مليون دولار فضلا عن عشرة مليون دولار أقيم عليها معسكر التدريب في صحراء الأردن وتحت إشراف الخبير الأمني الأمريكي المختص في شؤون السلطة الفلسطينية " دايتون" المقيم في القدس الغربية ، لقد مارست تلك القوات التي تسمى بحرس أمن الرئاسة دورها دورها في قمع المناضلين والقوى الشعبية في الضفة الغربية وفي كل مدنها ، في حين أن دولة الإحتلال التي تمارس عملياتها الأمنية في داخل مدن الضفة ذهابا وإيابا لم تلقى أي إعتراض من تلك القوات المدربة التي يقال عنها أنها قوات فلسطينية تحمي الأمن الفلسطيني ، بل وفي أي إجتياح تخلي تلك القوات بما فيها قوات الأمن الوطني والشرطة مواقعها لتسهيل عملية دخول تلك القوات من مطاردة أو ملاحقة لأحد مناضلي كتائب شهداء الأقصى أو كتائب القسام أو كتائب سرايا القدس .


برزت كفاءة قوات دايتون الفلسطينية أبان الهجمة البربرية على غزة حيث قامت تلك القوات بمواجهة آلاف المتظاهرين في الضفة الغربية نصرة لإخوتهم في غزة ، كانت التوقعات وبحجم العدوان وإستهتاره بردات الفعل في الضفة الغربية كانت الدعوى لإنطلاقة الإنتفاضة الثالثة للشعب الفلسطيني في الضفة ، ولكن قوات أمن الرئاسة وما يسمى بالحرس الوطني قامت بدور بطولي كما وصفها دايتون ووصفها خبراء أمنيين صهاينة في الحيلولة دون إنطلاقة تلك الإنتفاضة ردا على العدوان على غزة وتأكيدا لوحدة الشعب الفلسطيني .

لقد مارست قوات دايتون الفلسطينية أبشع أنواع الممارسة القهرية ضد المتظاهرين من أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ، وصنعت عدة حواجز لكي لا تتمكن جماهير الشعب الفلسطيني من الإلتحام مع قوات العدو الصهيوني ، فبالإضافة إلى أكثر من 500 حاجز صهيوني تقطع أوصال الضفة الغربية تقوم قوات أمن الرئاسة والحرس الوطني بإقامة حواجزها ومراكزها الأمنية والشوطية تكملة للمهام التي أقيمت من أجلها الحواجز الصهيونية .


قوات أمن الرئاسة لسلطة دايتون التي أقامت ما يشبه بالمنطقة الخضراء في بغداد ، وكأن العملاء والمأجورين لا يستطيعون أن يتنفسوا الهواء إلا بإقامة مثل تلك المناطق الامنية والمربعات الأمنية ، حفاظا على رأس العمالة وعجلتها الأمنية ولا فرق كبير بين من يعيشون في المربع الأمني في بغداد ومن يعيشون في المربع الأمني في رام الله .


وذكرت التقارير أن هناك مؤشرات لفتح مزيد من معسكرات التدريب في الضفة الغربية ، فقد أفادت بعض الأنباء أن هناك معسكرا سيتم إنشاءه في مدينة أريحا الشهر القادم وتحت إشراف أمريكي ، حيث قام المبعوث الأمريكي الجديد ميتشل في زيارته الأخيرة بتمديد صلاحيات دايتون لمدة عامين جديدين .


وهنا نقول لم تتعلم أميركا من فشلها في السابق في قطاع غزة وتغذيتها لقوات حرس الرئاسة في مواجهة المقاومة ، حيث تركت تلك القوات مواقعها وسلاحها وأصبح الآن في يد المقاومة في قطاع غزة ، ومهما كانت قدرة الخبراء الأمريكان والصهاينة في إعداد قوات لأمن ما يسمى بالرئاسة الفلسطينية فلن تستطيع مواجهة الحق وقوته في العقلية الفلسطينية ولدى المناضلين الفلسطينيين ، ولأن المناضلين الفلسطينيين تقودهم قناعتهم بأن فلسطين لهم وبأن الإحتلال لا مكان له في فلسطين ، أما من تجندهم إدارة دايتون ومن يجندهم عباس فهم بلا مبادئ وبلا أخلاق وطنية وهم تحت مظلة الدولار الأمريكي .. ولذلك هزمت قوات الرئاسة وكل القوات التي تغذى أمريكيا وأوروبيا في غزة والتي كانت خاضعة لحرس الرئيس والقوى الأمنية الأخرى .

هل حقا حرس الرئاسة في الطليعة وفي أي المهام والأهداف ؟؟



نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 9 ربيع الأول 1430هـ الموافق لـ : 2009-03-06

التعليقات
نجيب قاسم
 هكذا هم الـــــــــــعملاء أبد الـــــــــــدهر وعلى مر الأزمان وعبر عصور التاريخ المتعاقبة يســـــتقوون بالأجنبي وترتبط مصــــــــالحهم ارتباطا عضويــــــــــــا به "فكلاب" دايتون معذرة لاستعمال العبارة إن هي إلا كلاب دربت فقط لنهش لحم شعبها في المدن والأرياف الفلسطينيه وكأن هذا الشعب لايكفيه مايلم به صبـــــــــاح مساء من قهر وإذلال فجــــــــــاءة ابو عباس من يزيد في نعاناته ويزيد قهره قهرا فلله دره من مناضل يجســـــــــد حلم الشعب العربي الفلسطيني ولكن برؤيا دايتونية صهيونية فالأوامر لدى "......." رجاله أن يضعوا سلاحهم تحت أقدامهم إذا مافوجؤوا بمرور دورية إسرائيلية في الطرقات حتى لاتشتط بأحد أفراد الدوري الظنون ويخشى من أن هذه البندقية ستوجه إليه خلافـــــــــــا للعهد والوعد الذي أنشأها عليه الجنــــــــــــــرال دايتون فهنيئا لعباس بحرسه الخاص وهنيئا لدايتون بكلابه والمجد والخلود للمجاهدين الأبطال ولشعبنا العربي المناضل في فلسطين والخزي والعار للعملاء والمتخاذلين
 


نجيب قاسم
 لقد قمت بالتعليق على الموضــــــــــــوع الآنف الذكر ولكن وللأسف لم ينشر التعليق علما بأنه غير جـــــــــــارح ولا متحامل ولابذيْ من القول ولكنها الحقيقة المؤلمة في بعض الأحيـــــــــان فبين الحقيقة والتحامل خيط واه رفيع يصعب إدراكه
وشكرا
نجيب قاسم 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
قد زارني طيف الحبيب
بقلم : رشيدة بوخشة
قد  زارني طيف الحبيب


الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الذوق الجمالي فلسفة  تستمد قيمتها من الذات


إنّ كيدكنّ عظيم.
بقلم : علاء الأديب
إنّ كيدكنّ عظيم.


البسكري الذي قتله فضوله
موضوع : الأستاذ الطاهر جمعي
البسكري الذي قتله فضوله


الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com