أصوات الشمال
الأربعاء 5 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ندوة تهتم بالشعر و الادب   * صاحبة الموسوعة الذهبية" جهاد شعب الجزائر" المؤرخ المفكر المجاهد بسام العسلي، في ذمة الله   * الشاعرة السورية خالدة علي أبو خليف سيرة ذاتية    * بمناسبة تكريمها في مصر أضواء على كتاب جميلة بوحيرد    * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا    أرسل مشاركتك
الهامل بسمة الرب في ارضه
بقلم : نجاة مهدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 3468 مرة ]
صورة لجمال بلدة الهامل

و أنت على مشارف بلدية الهامل ترى مدينة صغيرة تبعث على الطمأنينة تجعلك تتمنى لو أنك تملك جناحين لتحط بها و تسبق الزمن

الهامل بسمة الرب في أرضه

و أنت على مشارف بلدية الهامل ترى مدينة صغيرة تبعث على الطمأنينة تجعلك تتمنى لو أنك تملك جناحين لتحط بها و تسبق الزمن , الهامل مدينة الشرفة مدينة الأشراف أحبها و تحبها روحي أعشقها و تعشقها الكلمات يحبها الله يتنافس عليها الحسن بأجمل الأوصاف إنها أجمل ما رأت عين و أحلى موشح لم تسمعه أذن من قبل و لا بعد
الهامل شوارعها ناطقة جدرانها ساحقة طيورها حرة خافقة الهامل رجالها شهامة و همة نسائها جمال و قمة حمامها سلام سكينة و ضمة , اتجه للأعلى حيث تسمو الروح و يصفى الفؤاد كلما سرت خطوة تجاه الأعلى علوت بالأشواق لدار بن بلقاسم لدار الأحباب لدار تضم أحباب الله من طلبة علم لدراويش لعابري سبيل لزوار أتى بهم الشوق مثلي أنا فقد رحل بي شوقي من سيدي عيسى بوقبرين إلى سيدي بن بلقاسم رحمهم الله جميعا ذلك السلام الروحاني النوراني الذي تشرفت بحمله فاستقبلته زاوية الهامل بابتسامة رضي و صفاء تماما مثل ابتسامة شيخها سي مأمون الرائع و شبله الباسم سي مصطفى المحترم و إخوانه الطيبون
ترى في جدرانها القديمة عراقة و حضارة تحكي عن نفسها بنفسها و الذي أدهشني تلك الغرف التي هي تحت الأرض و كيف كانت تحمي المجاهدين و تخفيهم عن العدو الغادر إنها فعلا جدران تكاد تكون بها الروح من شدة عظمتها يأتيك عمي علي الطيب بصحن من العياد المليء بالأسرار و فنجان القهوة الزكية التي ترتشفها شفاه القلب بشغف و تلك الزرابي الرائعة البهية ألوانها الناطقة أشكالها تغمض عينيك فتطير بك إلى السماء إلى الهدوء إلى البهاء هناك تحس بأنك أقرب إلى القرآن إلى التسبيح أقرب إلى الله أقرب
و تلك الخلوة العظيمة غرفة فيها الجمال الرباني ينعكس , فيها ريح حراء طيب الحرم حنين القدس فيها الهدوء فيها الروح ترتقي فتشعر فتحكي فتصلي فتبكي فتعرف أن لا شيء تريده إلا الرضي فقط الرضي اللهم ارضي عنا اللهم أغمر قلبي بحبه الله أشغلني بحبك حتى لا أنشغل بحب سواك فلك الحمد و إليك الشكر و إليك نرجع فاغفر لنا و ارحمنا يا أرحم الراحمين

نجاة مهدي

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 19 صفر 1435هـ الموافق لـ : 2013-12-22

التعليقات
فــااارس
 نجاة مهدي نجاك الله من كل سوء بالدنيا والاخرة.عشت مع درر نثرتها عن مدينة الهامل وعن زاوية لم ينحسر فيها غير حب الله وحب العلم .نقلتني تعابيرك على غيمة من الشاعرية الروحية .سرت معك بروحي في دهاليز وخبايا الزاوية القاسمية وطفت زمانها لا مكتانها فقط عدت الى السنين الخوالي من يوم بدا نشاط الزاوية وعبر حقب الدهر ومرر بالمعهد القاسمي حين كان يؤمه 1500طالب علم واقشعهر بدني للعدد ولما غطى هذا العدد من الطلب من افتقار الجزائر انذاك للمثقف .الاخت نجاة فضائل هذه المدينة لا تحصى على الجزائر كلها دينا وعلما ومعرفةفضائل جم كانت ولا زالت وارتباط رباني بين هذه البقعة وحفظ الرحمن لذكره دمت اخت نجاة ودام قلمك وقلبك المحبين لهذا الصرح الحبيب لنفوس مؤمنة  


عمارة هاجر
 فارس لقد كان كلامك في محله فالهامل هي منبع العلم وزاويتها هي مكان يجتمع فيه العلماء وطلاب العلم على مر السنين , لقد جعلني كلامك اغوص في خبايا الزاوية واستشعر مكانت عليه في الماضي والحاظر فهي حقا مسرح لطب العلم ونشره ونبذ الجهل، كلامك احسني بروحانية المكان وروعته ودفئ التواجد فيه
نعم الهامل وزاويتها هي بسمة الرب في ارضه لانها كانت ولاتزال تسير في طريق الهدى
فشكرا لك على كلامك الجميل وشكرا للاخت نجاة التي اسعدتني بالتحدث عن بلديتي  


فـأااارس
 انستي هاجر شكرا اولا على مرورك بمجلة اصوات الشمال التي هي موطن كل كاتب. كما اشكرك على كل كلمة قلتها واتمنى من كل قلبي بما انك من بنات هذه المدينة العملاقة بما فيها من علوم ان تكوني من بين البارزات بها كما اتمنى ان تكون مدينتك رمزا يحثك على طلب العلم وانت على شاطيء بحره فكوني ابنة الهامل المثقفه وكوني بانتمائك لهذه المدينة ممثلة لها في العلم والمعرفة .اخيرا تقبلي خالص امنياتي الطيبه 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة


دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد
الدكتور : وليد بوعديلة
دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد


وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018  الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد


صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب
حاورها : صابر حجازي
 صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب


مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com