أصوات الشمال
الأربعاء 8 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
التسوّل على قارعة الهذيان ؟؟
بقلم : أحمد ختاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 892 مرة ]

ملأ بطنه بالضحك ،،،وهو بجبّ مهجور ...يسحب ثانيةًَ من أخرى ودقيقة من أختها .

التسوّل على قارعة الهذيان ؟؟
قصة
أحمد ختاوي

ملأ بطنه بالضحك ،،،وهو بجبّ مهجور ...يسحب ثانيةًَ من أخرى ودقيقة من أختها .
بالجبّ عشيقة الشاعر والروائي الألماني العظيم "غوته".
الجلوس على قارعة الجبّ مباح ، هو ذا ما بدا لعاشقة غوته"آنا كاترين شونكويف" التي هجرته إلى نبض آخر .. وقد ملأت هي الأخرى بطنها بالضحك .
يسحبها من جدائلها لعله يحميها بالمقابل من سخف التسوّل بقاع الجبّ ، لأنها لا تقوى على صد نبض " غوته".ولا بطنه المملوء ضحكا هو الآخر .. ، وقد سترها الله من ذئاب كانت تنبح بناصية البئر ...حوّلها السكوت من السكوت إلى السكوت ، لكنها عوت كعادتها هذه الذئاب ؟
يوشّح الضاحية ثدي غجرية تحترف التسوّل ، وقافلة ترعى يوما مفروما بين ظهيرة أتعبها احترافيون في التسوّل وآخرون متطفلون بالصبح والمساء.
أما هو فكان يتسوّل على قارعة الهذيان .ينظر إلى "غوته "،يسامر انكسارات يوم شاحب ، وهو يمتص رحيق ماء تركته عشيقته على ناصية الجبّ.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 15 رجب 1433هـ الموافق لـ : 2012-06-05

التعليقات
رابعة العدوية..بعض من شاعرة..
 مازلت على رأيي بشأن ذلك الأسلوب المميّز الذي تخالطه أشجانه... أحبّ تلك الرنّة الخلاّقة في ألفاظك... وتلك المعاني الكامنة خلف جدران الأساطير...
أمتعتني سيّدي.. 


احمد ختاوي
 سيدتي الفاضلة
شكرا على اهتماك بمحاولاتي ، ما زلت أصر على أنها مجرد محاولات
مع تقديري  


أحمد رمضان
 بوركت أستاذنا دائما تمتعنا بابداعاتك الرائعة التي تألفها الأرواح وتخضع لها النفوس وتعانقها المشاعر والأحاسيس 


أحمد رمضان
 بوركت أستاذنا دائما تمتعنا بابداعاتك الرائعة التي تألفها الأرواح وتخضع لها النفوس وتعانقها المشاعر والأحاسيس 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com