أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
أين المثقف الفاعل وما محله من الإعراب في ظاهرتنا الانتخابية
بقلم : عادل سلطاني
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1968 مرة ]
الكاتب عادل سلطاني


الشكر موصول لمبدعنا الراقي الأستاذ السعيد مرابطي على الجرح المطبق على الواقع ، الوارد في معرض مقاله الموسوم: " المثقف الواعي " ، فشكرا له بأن حرك القلب والقلم معاوأتاح لي الفرصة للرد على مقاله الجريء.



سؤالي لأولي الأمر من المثقفين أين التعديل المحتذى في طرحكم أيها المالكون للسلطة الثقافية أينكم أيها الفاعلون أم أن صفة الفعل التغييري لا تعدو أن تكون بهرجا خلبا واجهيا مخادعا مضلا مضللا ؟ فالجرح أخي الفاضل الحبيب سردته في معرض تشريحك للواقع الفاسد ، والتعديل فإننا بانتظاره إلى حين عودة المثقف الفاعل، أم ترى الفاعل قد مات على حد تعبير المفكر الفرنسي آلان تورين؟ ، فأين نحن من هذه المقولة التورينية الرائعة؟ ، إن الأسئلة تتزاحم بأضدادها في رأسي ، والحلبة الانتخابية المسعورة مفتوحة على مصراعيها للمأجورين المأفونين فهل هذه الاستحقاقات الانتخابية استحقاقات فعلية تنشد التغيير؟ والإجابة كلا المرفوعة للقوة الأسية نون المجهولة كمصير هذا الشعب ونخبته الأصيلة المغيبة المهمشة عمدا، حتى يفتح الباب لأشباه المثقفين الطفيليين الذين يجيدون الصيد في المياه العكرة ، فهل الجزائر الأم أصابها العقم حتى لا تلد الأكفاء ؟ أم أن السيرورة التغييرية المزعومة تقتضي هذه الممارسة الثعلبية ؟ ليطغى على مشهدنا السياسي المأزوم ذلك الوصم اللعين ، لترتبط السياسة إلا بإتقان فن الكذب على العوام الراقصين المطبلين لهذا المترشح أو ذاك من خلال شراء ذمم المنتخبين ، ونظرية المترشحين تردد "الصوت مقابل المال" ، فأي نجاسة ورداءة وضحالة نعيشها في قرننا الواحد والعشرين ، والشعب يطبل ويرقص والغلاء المعيشي يسحقه ، ليمسي تحت حوافر المطبلين بأمر المترشح كما العصف المأكول تذروه رياح الحملات الانتخابية ذات اليمين وذات الشمال، صدقت مالك بن نبي فنحن أمة تعاني من ظاهرة الأفكار القاتلة والميتة التي امتصصناها بامتياز حتى رشح عفنها وطينة خبالها على مستوى السطح ، وتعاني أيضا من ظاهرة فقدان الوعي الحضاري ، فمتى تعود بوصلتك أيها المثقف الفاعل ؟ أين موضعك من طرفي المعادلة التغييرية المحتذاة ؟ ، إذا كنت فاعلا حقيقيا مسؤولا فاصدع بالحق ولا تصمت لكي لا تلجم بلجام من نار ، حاول أن تنكر المنكر بقلبك وذلك أضعف الإيمان.



عادل سلطاني بتاريخ الإربعاء 25 أفريل 2012

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 4 جمادى الثاني 1433هـ الموافق لـ : 2012-04-25

التعليقات
الســــعـــيد مــــرابــــطي
  الــصديق الــعزيو والأستاذ/ عادل ســلطاني

أحييك بتحية تليق بمقامك الــمحترم.
صدقت فــالوضع فيه انسداد لا محالىةن غير أنه ليس بالميؤس منه
لــو انخرط هذا الي تترجاه الأمة حسبها منه قولة تنوير في الحق ،
هذا الذي يحمل كلمة شريفة في أصولها ومنابعها إن عمل بــها ،
أسعد غيره وتقاسم معه لذة نشوة فيها نخوة انتصار للعلم والمعرفة
في مـجابـهة تقتضي عقلا وشموخا ونضجا.

سعدت أنك اطلعت على مقالي المتواضع وفرحت كونك هنــا كمثقف
يستميت في خندق الــجهر بالقول والذود عن الــوطن.

تــقبل أزكى تــحية وأوفى سلام.
مــودتي

 


عادل سلطاني
 شكرا على ردك القارئ أخي الفاضل الكريم ، فالإخلاص سيد الموقف لإنقاذ الوطن من جميع المزايدات عليه في ظاهرتنا الانتخابية ، فكل مطبل يدعي حبه الوطني على طريقته ، فهذه التمظهرات الفاسدة المضللة المخادعة زيفت واقعنا، وزيفت أيضاالوعي بالواقع """ واقع النحن """ والوعي بالممكن """ ما يمكن أن يكون عليه واقع النحن """ .

تحياتي أستاذنا المبدع السعيد مرابطي  


محرز شلبي
 الصديق الحبيب عادل سلطاني
تحية قلبية بعد انقطاع..
مع الاسف الثقافة تسيست ام السياسةتثقفت..؟لست أدري..
السياسة العمياء طغت بدليل أن أي ثقافة أقصد نشاطها لايحضره الا من كان من فصيلة صاحب النشاط ذاك بمعنى أوضح الا من كان له نفس الاتجاه السياسي..!!
الثقافة في خطرإن استمرت على هذا الحال..
محبتي وتقديري 


عباس بومامي
 اشكرك الاستاذالفاضل عادل سلطاني على تلبيتك الدعوة بالمشاركة في اعداد ها الملف الذي نرجو ان يكون قد اجاب على بعض التسؤلات المطروحةعلى الساحة و تأكد من ان التغيير اذا لم يصنعه اويصاحبه المثفون لن يعيش طويلا و لك المثل في مآل ثورتناالتي لم ينقصها غيرالمثقفين الواعين .دمت مناو معنا. شكرا لك 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com