أصوات الشمال
الجمعة 10 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"    أرسل مشاركتك
أين المثقف الفاعل وما محله من الإعراب في ظاهرتنا الانتخابية
بقلم : عادل سلطاني
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1923 مرة ]
الكاتب عادل سلطاني


الشكر موصول لمبدعنا الراقي الأستاذ السعيد مرابطي على الجرح المطبق على الواقع ، الوارد في معرض مقاله الموسوم: " المثقف الواعي " ، فشكرا له بأن حرك القلب والقلم معاوأتاح لي الفرصة للرد على مقاله الجريء.



سؤالي لأولي الأمر من المثقفين أين التعديل المحتذى في طرحكم أيها المالكون للسلطة الثقافية أينكم أيها الفاعلون أم أن صفة الفعل التغييري لا تعدو أن تكون بهرجا خلبا واجهيا مخادعا مضلا مضللا ؟ فالجرح أخي الفاضل الحبيب سردته في معرض تشريحك للواقع الفاسد ، والتعديل فإننا بانتظاره إلى حين عودة المثقف الفاعل، أم ترى الفاعل قد مات على حد تعبير المفكر الفرنسي آلان تورين؟ ، فأين نحن من هذه المقولة التورينية الرائعة؟ ، إن الأسئلة تتزاحم بأضدادها في رأسي ، والحلبة الانتخابية المسعورة مفتوحة على مصراعيها للمأجورين المأفونين فهل هذه الاستحقاقات الانتخابية استحقاقات فعلية تنشد التغيير؟ والإجابة كلا المرفوعة للقوة الأسية نون المجهولة كمصير هذا الشعب ونخبته الأصيلة المغيبة المهمشة عمدا، حتى يفتح الباب لأشباه المثقفين الطفيليين الذين يجيدون الصيد في المياه العكرة ، فهل الجزائر الأم أصابها العقم حتى لا تلد الأكفاء ؟ أم أن السيرورة التغييرية المزعومة تقتضي هذه الممارسة الثعلبية ؟ ليطغى على مشهدنا السياسي المأزوم ذلك الوصم اللعين ، لترتبط السياسة إلا بإتقان فن الكذب على العوام الراقصين المطبلين لهذا المترشح أو ذاك من خلال شراء ذمم المنتخبين ، ونظرية المترشحين تردد "الصوت مقابل المال" ، فأي نجاسة ورداءة وضحالة نعيشها في قرننا الواحد والعشرين ، والشعب يطبل ويرقص والغلاء المعيشي يسحقه ، ليمسي تحت حوافر المطبلين بأمر المترشح كما العصف المأكول تذروه رياح الحملات الانتخابية ذات اليمين وذات الشمال، صدقت مالك بن نبي فنحن أمة تعاني من ظاهرة الأفكار القاتلة والميتة التي امتصصناها بامتياز حتى رشح عفنها وطينة خبالها على مستوى السطح ، وتعاني أيضا من ظاهرة فقدان الوعي الحضاري ، فمتى تعود بوصلتك أيها المثقف الفاعل ؟ أين موضعك من طرفي المعادلة التغييرية المحتذاة ؟ ، إذا كنت فاعلا حقيقيا مسؤولا فاصدع بالحق ولا تصمت لكي لا تلجم بلجام من نار ، حاول أن تنكر المنكر بقلبك وذلك أضعف الإيمان.



عادل سلطاني بتاريخ الإربعاء 25 أفريل 2012

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 4 جمادى الثاني 1433هـ الموافق لـ : 2012-04-25

التعليقات
الســــعـــيد مــــرابــــطي
  الــصديق الــعزيو والأستاذ/ عادل ســلطاني

أحييك بتحية تليق بمقامك الــمحترم.
صدقت فــالوضع فيه انسداد لا محالىةن غير أنه ليس بالميؤس منه
لــو انخرط هذا الي تترجاه الأمة حسبها منه قولة تنوير في الحق ،
هذا الذي يحمل كلمة شريفة في أصولها ومنابعها إن عمل بــها ،
أسعد غيره وتقاسم معه لذة نشوة فيها نخوة انتصار للعلم والمعرفة
في مـجابـهة تقتضي عقلا وشموخا ونضجا.

سعدت أنك اطلعت على مقالي المتواضع وفرحت كونك هنــا كمثقف
يستميت في خندق الــجهر بالقول والذود عن الــوطن.

تــقبل أزكى تــحية وأوفى سلام.
مــودتي

 


عادل سلطاني
 شكرا على ردك القارئ أخي الفاضل الكريم ، فالإخلاص سيد الموقف لإنقاذ الوطن من جميع المزايدات عليه في ظاهرتنا الانتخابية ، فكل مطبل يدعي حبه الوطني على طريقته ، فهذه التمظهرات الفاسدة المضللة المخادعة زيفت واقعنا، وزيفت أيضاالوعي بالواقع """ واقع النحن """ والوعي بالممكن """ ما يمكن أن يكون عليه واقع النحن """ .

تحياتي أستاذنا المبدع السعيد مرابطي  


محرز شلبي
 الصديق الحبيب عادل سلطاني
تحية قلبية بعد انقطاع..
مع الاسف الثقافة تسيست ام السياسةتثقفت..؟لست أدري..
السياسة العمياء طغت بدليل أن أي ثقافة أقصد نشاطها لايحضره الا من كان من فصيلة صاحب النشاط ذاك بمعنى أوضح الا من كان له نفس الاتجاه السياسي..!!
الثقافة في خطرإن استمرت على هذا الحال..
محبتي وتقديري 


عباس بومامي
 اشكرك الاستاذالفاضل عادل سلطاني على تلبيتك الدعوة بالمشاركة في اعداد ها الملف الذي نرجو ان يكون قد اجاب على بعض التسؤلات المطروحةعلى الساحة و تأكد من ان التغيير اذا لم يصنعه اويصاحبه المثفون لن يعيش طويلا و لك المثل في مآل ثورتناالتي لم ينقصها غيرالمثقفين الواعين .دمت مناو معنا. شكرا لك 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي


مقطع من روايتي" قلب الإسباني "
بقلم : جميلة طلباوي
مقطع من روايتي


فجيعة الوطن العربي الكبرى
بقلم : رشيدة بوخشة
فجيعة الوطن العربي الكبرى


وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة
بقلم : علجية عيش
وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة


في رحابِ الموعـــد..!
بقلم : د. وليد جاسم الزبيدي / العراق
في رحابِ الموعـــد..!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com