أصوات الشمال
الاثنين 13 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصص قصيرة جدا   * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى    أرسل مشاركتك
الطريق الى..المجلس الوطني..ا /ق.ق.جداً
بقلم : محمد الصغير داسة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1656 مرة ]
اكاتب و القاص محمد الصغير داسة


نتمنى أن يمتلك المرشحون للنيابة رؤيا للذات والواقع والمستقبل. فيربطون بين الفكر والفعل، ويعملون على تحديد صورة الجزائر المستقبل في أّذهانهم، فيتعاملون مع المتناقضات بوعي الكبار، فالحضارة هي البناء المادي والفكري،وهي الاهتمام بقيمة العلم والعقل والمعرفة، وهي السبيل إلى التطور، وأن لاتكون لهم نظرة تقليديّة للأمور، فالفترة النيابة تنتهي ويرحلون كما رحل الأوّلون وتبقى الأفكار.. لاترحل. مع تمنياتنا للفاعلين بالتوفيق، وللمقصرين بالهداية والله الموفق .


1- أعدكما..ا

توحَّدُوا في تكتلٍ سيَّاسي شعاره: الحالمون، رشَّحوا ثلاثةَ عنَاصرَ منهم - خطب الأول:لسَوف أمزِّق أقمَارَ الدُّجَى، وأمْنعُ الشَّمس من الشُروق. - خطب الثاني: ألبسُ أجْنحَة َالخَفافيشَ وأطيرُ في الليْل لأَسْترجعَ مَا تناثر من النجوم .
- أشاح الثالثُ بوجْهه ألأغبرُ عَنهما، وكشَّر عن أنيَاب الخَديعَة وقال:أعدُكُما بالسّجن حتى تنتهي عهدتكما.





2- عهدة رابعة

انْتَفَضَ حَزينًا وقد انْدَرَعَ العَظمُ،هَوْضَلَ جسْمُه حُمى وعَرقًا، فأخَذَ يَتَمَلملُ كالحَلزُون وهُو يَئنُّ، يَتشهَى تُرَاب القَبْر لكنّه يَتطلعُ إلى تسلُق جُدران المَسؤوليّة، عُهدةٌ رابعةٌ آه.. هرمت أحلامُه وشاخت، ومن حقه أن تحْميها زوجتُه، بَهْكانَةٌ شملتْها كآبَته، لا تتنقل إلا بواسطة عربة مُتحرّكة،هي أوفرُ حظاً من الأبناء هكذا يقول القانون..وحَتى لا يُحْرَم من المَزايا حيأً وميتاً، اشترط أن يكون قيّما عليْها، وإن كان مَحمُولا على الأكتاف، تطاوَلت عليه بعنقها، وحرَّكت شفتْيْها المُكتَنزَتَيْن بحُمر الشفاه وقالت: ليس لها استعداد لتُرافقَ الأموات.






3- أشواك الربيع..

انتفض غاضباً وغيَّر ملابسَهُ، تربَّع على قائمة حُرة لعُهدة رَابعة، خلفته امْرأته في الحزب الكبير،همسَ إليه كبير أبنائه مادام كل العيّال مُرشحًا فلماذا لاتتقدّم بطلب تنازل الدولة لك عن البرلمان، ليكُونَ في بيْتك، قال: فكّرْتُ في هذا، إنَّما هو خائفٌ من أشوَاك الرَّبيع، فهي بحق صارت مزعجة...اا

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 2 جمادى الثاني 1433هـ الموافق لـ : 2012-04-23

التعليقات
الســــعـــيد مــــرابــــطي
  الأخ العزيز..محمد الصغير داســه..

هي فــعلا نــماذج تــقر بأن الــسلوك البشري في ديارنا وديار
العروبه أضحى على غير إنسانيته ، مطبوعا ببشاعة الخلق.
الــنصوص بديعة وهي تتــسلق لغة طوافة على المعنى الــمكتنز بين شفة
الحرف وبــهاء السرد.
أشكر لك هذا الــطواف.
تــقديري. مودتي. 


ساعد بولعواد
 ثلاث ومضات ،كثيفة المعنى قليلة التعبير ،قلت فأوجزت ،وقد بلّغت ...
مودتي أستاذنا الأريب .  


عزالدين كعوش
 ليت الذي يريد ذالك المكان أن يقرأك وأن يفهمك وأن يدرك فعلا أن الأشواك مزعجة ربيعية كانت أم خريفية . أوجزت وأصبت الكل ..
تحياتي سيدي الفاضل .  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com