أصوات الشمال شركة الراشدية
الجمعة 24 ذو القعدة 1435هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الرسائل بين شقي البرتقالة الفلسطينية    * لقاء لم يكتمل    * الصديقان   *  الأدب الجزائري: مواهبُ تحتضر   * إليكم...بحديث مُمتِعا   * أنت لست حبيبي   * في ذكرى رحيل محمد اركون   *  عالمٌ يمور بالأحداث المتسارعة.. المثقف العربي عنه غائبٌ ومغيّبٌ   *  الصورة السينمائية في رواية "الأسود يليق بك" للأديبة أحلام مستغانمي   *  مهرجان المسرح الوطني الفكاهي بالمدية "المفتش الطاهر"و"لابرانتي"في الطبعة التاسعة   * الأيادي الناعمة !   *  ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب   * معاناة الرجال الجزء الثاني    * تعزيــة   * في عددها :54 مـجلة«بيادر»تـحتفي بالشعريات وتتذكر مفدي زكرياء وابن باديس   * لإنسان لحظة ضعف ...   * نحن كنا شهداء   * عشر دقائق من مساء امرأة غاوية   * ندوة أصوات الشمال- الأدب الالكتروني المفاهيم و الآفاق   *  حوار حول الوضع الفكري الراهن    أرسل مشاركتك
أس أم أس إليه
الشاعرة : سمراء متيجة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 819 مرة ]
سمراء متيجة

رسالة قصيرة إليه لا تخص باقي الرّجال

أولى حركاته استعلاءُْْْ
و كأنه مَلِكٌ
وأنا
شيء من الأشياءْ!!
يظن كلامَه تراتيلاَ
تركع عند سماعها
النّساءْ
والتي لا تهتم
تغضب منها السّماء
تخنقها...
تقطع عنها الهواءْ!!

ْمعذورٌ مغرورٌ
شرقي تَاجُهُ الغباء
لا يدري بأنّ القاعدة
يكسرها استثناء

سمراء...

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 11 رجب 1432هـ الموافق لـ : 2011-06-13

التعليقات
نورالدين جريدي
 لا يدري بأنّ القاعدة
يكسرها استثناء

سمراء...
يا لخفة روحك ..........سمراء
لقد قلت للسيد الأستاذ رابح بلطرش اسمع إلى قصيد - سلوا كئوس الطلا -
وخاصة هذا البيت
حمامة الأيك من بالشجو طارقها
................ومن وراء الدجى بالشوق ناجاها

جاذبتني ثوبي العصي وقالت
أنتم الناس أيها الشعراءُ

فاتقوا الله في قلوب العذارى
فالعذارى قلوبهن هواءُ
تحياتي القلبية ...................سمراء
 


ف الزهراء بولعراس
 ولايدري
أن استثناءها
قديكون أنت
أيتها السمراء
رااااااااااااااااائع نصك سمراء
أحييك أيتها المتالقة
مودتي وتقديري 


السعيد موفقي
 الشاعرة سمراء متيجة
"ْمعذورٌ مغرورٌ
شرقي تَاجُهُ الغباء
لا يدري بأنّ القاعدة
يكسرها استثناء"
بين الصورة و إيقاع المعنى أكثر من دلالة، و كسر القاعدة في اعتقادي في هذا المقام أحدثه "الاستعلاء" الذي يظنه حصانة و "الغرور " الذي يظنه شهادة و " الغباء" الذي يظنه ذكاء ، و ليس الاستثناء ، .عندئذ تسقط كلّ الأقنعة ، الواحد تلو الآخر ، أصبحت العملية قاعدة عامة ينسج خيوطها المغرب و المشرق .
وهذا المقطع أجمل ما في هذا النّص المكثف .
 


محجوبة صغير
 مرحبا أيتهاالصديقة المرهفة:

تختالين ياشاعرة في سكينة لا يشوبها تمسكن وولاء لأنك..سمــــراء من تُفتت خضوع النساء بأناملها..ولا تلين إلاّ لحروفها السّــادية..

دامت حروفك درعك الجميل..

كوني كورق لشجر التفاح..أعرف أنّك
رومنسية. ـ تحيـــاتي ـ محجوبة 


رفيق جلول
 الشاعرة الرائعة سمراء
أحييك على خفة روحك في الكتابة الشعرية
رائعة دائما كما عرفتك
تحيتي  


قدوج دراجي
  الشاعرة سمراء متيجة
*أمات الحب عشاقا
وحبك أنت أحياني
ولو خيرت في وطن
لـقـلت هواك أوطاني*
مررت من هنا فإستنشقت عبير الكلمات.
شكرا لك و لقلمك الصادق أستاذتي الكريمة 


بوعبدالله فلاح
 لا يدري بأنّ القاعدة
يكسرها استثناء..
يؤسفنا أنه لا يدري يا سمراء..ولكننا ندري....دمت متألقة..
إذا نطقت سمراء فاسمعوها..فغن القول ما قالت سمراء..
تقديري يا لؤلؤة متيجة...هل تكون اللؤلؤة سمراء؟؟..لا أدري.. 


عيسى بن محمود
 جميل و كفى فقد يقتل الشعر شرح مكامنه و الاولى ان يعاش كلحظة وهج. 


ميرفت كيوان - لبنان
 سيد بوعبدالله فلاح اسمح لي.. بل سمراء هي اللؤلؤة التي يستنير بنورها القلب والعقل..
اضم صوتي الى الذين سبقوني بالتعليق واصمت لاتمتع مطولا بقصيدتك 


بوعبدالله فلاح
 ميرفت....هي صديقتنا أيضا...هي الفردوس الأسمر..
تقديري يا ابنة الأرز.. 


إلى الأحبة....سمراء
 نور الدّين:و أخيرا جذبتك...تحياتي

الباسمة فاطمة الزّهراء:بعطر مدينة الورود أحييك يا شامخة جيجل...أحبك

الأستاذ سعيد موفقي:أجمل ما في النّص قراءتك الأجمل له...

الغالية محجوبة:سأكون تفاحة تحتمي بورق شجرتها...والله أحبك

جلول الغالي:و أنا كما عرفتك يا جلول داعما لي...ألف تحية

قدّوج:و لأنك رفعتني لمرتبة الوطن سأحبك أكثر..

بو عبد الله:بما أنّ لكل شيئ استثناء طبيعي أن تكون هناك لؤلؤة سمراء...لكن لإستثناء الحقيقي هو وجود بو عبد الله واحد...

عيسى:معك حق و أنا سأعيش تعليقك دونما شرح...دمت

حبيبتي مرفت:و أنا سأتمتع يتمتعك...ليصير تمتعي مزدوجا..نصفه لبناني و نصفه الآخر كذلك لبناني...

 


محمد مراح
 مقطوعة أنيقة ، عزفت على وتر المشاعر .... 


البربري
 شكرا سيدتي .متعة. مهارة في اختيار الألفاظ ..... 


بلطرش رابح
 أمام السمراء لن اقول شيئا
مررت لأقرأ فقط  


فاطمة
 العزيزة سمراء
في مرسلتك(sms)تثور المرأة الرافضة للتكميم للإمحاء"أولى حركاته استعلاءُْْْ
و كأنه مَلِكٌ
وأنا
شيء من الأشياءْ"
أرى أن قولك :"وكأنه ملك" جعلت المعنى ينكشف ،والشعر يومىء لا يفصح..
أحب ثراءك
دمت 


شروق
 أسلوبك جميل واختيارك للكلمات أجمل ،تقديري واعجابي بروعة ما يسطر قلمك من صياغه وابداع للحروف والمعاني سلامي لكِ يا رائعة الاحساس  


السّاكنون الرّوح...
 الشّاعر محمّد مراح...تحيّاتي...

البربري:شكرا لك أنت لأنك لا تخلف لي موعدا

أستاذ رابح: لو تعلم ما تفعله القراءة الصّامة لبقيت طول العمر قارئا صامتا

حببتي فاطمة: و أنا قصدت الإفصاح الفاضح...ثرائي هو اكتساب أحبة مثلك..

حبيبتي شروووق: إحساسي الرّائع أستلهمه منك و أنت تعلمين ذلك...أكثر من نور الشّمس أحب شروقك علييّ 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

سميح القاسم صوت المقاومة الذي لا يموت

برحيل الشاعر العربي الكبير سميح القاسم تكون القضية فقدت واحدا من شعرائها الذين تغنوا بصوفية متناهية أنشودة التحرر ، واستسلموا لدهشة الحياة في زمن الموت حبا في الأوطان وسيبقى صوته يشدنا حيا فينا ما دام فينا الانسان الحالم بحمل نعشه منتصبا رحم الله الفقيد

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الصورة السينمائية في رواية "الأسود يليق بك" للأديبة أحلام مستغانمي
بقلم : الصحفية بوخلاط نادية
 الصورة السينمائية في رواية


مهرجان المسرح الوطني الفكاهي بالمدية "المفتش الطاهر"و"لابرانتي"في الطبعة التاسعة
بقلم : طهاري عبدالكريم
             مهرجان المسرح الوطني الفكاهي بالمدية


الأيادي الناعمة !
بقلم : آسيا رحاحلية
الأيادي الناعمة !


ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب
السيد : العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
                            ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب


معاناة الرجال الجزء الثاني
بقلم : نصيرة عمارة
معاناة الرجال الجزء الثاني


تعزيــة
عن : اصوات الشمال
تعزيــة


في عددها :54 مـجلة«بيادر»تـحتفي بالشعريات وتتذكر مفدي زكرياء وابن باديس
الدكتور : محمد سيف الإسلام بوفلاقة
في عددها :54 مـجلة«بيادر»تـحتفي بالشعريات وتتذكر مفدي زكرياء وابن باديس


لإنسان لحظة ضعف ...
بقلم : مسعود غراب
لإنسان لحظة ضعف ...


نحن كنا شهداء
الشاعرة : نورا تومي
نحن كنا شهداء


عشر دقائق من مساء امرأة غاوية
بقلم : محمد جربوعة
عشر دقائق من مساء امرأة غاوية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1435هـ - 2014م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com