أصوات الشمال
الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * البحر في الادب الفرنسي   * حب يشبه الصحراء   * في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب   * ملتقى حضور النص الشعري في المنظومة التربوية ( بيت الشعر الجزائري فرع ورقلة )   * الْمَخَاضُ (1)   * جمعية شعبة سيدي عيسى في زيارة سياحية للعاصمة   * الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا   * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار    أرسل مشاركتك
الصحافة الأدبية الفاسطينية تحت الاحتلال .. هم البدايات !
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1090 مرة ]
كاتب وباحث وناقد فلسطيني

الصحافة الأدبية الفلسطينية تحت الاحتلال... هم البدايات!
شاكر فريد حسن
شكلت هزيمة حزيران عام 1967 صدمة سياسية وثقافية للكتاب والمبدعين والمثقفين الفلسطينيين ، وافرزت واقعاً ثقافياً جديداً بالنسبة لهم. وقد احتاج المبدع الفلسطيني لفترة من الزمن حتى استوعب الحدث وتمكن من الكتابة .وتميزت الكتابات الادبية الفلسطينية الجديدة في هذه المرحلة بالوضوح السياسي والاجتماعي والمباشرة بخصوص الشخصية الوطنية الفلسطينية. واستلهم الكتاب الفلسطينيون هذا الوضوح من أدب المقاومة والاحتجاج ، الذي تبلور وتشكل داخل الكيان الاسرائيلي .كذلك برز بعد الهزيمة أو النكسة ،التلاحم والتلاقح الثقافي بين أصحاب القلم والكلمة في الاراضي المحتلة وبين اخوانهم المقيمين في اسرائيل. واضطلعت صحافة وأدبيات الحزب الشيوعي الاسرائيلي "الاتحاد" و"الغد" و"الجديد" بدور هام في دفع مسيرة الحركة الأدبية والثقافية الفلسطينية في ظل الاحتلال ، التي أخذت بالتبلور والنضوج الفني ، من خلال نشرها واحتضانها لنتاجات وابداعات وتجارب الأقلام الفلسطينية الملتزمة بقضايا وهموم وطموحات شعبنا.
وواجهت الحركة الادبية والثقافية الفلسطينية أوضاع الاحتلال القاسية ، وممارساته القمعية التنكيلية الرامية الى خنق الابداع الوطني واخراس الصوت الفلسطيني الحر المعبّر عن النبض الشعبي ، وعانت من مقص الرقيب العسكري . وقد تأخر صدور الصحافة الادبية والثقافية والمجلات الفكرية حتى منتصف السبعينات ، التي شهدت نهضة ثقافية وادبية ونشاطاً ثقافياً نامياً وملحوظاً ، حيث زخرت الحياة الثقافية والفكرية الفلسطينية بانتشار الصحف والدوريات الاسبوعية والمجلات الشهرية والدورية المختلفة ، وتأسيس دور النشر الوطنية ،وان كانت متواضعة بامكانياتها وذات توجه فردي في معظمها.
واسهمت الصحف والمجلات والملاحق الثقافية والصفحات الادبية الاسبوعية في الصحف الفلسطينية (الطليعة، الفجر، الشعب، القدس ،النهار، الميثاق) في تنشيط الحركة الادبية ورعاية الادب والفن التشكيلي الفلسطيني ، وذلك بنشر الاعمال الابداعية ومواكبة حركة النشر والكتابة عن الكتب والمؤلفات الناجزة المطبوعة وتقديمها للقارئ ، والدفع بالناشئة من الكتاب الى مواقع الابداع الحقيقي.
وكانت اول مجلة أدبية وثقافية صدرت في المناطق المحتلة في سنة 1976، وهي مجلة (البيادر) بمبادرة صاحب الامتياز والمحرر المسؤول الصحفي جاك خزمو ، وتكونت هيئة تحريرها في البداية من الزملاء : ليلى علوش ، المرحوم محمد البطراوي، المرحوم عبد اللطيف عقل، وعادل سمارة. وفي مستهل عددها الاول أكدت (البيادر) بأنها:" ميدان مفتوح لكل الأقلام ولكل الأفكار ، تلتقي على صفحاتها ، تتحاور فتعطي، وتنقد فترسم المعالم لأجواء ادبية وثقافية أكثر رسوخاً وأقوى محتوى. واذ ترحب بكل الأقلام فانها ستهتم أكثر اهتمامها بتنشئة جيل جديد من الكتاب يستطيع ، وبحق، ان يكون في مستقبل الأيام خير معبر عن همومنا الثقافية والفكرية ، سنحترم الكلمة الجادة، وسننشرها ، ولن نهمل انتاج بل سنتناوله ، موجهين ناقدين ، ومشجعين".
ورسالة (البيادر) كما أشار محررها الصحفي جاك خزمو في حينه ، تلخصت في تنشيط الحركة الثقافية الوطنية في الأرض المحتلة وخلق جيل من الكتاب الناشئين الواعين ، وخلق تعاون وثيق بين جميع الكتاب وجمعهم تحت لواء اتحاد او رايطة أو لقاء او منتدى ، ونشر الكتب الوطنية للكتاب الفلسطينيين المحليين والمنفيين وللكتاب التقدميين العرب والعالميين.
وساهمت (البيادر) في اثراء الحوارات الثقافية والسجالات النقدية حول مختلف القضايا والشؤون الأدبية والثقافية والفكرية والفنية ، وبلورة رؤية نقدية دفعت الحركة الثقافية الفلسطينية ووجهتها الى الامام ، عبر ندوة (البيادر) الشهرية، التي كانت تقيمها، وجمعت عدداً من المثقفين والكتاب والفنانين والاكاديميين الفلسطينيين .
وفي ايار العام 1987 صدرت مجلة (الشراع) لصاحبها ومؤسسها الكاتب الصحفي المرحوم مروان العسلي . وعن اهداف وغايات المجلة كتب رئيس التحرير في افتتاحية العدد الاول من (الشراع) :" ان من اولى واجباتنا ان نساعد في نشر الثقافة الجادة الرصينة، وان نبرز انتاج كتابنا المحليين ليعبروا عن همومهم الحياتية واليومية، وان ننقل الى القراء الكرام من الثقافات العربية والعالمية ، الشرقية والغربية، على حد سواء ما امكن لنواكب التطور الثقافي والسياسي والاجتماعي والاقتصادي أينما كان .
وأضاف قائلاً :" ويهمنا جداً ، أن نبرز الكتاب من ألأجيال الصاعدة، وان نجعل لهم صوتاً مسموعاً وان نفسح لهم المجال كي نساهم في خلق كتاب جدد ليحملوا امانة نشر الثقافة بين شعبنا الفلسطيني العظيم وامتنا العربية العريضة.. ويهمنا جداً ان نبعد عنهم سطوة النقاد المتسلطين الذين يتسلحون بالارهاب الفكري نزوعاً منهم للانفراد بالساحة.
وينهي بالقول :" ونود أن نؤكد ان الأراء والاجتهادات قد تختلف على صفحات مجلتنا ، ولكن ذلك لن يكون لحساب فئة ضد أخرى .. كما ان كل مقال أو كتابة موقعة من صاحبها فليست بالضرورة معبرة عن وجهة نظر المجلة .. وان صفحات المجلة ستظل دائماً وأبداً مفتوحة لكل الأقلام الوطنية".
كما صدرت في اوائل الثمانينات مجلة (الكتاب) لصاحبها ومؤسسها الشاعر والصحفي أسعد الأسعد ، ونقشت على صدر غلافها الشعار "للثقافة الانسانية والتقدم" . وهي مجلة ثقافية شهرية شاملة كانت تولي الاعمال الأدبية والدراسات والأبحاث الفكرية اهتماماً خاصاً ، وحرصت على تقديم الأعمال الابداعية الجيدة والجادة والاهتمام بالدراسة الأدبية والنقدية ، ومحاربة ايديولوجيات الاحباط واليأس ومفاهيم النقد البرجوازي والجماليات الهابطة، وفتحت صفحاتها أمام جميع الأقلام الوطنية على اختلاف مذاهبها وتوجهاتها الفكرية والعقائدية .
وفي مطلع العام 1979 صدرت مجلة (الحصاد) لصاحبها حسين الشيوخي ، وكانت تصدر نصف شهرية ، واختطت لنفسها نهجاً اعلنت عنه في عددها الاول في "أول كلمة" حيث وعدت القراء بأن تكون مرآة لحصاد صحف ومجلات العالم العربي ، تعكس أبرز وأهم ما تنشره تلك الصحافة الراقية المتقدمة من أدب وفكر وفن . كما اهتمت بالانتاج المحلي الفلسطيني وخصصت زاوية للأقلام الواعدة ، وأخرى بعنوان "المنبر الحر" للتعبير عما يدور في عقول واذهان الكتاب والقراء من آراء وطروحات وأفكار.
وفي الفاتح من أيلول عام 1980 صدر العدد الاول من (الفجر الأدبي) كملحق شهري لصحيفة "الفجر " المقدسية التي أنشأها الصحفي يوسف نصري نصر ، واستمر بصدوره المنتظم حتى شباط عام 1982 ، حيث تحول الى مجلة أدبية تقف مع المجلات الوطنية في مسيرة ادبية ثقافية تقدمية تفهم كل ظروف ومتطلبات المرحلة. وكان يشرف على (الفجر الادبي) الباحث والناقد علي الخليلي ، أحد أباء ومؤسسي الثقافة الوطنية الانسانية الفلسطينية تحت الاحتلال.
ومنذ عددها الاول وضعت مجلة (الفجر الأدبي) نصب عينيها تحقيق هدفها السامي "في سبيل حركة ادبية فلسطينية تقدمية في الأرض المحتلة تتجاوز ظروف المرحلة ، ومن اجل دعم دبائنا وكتابنا بكل وسيلة ممكنة، وكي يتوفر الانتشار الواسع لأدبنا المحلي في كل مكان، وحتى يبقى صوتنا الأدبي المتميز قادراً على التواصل والتلاحم مع الحركة الأدبية العربية والعالمية".
وفي عام 1982 صدرت أيضاً مجلة (العودة) التي كانت تشرف عليها ريموندا حوا الطويل، ومحررها المسؤول ابراهيم قراعين ، وسكرتير تحريرها رضوان أبو عياش. ونوهت المجلة في افتتاحية عددها الاول :" أن العودة كانت حلماً جميلاً داعب افئدتنا كالاحلام الجميلة الأخرى ، التي تداعب أفئدة الشعب الفلسطيني ، وستكون المنبر الذي سيبث فكر وأحاسيس وعواطف وهموم وآمال وآلام جميع هذه القطاعات ، ليسمعها كل العالم أجمع".
وفي بدايات العام 1984 صدرت مجلة (العهد) لصاحبها غسان علي الخطيب ، كمنبر ثقافي تقدمي يصدر كل نصف شهر . وكانت تطمح دائماً بأن تكون مجلة الجماهير ، وقدمّت انجازات متواضعة لخدمة الثقافة الفلسطينية التقدمية ، واهتمت بنشر كل ما هو ابداعي تقدمي وجمالي ويعبر عن واقع الناس البسطاء والعمال والكادحين والطبقات المسحوقة ، وينحاز لها.
وفي الواقع أن جميع هذه المجلات توقفت منذ زمن بعيد، وغابت وتلاشت عن الساحة الثقافية الفلسطينية بفعل عوامل ذاتية وموضوعية ومصاعب مالية خانقة ، ولم يتبق منها سوى الذكرى الجميلة في الزمن الجميل ، حيث انها أضاءت سماء الوطن وشكلت ظاهرة ثقافية حضارية ، ومارست دورها في البناء والتشكيل الثقافي والأدبي والفني الفلسطيني ، ونشوء أدب جديد مقاوم ورافض للمحتل ، وبلورة ثقافة وطنية تقدمية جديدة ضد الاحتلال ، تكرست وتعززت عبر الصراع اليومي المتواصل ، وحملت مشعل التغيير وربط الأدب والثقافة بالحياة والمستقبل الذي لا بد أن يأتي .


نشر في الموقع بتاريخ : السبت 2 رجب 1432هـ الموافق لـ : 2011-06-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
غياب
بقلم : سامية رحاحلية
غياب


حصيلة لسجال جميل.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                     حصيلة لسجال جميل.


يارمزمجد للسلام محمـــــد
بقلم : د.فالح نصيف الحجية الكيلاني
يارمزمجد للسلام محمـــــد


الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات
بقلم : شاكر فريد حسن
الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات


فقط أروها بالحب
السيدة : وفاء احمد التلاوي
فقط أروها بالحب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد


كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة
بقلم : إسماعيل غراب عراني
كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة


أحفاد عقبة بن نافع الفهري
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
أحفاد عقبة بن نافع الفهري


رؤيا..
بقلم : وردة ايوب عزيزي
رؤيا..


الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !
بقلم : د. سكينة العابد
الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com