أصوات الشمال
الأربعاء 5 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ندوة تهتم بالشعر و الادب   * صاحبة الموسوعة الذهبية" جهاد شعب الجزائر" المؤرخ المفكر المجاهد بسام العسلي، في ذمة الله   * الشاعرة السورية خالدة علي أبو خليف سيرة ذاتية    * بمناسبة تكريمها في مصر أضواء على كتاب جميلة بوحيرد    * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا    أرسل مشاركتك
فاطمة الزهراء بولعراس..تهديكم../رسالـــتي إلى مـــحمود
بقلم : محمد جلول معروف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1479 مرة ]
فاطمة الزهراء بولعراس

لجأ أعلام كثر في مختلف الثقافات الإنسانية إلى تسجيل مسارات حياتهم والدوافع متعددة..
منها كشف المتخفي عن مصادر النجاح..ومنابع الثقافة ..وكيفيات وسبل التّكيف مع شتى الأوضاع بأسلوب حضاري يضمن الترقي الدائم، والانتصار،والاستمرار،والاستقرار..
والغاية النهائية أن يقتدي الجيل ويهتدي..
وقد سارت على هذا النهج صاحبة الشعر الدافق..والمقال الساخن.. الأستاذة ..الشاعرة المبدعة:فاطمة الزهراء بولعراس..
فهنئوا معي..


رسالـــتي إلى مـــحمود

هو عنوان السيرة الذاتية التي توقفت من خلالها أستاذتنا الوقورة عند محطات مختلفة عبر مسيرها الطويل ..

وهو كتاب خصته بصفحات من يومياتها.. ويوميات زملائها ..وزميلاتها.. في سلك التعليم..فهي حامل المسك ،وهم بجوارها المحظوظون..

وقد ذكرني بكتاب هام لأبي حامد الغزالي /حجة الإسلام/:"أيها الولد المحب"..
فهذا الكتاب:"رسالـــتي إلى مـــحمود".. لن يخلو من صرامة وانضباط كما هو حال الأستاذ المقيد في كل حركة وسكون..ولن يخلو من دعابة وفكاهة تسري النفس وتؤنسها..ولن يخلو من عظات وعبر تفيد المنشغلين بـ:"المنظومة التربوية"..
الكتاب صدر عن مؤسسة :"أوراق ثقافية للنشر والإشهار"..
يضم بين دفتيه 140صفحةكاملة..
تسرد وقائع وحوادث حصلت ..ومازالت تحصل في المؤسسات التربوية ..
عددها تسع وعشرون حادثة التقطتها الشاعرة بغرض الاعتبار ..أو حتى بغرض التسلية ..منذ كانت في المرحلة الابتدائية ..إلى أن أصبحت أستاذة ..
كما أضافت إليها وقائع أخرى حصلت لغيرها على اعتبار أن الحوادث متشابهة ومتقاربة في هذا الميدان الشائك المملوء بالتوتر وضبط الأعصاب..
وهو هدية منها لهذا الذي كاد أن يكون رسولا (المعلم)..
ونعْمَ الإهداء..

وهو هدية منها أيضا للتلميذ العربي الذي حمل الكتاب له اسما رمزيا/ محمود/ ( رسالتي إلى محمود)..
و الذي تتمني فيه أن يتأكد هذا التلميذ أن المعلم هو أب آخر والمعلمة أم أخرى وأن أجمل مراحل عمر الإنسان هي بلا شك مرحلة الدراسة والتعلم..
إذْ هناك تكامل صارخ لجهود مضنية بين الأولياء والأساتذة في تربيةالأبناء..والسّرّ في تقديم الأستاذ للتلميذ ما يعجز عنه الأولياء..من علم متخصص ،وقيم نبيلة تستغرق وقتا ،وأساليب في ترويض الجيل عليها..

وقد وردمن بين عناوين الوقائع ما يلي: صحن الفاكهة، الأبلة عواطف، ماري صليبا، أين اختفى جهيد؟ليلى وأخواتها،
مس ليسا...الخ..
فهنيئا لنا بكتاب يزين ثقافتنا ،ويملأ مكتباتنا ،ويرشد جيلنا..
الأستاذة الشاعرة الوقورة..فاطمة الزهراء..
بعد تضرعنا إلى الله أن يزيدك علما..
ويطيلك عمرا..
نبارك لك هذا الوافد الجديد..
ودائما أبدا ننتظر منك المزيد..

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 9 ربيع الثاني 1432هـ الموافق لـ : 2011-03-14

التعليقات
فاديا عيسى قراجه
 أوقع مباركتي هنا أيضاً
السيدة فاطمة شفافة مثل نسمة صباح , وتقول رأيها الصريح مع الصديق قبل العدو , وهذا ما يعطيها صفة التميز والشفافية ..
وهذا ما يجعلها أيضاً قريبة إلى نفسي كأخت أنتصح بكلماتها , وإرشاداتها ..
تمنيت الحصول على الكتاب كي يكون لي شرف الكتابة عليه ولو سطر واحد ...
كل الاحترام والتقدير للأستاذ محمد جلول معروف . 


جميلة طلباوي
 الأستاذ الفاضل محمد جلول معروف
لك منّي تحية تليق بك
إحتفاؤك بكتاب هو خلاصة تجارب و زبدة أفكار كاتبة و مربّية، خاصة و أنّه موجه للتلاميذ رجال الغد دليل على وعيك برسالتك الحضارية كمثقف و باحث .جميل جدا أن يتلقف المختصون ما يصدر من كتب و ينكبون على دراستها و تقريب مفاهيم مضامينها للقارئ تحفيزا للكاتب و إعطاء ديناميكية للفعل الثقافي و للكتاب كمنجز حضاري.
هنيئا مرّة أخرى للأستاذة الفاضلة فاطمة و لك الشكر الجزيل أستاذنا الفاضل.
مع خالص التقدير و الاحترام. 


محمد الصغير داسه
 الأستاذ جلول محمد معروف...كلنا سعداء بالمولود الجديد في عالم الفكر والمعرفة والمهدى الى اسرة التربية ونحن ولاشك المحظظون..لان ألاستاذة فاطمة الزهراء بولعراس منا والينا وعودتنافي اصوات أن نكون من قرائها وتجربتهاالطويلةالناضجة تجعل من جهدها عملا جليلا ..نتمنى أن نقرأ لها الكتاب سيما وان العمل موجه الى الزملاء في حقل التربية الشكر لك استاذنا على المبادرة الطيبة التى أدخلت الفرحة على قلوبنا ونأمل ان نرى أعمال الزملاء في كتب على رفوف المكتبات نقرأ ونستأنس بها....خالص الشكر.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....م.ص.داسه  


ف الزهراء بولعراس
 الأستاذ الكريم محمد جلول معروف طابت أيامك
قبل أيام فاجأتني أصوات الشمال بتقديم كتابي رسالتي إلى محمودمشكورة وفاجأني القراء والكتاب بتعليقاتهم وملاحظاتهم التي أعتزبها وأحترمها كثيرا كيفما كان هدفها وتوجهها وإن كنت لا أستغرب هذه البادرة من مجلة أدبية يشرف عليها طاقم من الشباب الفطن الذكي المخلص للكلمة والإبداع وكذلك كتابها وقرائها
أما مالم يكن يخطر ببالي هو أن يحتضن الأستاذ الناقد الكبير محمد معروف عملي هذا بهذه الرعاية والاهتمام والإعجاب
لقد حملني الأستاذ معروف بلفتته هذه مسئولية كبيرة أرجو أن أكون في مستوى حسن ظنه وكذلك في مستوى ظن الكتاب والقراء الأكارم
وأقسم بالله صادقة أنني خجلت وأنا أحظى بكل هذ الاهتمام لكنني كنت سعيدة جدا لأن هؤلاء جميعا لا أعرفهم إلا من خلال الكتابة فأحسست أن لهذه الكلمة حراس ولوقلوا وأنه مهما يكن من طغيان المادة وغياب المقروئية ...الخ إلا أن الأمر لا يخلو من بصيص وعلى جميع المستويات
مضطرة أنا إلى تجديد امتناني وتشكراتي لكل من يقرأني أو ينقدني وواعية أيضا أن الأعمال الإنسانية تظل ناقصة مهما كان الإعجاب بها لذلك أدعو الله أن يساعدني على تصحيح أخطائي وتقويم نفسيي لكي أكون عند حسن ظن كل من أحاطني باهتمامه ورعايته
بارك الله فيك أستاذ معروف وبارك الله حرصك وجهودك من أجل الأدب وترقية الأفكار وأكثر الله من أمثالك
وأستسمحك في أن أشكر الرائعين الذين مروامن هنا جميعا
وأسجل أسماء من تركوا بصماتهم
فديا عيسى قراجة
جميلةطلباوي
م الصغير داسة
لكم جميع أقول الود موصول والتحايا متبادلة بأحسن منها ولا حرمنا الله جميعا من التهاني والتبريكات المتبادلة
كل الاحترام والتقدير
جميلكم يطوق رقبتي فلا حرمني الله من وجودكم

 


محمد جلول معروف
 الأخت المحترمة القاصة المشهود لها..فاديا عيسى قراجه..
هذا الكتاب قد لايعيره جاهل بخبايا التربية اهتماما لكنه بعد قراءته أدركت أهميته حتى عند المختصين لما يحويه من هموم الواقع التعليمي..
وقد ترسل لك المحترمة بولعراس نسخة ألكترونية..وتجدين في هذه اليوميات ما يفتح شهيتك للقص..إنه مادة دسمة..
فلك كل التقدير..
 


محمد جلول معروف
 جميلة الخصال ،فنانة القصة ..جميلة طلباوي..
بادئا أأسف كثيرا عن وقتي الذي ما سمح لي بالتمتع بما فاتني من قصص منكم جميعا ..وإن قرأتها فلا أستطيع الرد..
وأنتم أرباب البلاغة والبيان..
أراها سيرة تفيد المختصين وليس فقط عامة القراء ..ولهذا السبب كان لابد الاحتفاء به..
قيمة الشخص يترجمها منتوجه..والقيمة هنافي هذا الكتاب السيرة لايحصرها قلم واحد..
سيأتي يوم ليس قريبا ..لاأتحدث عن جماليات قصصك ..بل سأعود إلى مختلف القضايا الساخنة المطروحةلنثبت أنك قاصة صاحبة رأي ،وباثة وعي ..تخترق فوضى الواقع وتكشف دوافعها لترشد إلى سبل ترتيبهافي إطار /النقد الثقافي / لاالأدبي..
لك مني تحية أخ لأخته بالمفهوم الصادق لا القولي المخالف للأفعال..
أستاذتنا فاطمة الزهراء تستحق أن نحتفي بها..
 


محمد جلول معروف
 أستاذنا الفاضل الوقور..محمد الصغير..
طبعا هو مجال تخصصك ،وأملي أن يقع الكتاب بين يديك هدية من الأستاذة الفاضلة صاحبة الكلمة الصارمة صرامة وصدق أهل الشرق الجزائري بنخوتهم وعزة نفوسهم..
أشكركم أستاذنا ..
ونحن من قرائكم المخلصين ـ إن شاء الله ـ
كل التقدير المستحق لمجاهد قلم ،وحامل على أكتافه علم.. 


محمد جلول معروف
 الأستاذة الوقورة..فاطمة الزهراء بولعراس..
الحمد لله أنني ما دخلت ،وما قرأت تبريكات سابقة ..وحتى ولو حدث فكتاب كهذا نعتبره حصيلة خبرة بشرية في مجال التربية قبل التعليم ..لابد من تكرار التذكير والتعريف به..
قد يجد يوما متخصصين أمثال أستاذنا الوقور ..محمد الصغير فيستخرجون درره ولآلئه ..ويمتصون رحيقه..ويكشفون أخطاء تربوية معيقة فعلية وحاسمة..
أنت أستاذتي بين أهلك وأبنائك وإخوانك..
/أصوات الشمال/ مميزة جدا بآداب وعبقرية مسيّريها..
ونحن نفخر ونعتز بهم دائما أبدا..
وسرّ نجاحهم أنهم ينشرون ولايتدخلون إلا معلقين كباقي القراء..
هذا ما يجعلهم موضع إجلال وتقدير..
إن هذه المجلة تنافس أكبر المنتديات بأعضائها وكل زوارها وحسن تدبير مؤطريها..
ونحن ننشر فيها الجديد..نعم الجديد غير المسبوق في الفكرة والطرح..
فهنيئا لنا بك مربية خبيرة ،وكاتبة جليلة ،ومبدعة قديرة..
وقد قمت بأدنى واجب ممكن..فقط مجرد إشارة ..
أما التفاصيل فقد ترد يوما..
وددت لو اشترت /وزارة التربية / كمية تهديها للمعلمين في مختلف المناسبات ..وفيه تشجيع كبير لهم ..
كل التقدير والاحترام..
 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة


دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد
الدكتور : وليد بوعديلة
دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد


وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018  الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد


صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب
حاورها : صابر حجازي
 صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب


مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com