أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك
في النهاية نجن جميعا شيكانا
بقلم : سوزان غيرا
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1407 مرة ]


نصوص ومختارات أدبية
من كتابات الشاعرة والكاتبة سوزان غيرا


ترجمة زكية خيرهم من الإنجليزية إلى العربية


الجزء الأول

مواقف محورية للتغيير.
ملصقة نصوص ثقافية عن المنفى بقلم أمريكية من أصول عربية سوزان غيرا.


مواقف محورية للتغيير.

ملصقة نصوص ثقافية عن المنفى بقلم أمريكية من أصول عربية سوزان غيرا.

من أنا، الفقيرة الشيكانية، من المناطق الريفية، التي يمكن أن تفكّر بأن تكتب ؟ غلوريا أنزالدوا. ص 166 في هذا الجسر يدعا ظهري. رسالة إلى كاتبات العالم الثالث.

أعتقد أن بامكاني السفر؟
واعتقد انني يمكن ان نفهم؟
وأعتقد أنني يمكن أن أرى؟
وأعتقد أن بامكاني الكلام؟
وأعتقد أن بامكاني التفكير؟
وأعتقد أن بامكاني......؟


1- التهميش كمكان للقوة

ألعاب الفناء الخلفي

الكون مغلق داخل عجلات مسيجة بأسلاك فولادية على شعب كأقحوانات كسولة ليست لديها الرغبة في العمل أو فعل أي شيء. ألوان بشرتهم كالفراولة المخلوطة بالكريما.

من ضمن أربع أخوات ، كنت الوحيدة من شيكانا. و من اللطيف جدا أن إحدى أخواتي تتكلم الإسبانية أحسن مني، من حيث القواعد والنطق.انها درست في بيرو. في أكاديمية حقيقية وواقعية. أردنا دائما أن نرسلها إلى الخطر. أختي كانت ذكية لدرجة أنها يمكن أن تتعلم أي شيء. لكن، ماذا عن شكيانا؟ لا أعرف. كانت تتكلم عن دلاي لاما أكثر من العذراء. هل تعتقد أنها سوف تدرك ذلك ؟ أعني العذراء.

و ماذا عن دلاي لاما؟ ما لا يعرفه أنّ أختي ترسمه وهو يرتدي سلسلة من الثياب الحريرية الحمراء والبيضاء والخضراء وينتعل صندالا ذهبي اللون. هل هذا نجس أو ماذا؟ انها تؤمن بنظرية الخطيئة حول هذا الموضوع. وعلى الرغم من كونها مشغولة جدا بكتابة ذلك، كانت دائمة السفر إلى الهند والتبت والرجوع إلى لوس أندس. لقد كانت لحسن الحظ تحب تاميلز (وهو طبق تقليدي من أمريكا اللاتينية مصنوع من النشا و الذرة) وكانت غالبا ترجع إلى بيتها بجنوب التكساس في عيد ميلاد السيد المسيح.

ثم هناك مخططوا المدينة الذين يخططون مسارات الدراجة في المدن الكبيرة الأمريكية. لا تعرف حتّى كيفية ركوب الدّراجة! كآلانيس موريسيتا حين يغنّي. "أليس هذا مثيرا للسخرية". ذهبت إلى شرق الشمال مع صديقها الأشقر إيفي. حسنا .... أحيانا تعلّق وكأنها تزدري، " شيكانا" نساء ذوات البشرة الملونة" "اللاتينا" يتكلّمون". ذات مرّة قالت شيئا عن " أرسلوا أولئك ..... من حيث أتوا ...." احتدّ نقاشنا على الهاتف، ونحن الإثنتين بعيدتين عن ولاية تكساس. أعتقد أنه أحيانا دماغنا يصبح هزيلا كظهر الأم.

(بينت) ، تاريخها مع الفقر ومزيد من الفقر، وكيف أنّ الحرب تغيّر حياة الإنسان. والبيوت المكسّر زجاجها. أطفال الأحياء تتبوّل على الأرصفة، وهذا يجعل بعض الأمهات يبقين أطفالهن على ظهورهنّ ويمكتن وراء الأحراش، أمّا الآباء الآباء فيختفون، والمراهقين يغادرون قلوبهم ويرمون بالسكاكين.

عصابة من قبل الأعداء تعبر شارع كال شيهو وانا، الذي كان يدعى موريليا، أو هل كان اسمه شارع موريليا؟ أذكر حين قال أبي يوما: "يكفي". في مدينة نيويورك مخطّطي المدينة يحاولون غضّ البصر، لأنّ ذلك شئنا أم أبينا، مازال يؤلم في أرواحنا. ذكرى تلك العصابة التي أطلقت النار على البطن أو (هل كان ذلك القلب؟). ذكريات لأحداث كانت غير محسوبة. بما في ذلك أيام السعادة بفساتين عيد الفصح البنفسجية، والمخيطة باليد وبكشكة من الحرير. الشقلبات بشكل خطير قرب حديقة صخور الصبّار، المطبخ يدّثره دخان الطعام بمناسبة عيد الشكر. قصص غير مرئية من تاريخنا.


اليوم، أنا ومخططي المدينة لا يمكننا تحمّل أزياء "دونا كرن" النيويوركية الأنيقة ككقناع على قصصنا المكسّرة إلى قطع من الزجاج. قصصنا التي تتنفّس تحت صدورنا وعبر ظهورنا. القلب والجسد محرّرين فقيرين بهذه القصص التي نريد أن نتركها وراءنا، أو بالأحرى، لو استطعنا أن إعادتها كلّها.

الشقيقة الثالثة والأكبر منا سنّا، الجميلة هيلانا هيرموسا ( والتي لم تكن تدري أنني رأيتها على هذه الحال)، هممم ..... لا أعرف ماذا حصل لها. النجمة السنيمائية/ مثلت مرّة كقطة برية في مسرحية موسيقية تدعى تومي وموسيقى الروك. مسامير وشرائط حمراء لشباب البانك (جماعة عرف الديك)، طلاء الأظافر الأسود، أو بريق الشفاه الأخضر. كل شيء يمشي بسرعة. في ذلك الشهر من سبتمبر في قاعة الانتظار، بمستشفى سانتا روسا. عندما فقدت أمي ساقها بسبب الغرغرينا ، (تكره الأطباء). هيلينا هيرموسا تركتنا ودخلت إلى فضاء نفسي وراء أبواب مدرّعة في عالمها الخاص، بالعة المفتاح الحديديّ ، منهمكة في قراءة سير ذاتية لماريا غوريتي وهيلين كيلر. آمين.
المنفيون. انه الخروج من الوطن واعادة بنائه. أن تكون القاتل والمقتول. بنيت منزلا هدّمته بنفسي. أعدت ترتيب الخطط. كما أعددت تشكيل قلبي. لكن، ساعديني يا أختي. فنحن جميعا شيكانيين.

جسد وذاكرة ورائحة وأحلام . أصوات أعلى نبرة من الكتب، والخطابات. النظرية والممارسة. الروح. تلك هي موادي الخام. صدى الكلمات المنطوقة خلال مقدم حلقة النقاش عن المواضيع اللاتينية في مركز اسبرينزا بسان أنطونيو، خريف 1997 ..." .كبير أنا وذلك بتعدديتي التي أتميز بها. مقتبس من والت ويتمان رجل أبيض وشاعر.


تذكرة ذهاب إياب للتحية والوداع
ليس لدى الشيكاني شيئا يخسره.
من كان يعرف ماذا سيحدث من قبل؟

في الدانمارك، طرح الناس علي السؤال الذي لا يعرفون عنه إلا القليل ، بحيث يحمل أبعادا أسطورية. "من أي بلد أنت؟ جوابي، ظل متورما، يغزو ذهني ويرتجّ له حلقي.
يملأ لساني فمي كله ويجعله غير قادر على البوح بكلمة واحدة. أصوات من الفناء الخلفي مغلق بخوف وحب الأم . نباتات أنف العجل، ألأقحوانات، الورود الحبيبة ، سيقان الذرة، شجرة الخوخ، الحشرات الضوئية. المكسيكيين. أنت مكسيكية. أملأي استمارة التسجيل في المدرسة، الطفلة الصغيرة بلقبها الإسباني ( تشعر بتوتر في معدتها لأنها ليست كالآخرين) في وقت مبكر من الطفولة، غادرت البيت إلى برامج التعليم في عالم أحادي اللغة.
قلت للدانماركي، "أنا من تكساس"
أوه! فأنت أمريكية!
هذه أول مرة يناديني شخص أمريكية. وكان أول جواز سفر أمريكي لي.
"من تكساس! جون واين، بانغ بانغ، الخيول. إننا نعلم عن ولاية تكساس.
ضحكت من قلبي، الصورة الوحيدة من وطني. بانغ، بانغ. "لكن بعد التفكير من جديد، وهو يحدّق إلى وجهي بعينين نصف مغمضتين" من أين؟ من أي بلد قدمت؟
لم تظهر هوليود وجهي لهم . من أين أنت؟
"نحن مكسيكيون. كل عائلتي. لقد ولدنا في تكساس، لكن، هل تعرف، أننا لسنا .... الدم. كل المكسيكيين. أنا. لكن، هل تعرف أن المكسيكيين، هم شعب مختلط أيضا ..."
تعلمت أن أطيع، ودائما أقدّم التفسيرات.
"أوووه ....آها .... هناك شيء فيك مختلف.

تركت الفناء الخلفي لسّانت أنطونيو في عام 1972. أعلنت نفسي رسميا بأنني من شيكانا بعدما كنت أعيش بضع سنوات خارج الولايات المتحدة. سنة في الدانمارك، وسنة في النرويج. رجعت إلى الوطن وحضرت لقاءات ( لمنظمة الخدمة العامة) اجتماعات في بابلوس غروف ( الآن تدعى ماتيو كمارغو بارك). سمعت الخطابات، ورأيت رجالا ونساء يشبهون والدي والأجداد، وجيراني والأقرباء.
ككل المكسيكيين. الرقص والحديث والضحك، نتحدث عن الأحياء وعن الظروف الإجتماعية التي أعرف شيئا عنها! الشوارع غير المعبّدة، المنازل المستطيلة و ضيقة المساحة. واو! الناس يعملون بنشاط في ذلك المكان الذي ترعرعت فيه. بودر. كان قلبي في الوطن. أعرف أنني ايضا من شيكانا.
ليس كل واحد من عائلتي يحب هذا.
"لماذا هذه الكلمة ،. كيو! لماذا تربطين نفسك ب...؟ "
"كون كيين مامي؟" لماذا يا أمي؟


ماي غرامو ، جدّتي، رفضت أن تصبح مواطنة أمريكية. عاشت في تكساس لأكثر من خمسين عاما. تتنقل من منزل خشبي صغير إلى آخر في نفس الشارع غير المعبد. وأزيز من بيتها في الداخل وصوف من نبات الباميا خارجا. زوجها المعروف برقبته الطويلة ( على الأقل ذلك ما قالوه لنا)، لونستار "الموسيقى الأمريكية الريفية" ومخزن علف فيه الحمام ورزنامة بنوتية معلقة على جدار الحمام. تأرجح الضوء الأزرق الباهت عن صراع ثيران لوس في التلفزة ليلة السبت. الحياة تتوفر على كل النكهات، كمكسيكي يحمل لقبا أسبانيا. جدتي ، متغطرسة قليلا، كرائحة عطرها "تابو" التي كانت تستعمل. ترفض أي خيار آخر. تتحدّث بغضب شديد: أغرب عن وجهي أنت وكل أسئلتك!

3 حافة اللغة

إنهم لا يعرفون ....! إنهم لا يعرفون أنه من الممكن أن يكبر الإنسان مع ثقافتين في وقت واحد. نضع واحدة للراحة في حين نستعمل أخرى. لغات الأم. الباحثون والخبراء والأساتذة. يستمرون قائلين، تعلّم اللغة النرويحية! سياسي وطني، أدلى للتو بيانا رسميا للصحافة ( انتخابات عام 99). أن العائلات المهاجرة في النرويج الذين لم يتأكدوا من طلاقة اللغة النرويجية لدى أطفالهم في الوقت الذي يبدأون فيه المدرسة لا بد أن يبلّغ عن إهمالهم للأطفال لمؤسسات حماية الطفل! كان هذا العنوان الرئيسي في الجريدة منذ يومين. الحقيقة. هل أشعر أنني في وطني؟ هل هذا الرجل كان على الانترنيت في كاليفورنيا؟

صديقتي مليكة تعرف ما لا يعرفه الخبراء. أطفالها تعلموا اللغة العربية والنرويجية منذ والدوا. وكذلك مع كل الحب لحافات اللغة! يملأ الكسكس خياشيمهم، والبخار في شعرهم الداكن الملولب حين يسمعون أمهم تتحدّث تلك اللغة الديناميكية التي تذكرني بصوت ورائحة الطعام على النار. مليكة تتحدث لغة ديناميكية لها نكهة خاصة كرائحة القرفة والقرنفل مختلطة في وعاء. تسمع لغتها الام تخرج من فمها كطعم الهال في قهوة الإكسبريسو السميكة، وقطع اللوز الصغيرة والمتناثرة بين الأسنان.






والأب النرويجي يضع السكاكين والشوك على مائدة العشاء يمزح ويحضنك بلغة أنغام التلال، والمنحدرات الثلجية، الجليدية والعميقة المضيقات، وتفاح بستان الوديان الأحمر.لغته جنبا إلى جنب اللغة العربية مباشرة. أصوات الأطفال تحت الماء تتموج من تردد إلى آخر. فقاعات كروية من الكلمات تطفو فوق اللسان ثم تلف وتلف وتلف. نص توأمي مختلط. ثنائي النور-عربية (النرويجية – العربية) إلى فكاهة معاصرة. كل ليلة تغني العائلة والأصدقاء أغنية ليلة سعيدة بكلا اللغتين.


5 الآفاق الجديدة - الاسر الجديدة

نقابة عمال الأجانب في اسلو حيث آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ينضمون إليها. وكذلك أمريكا كندا والولايات المتحدة الأمريكية.
بات ، الفتاة الإيرلندية التي تعمل عائلتها في مصانع تعليب الأطعمة في ولاية كاليفورنيا، كانت تعرف العمل الميداني للعمال المهاجرين. تعيش في مخيم للعمال المهاجرين. يتحدّث معي الاسيوي وألأفريقي وكأنهم يعرفون فناء بيتي. السور المتسلسل، نفس اللغة، نفس لغة الثقافة داخل ثقافة، طبقة مجتمع داخل طبقة، تعليم المجتمع. كتبنا في مجلة "المهاجر" والتي لن يقرأها أحد سوانا. ثم العودة. ولكن الآن؟ إن الأمر في موقف "الآخر" ، "الذي يعيش في الهامش" ، في "الشتات" ، "نظرية المقاومة"، "سياسات الهوية". الشيء الوحيد الذي لا يزال لن يقرأونه هو " الطبقة" . الفقر (وكارل ماركس) مازال من المحرّمات.


المرأة في المنفى: تبدو أمرا مألوفا هنا. مجموعة النساء الأجنبيات. لا توجد نساء هنا من الولايات المتحدة. كنت تلك الأمريكية الوحيدة. لكن اللغة المحكية من روح نساء شيكانا ذوات البشرة الملونة فتحت الأبواب. النساء.


ميرفيت من كوسوفو، قالت ذات مرّة ، " كنت أعرف من أكون. الأن، ليست لديّ عائلة، ولست فقط أم أطفالي، ولكن عليّ أن أكون جدّتهم أيضا، خالتهم، الرفيق الذي سيمنحهم قبلة أضافية، حفنة من النقود، ليجرون إلى الدكان ويشترون الآيس كريم في مساء يوم الثلاثاء.. عليّ أن أكون كلّ ذلك. يجب أن تكوني أختي سوزان. تلك التي وكأنها عائدة إلى بيتها.

أمرأة كردية من تركيا تدعى بيرغول، عمرها ثلاثة وعشرون سنة. كان أصبعها دائما على رأسها لتتأكد من حجابها يغطي كل شعر رأسها. أخبرتني قصتها، قصة سمعتها قبل سنوات من والدتي، تخبرني عن نفسها في عمرها الثلاثة وعشرين سنة. تزوجت وانتقلت مع زوجها إلى دولة أخرى. فضلت أن تعمل بدل من أن تجلس في المنزل وحيدة في أرض أجنبية. أحبّت العمل. لكنّ زوجها الوسيم الذي يصغرها ثلاث سنوات، قال لها، "لا يجوز لزوجتي أن تعمل!" يا سوزان، لم أكن أعرف أن هذا هو ما يعني أن أكون متزوجة. أستقلت من العمل. " أتذكر أنني سألت أمي،" كيف عرف معنى ان يكون متزوجا؟ من أخبره؟ وكان السؤال نفسه من غير كلمة، صعد كالروح من عيني بيرغول.



أنت ابن الله. دورك صغير لن يخدم العالم

ليس هناك تنوير حين ينكمش المرء على نفسه ويجعل الآخرين يحسون بعدم الارتياح في حضوره.


لقد ولدنا لنثبت مجد الله الذي بدواخلنا
هذا المجد ليس فقط في بعضنا، وإنما يشمل الجميع

عندما نسمح للنور الذي بداخلنا ان يسطع، نكون بذلك قد منحنا الإذن للآخرين عند ادراك لكي يقوموا بالمثل.


وعندما نتحرّر من خوفنا، فإن وجودنا تلقائيا يحرّر الآخرين من خوفهم.

عن نيلسون مانديلا خطاب التنصيب عام 1994

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 30 ربيع الأول 1432هـ الموافق لـ : 2011-03-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
قد زارني طيف الحبيب
بقلم : رشيدة بوخشة
قد  زارني طيف الحبيب


الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الذوق الجمالي فلسفة  تستمد قيمتها من الذات


إنّ كيدكنّ عظيم.
بقلم : علاء الأديب
إنّ كيدكنّ عظيم.


البسكري الذي قتله فضوله
موضوع : الأستاذ الطاهر جمعي
البسكري الذي قتله فضوله


الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com