أصوات الشمال
السبت 30 ذو الحجة 1437هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * لبعد السوسيولوجي في رواية غثيان الغائب لمصطفى ولد يوسف   * حالنا ذاك   * قصة ( رَجُل المطر ) للقاصة المصرية هدى أبو العلا   * د . عزت لبنة ومناقشة ديوان ( من شارعٍ جانبيّ ) للشاعر إبراهيم موسى النحّاس    * متن الشوق   * ستصدر – قريبا - المجموعة القصصية :قبيل الفجر بقليل    * جيجل أميرة الأساطير    * نستولوجيا الحنين المتشعّب في الألم بين ماض مندثر وحاضر منخور بالضّلال. / قراءة في قصيدة "أسئلة اللّغة الحرام" للشّاعر التّونسي السّيّد السّالك.    * الوجـعُ المُغَّــرِّد    * رسالة إلى أهل بلدتي    * عقدة    *  بين يدي رسول الرحمة محمد- صلى الله عليه وسلم-   * قراءة أدبية في اعمال ..الشاعرة. سليمة مليزي   * أفريقيا الحــــــــــــزانى    * سؤال الهوية و صدمة التفكيك    * أزمة النقد بين فساد الذائقة والاستيراد النظري   * اصدارات   * الإختيار الصعب    *  أضعت "رجولتك" يا هذا.   * مجموعة قصص قصيرة جدا    أرسل مشاركتك
إتهام الشاعرة الإماراتية أسماء الفهد بسرقة الشاعر السوري ياسر الأطرش في أمير الشعراء ..
بقلم : محمد العثمان
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1236 مرة ]
الشاعر السوري ياسر الأطرش

بدأت القضية عندما ارتجلت الشاعرة الإماراتية أسماء الفهد قصيدتها أمام اللجنة والتي اتهمت على أثرها بأنها سرقت علنا إحدى أهم قصائد الشاعر السوري المعروف ياسر الأطرش . حيث تناقلت المنتديات والمواقع الإلكترونية مقارنة النصين وتوضيح السرقة الأدبية التي تعرضا لها الأطرش من خلال مسابقة أمير الشعراء .

يبدو ان مسلسل السرقات الأدبية ما زال منتشرا في الأوساط العربية وبقوة مع تقدم التكنولوجيا التي أصبح الخبر فيها سريعا ولا يستطيع الفاعل أن يهرب من المساءلة كما كان سابقا .

قضية ساخنة ما زالت تشغل بال الشعراء العرب وخصوصا متابعي مسابقة أمير الشعراء التي ترعاها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والتي عرضت في أحدى حلقاتها مسابقة الإرتجال بين الشعراء المتأهلين لمعرفة ما إذا كان الشاعر هو نفس الشاعر الذي تقدم للمسابقة أم لا ؟.

بدأت القضية عندما ارتجلت الشاعرة الإماراتية أسماء الفهد قصيدتها أمام اللجنة والتي اتهمت على أثرها بأنها سرقت علنا إحدى أهم قصائد الشاعر السوري المعروف ياسر الأطرش . حيث تناقلت المنتديات والمواقع الإلكترونية مقارنة النصين وتوضيح السرقة الأدبية التي تعرضا لها الأطرش من خلال مسابقة أمير الشعراء .

هذا وقد ذكر موقع منازل الشعراء الأدبية موضوع مخصصا في القضية حيث ورد فيه تحت عنوان ( ارتجلت أسماء الفهد قصيدة لياسر الأطرش / دون ان تشعر اللجنة بذلك ) للكاتب محمد العثمان , على الرابط التالي :
http://www.mnaazel.com/vb/showthread.php?381
يقول فيه - بتصرف - :
" طُــلب من هذه الشاعرة في الحلقة الماضية لمسابقة أمير الشعراء أن ترتجل أبياتاً عن الثقافة .. فقالت :
لستِ الصبح يولد من ظلام
ولكن أنت دونهما وبعدُ
ينام الضوء حين يموت حلمٌ
وحين تموتي يخمد حلمٌ
فأنت المستمرّة كخيط وقت
نجيء إليك فنقصر أو نمدُّ
ولدتِ من الكلام كفرخ مزنٍ
فأمكِ غيمةٌ والأبُ رعد
ومن منا لا يعرف أو حتى يحفظ هذه القصيدة للشاعر السوري ياسر الأطرش وهي قصيدة ( سمو الشك ) .. ولكن ليكمل المشهد الذي حدث نلاحظ أن الشاعرة قد عجزت حتى عن قراءة الأبيات بشكل صحيح . فقصيدة ياسر المعروفة والمنشورة في أكثر من مكان / موقعه الالكتروني ، منتدى مدائن الأدب ، جريدة الأسبوع الأدبي في سوريا ، جريدة الفداء الحموية ..
يقول ياسر في ( سمو الشك ) وهي قصيدة مهداة للمعري ، وقد ألقاها في مهرجان المعري عام 2005:
ولستَ البحر... لكنْ لا تحدُّ‏
ولستَ أباً.. ولكنْ أنت جدُّ‏
ولستَ الصبحَ يولد من ظلامٍ‏
ولكنْ أنت قبلُهما.. وبعدُ‏
ينام الضوء حين يموت قلبٌ‏
وحين تموت يولد منك بُعْدُ‏
فأنت المستمر كخيط وقتٍ‏
نمرُّ به.. فنُقصرُ أو نُمدُ‏
وُلدتُ من الكلام كفرخ مُزنٍ‏
فأمي غيمةٌ، والأبّ رعدُ‏

ثم بعدها اتصلت بياسر لأتأكد هل حضر الحلقة أم لا .. ؟ ، فإذا به لم يحضر .. فأعطيته رابط مقالي كي يراه .. دون أن أذكر له ما حصل .. وعندما قرأه كاد ينفطر قلبه ... وراح يصرّ علي كوني هل أنا متأكد مما حصل ....." انتهى كلام العثمان ...


وفي رد من الشاعر السوري ياسر الأطرش حول الموضوع في نفس الموقع السابق قائلا : "أيها الأصدقاء .. أنا لا أكاد أصدق .. ولكنه حدث فعلاً .. على أية حال .. انتهى وقت الكلام .. ليس لدي أي شيء أقوله .. الصوت الآن للقانون ،والتهمة موجهة لكل من شارك أو سهل أو تستر أو .. والمحامون الخمسة أصبحوا في دولة الإمارات .. ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون ) .. " انتهى كلام الاطرش .


ومن جهة أخرى طالب الأستاذ حسين الخطيب - مدير عام مجلة منازل الشعراء ان يتدخل المسؤولون في المسابقة لوقف هذه السرقات ويدعو إلى مقاطعة المسابقة في حال عدم التدخل وحل المشكلة قائلا في رسالة موجهة إلى الدكتور صلاح فضل عضو لجنة التحكيم :
"
د. صلاح فضل
ما يحصل أمر مخزي على الأقل بالنسة لك .. أنت كبيرهم الذي علمهم ( النقد ) ، أين هو لسانك ؟.. ولماذا لا نسمع منك أي تصريح بحق ما يحصل مع ياسر الأطرش ... إذا لم تتأخذ الهيئة أي إجراء بحق ما يحصل علنا ... فأنا أدعو كل شعراء العالم الشرفاء إلى مقاطعة برنامج أمير الشعراء " - انتهى كلام الخطيب .


هذا ويرى البعض من المتابعين لهذا النوع من القضايا بأن لجنة التحكيم هم في نهاية الامر بشر ولا يمكن تحميل المسابقة أو اللجنة أخطاء شخصية لشعراء او تصرفات خاصة لشعراء جاءوا للمشاركة . وفي النهاية لا يستطيع الإنسان تذكر القصائد أو ما شابه ذلك . الجدير ذكره أن السرقات الأدبية مشكلة كبيرة في الساحة الأدبية وخصوصا في المسابقة حيث تعرض الكثير من الشعراء في عمليات سطو على أعمالهم الأدبية والتي انكشف بعضها وما زال البعض ساري المفعول .


انتهى ..

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 14 صفر 1432هـ الموافق لـ : 2011-01-18

التعليقات
ف الزهراء بولعراس
 الأستاذمحمد العثمان
أحييك عل فضحك لهذه السرقات (لا أسميها أدبية )لأنه لأادب فيها ولا أخلاق ولا يمكنني أن أطلق لقب (شاعر) على من يسطو على فكر غيره ووجدانه
إنها الكارثة إذ وصلت الأمور إلى هنا
قبل شهور تعرضت الشاعرة سمية محنش لنفس الجريمة والآن الشاعر ياسر الأطرش وما خفي ربما كان أعظم
نشكر كل العيون اليقظة والأقلام النزيهة التي تفضح الباحثين عن الشهرة بأية وسيلة
تحياتي سيدي 


بوعبدالله فلاح
 لأن هذه الكوارث تحدث في محيط المسابقة..على النقاد أن يثيروها في الحلقات التي تبث على الهواء مباشرة...أم هي ساحة للهتاف و التصفيق و حسب؟  


أبو عمر
 إذا كانت الشاعرة قد قرأت شيئامن الشعر شفويا فهذا مقبول إلى حد ما..أما الكتابة فغير مقبول..
حتى لا نتحامل على الشاعرة
و شكرا 


د .سعد السروجي
 حقيقة أستغرب لهذا المقال فالشاعرة القت قصيدة سمو الشك رفقاً
وهي منشورة بعدة مواقع منذ عام 2002
وليس هذا فقط بل تم طبعها في ديوان الشاعرة الأول منذ ست سنوات
لذلك إن كان هناك سارق فهو الشاعر ياسر الأطرش  


الشاعر أسامه الحسن
 الزميله اسماء الفهد

هي اكبر من ان تسرق لاي شاعر قصيده

ولانستطيع ان الجزم بامر السرقه الادبيه
ألا أذا وجدنا القصيده المذكورة

قد نزلت في ديوان للشاعرة

أسماء الفهد

عندها فقط نستطيع اتهامها بالسرقه

وطالما القصيده لم يكتب تحتها
اسم الشاعرة اسماء الفهد

فهذا لايعد سرقه
اطلاقا
اتمنى التروي من الجميع

ودراسة الموضوع قبل ان نطلق احكامنا


تقبلوا من فائق احترامي وتقديري
أسامه الحسن 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الانتصار

تنتاب الأمم والشعوب لحظات انكسار بعد انتصار وتتعاقب عليها فترات انبهار بعبقريتها،،فترتاح لردة فعل تعاكس روعة انجازاتها فيصيبها ما يصيبها من وهن بعد قوة وعجز بعد اقتدار تلكم هي نواميس الطبيعة التي تنضج عبقريات الشعوب وتخضعها لامتحانات صعبة حين تخبو جذوة عطائها حينا من الدهر ولكنها أبدا لا تنطفئ،فتصنع من انكساراتها انتصاراتها ومن آلامها بشرى أحلامها وتعود ثانية لخلق ظروف الحياة بعد أن خنقتها الحياة بظروفها تعود رائعة كحبة طلع نضيد تقاوم الفناء والإندثار رغم قساوة الفصول المتعاقبة و تلكم هي أيضا اسرار الشعوب العظيمة التي تنحني لمرور العواصف ولكنها أبدا لا تنكسر

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الوجـعُ المُغَّــرِّد
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
الوجـعُ المُغَّــرِّد


رسالة إلى أهل بلدتي
بقلم : الدكتور : بومدين جلالي
رسالة إلى أهل بلدتي


عقدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
عقدة


بين يدي رسول الرحمة محمد- صلى الله عليه وسلم-
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
 بين يدي  رسول الرحمة محمد- صلى الله عليه وسلم-


قراءة أدبية في اعمال ..الشاعرة. سليمة مليزي
الدكتور : سمير عبد الرحمن هائل الشميري
قراءة أدبية في اعمال ..الشاعرة. سليمة مليزي


أفريقيا الحــــــــــــزانى
بقلم : مالكة عسال
أفريقيا الحــــــــــــزانى


سؤال الهوية و صدمة التفكيك
بقلم : أ/فضيلة عبدالكريم
سؤال  الهوية و صدمة التفكيك


أزمة النقد بين فساد الذائقة والاستيراد النظري
بقلم : زهير دحمور
أزمة النقد بين فساد الذائقة والاستيراد النظري


اصدارات
عن : الاصدارات
اصدارات


الإختيار الصعب
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
الإختيار الصعب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1437هـ - 2016م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com