أصوات الشمال
السبت 11 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان   * مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !   * فقدنا شاعرنا خليل توما   * من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري   * فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان   * كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي   * محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي   *  الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).   * الشاعر اللبناني وديع سعادة يفوز بجائزة الأركانة العالمية للشعر.   * حضـن الـمـنصـورة    * الخرساء   * قراءة تحليلية لنص قصصي- نحت- للكاتب: جمال الدين خنفري   * من اغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مجذوب    * ليلى والهاوية   * مالك بن نبي : رؤية أدبية    أرسل مشاركتك
ونَحْنُ فِي عالم يختلف عمَّا كان عليه، نواجه تحديَّات من نوع أخر، ففي زخم ثورة المعلومات والسموات المفتوحة، نتوق إلى الكثير من المعرفة والوعي، والبحث عن أجوبة لكثير من التساؤلات الغامضة، لفهم أسرار وألغاز الواقع الذي نعيشه، والذي استبحرت فيه العلوم التكنولوجية، وتنامت خدماتها وأغراضها بشكل رهيب..فمنذ أن ذاع النشر الإلكتروني
بــــــــــسم الله الرحمن الرحيم
"..إنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ الله مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَومِ الآخر..." لوعُدنا إلى كتُب التاريخ وغُصنا في بُطونها، وتوغلنا في كهوفها، لوجدنا أن أوَّل شيْءٍ فعله الرَّسول {صلى } حِين هاجَر من مَكة إلى ا

سليمة مليزي شاعرة و كاتبة و أديبة جزائرية اشتهرت بكتاباتها للطفولة ، و عملت في الصحافة المكتوبة ، حصلت على جائزة " الشباب للقصة القصيرة " و " جائزة الجمهورية " ، أصدرت لها مجوعة من قصص الأطفال .. وأشرفت على تحرير مجلة للأطفال عنوانها ( رياض ) وكانت أول مجلة لأدب الطفل . في الجزائر ... وساهمت في برنامج إذاعي للأطفال.. نشرد و

في حوار مطول اجريناه مع الشاعر ليث فائز الايوبي مؤخرا في بغداد اثناء انعقاد مهرجان بغداد الدولي للكتاب وبمناسبة صدور مجموعته الشعرية السابعة ( فضيحة الاسكندر المقدوني ) نقتطع منه هذا المحور المكتمل على امل اكمال باقي المحاور قريبا ، سألناه بداية :
* غالبية الشعراء العرب يطمحون اليوم الى ترسيخ مواقعهم على خارطة الشعر في بلدا

أصوات الشمال:


صاحب رواية الزمن الصعب هل يرى بأنّ عصرنا هو عصر الرواية بلا منازع، أم أنّ المقولة هي صناعة إعلامية و ليست واقعا أدبيا؟

البروفيسور عميش :

الذي أؤمن به هو أنّ مقولة العرب قديما "الشعر ديوان العرب" يمكن في هذا الزمن أن تقلب و تصبح " الرواية ديوان العرب". با

سيده القصه العربيه في مضيفه الباشا
حاورها : احمد خيري باشا

هي "تورته"/حلوى مجبر من يراها على أن يتوقّف عندها حتي وإن كان مصاباً بسكر الحسد أو ضغط الغيرة أو سرطان الحقد والعجز أمام تميّزها وإبداعها.

ضيفتنا اليوم هي برنسيسه الادب العربي الأديبة العربيّة الكبيرة الجميلة د. سناء الشعلان

وعلي غير عادتي-أنا أيضاً-أحكي سرّاً لأوّل مرّة أبوح به،ففي أثناء محادثت

اليوم ليس يوما عاديا والضيف ايضا فقد اتزينت المضيفه بكامل زينتها وانتشر العطر في ارجائها فرحا وترحيبا بالضيفه التي تشرف المكان بوجودها سيده لو قيل ان هناك مجدده للدين في هذا القرن لحسبتها هي لها طريقتها المميزه لا ينازعها فيها احد الهدوء والسكينه التدفق والانسياب تنشر العلم والدين بسهوله ويسر تغلف ماتريد توصيله ب

في لقاء حميمي جمعنا مع الإستاد حسين فيلالي بمقهى عمّار، قادنا الحوار إلى الحديث عن الرّواية الجزائرية التي يرى الأستاذ إنها لم تتمكّن من تجاوز الطاهر وطار وأحلام مستغانمي، فوطّار كان النّموذج المحتذى لأغلب كتّاب الرّواية في الثمانينات، و لم يتمكّنوا من تجاوزه ، فراحوا يدورون في فلكه، واكتفى أغلبهم بالبقاء ظلا كاذبا له. وحت
حوار مع الكاتبة والشاعرة العراقية زينب صافي عباس
بقلم : الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
ضمن سلسلة اللقاءات والحوارات، الثقافية، التي أقوم بها، مع مجموعة من السيدات والشابات العربيات، من المحيط إلى الخليج، بهدف تسليط الضوء عليهن، وشحذ هممهن، وإظهار، رقيْهن، ومدى تقدمهن، فكرياً، وثقافياً، ومدى احترامهن للرجل، وخصوصيته، َأتناول في هذه الحوارات دور المرأة في المجتمعات، التي تعيش فيها، ومدى تقدُّمها، ونيلها لحقوق
اعتبر ان المستمع هو أهم نافد وجودة بكثرة حدّ التمثيرا ومفيدا .. كنت أطالع الرسوم الثابتة على صفحات “زومبا ” و”بليك”..رغم تخصصك كمطرب في أغنية الطفل لديك أيضا توجه في أخرى على غرار الاوبيرات و بعض الأعمال السمعية البصرية هل لك أن تحدثنا عن هذه التجربة؟
أظن أن من يبحر في عالم الطفولة فان
حوار مع الكاتبة والاعلامية اللبنانية سميرة بتلوني
بقلم : الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
ضمن سلسلة اللقاءات والحوارات، الثقافية، التي أقوم بها، مع مجموعة من السيدات والشابات العربيات، من المحيط إلى الخليج، بهدف تسليط الضوء عليهن، وشحذ هممهن، وإظهار، رقيْهن، ومدى تقدمهن، فكرياً، وثقافياً، ومدى احترامهن للرجل، وخصوصيته، َأتناول في هذه الحوارات دور المرأة في المجتمعات، التي تعيش فيها، ومدى تقدُّمها، ونيلها لحقوق
 
7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر
بقلم : زيتوني ع القادر
واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر


أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة


جعيتا سمفونية الصخر والماء
بقلم : إبراهيم مشارة
جعيتا سمفونية الصخر والماء


لماذا انسحبت أمريكا من سورية..؟؟!
بقلم : شاكر فريد حسن
لماذا انسحبت أمريكا من سورية..؟؟!


رسولُ الحُبِّ..جمالية الرمز
شعر : ابراهيم امين مؤمن
رسولُ الحُبِّ..جمالية الرمز


السريالية في فن (رينيه ماغريت) رؤية ما وراء ما لا نراه
بقلم : فواد الكنجي
السريالية في فن (رينيه ماغريت) رؤية ما وراء ما لا نراه


الشاعرة المغربية مليكة العاصمي في ضيافة بيت الشعر بالعاصمة الرباط.
السيد : عبدالكريم القيشوري
الشاعرة المغربية مليكة العاصمي في ضيافة بيت الشعر بالعاصمة الرباط.


الرواية العربية ورهان العالمية
بقلم : الأديبة نجاة مزهود
الرواية العربية ورهان العالمية


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
	في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


رسالة زيارة البشير لسورية
بقلم : شاكر فريد حسن
رسالة زيارة البشير لسورية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com