أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
أين الإبداع الفلسطيني المقاتل..؟!
شاكر فريد حسن
منذ بدء الصراع الفلسطيني ـ الاسرائيلي ومع انطلاق الثورة والمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الكوليونالي الاستيطاني ، والمبدع الفلسطيني يتعرض للقهر والخنق والسجن والتصفية الجسدية، وذلك بهدف اسكات صوته المعبّر عن الجرح والألم والوجع الفلسطيني والناطق بأسم ا
هذا هو المثقف الحقّ في اعتقادي
بشير خلف
المعرفة إذا لم تُوّج بقيم توجهها نحو خير الإنسان تصبح شرّا..وكذا الثقافة التي يكسبها الفرد فإنْ لم تكن مرفوقة بأخلقة تحترم الآخر، ولا تكنّ له الشرّ، ولا تنقص من مكانته ..بالآخر نتعرف على مكانتنا في المجتمع وبه، ومنه نحدد ذواتنا..
المثقف إذا لم تقده ثقافته إلى احترام الآخرين، وتقد
إشمول بباتنة، عن زمنها الجميل أحكي
بقلم : نورالدين برقادي
تاريخيا، وقف سكان المنطقة في مناسبات عديدة ضد الغزاة، ومن أهم بطولاتهم القيام بثورة ضد فرنسا سنة 1879م، ألّف المؤرخ الجزائري الدكتور عبد الحميد زوزو كتابا حولها، صدر عن المؤسسة الوطنية للكتاب سنة 1986م. هذه الثورة انطلقت من قرية الحمام التابعة إداريا للبلدية، وبعد فشلها قام الاحتلال الفرنسي بمصادرة أجود الأراضي الزراعية خاصة سهل
الارهاصات الأولى للثقافة العربية الفلسطينية في الداخل
شاكر فريد حسن
لم تنجح المؤسسة الاسرائلية بعد النكبة من اقتلاع الجزء الحي الباقي من الشعب الفلسطيني ، رغم سياسة الحصار والتشريد والتهجير والاضطهاد والقهر القومي ، التي مارستها ضد جماهيرنا العربية الفلسطينية التي صمدت في وطنها ، وظلت ناطور البيت والبيارة والس
التربيــة الجماليــة"تنمية للوجدان..
بقلم: بشير خلف
إذا كان التعليم يؤكد على حقوق الإنسان في التفكير، والعمل فإن التربية الجمالية تؤكد على حقه في أن يكون أكثر إحساسًا، وأرهف شعورا وأكثر تعاطفا مع الحق والخير والجمال.
لحدّ الساعة في كلّ مناهج التربية العربية لم تُفرد التربية الجمالية باهتمام خاصّ، غا
في أربعة مجلدات أو (مقامات) و تحت عنوان " هكذا تكلم الطاهر وطار" ، مقامات نقدية و حوارات مختارة ، جمع و اختيار وإعداد و تقديم الأستاذ الدكتور علي ملاحي و في طبعة أنقية ، تتوسط الواجهة صورة للطاهر وطار ، صفحات كل منها تتراوح بين خمس مائة و خمس مائة و ستين صفحة ، صدر الكتاب في إطار تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية ، ساهمت فيه أقلام عربي
وقد عرفت هاته التظاهرة مشاركة باحثين وأساتذة مختصين ،حيث حضر كل من المدير العام لديوان تسيير واستغلال الممتلكات الثقافية عبد الوهاب زكار، حيث قدم حوصلة عامة حول ما تعانيه ،كما سرد في حديثه أهم المعالم التى لاتزال باقية وراسخة مشيرا إلى أن القصبة تدخل ضمن التراث العالمي المحفوظ من طرف اليونسكو ،وفيما كشف في لقاء جانبي عن التكلف
رشحت مؤسسة البابطين للإبداع الشعري مجموعة من الشعراء الجزائريين للطبعة الثالثة من معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين هم:
سمية محنش، نصر الدين حديد، ابراهيم صديقي، ابو ربيع الأخضر، الصادق سلايمة، أحسن بومعيزة، بشير ضيف الله، سايح بغداد، عبد الله العشي،. عبد المجيد محبوب،. محمد زايور و نجيب جحيش

و إذ تعتزم مؤسس





الشعر في ضيافة المسرح.


إن مسرحاً لا يتفتح على الشعر سيعاني بالضرورة جفافَ الكلمة وخيالها، وإن قصيدة لا تتفتح على المسرح ستحرم نفسَها من آليات تواصل أخرى مع متلقيها، لذلك لا بد من حوارية واعية بينهما تبادلا للأنساغ الجمالية، مع مراعاة خصوصيات كلّ فن، وهذا هو الهدف الأسمى الذي تتقصّده محافظة ال
آريس؛ حيث كان ميلاد البطولة:
بقلم : نورالدين برقادي
اختلفت الآراء حول أصل كلمة آريس، بين من يقول بأن أصل الكلمة هو "هاريست" أي التراب الأبيض، ومن يقول "آر ذيس" أي "فيه أسد". هذه الكلمة مشكّلة من أربعة أحرف إلا أنها تعني الكثير، وإن وضعناها في الميزان؛ فإن وزنها ثقيل، وهي نجم أضاء ليل الجزائر في مختلف أزمنة الظلام الاستعماري.
قدّمت هذه المدينة للثورة التحريرية عقيدين، الأول يلقّب
أشرف المركز الثقافي:20/أوت/1955 ببلدية عين كرشة يوم السبت :7/05/2011على تنظيم التصفيات الولائية لمهرجان "الشاعر الشاب"وذلك برعاية مديرية الشباب والرياضة، وجمعية الملتقى للفنون والإبداع،وقد حضر الملتقى مبدعون من بعض بلديات الولاية:من عين كرشة،وفكيرينة،وقصر الصبيحي،وعين مليلة،وسوق نعمان،وأم البواقي
وبعد كلمة الافتتاح التي ألقاه
 
79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com