أصوات الشمال
الأربعاء 9 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أبكي رثاء من عبر   * رُحْمَاكَ رَبِّي   *  ولاية غرداية جوهرة الواحات تكرم الفقيد محجوب الحاج حسين المرجعية الدينية السابق للجزائر بفرنسا محول الكنيسة لمسجد بكليرومن أوفارن    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر محي الدين حليلو    * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات    أرسل مشاركتك
حائط البوح ..
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
هذا الصباح لم يكن بإمكانه تدوين أيّ شيء يذكر،وقف على مقربة من جداره المعتاد، حدّق مليّا في الكمّ الهائل من الخربشات التي اكتسحت كلّ بقعة من طلاء الحائط الممتد على طول الحديقة المهملة منذ سنوات ..منذ شهور طويلة وهو يرسم ويخربش هواجسه وأحلامه وآلامه، يزاحمه في ذلك مجموعة من المتعبين والمتشردين واليائسين ،الذين لا يملون من تشويه
تسلل... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
في الحقيقة لم تكن السيارة في موقفها المناسب و رخصة السياقة غير قانونية ، طلاؤها غير أصلي ... البضاعة مهربة ... راقب الشرطي السائق و فتش وثائقه ...ارتبك السائق و حاول التملّص ... حاول الاعتذار أيضا ...أبعده عن الطريق السيار السريع ... أعيد النظر في كل ما يملك ... الرخصة لشحص آخر...و الجريدة في وضعية بالمقلوب...
ضحك الشرطي و حجز كلّ شيئ...
.......ولا ما نرقع
بقلم : ساعد بولعواد
ق ق ج .......ولا ما نرقع .
أحس بشيء مما يسميه تأنيب الضّمير،فخرج مسرعا إلى أقرب مسجد، بعد أن جلس التلاميذ على مقاعد الدراسة ،ولما همّ بتصفّح مصحف، لمحت عينه عنوانا بالبنط العريض على سبورة المجلة الحائطية :نرقع دنيانا بتمزيق ديننا ...أرخى العنان لرجليه ،وانصرف.
ساعد بولعواد
بليمور مساء يوم :12/04/2012
نسيان (ق.ق.ج)
بقلم : فاطمة البشر
قررت الانتقال إلى منزل جديد ، لتبدأ حياة جديدة .
طابقت المنزلين بكل شيء .
نقلت كل الملامح وكل الرسمات وكل البصمات ؛ إلا بصمات حبه لها !
الانهيار
بقلم : محمد الختير أربوز

ألم أقل لك إياك و خيانتي؟ ألم أنذرك سلفا؟ يعتصر وجهها العارق بين كفيه المتواريتين داخل قفازين مطاطيين أبيضين و يضيف معتصرا أسنانه.. ألم تؤكدي لي أنك لست مثلهما و أن المرأة يحكمها عرضها و أصلها..ههههه.. ألم أنذرك؟.. و رفع يديه إلى السماء صائحا.. يا رب حذرتها مرارا و تكرارا لكنها لم تأخذ تحذيري بجد.. عيناها الرماديتان تحدقان فيه و
ضَجيج الطيْش..ا
بقلم : محمد الصغير داسه

1- شملتها كآبتُه وهذا البُركان سيلٌ عرمٌ، استمْهَلها أن تختار بين البيت أوالوظيفة واستعجل، لم تكن تنتظرُ منه هذا الطرح السّاذج والموقف المحرج، طلبه كان عنيفًا وبذات الحدة والانفعال تردّد خطابه خارج البيت، هي استاذة مرسمة بينما هو من أصحاب الكروش المتدليّة يُعاني البطالة ومستواه العلمي لايُؤهله ليكونَ موظ
هي
بقلم : محرز شلبي
هي

طار الوجدان بعيدا بعيدا باحثا عن معشوقته المثالية ، حام حول الكرة لم يجد قلبا أرْحَبَ من قلبها؛فاستوى لها لباسا في حين طوقت عنقه بالعديد من الأسئلة.

بلح الليل
بقلم : أحمد ختاوي
بلح الليل

فصل من رواية

أحمد ختاوي/الجزائر

... والغرفة المظلمة تجري لمستقر لها ؟؟؟..
كما الغبار والدوار تتسكع أوراقه بين دفاتره المبعثرة بمحاذاة نافذة غرفته الصغيرة المطلة على شارع الأهوال ،فٌتات مذكرة تخرجه وبقايا أيامه الشاحبة تقبع صاغرة على طاولة اعتراها التحلل كمادة كيميائية عفنة ، تشكو ربها ،
هل تعرفون انتم؟
بقلم : رزاز ايمان


البحث عن الاسباب.....هو ملخص وخلاصة المعاناة والعذاب الذي نعيشه... فذلك ملخص وخلاصة الضجر والملل والوصول إلى شفا جرف هار من اليأس والقنوط.. .. يقال إذا عُرف السبب بطل العجب.. لكن هذا القول ليس صحيحا على الاطلاق.. فنحن لا نعرف أسباب أي شيء..... لا نعرف إجابة لسؤال "لماذا"....,؟؟؟ ومع ذلك بطُل لدينا العجب وماتت عندنا الدهشة..... فقد ألف
نصف عودة
قصة : نادية أبو جياب
"سمير أفق" بدا الصوت جليا وهو يطارده ، دفع لحافه بقدميه وتأفف بصوت مسموع " لا أريد الذهاب ، لا أريد ، أخبرتك البارحة " أغمض عينيه لبرهة تذكر حلما رأى فيه أخته حنين مضرجة بدمائها ، نفض نعاسه وعاد لواقعه ، صوت قدميها المتعبتين تزحفان باتجاه المنضدة تحمل صينية الإفطار ككل يوم يحفظ خطواتها جيدا ، بالتأكيد جهزت له الحمام ، " دش بارد في ا
اختناق
بقلم : محرز شلبي
اختناق

شعر بضيق تنفس ، فتح نافذة مقابلة لأخرى عساه أن يستنشق نسيما ؛ اندفع تيار هوائي ، فرماه خارج الغرفة وهو يصرخ : النجدة ، النجدة ...

 
84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

من أحاديث العشيات

من أحاديث العشيات

.
مواضيع سابقة
فوزي مصمودي يأخذنا في رحلة إلى أمريكا
بقلم : جميلة طلباوي
فوزي مصمودي يأخذنا في رحلة إلى أمريكا


مُرشد الحاج والمُعـتَمِـر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
مُرشد الحاج والمُعـتَمِـر


بــــــــــــريـــــــكة ...المدينة الفاضلة...
بقلم : نجاع سعد
بــــــــــــريـــــــكة ...المدينة الفاضلة...


فطرة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
فطرة


التأليف بالصورة ..و السفر الجمالي الى سحرالأمكنة والتفاصيل..
بقلم : شمس الدين العوني
التأليف بالصورة ..و السفر الجمالي الى سحرالأمكنة والتفاصيل..


هي لُقيمات...
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
هي لُقيمات...


محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب
بقلم : إبراهيم مشارة
محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب


وَمْضات في سراديبُ النسيان
بقلم : عبدالله ناصر بجنف
وَمْضات في سراديبُ النسيان


الطبيب الحصيف
بقلم : أ. بينين الحاج
الطبيب الحصيف


فرجيـــــوة وخاصـــرة الــــــــشاطئ...
بقلم : نجاع سعد
فرجيـــــوة وخاصـــرة الــــــــشاطئ...




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com