أصوات الشمال
الاثنين 11 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب   * ملتقى حضور النص الشعري في المنظومة التربوية ( بيت الشعر الجزائري فرع ورقلة )   * الْمَخَاضُ (1)   * جمعية شعبة سيدي عيسى في زيارة سياحية للعاصمة   * الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا   * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار   *  صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم    *  القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها    أرسل مشاركتك
وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- ما اتعَسها من أيّام كئِيبة بائِسة.! وما اشدّها قسْوةعليْه.! لم يعُدْ احدٌ يذكرُه، أو يسْأل عَنه إلا حين تهبّ الأعَاصير، تراهُ مُتثاقلا مُتنقلا بين سُبل الضيّاع، يمْضي الوقت سَريعاً يلتهمُه، والأحْزان لاتزال مُبعثرة بداخله، فيالق مِن السُّحُب السَوْادَء تغمُرُه، يَعيش الوَهْم الذي زرَعه ذاتَ مَرّة، يَكتشف أنّهُ يُشبهُ ظله ا                وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
"المشهد الاول "

نظرتُ إلى الرياض القُرْحٌ الوارفات الشاديات الذلولة القطوف تذليلاً.

تسوقها ملائكة ترفرف عبر أرواحها,ترفع السلم تسابيح حمْد يُفترش للأقدام وطئاً ويغشى الرؤوس ظلاً.

تسيل فى أرجائها انفاس طيب تضوع نهماً ولا يكبح جماح تضوعها سلطان.

تنضو الطيور أجنحتها فرحة مستبشرة ,وتغرّد البلابل ترا
سيمفونيّة الرياض 2 ..الميثاق المنقوض
ابراهيم امين مؤمن
وذابت شمعتي في المطر
بقلم : سعدي صبّاح
فالأصل والأهم أنا جنب ملهمة ظفرت بها بصدق النّاسكين وبراءة الطّفولة التي كنتها وسأبقى عليها وسأظل، فبفضلها نلت المعجزة.. أعود من حيث بدأت، راحت تركض بكرة ضامرة، هناك على مد البصر.. تحجبها حشائش أيار، ربّما تجني الكمأة لأنّها تهواها ولا تحبّ اقتناءها من السّوق، كي تستنشق عطور الثّرى التي تتضوّع من إنجاز عطّار السّماء.. سبحانه خال وذابت شمعتي في المطر
قصة : ترميم خدوش
بقلم : فضيلة معيرش
صمته القابع بين خدوش الفجيعة ما زال طرياً ، بقلبه الصغير أدرك أن وجعه امتطى صهوة مهر جامح لم يروض بعد ، لكن حين تعثر ذات مساء صيف حار بخير لم يستوعبه في
أول الأمر ، ما كان عليه حينها إلا تأثيث أولويات أوجاعه تباعا ، تذكر أنّه امتنع عن الذهاب معهم لعرس ابن خالته الوحيد ، فمباراته الرياضية أهم هذا ما قاله لوالده .....
حين أًبْلِ
قصة : ترميم خدوش
أقنعة
بقلم : فضيلة بهيليل
كان بريق قناعه مبهرا ولا أثر لغبار الغدر عليه، حملته بين أصابع شوقي ورحت ألاطف ذكرياته كما أول لقاء، كانت عيناه تلمعان ببريق شعاع مثير للدهشة وابتسامة مغرية كقطر ندى الربيع . تذكرت أول مواعيدنا بالمحطة كان يناسب مقاس ملامحك، يومه ارتبك حزني بحضرتك وباحت في غفلة مني شهرزادي...
يسهل الانخداع بالأقنعة حين تتزين بوهم الحقيقة.
أقنعة
اشواق لاهبة
بقلم : نصيرة عمارة
مددت كفي لك ايتها الزهرة الهاربة من جفاء الصقيع تعالي هلمي الى مهد الامان و السكينةألقي بجسدك الرقيق الناعم على كفي و لا تكترثي لمن لا كف له تعالي يا نسيم روحي تعالي وعانقي لهيب اشواقي لعلك تدركين أنك الحب والحياة اشواق لاهبة
حديث الوجدان
قصة : نقموش معمر
حديث الوجدان
شعر بالحزن، قام، وقف وسط الفناء، حدث الليل:
ـ أيها الليل الجبار، هل شاهدت شيئا؟ هل بلغتك الأخبار؟ يا ليل نشرت فرحتي عبر ثوبك الأزرق، كنت آمل أن تشاركني النجوم الفرحة، كنت أود أن يرقص القمر بجنبي وكنت انتظر قلادة تسقط من أعلى بين يدي فأشعر أن تعبي لم تأكله الغولة وأن ذلك الجدار الذي بنيناه أبدا لن ينهار.
ـ أ
حديث الوجدان
ألف مبروك أبناء وطني
تحاليل موجبة ....
قصة : عامر ليلى
تحاليل موجبة

خرجت من العيادة و قلبها يرتجف من شدّة الأسى ‘

لم تكن تعرف أنّ أمرا كهذا ‘ سيحدث لها في فترة عصيبة

فترة قاسية بحاجة إلى وقفة من حديد ... لأجلهما معا ..

ترى كيف تشعر و قرار يتّخذ سريعا أمام عينيها ..؟

اكتشاف مرض خطير و عملية سريعة و إلاّ ...............

يا له من طبيب ....

و يا ل
تحاليل موجبة ....
قصة قصيرة
08- عادَتْ من غُرْبَتِها هَذا المَسَاء كرَعْشة صوْتٍ خَافت نديٍّ، كفرَاشة تاهَت وسَط العَصَافير، ما إنْ وصلت المَدينة حَتى يمّمت وجْهَها شَطر ريف البيرين {العلب} كانت تتبخْتر في شَالِهَا الابْيَض، تسْبحُ في بَحْر اضْطرَابها، لاأحدَ يُخفّفُ عليْها وطأة المَتاعِب ووعْثاءَ السّفر، طوَت المَمرَّات، بحَثت لها عَن فضَاءات تسَعُها خَيْرَة بنْتُ الرّاعِي..!  الْحَلقة : .04..
ق.ق.ج متنوعه
بقلم : حميدي المختار
مشروع :
تأبّط حلمه وانطلق ..على امتداد الطّريق ثقبوا جرابه ..عندما تفقّد زاده لم يجد إلا خيبة تسكن الفراغ. تسربلها وعاد أدراجه.

خيبة:
مسجد مفروش..ساحة مكتظّة ..مصلون كثر..فقير على الباب مدّ اليد..كل الأيادي خارج الجيوب.
زيف:
ساجد وسجادة.. قصة توبة..شهر مرّ.. قضاء اليوم مشغولا.. لحين أجل.. ورع مبتذل.
اغتراب:
نأ
ق.ق.ج متنوعه
غيرة
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
تزحف السيارة منحدرة نحو الصحراء ، حتى يخيل إليها أنها مشرفة على حافة الكرة الأرضية ، فجأة تجد منعرجا ،تتساءل عن جدواه ، فالأرض كلها منبسطة و جرداء ، لكن لا مناص لها من الإذعان في مملكة التيه هذه ،ثم تواصل سيرها إلى أن تنسى إلى أين هي ذاهبة، فتجد منعرجا آخر لا يقل عنه غرابة ، متبوعا بأمثاله ، ربما هي تسلية حتى لا تسهو في الطريق أو تن غيرة
قاص و شاعر
 
3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي


استعجلت الرحيل
بقلم : شاكر فريد حسن
استعجلت الرحيل


بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com