أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".    أرسل مشاركتك
تشويش..اا /ق.ق.جدا
بقلم : محمد الصغير داسه
تشويش /ق.ق.جدا يُصغي الى هديرثورته مُنصهرًا، يعيشُ نبضَ الكلمات المُرتعشة كخافقات القلوب، حُروفُها تقتاتُ على أنفاسه النّاهدة يتشهاها..كغيمة تغمُر احساسه المُلتهب بالوطنيّة..صوتُ العرب يُخاطبكم من القاهرة..عيسى مسعوي يُلهب المشاعرويشْحذُ الهمَم..أيُّها الاخوة الأ
الاستشراف
بقلم : القاص سعدي صبّاح

عرفتُ عثمان منذ كان غضّـاً لا يعرف للحياة معنى ... لعبنا بين المروج وارتمينا على الثرى ورعينا السخال بالمراعي الخضراء ... كنّا ننتظر التنّور بما يجودُ علينا من خبز الشّعير ! .. تعلّمنا الأبجدية على ظهر حمار أحوّ هزيل يتمشى وئيدا بنا إلى مدرسة البرواق الشّطيرة ! ، أتبعه كظلّه كلّ مساء نتصيّد نسمات البوادي من وراء شيج البريّة والم
زواجها و أخريان... قصص ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
زواجها...

شاركن جميعا في طابور الزواج ...إحداهنّ تذكرت مرآتها غادرت لاحضارها وتركت رسالة : لا تتزوجن حتى أعود...


بلوح المفاتيح...

أنهى معالجة الموضوع ...و في الختام كتب: بقلم فلان...، قالت الورقة : يقلم أم بلوح المفاتيح ...ها هههههههههههههههه ها...!!!


لم يشأ مغادرة المقهى...

في الصباح لمّع حذا
((مؤتمر الحمير))
بقلم : فاديا عيسى قراجه
ربما لأنني أملك ما يكفي عشر نساء من الذكاء والنباهة والثقافة بأنواعها, والجمال والمنطق وحسن السيرة و السلوك, وسرعة البديهة, والمواقف الحيادية أمام قضايا مفصلية, وأكثر من ذلك هناك جانب اجتماعي حقق لي هذه الميزة وسوف تعرفونه من سياق ما سأرويه عليكم ..
كل هذه الأسباب وغيرها جعل مني السكرتيرة الممتازة للحمار عالي المقام .. وهذا ال
ومن تظنين ؟؟؟
بقلم : أحمد ختاوي
ومن تظنين ؟؟؟
قصة
أحمد ختاوي
من تظنين ؟؟
الحجرة قالت لا ، كذلك النبع والغدير والطين ،،،
ربط فؤاد جحشه على مشارف الحقل ،واستفتى قلمه ،في أن يكتب قصيدة جاثمة على مخياله أو أن يسقي جحشه ماء عذبا ، فاستقر الأمر به على أن يروي جحشه ، وهذه من أولى الأولويات ، اتكأ على منكبه ،
وخز ذاكرته في محاولة لتخطي عتبة ا لانف
طبق للدود... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
في المساء تذكر لعبته الجميلة ... كانت مجرد ورقة تعبث بها حقول الشوك و انتهت إلى مسافة من تراب...حاوره الدود على طبق جسده ثم اختفى الاثنان...في ظلمة لم تعرف وجهتها...
نســــــــــــــــــــاء...!

نبيل عودة

منيرة ورائدة صديقتان منذ أيام الثانوية. ربط بينهما رابط صداقة إنسانية أشبه بتلاحم جبلين لا يمكن الفصل بينهما. طالبتان تتمتعان بجمال خاص.. منيرة سمراء لها سحر الشرق، رائدة شقراء لها سحر الغرب. الأهل يتندّرون ان الشرق والغرب لا يلتقيان ولا يتفاهمان الا بمنيرة ورائدة. مرورهما ف
و يلج الجار من الباب
قصة : عبد الوهاب غبريني
اصر على اتيان البيت من ظهره ...فلم يجد وجه الشبه بينه و بين من خالَهم أبناءه...
على رصيف العمر.. صوته ينأى...اا
بقلم : محمد الصغير داسه

1- كالأمس مايزال مُمدَّدًا على فراشه وأحياناً يضعُ رأسه بين ذراعيه يُصارع الأوْجَاعَ والمتاعبَ، فمنذُ أن غيّب الموت شريك حياته في حادث مرور وهو يتخبط في ارث ثقيل، لم تخلف له أولا دًا وعوضته بتربية الأيتام شوكة بقيت عالقة في حلقه، زوجته الجديدة يسكنها هاجس الخوف أوجاعًا، من برذون رباه كجرو ذئاب، احتضنه منذ أن قذفته
وعدُ التاريخ
بقلم : ذ.حسن إدريسي

التَف الفضاء من حولي برداء أسود ولم يعد من شمسنا سوى ذبالة جمرة شاحبة تحاول جاهدة تمزيق قطع الظلام، وهبت ريح هبوبا عظيما وارتسمت على الجدران علامات السوء، فلم أجد بدا من أن ألج حجرتي المطلة على الجبل. فتحت حاسوبي لألقي إطلالة على صفحتي في الموقع الاجتماعي المعروف، فكان أول ما رأيته صورة لطبيب فلسطيني يحمل بين يديه طفلا م
تشويش في البث...ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
اعترفَ بأنّ ما سمعه مجرد أثير...توقف البث هنيهة...عاد من جديد أصابته "رجفة" ، ارتجاج على مستوى المخ ...كانت الريح قوية ليلة أمس ، لم يتمالك نفسه ...دسّ رأسه بين وسادتين من الصواعق حذر الموت...
 
83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
رمضان ونساء...
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
  رمضان ونساء...


عيد طفولة عالمي 2017سعيد وكل عام وأنتم أحبتي بخير
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
عيد طفولة عالمي 2017سعيد وكل عام وأنتم أحبتي بخير


قفة رمضان .. قفة الذلّ و المهانة
بقلم : علجية عيش
قفة رمضان .. قفة الذلّ و المهانة


فوزي مصمودي يأخذنا في رحلة إلى أمريكا
بقلم : جميلة طلباوي
فوزي مصمودي يأخذنا في رحلة إلى أمريكا


مُرشد الحاج والمُعـتَمِـر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
مُرشد الحاج والمُعـتَمِـر


بــــــــــــريـــــــكة ...المدينة الفاضلة...
بقلم : نجاع سعد
بــــــــــــريـــــــكة ...المدينة الفاضلة...


فطرة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
فطرة


التأليف بالصورة ..و السفر الجمالي الى سحرالأمكنة والتفاصيل..
بقلم : شمس الدين العوني
التأليف بالصورة ..و السفر الجمالي الى سحرالأمكنة والتفاصيل..


هي لُقيمات...
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
هي لُقيمات...


محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب
بقلم : إبراهيم مشارة
محمد أركون من الغربة إلى الاغتراب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com