أصوات الشمال
الاثنين 11 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب   * ملتقى حضور النص الشعري في المنظومة التربوية ( بيت الشعر الجزائري فرع ورقلة )   * الْمَخَاضُ (1)   * جمعية شعبة سيدي عيسى في زيارة سياحية للعاصمة   * الدكتور مصطفى كيحل وقضايا الفلسفة في مجتمعنا   * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار   *  صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم    *  القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها    أرسل مشاركتك
ــــــ 01 ـــــــ


أ..محمد راني حاس بيك.. و على بالي واش يخصك..
كانت نبرات الشيخ المتهدجة في اطراد واثق تسري في نفس محمد تخترق مخاوفه و تبعث أماني دفينة لديه، رأى في الشيخ الملثم، المتلفع داخل برنوس صوفي تحول بياضه إلى لون رمادي، منقذا كأنه أخ.. كأنه أب.. إنه قريب.. قريب جدا.
ـ الله يخليك يا الشيخ
ـ إيه يا ولدي واش
قفلة !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
على طاولة الدومينو ..تذكّر فجأة أنه نسي موعدا هاما، لا يمكن بأي حال من الأحوال تأجيله، لم يجد من حيلة لإنهاء اللّعب سوى التخطيط لقفلة، نفّدها بطريقة سريعة ومفاجئة، أحدهم صرخ في وجه محتجا: اللّعنة ..هذا مخالف لقواعد اللّعبة، عنّفه آخر بخشونة،شتمه ثالث،لم يكن أمامه حينها سوى رمي أحجار الدومينو و تحطيم الطاولة بما فيها وما عليها
(( غواية رجل ))
بقلم : فاديا عيسى قراجه
لا أنكر بأنني أجيد فن الغواية من ألفها إلى يائها, فحيناً أتعثر وفي كثير من الأحيان أنجح,أقف,وقد أقع ثم أحبو, وقد أزحف وأعود للوقوف ثانية أمام الخصم – الحبيب – وفي حال سقوطي أو بمعنى آخر تعثري, أعيد شحذ أدواتي الأنثوية كي أخرج بنتائج باهرة .. وهذا ما يحصل عادة .
وبخصوص ذلك الرجل الذي نصبت له شباكاً من كلمات وربما هو من نصب لي أفخا
.......................مرفوعة الى روح سفراني يحي
يحي.."خرافة" .."الاخ الفريد" والمميز.... سكنت أحراشا غير بعيدة من الواد الطويل..(آكل العظام وهي رميم)أصاب.. دورته الدموية..زلزال بقوة 24/11. تركوه.....ببدلاتهم البيضاء ...دون إنقاذ..كانت يده بادية من تحت الانقاض..وفوقه ( مليون قصيدة..وخاطرة ونهى وعبير.).أدت الى انتفاخه ..لاذوا ..بالتنقيب..عن شيئ تدب فيه
أحمد والكتاب (من قصص الأطفال)
بقلم : سلمى عبد الوهاب "الجزائرية"



فـي أحد الأيام، كان أحمد يجول في البيت من مكان إلى مكان ومن أثاث إلى أثاث ومن ركن إلى آخر باحثا عن لعبته المفضلة(سيارة صغيرة زرقاء) التي لا يستغني عنها يوما واحدا مهما كان المقابل. لم يستطع العثور عليها فنادى أمه لتساعده.

أحمد: أمي، أمي....
ـ الأم: ماذا تريد يا بني؟!
ـ أحمد: ألم تري لعبتي الصغيرة؟ إنني أبح
قال له :" هـل أنت عربي ؟" ردّ عليــه:" نعم ولازلت كذلك"..سكــت الــسائل و أردف:" هل تحسن الشهادة أم ألقنها لك؟"...احتار المسؤول من سخف نوايــاه وامتعض لكنّه خبّــأ حنكتـه تحت لسانــه وبادره :" قبل أن تسأل عن عروبتي وتتفنن في تلقيني الشهادة..أستسمحك ان تطعمني رغيفا ..وتدعني أنام عندك اللّيــلة..اذ أنّي جد جائع و متعــب من رحلتي لغــزّة...أ
عتبات...جيرار جينات...نصوص منقحة ...تشبه البكاء...
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
العتبة الأولى:
سيميائية الخيزرانــــة...

لم ينتبه إلا لما أحكم إثنان وثاقه و مسكا قدميه أمام شيخ الكتّاب...كانت عيناه تراقصهما الخيزرانة بسرعة ، ذات اليمين و ذات الشمال...كلما هوت ...صرخ: سأحفظ يا سيدي ما بقي من سورة الأحزاب...

***

العتبة الثانية:
اللانصيّة الإفــــــــــلاس...

كانت مخيلته على وش
"جوجو" يسرق سفننا الورقية
بقلم : محمد الكامل بن زيد
قصة قصيرة :

"جوجو" يسرق سفننا الورقية

ما بال "جوجو" اليوم ؟
هو على غير عادته ..مهموم ومكسور الوجدان ..
منذ مجيئنا حال خروجنا من الكتّاب بعد صلاة العصر وهو على نفس الحال ..ورغم أن الفرحة كانت لا تسعنا إلا أنه ظل حبيس الجمود ..معلمنا سيتزوج هذا الخميس وهذا ما معناه أننا سنلعب طويلا وأن ألواحنا سترتاح قليلا من عبثن
صراخ النوافذ المغلقة
الشاعر : خليل الوافي

اغلق الباب مغاضبا,احدث الصوت جلبة الفضول البديهي عن فحوى القلقل المعلن على ايقاع النشيد الوطني ,تذكر الصبى والطفلة المكتنزة لرطوبة الاماكن الاسنة ,تذكر كل شيء ,وهوعلى مرمى تقاطع شارعين قريب من حدود النزاع القائم بين الجيران ,كادت احدى السيارات ان تدوسه من فرط الهذيان ,والسيجارة الذابلة بين اصابعه تفرز خاصية التوتر المكشوف ل
أقنعة بشرية ( قصص .ق.ج)
بقلم : زياد صيدم
عندما تقدم به العمر..نظر الى تفاحته وقد نضجت.. بدأ فى التهامها تكرارا حتى اينعت مولودا .. لن يكتب اسم الأب الحقيقى فى شهادة ميلاده !!
****
اعتاد استباحة سذاجة طفلته حتى تكور بطنها.. عندما ذهلت الاسرة من هول الفاجعة..كان هو، قد تحول الى هشيم يحترق.. فاستعادوا راحة لن تكتمل !!
****
استمر الأب فى طرق بابها حتى تحطم حصن عفتها.. أفر
جرعة حنين. قصة قصيرة جدا
الدكتور : حمام محمد زهير

لم تكن تعلم أن تقاليد البدوي..أروع مما كان..شاطئية التنفس.."ريمة "في البياض..يتغير لونها..يهولها الجمال..لاتنسى.أنها ..كانت جارة للحوت..ولا تعرف العقارب..قبل اليوم...ولا حنش الحيطان...يديها...ناعمتين كصوان أبيض..أزلجوه.بدهن حبة السود....لم تعد..ريمة...مسكينة...ومسكت..بزعانف أنعامنا..المقززة ذات يوم...ذابت..شواطئها...تعلمت في عرفنا..فت
 
82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
إنَّ مهري بندقية
بقلم : الشاعر/ صلاح الدين باوية (المغير)
إنَّ مهري بندقية


قراءة في كتاب "هكذا ظهر جيل صلاح الدين و هكذا تحررت القدس"
بقلم : مراد بوفولة
قراءة في كتاب


جزائري مستقل
الشاعر : الطاهر عمري
جزائري مستقل


لا ضوت إلا القدس
شعر : نقموش معمر
لا ضوت إلا القدس


عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية
بقلم : الدكتورة راضية أحمد الطاهر
عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية


القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته
بقلم : شاكر فريد حسن
القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته


القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية
شعر : طويفير محمد اسامة
القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية


المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول
بقلم : أحمد بدري
المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول


يا قدس
بقلم : شهرزاد مديلة - الجزائر-
يا قدس


القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد
بقلم : نصيرة عمارة
القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com