أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".    أرسل مشاركتك
برج العذراء
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كعادتها الصباحية،فتحت جريدتها المفضّلة على صفحة " الأبراج " لتتسلى بتنبؤاتها التي طالما سخرت منها،فلا الحب المُتنبأُ به أتى ولا المال ولا إشارة واحدة من إشارات الحظّ الذي ظلت الأبراج تفيد أنه في طريقه إليها منذ سنوات خلت ، وإنْ كان في نفسها ميل إلى تصديق الأبراج أحيانا وتكذيبها في غالب الأحيان، فقد باتت تحفظ عن ظهر قلب تلك الت
تعاز... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
انصرف الجميع عندما كانت تتأمل صورته و هي بجانبه...شعرت بالفراغ ... يقترب منها السيد يهمس في أذنها : كان كريما حد ...! التفتت إليه...رجل مسن يعبث بسبحته و يتلذذ بطقطقة حباتها ، يشير إليها في الصورة : جميلة ، نكنّ له كل الاحترام ...أدركت أّنّ الرجل يغازلها ...أخذت الصورة ، حدثتها : ... بالرغم من أنك كنت واضحا ها أن ذي أزيل عنك بعض ما يلفك من غبار
انتحار
بقلم : سميرة بورزيق قاصة و شاعرة من المغرب
هي الآن مقرفصة في غرفتها المظلمة، ضوء الخارج يتسلل من زجاج النوافذ، تفتح الآن نوافذ حياتها معه، أو حياتها لوحدها، تسترجع أهم أحداث العمر كله، بسرعة يمر شريط الأحداث في خاطرها، في يدها اليمنى تحمل شظية زجاج حصلت عليها بعد كسر كأسها المفضل و الذي لم تفارقه أبدا، قالت في خاطرها قبل أن تكسره: " بك سأنتحر أيها المعشوق الزجاجي، لن أترك
1- كان يومُ صيْفٍ أقربُ إلى الحَريق، كنّا نحنُ الثلاثةَ نمضى في سيرٍ حثيثٍ نتحسّسُ طريقنا، تُلاحقنا دمْدماتُ المَسافاتِ واخْتلاط ُالمسالك والمُنعرجَات، تحملنا الصّهوات البيضاءَ ويرتابُ الفؤادُ، تلفُنا الأغصانُ في مرابعَ خضراءَ عبر التِلال والمراعي الشاسعةِ، نفترشُ الحُقول التي تملأ الأنفاس بروائح بقايا حزم التبن َوحبِّ ال
تخلف
بقلم : رقية هجريس
..خرجت في يوم جميل من أيام شهر رمضان العظيم، شهر الرحمة والغفران ، لتستمتع بآيات الله في كونه..الشوارع تزخر بالناس وهم يتصارعون مع أعباء الحياة ومباهجها دون كلل؛ نساء أطفال شيوخ
غارقون في أداءاتهم الحياتية، حتى المعوزون سعدوا بخيرات
رمضان الفضيل ، وسخاء الأيادي الكريمة ، التي أغدقت الرزق إيمانا واحتسابا ..أبواب الرحمة
المشعوذ... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
كعادته يجلس حيث المارة بملابسه غير المنسجمة ، يصطاد ...النساء و الرجال ... يعد ما جمعه من نقود ، وقطع الأوراق التي جمعها من هنا و هناك متراصة في فوضى ، تشكو بصمات أصابعه المتسخة... يستوقف العابرين ، يغريهم بجلب الحظ ...يصرخ ... المال و الذهب و أشياء أخرى... المرأة التي طلبت منه تميمة أسعدها كثيرا عندما أخبرها بالمستقبل السعيد... ولم يكن مخ
قِصَّةٌ00قَصِيرةٌ شَجَرَةُ..الْمُرِّ
بقلم : الشاعر والروائي/محسن عبد ربه

كَانَتْ أُمُّنَا00اَلْغُولَةُ تَزْرَعُ شَجَرَةً أَمَامَ بَابِ دارِهَا ,تَأْمَلُ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الشَّجَرَةُ مُثْمِرَةً فِي يَوْمٍ مِنَ الْأَيَّامِ ,وَكَانَتْ تَسْقِيهَا كُلَّ يَوْمٍ ,وَأَخَذَتْ هَذِهِ الشَّجَرَةُ تَكْبُرُ وَفُرُوعُهَا تَنْمُو , كَانَتْ أُمُّنَا00اَلْغُولَةُ وَهِيَ تَسْقِي الشَّجَرَةَ ,تُغْرِقُ م
أغيرُُ من صديقتي
بقلم : الكاتب / ا / محمد فاروق ابوفرحه
بسم الله الرحمن الرحيم

أغيرُُ من صديقتي

هي صداقة بدأت منذ الصغر و قد تستمر فترة طويلة من الزمن , و لكن ما ينغص الحياة بينهم شيء ليس بيد احداهما , فبعد هذه المدة من الزمن و التي تتعدي العشرون عاما , اكتشفت أن صديقتها تغارُ منها و لكن لم يصل بعد إلى درجة الحقد عليها , فالغيرة يعقبها غالبا الحقد و ( العياذ بالله ) , والحقد
شرخ الحنين !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
انتابني حنين ما ..حزن غامض غريب وأنا أمرُّ بالصدفة بذلك البيت العتيق على قارعة الطريق في مكان خال شبه معزول ، بيت لا يربطني به ماض ولا حاضرٌ ولا مستقبلٌ،سوى لحظة المرور العابرة تلك ، أوقفت محرك سيارتي ،نزلت بهدوء ،شدني شرخ الجدار المبني من الحجارة والطين كما لم يفعل شرخ آخر في نزهاتي وأسفاري،التقطت له صورة ، ظننتها مجرد صورة رق
إِيهٍ ياشامُ..ضيَّعُوك ..اا
بقلم : محمد الصغير داسه
1- على ضفافِ نهرالفرات العذب ماء مُتدفقٌ مُنذ الأزل، وشعب مسالم طيّب الأعراق هكذا كان ومايزال، آمنين في بيُوتهم مُطمئنين في سُهول الدّير النديّة، ذات هُدوء تلبّدت سماءُ المدينة بثورات التدمير مُتخفيّة تحت شعارالتغيير، هبّت عواصف الموت مُزمجرة زرعُوها تفترس الأجساد في ليلة صيف غَبراءعلى دُروب {دير الزور} حرب مُكشرة عن أنياب الر
ليلة بكت فيها السماء
بقلم : ليلى حجازى
ليلة بكت فيها السماء

ليلة بكت فيها السماء . كنت اسمع بقبقة قطرات الماء وكنت أرى رذاذ المطر ينساب فوق زجاج النافذة حين يلمع البرق ، كأنها دموع طفل تنسكب وتمسح اسمك الذي رسمته فوق الزجاج بأصبعي وهي تشق غبار الخريف . وكلما انزلقت قطرة تنهدت من أعماقي ..

في هذه الليلة الباردة ،إنقطع تيار الكهرباء ، نامَ أولادي وبقيت وح
 
81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
المحب للحبيب مطيع
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
 المحب للحبيب مطيع


في زَمَنٍ ما ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
 في زَمَنٍ ما ...


جمعية شباب مستنير بمدينة بشار تكرّم الفنان الفكاهي دريس بلغنامي
بقلم : جميلة طلباوي
جمعية شباب مستنير بمدينة بشار  تكرّم الفنان الفكاهي دريس بلغنامي


الكاتب عدنان لكناوي يستعد لإصدار مجموعته "تاء ومرآة"
بقلم : لخضاري ياسمين/ جامعة عنابة
الكاتب عدنان لكناوي يستعد لإصدار مجموعته


قراءة في رواية " رحلة في عيون القرية "
بقلم : توفيق الشيخ حسين
قراءة في رواية


أزمة فوق الأمواج
بقلم : الآستاذ/ إبراهيم تايحي
 أزمة فوق الأمواج


الورد يبكي والبارود يبتسم .... قراءة نقدية في ديوان
الشاعرة : سليمة مليزي ..
الورد يبكي والبارود   يبتسم .... قراءة نقدية في ديوان


قراءة في كتاب صناعة الرسالة في الإعلام الديني
بقلم : الدكتور رابح بلقاسمي
قراءة في كتاب صناعة الرسالة في الإعلام الديني


نحو بيان للأدباء .. ولن تسقط راية العروبة
بقلم : محمد جربوعة
نحو بيان للأدباء .. ولن تسقط راية العروبة


وهران.. جدلية روح وجسد
بقلم : أحمد يونس
وهران.. جدلية روح وجسد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com