أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
أقنعة بشرية ( قصص .ق.ج)
بقلم : زياد صيدم
عندما تقدم به العمر..نظر الى تفاحته وقد نضجت.. بدأ فى التهامها تكرارا حتى اينعت مولودا .. لن يكتب اسم الأب الحقيقى فى شهادة ميلاده !!
****
اعتاد استباحة سذاجة طفلته حتى تكور بطنها.. عندما ذهلت الاسرة من هول الفاجعة..كان هو، قد تحول الى هشيم يحترق.. فاستعادوا راحة لن تكتمل !!
****
استمر الأب فى طرق بابها حتى تحطم حصن عفتها.. أفر
جرعة حنين. قصة قصيرة جدا
الدكتور : حمام محمد زهير

لم تكن تعلم أن تقاليد البدوي..أروع مما كان..شاطئية التنفس.."ريمة "في البياض..يتغير لونها..يهولها الجمال..لاتنسى.أنها ..كانت جارة للحوت..ولا تعرف العقارب..قبل اليوم...ولا حنش الحيطان...يديها...ناعمتين كصوان أبيض..أزلجوه.بدهن حبة السود....لم تعد..ريمة...مسكينة...ومسكت..بزعانف أنعامنا..المقززة ذات يوم...ذابت..شواطئها...تعلمت في عرفنا..فت
((شموع مطفأة))
بقلم : فاديا عيسى قراجه
إلى أختي روزيت
عندما كنت صغيرة, كانت أختي طويلة جداً, صوتها ناعم, أناملها طويلة رقيقة,أشعر بها عندما تمسّد شعري, وتسرحه, وعندما تمسك كأس الحليب, تلتف أصابعها حوله كشموع الميلاد .. تسقيني الحليب وتمسح شفاهي .. تغني أناشيد سليمان العيسى بصوت شاعرة, وتمهلني الوقت كي أحفظها وتغريني بالهدايا إن حصل ذلك بوقت قياسي ..
كنت صغيرة وقصي
لعنة الوهم !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كان الوقتُ يزحف نحو الظهيرة،وقد جرّنا الحوار المطوّل إلى الخوض في أحاديث ما كان ينبغي لي أن أخوض فيها معه،والتي لا تعنيه في شيء لا من قريب ولا من بعيد، لولا أنه جادلني في ما ليس له به علم من قضايا الفلسفة والأدب والدين أو ربما فعل ذلك عن قصد بغرض استفزازي لإبداء رأيي لا غير.. فهو في النهاية صديق خلوق حميم ، لم أرَ منه إلا ما يشرح ال
الرمق الأخير
بقلم : بشير ميلودي


يبكي الولدْ

لم يعد في صدرها حليب ، ما عساها تفعل، زوجها القعيد مكبل اليدين، باع كل شيء من أجل أسرته، حتى يوفر لهم لقمة العيش.

لم يتبق في المنزل شيء..



الثلاجة والخزانة وحتى السرير

إنها أقدار الكادحينْ

ترسل زفرة طويلة ، ترمق ولدها الصغير الملقى على الفراش بنظرة يائسة....
<
فلتعلن فلسطين الحداد
بقلم : رشيدة بوخشة
يا تاج رأسي ، يا حزام خصري و إسورة معصمي .يا خاتم الماس ،يا واسطة عقدي ،و خلخال ساقي.يا إشراقة وجهي،يا سكينة ليلي ،و إغفاءة جفني.يا بسمة فجري ،يا ربيع عمري ،و شمس ضحاي.يا نجما متلألئا،يا شامة في دنيا الجمال ،يا بدر سمائي ليلة التمام.يا أنفاسك العطرة ، يا صوتك الأجمل من تغاريد الطير،يا ندى الصبح الدي تغتسل به ورود نيسان.يا دبدبات أنف
الرحيل... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
قالت الوردة:
هذا الصباح استنشقت هواء أبيض ... و تنفست الصعداء ، لأنّ رائحة الظلام أعدمت و فرشاة الشيطان انكسرت...حينها رقصت الفراشات و صدحت البلابل معلنة قدوم الربيع ... فماتت الخفافيش غيظا و لم يسعدها شروق الشمس و إيقاع الجداول...
قال الخريف : حان موعد الرحيل...
قرابين بوذا الاخير
بقلم : القاص الدكتور ناصر الاسدي
قرابين بوذا الأخير ..................................... قصة قصيرة
قفز ثم ترك قدميه في فضاء الكوخ تتأرجحان .. الذاكرة تستفحل الأبجدية الحائرة يلمح الظل مساره في دكنة الشجر المتعارش.القمر كان غائبا والغيمة رماد يعانق انزياح الضوء الذهبي و مازال اللون الفضي على الغيمة كما الماء المتجمد .الباب موارب .. يهرب ضوء باهت إلى الخارج خلسة تتبعه قطية إ
نافدة الغرام
بقلم : القاصة جميلة خليل
نافدة الغرام
كل يوم هو في نافدة منزله الصغير يترقب أن تطل عليه ببسمتها وبطبيعتها الخجولة وحين يحدق إليها بعينيه البراقتين، تخجل هي وتنظر أرضاويحمر وجهها خجلا.
إستمر حال العشق بين العاشقين الصامتين في بحر الحب الذي تجمعهما نفس السفينة معا، ولا زالت ملامح العشق يوميا عبر النافدة، بدأ يشير إليها بيديه ويقول"
أريد أن ال
حجرة القضا
قصة : حسن إدريسي

تأوهت من أرق السهاد، وجهت نظرة إلى السماء فإذا بالسواد يطبق ما بين الأخشبين في قدح في الريف يسمونه قاسيط؛ جدار من الصخور وسقف من السحب السوداء. قلوب غائرة لا يكاد يُسمع لها نبض، وأفكار طائشة جارفة.
لكن الأمر هذا اليوم مختلف جدا حيث الصفاء والبهاء يطبع محيا الشوارع، وهل من شارع غير هذا الشارع الغريب الذي غالبا ما أحي
ثلاث كلمات حاسمة
بقلم : نبيل عودة
ثلاث كلمات حاسمة


ثلاث كلمات حاسمة

(قصة فلسفية)

نبيـل عـودة

- التراجع بلا نهاية يقود الانسان الى لا شيء.
هكذا افتتح استاذ الفلسفة محاضرته.
- هل تعني لكم هذه الجملة شيئا؟
لم يتوقع تعليقاً من طلابه، كعادته في استرساله وعدم انتظاره رد فعلهم. انما هدفه، كما أكد ذلك منذ درسه الأول، إثارة عق
 
81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
بدايات وزير
بقلم : بوفاتح سبقاق
بدايات  وزير


قراءة نقدية في التجربة الشعرية للشاعرة االجزائرية نرجس خير الدين
الشاعر : إبراهيم موسى النحّاس
قراءة نقدية في التجربة الشعرية للشاعرة االجزائرية نرجس خير الدين


الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب سيميائية الخطاب السّردي في سلطنة عمان
بقلم : حسن عرامي
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من قسم اللغة العربية بجامعة  عنابة يصدر كتاب سيميائية الخطاب السّردي في سلطنة عمان


عندما يدشن محمد بغداد طريق مناوشة ملفات الأحزاب الجزائرية
الدكتورة : دليلة الوارفي
عندما يدشن محمد بغداد طريق مناوشة ملفات الأحزاب الجزائرية


ظاهرة .. علينا أن نتجنّبها ونشتثّها من جذورها .
بقلم : الكاتب سعدي صبّاح
ظاهرة .. علينا أن نتجنّبها ونشتثّها من جذورها .


الطائفة الكركرية تعد أتباعها برؤية النور المـحمدي بشرط الارتداد.
بقلم : رحمة ربيعي
الطائفة الكركرية تعد أتباعها برؤية النور المـحمدي  بشرط الارتداد.


خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:05
بقلم : محمد الصغير داسه
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..!  الحَلقة:05


هَوَاكِ وَرْدِيٌّ شَغُوفْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
هَوَاكِ وَرْدِيٌّ شَغُوفْ


(( الأدب في مواجهة التعصب والفكر العقيم )) قراءة في رواية " العبور الخامس " للكاتبة وجيهة عبد الرحمن.
الشاعر : إبراهيم موسى النحّاس
(( الأدب في مواجهة التعصب والفكر العقيم ))          قراءة في رواية


عذرا أيها الفيلسوف والشاعرالوسيم
بقلم : خالد وهاب
عذرا أيها الفيلسوف والشاعرالوسيم




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com