أصوات الشمال
الاثنين 14 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَلْبِي الصَّغِير   * كشف النقاب عن مصاير الموجودات   * وداعا سمرقند !!   * الحرية لرجا اغبارية    *  غنيمة للحوت ال/"يسرق".   * أصدار جديد من مجلة جامعة سكيكدة يبحث في قضايا المجتمع والادب   * الإتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين    * شعراء معاصرون من بلادي الشاعرحسين عبدالله الساعدي تقديم / علاء الأديب   * من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب   * موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي   * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح     أرسل مشاركتك
جسد يسكنني
بقلم : ديهية لويز
" أشعر الآن في هذه اللحظة من الكتابة بعينيك تتابعان كلماتي فوق السطور، تعابير وجهك تتغير ودقات قلبك تتسارع لمعرفة سرّ المرأة التي رمتك في نهر الحياة، ومضت لشأنها..
تعلمين يا أحلام، الكتابة إليك مثل مسكن مؤقت للألم المتراكم على صدري، رغم أني لست متأكدة أن شظايا آهاتي المتناثرة على بياض هذه الأوراق، ستصل إليك يوما.
أجلس هنا
وهذا الامام..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
هل تنتهي الحياة بانتهاء المهام؟ربّما..سُؤال يتردّدُّ كثيرًا والجواب: هذا قدرُ الكثير، والأقدارُ تبتهِل على مآذن الغُرباء، سي الحاج مصطفى سليمان عُرف بحلقات ترتدي ثوب الاثارة ودسومة العبارة، كان يصطاد فيهاعقيق القلوب، رجلٌ لايشبه الانفسه في الورع والتواضع، تقاعد هذا العام ..صار يردّدُ أذكاره في صمت الزُّهاد، يكتفي بالاهتمام ب
صديقاتي النملات
الشاعرة : والكاتبة ياقوت دندشي


مؤخراً قمت بإعداد نوع من الكعك التقليدي الطري الذي أحب مذاقه وخاصة ذاك الطعم المميز الذي يكتسبه من مقدار حبة البركة المضاف إليه..
أنهيت شواء الكعكات بسلام (دون أن أحرق الدنيا كعادتي)! ومن ثم نقلتها إلى علبة حلوى..
وكان أن أوقع أخي الصغير قطعاً صغيرة وفتات كعك على الأرض دون انتباه منه أو مني..
وفي الصباح التالي.. ل
الرجل الذي ينتظر طلوع النهار
قصة : محمد معروف سليمان القادم
أعود منتشيا بنفسي ، يملؤني دفء القاعة المحمية بعديد الأغمدة والأسوار ، والمحروسة بمجموعة من الرجال الزرق ، يهدهدني ذاك الحضور الكثيف لرجال و نساء مخمليات وهم يقنصونني بالغمزات و يرمونني بكثير من عبارات المدح والإطراء بعد أن وقفوا لوقوفي ثم جلسوا لجلوسي ثم مكثوا وكلهم إنصات وإصغاء لكلماتي التي لا تقول شيئا مهمّا ، أسرح بذاكرتي
ــــــ 04 ـــــــ


حزمت أمتعتي قبل انتهاء العطلة بأيام حتى أتمكن من المرور على صديقي جمال ببسكرة و أمكث معه ليوم ثم نتجه نحو مدينة قسنطينة أين ندرس التاريخ الذي لست أدري ما جعلني أختاره كتخصص ما عدا أني في المرحلة النهائية كان أقصى حلمي أن أصبح أستاذا في الثانوية أرتدي المئزر الأبيض أطل كل صباح على الطلبة أتعالى بمعار
قصص لمدينة
بقلم : الكاتبة والشاعرة هدلا القصار
كانت أفكاري تائهة مشلولة تتمايل كخريف الأشجار..
تتأرجح كغواصة في عمق البحر....
حين سمعت أصواتً من قبب المساجد تدعو للصلاة، بينما ارسم الحاضر بأصابع الذكرى في وسط السواد، إلى أن استدرجتني الذاكرة حين أتيت للمدينة السرية وللأمل الساخر حيث انسحبت أطراف التاريخ الذي عرفته، ليصبح الماضي كصوت البوق اسمع صفاراته..
التفتت وي
سوء فهم! قصة قصيرة جدا
بقلم : عمر حمّش
سوء فهم!

قصة قصيرة جدا

عمر حمَّش

كعادتهِ دخل مكتب المصلحةِ، وشرع يدعكه بفوطة التنظيف، ثمَّ طاب له المقعد الوثير، فهوى عليه، لكن أحد المراجعين العجزة دفع بعكازه الباب، وانطلق في توسلٍ مريع، صار المقعد بئرا، يغرقُ فيه، وبعد جهدٍ ترنح بمريلته، ليلقي برأسه على صدر القادم، ويجهش في بكاءٍ مرير!

نشـوة الذوبـان
بقلم : الطيب كرفاح
في فـنجانه السّاخن ألقى بنفسـه المُعَـلقـَمَة .. كـلـّما حرّك الملعقة جذبه التـّيـّار إلى أسفل .. أسفل .. أسفل..
وحينما بدأ ينتشي بحلاوة الذوبان في حضن شذرات السـّكر ، قذفـه إلى الشـّفــا صدى وقعِ على الطـّاولة وصوتُ النـّادل المبحوح : " كأس الماء الـّتي طلبت سيـّدي .. "
تشبه النزيف... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي/ قاص و ناقد
لم يتمالك نفسه عندما واجهته صعوبة في تحديد أسماء الأشياء...و أشكال الحفر التي وقع فيها ...اكتفى بالألوان و الصراخ...و غاب عن الأنظار في تفاصيل "أفروديت"، و منذ ذلك اليوم كُتب على صفيح قبره : لم يترك إلا صدى بكاء يذكّره كل ذات نوم ... ثم يواصل عدّ النجوم التي تزداد كلّ ذات صباح... بينما بعض الكراسي قد تلاشت عن آخرها...!!! إنّما ضياعه كما موته.
في البدء كان اللون
بقلم : فاديا عيسى قراجه
قالت له، قال لها، قهقهت الطبيعة: في البدء كان الأخضر. مالت بقية الألوان فوق بساط حنون.
قال لها، قالت له، هب السؤال وانتشى البحر: في البدء كان الأزرق. تطاولت الألوان وتبخرت بين أقنومين.
قالت له: سأكون الأخضر.
قال لها: سأكون الأزرق.
حرَّكت ملوحة أمواجه بحلاوة عناصرها، رش الملح فوق ثمارها فأينعت وطاب القطاف.
مشى يحدث
صورفي صورة
قصة : ساعد بولعواد
صورفي صورة

هي صورة أخينا المدير الجديد الذي بدأ يحلم ،ويرسم لنفسه فضاءات وأحلاما وأوهاما ،قال يحدث نفسه :لقد أصبحت مديرا –أخيرا-وسيكون ،بل عندي مكتب وثير ،طويل وعريض ،ومستدير وخلفي صورتي التي رسمتها لنفسي ببذلة بنفسجية ،وربطة عنق وتسريحة شعر وخطه الشيب ،لا بأس سأطليه بالمرهم ،بالحناء لا يهم بالتراب ،وما أجمل لون الترا
 
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
لماذا فشل الخطاب الديني الإسلامي؟
بقلم : علجية عيش
لماذا فشل الخطاب الديني الإسلامي؟


قراءة في كتاب «المرشد في تكييف مناهج تعليم ذوي الإعاقة»
تحقيق : رضوان عدنان بكري
قراءة في كتاب «المرشد في تكييف مناهج تعليم ذوي الإعاقة»


الدكتور عبد الرحمن عمر الماحي: رجل بحجم أمة.
بقلم : د. سكينة العابد
الدكتور عبد الرحمن عمر الماحي: رجل بحجم أمة.


جـــــــــــوى
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
جـــــــــــوى


سهام الليل لا تخطئ
بقلم : محمد بتش
سهام الليل لا تخطئ


الإنسانيّة ومرحلة العبوديّة الخاضعة
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان
الإنسانيّة ومرحلة العبوديّة الخاضعة


فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
بقلم : محمد الصغير داسه
فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!


هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة عالميا؟
بقلم : علجية عيش
هل ستصدق رؤية بيكو في اندماج الهويات داخل هوية إنسانية واحدة عالميا؟


السؤال الإعلامي والاشتغال الديني في كتاب الأزمة الإعلامية للمؤسسة الدينية
بقلم : اسماعيل علال
السؤال الإعلامي والاشتغال الديني في كتاب الأزمة الإعلامية للمؤسسة الدينية


ضد الانغلاق الفكري .. ضد الهرطقة النقدية!!
بقلم : نبيل عودة
ضد الانغلاق الفكري .. ضد الهرطقة النقدية!!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com