أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".    أرسل مشاركتك
لعنة الوهم !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كان الوقتُ يزحف نحو الظهيرة،وقد جرّنا الحوار المطوّل إلى الخوض في أحاديث ما كان ينبغي لي أن أخوض فيها معه،والتي لا تعنيه في شيء لا من قريب ولا من بعيد، لولا أنه جادلني في ما ليس له به علم من قضايا الفلسفة والأدب والدين أو ربما فعل ذلك عن قصد بغرض استفزازي لإبداء رأيي لا غير.. فهو في النهاية صديق خلوق حميم ، لم أرَ منه إلا ما يشرح ال
الرمق الأخير
بقلم : بشير ميلودي


يبكي الولدْ

لم يعد في صدرها حليب ، ما عساها تفعل، زوجها القعيد مكبل اليدين، باع كل شيء من أجل أسرته، حتى يوفر لهم لقمة العيش.

لم يتبق في المنزل شيء..



الثلاجة والخزانة وحتى السرير

إنها أقدار الكادحينْ

ترسل زفرة طويلة ، ترمق ولدها الصغير الملقى على الفراش بنظرة يائسة....
<
فلتعلن فلسطين الحداد
بقلم : رشيدة بوخشة
يا تاج رأسي ، يا حزام خصري و إسورة معصمي .يا خاتم الماس ،يا واسطة عقدي ،و خلخال ساقي.يا إشراقة وجهي،يا سكينة ليلي ،و إغفاءة جفني.يا بسمة فجري ،يا ربيع عمري ،و شمس ضحاي.يا نجما متلألئا،يا شامة في دنيا الجمال ،يا بدر سمائي ليلة التمام.يا أنفاسك العطرة ، يا صوتك الأجمل من تغاريد الطير،يا ندى الصبح الدي تغتسل به ورود نيسان.يا دبدبات أنف
الرحيل... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
قالت الوردة:
هذا الصباح استنشقت هواء أبيض ... و تنفست الصعداء ، لأنّ رائحة الظلام أعدمت و فرشاة الشيطان انكسرت...حينها رقصت الفراشات و صدحت البلابل معلنة قدوم الربيع ... فماتت الخفافيش غيظا و لم يسعدها شروق الشمس و إيقاع الجداول...
قال الخريف : حان موعد الرحيل...
قرابين بوذا الاخير
بقلم : القاص الدكتور ناصر الاسدي
قرابين بوذا الأخير ..................................... قصة قصيرة
قفز ثم ترك قدميه في فضاء الكوخ تتأرجحان .. الذاكرة تستفحل الأبجدية الحائرة يلمح الظل مساره في دكنة الشجر المتعارش.القمر كان غائبا والغيمة رماد يعانق انزياح الضوء الذهبي و مازال اللون الفضي على الغيمة كما الماء المتجمد .الباب موارب .. يهرب ضوء باهت إلى الخارج خلسة تتبعه قطية إ
نافدة الغرام
بقلم : القاصة جميلة خليل
نافدة الغرام
كل يوم هو في نافدة منزله الصغير يترقب أن تطل عليه ببسمتها وبطبيعتها الخجولة وحين يحدق إليها بعينيه البراقتين، تخجل هي وتنظر أرضاويحمر وجهها خجلا.
إستمر حال العشق بين العاشقين الصامتين في بحر الحب الذي تجمعهما نفس السفينة معا، ولا زالت ملامح العشق يوميا عبر النافدة، بدأ يشير إليها بيديه ويقول"
أريد أن ال
حجرة القضا
قصة : حسن إدريسي

تأوهت من أرق السهاد، وجهت نظرة إلى السماء فإذا بالسواد يطبق ما بين الأخشبين في قدح في الريف يسمونه قاسيط؛ جدار من الصخور وسقف من السحب السوداء. قلوب غائرة لا يكاد يُسمع لها نبض، وأفكار طائشة جارفة.
لكن الأمر هذا اليوم مختلف جدا حيث الصفاء والبهاء يطبع محيا الشوارع، وهل من شارع غير هذا الشارع الغريب الذي غالبا ما أحي
ثلاث كلمات حاسمة
بقلم : نبيل عودة
ثلاث كلمات حاسمة


ثلاث كلمات حاسمة

(قصة فلسفية)

نبيـل عـودة

- التراجع بلا نهاية يقود الانسان الى لا شيء.
هكذا افتتح استاذ الفلسفة محاضرته.
- هل تعني لكم هذه الجملة شيئا؟
لم يتوقع تعليقاً من طلابه، كعادته في استرساله وعدم انتظاره رد فعلهم. انما هدفه، كما أكد ذلك منذ درسه الأول، إثارة عق
في ظلمة غيابك .. أحلمُ
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
لم تُبدي انزعاجا كبيرا هذه المرة،ولا سارعت كما كلّ ليلة تتلمّس شمعة من شموع عيد ميلادها التي باتت تضعها كل مساء عند طرف طاولة الزّينة،تحسّبا لأي طارئ،بل ألقت بجسدها المتعب على السرير الذي كانت تقف بجانبه ،غارقة في صمت رهيب،ما فتئ يتحوّل إلى صرخات عميقة راحت تتفجّر في نفسها،لتتسلّل إلى شفتيها فتخاطب طيف شبحها في الظلام الداكن: و
ورقة في زاوية اليسار
قصة : سميرة بورزيق
حمل اليّ ورقته و اتجه نحوي، أنا من تتربع على مكتبها الخشبي، نظر اليّ و عيناه مغرورقتان تقاومان الدموع. تفضلي: قالها و غصة مريرة في حلقه، أخذت الورقة ورميتها على المكتب، انسحب من أمامي. لم أفكر يوما أن أفتح الورقة، اوحتى التخلص منها برميها في سلة المهملات. مضت سنة كاملة و الورقة رابضة فوق المكتب كتكنة عسكرية مهجورة، لاهي هامسة لك ب
ثأر
بقلم : صالح السهيمي
ثــأر
أشعل نار الحرب. طاف بها، فكانت نعامته بانتظاره. امتطى صهوتها، تقدم خطوتين. تعثر الحارث ابن عباد في نعله العالقة بالسرج... استوقفه المُخرج غاضبا! أعاد المشهد من جديد... فأشعل نار الحرب. طاف بها، فكانت نعامته بانتظاره. امتطى صهوتها. تقدم خطوتين. تعثر ... فقام مرة ثالثة: أشعل نار الحرب. طاف بها، فكانت نعامته بانتظاره. أمتطى صهوت
 
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
هذه واجهات الهدم والتخريب والعمالة
بقلم : ا.د . عبد الكاظم العبودي
هذه واجهات الهدم والتخريب والعمالة


أحيــــــــــاء تسكن الذاكـــرة ...
بقلم : نجاع سعد
أحيــــــــــاء تسكن الذاكـــرة ...


"السيميائية" أنقذت كثير من "المفسرين" في اختلافهم في مسائل تتعلق بالتفسير القرآني
بقلم : علجية عيش



الإنتاج التلفزيوني في رمضان.. عين الرداءة والتفاهة والسفاهة
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
الإنتاج التلفزيوني في رمضان.. عين الرداءة والتفاهة والسفاهة


الفن أوسع
بقلم : بشير خلف
الفن أوسع


ما تلوكه الألسنة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
ما تلوكه الألسنة


كأنّك الطير
بقلم : حسين عبروس
كأنّك الطير


من هو الاخر ؟ ومادا يريد ..؟
بقلم : الكاتب الباحث - سلس نجيب ياسين-
من هو الاخر ؟ ومادا يريد ..؟


كلنا دواعش
بقلم : فاطمة خلفاوي
كلنا دواعش


على هامش اليوم الوطني للفنان
بقلم : بشير خلف
على هامش اليوم الوطني للفنان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com