أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
وليمة الشيطان (الحلقة الثانية -02-)
بقلم : جعفور عبد القادر
ــــــ 02 ـــــــ


في ذلك المساء دخل أبي منزلنا الواقع بحي "سكرة" المتاخم لمدينة ورقلة، كما أخبرتني أمي، كما لم تعهده من قبل كان أكثر هدوءا و أقل استجابة للانفعال لكن في شكل يوحي بالتحدي و تأجيل التصادم و بدا حنونا أكثر مع مليكه ذات العشر سنوات أصغر إخوتي الثمانية.. كانت في عينيه شفافية غريبة كانت قد طمرتها السنون و لم ت
ذات زواج..ا
بقلم : محمد الصغير داسه
طرق الباب بعنف فأجابته بلطف مَن الطارق؟يرتدُّ رجْعُ صوته ضَعيفًا ، جئتُ لأسْمعَ صوْتك النديِّ، قالت أمَازلت حيًا أيُّها الشقيُّ؟ يرتشفُ رِيقه ويقول:استأنفتُ الحياة مُنذ أن صرت أرْملة قالت: الموت أسبقُ بخيّاركم، قال: الرِّجال كالنِّساءِ، قالت: أو لستَ أنتَ مِن أشرارهم ؟أجل.. كنت ذاتَ شبابٍ..أمَّا الآن وقد اكتسحك الكبرفصرت أنتِ
ــــــ 01 ـــــــ


أ..محمد راني حاس بيك.. و على بالي واش يخصك..
كانت نبرات الشيخ المتهدجة في اطراد واثق تسري في نفس محمد تخترق مخاوفه و تبعث أماني دفينة لديه، رأى في الشيخ الملثم، المتلفع داخل برنوس صوفي تحول بياضه إلى لون رمادي، منقذا كأنه أخ.. كأنه أب.. إنه قريب.. قريب جدا.
ـ الله يخليك يا الشيخ
ـ إيه يا ولدي واش
قفلة !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
على طاولة الدومينو ..تذكّر فجأة أنه نسي موعدا هاما، لا يمكن بأي حال من الأحوال تأجيله، لم يجد من حيلة لإنهاء اللّعب سوى التخطيط لقفلة، نفّدها بطريقة سريعة ومفاجئة، أحدهم صرخ في وجه محتجا: اللّعنة ..هذا مخالف لقواعد اللّعبة، عنّفه آخر بخشونة،شتمه ثالث،لم يكن أمامه حينها سوى رمي أحجار الدومينو و تحطيم الطاولة بما فيها وما عليها
(( غواية رجل ))
بقلم : فاديا عيسى قراجه
لا أنكر بأنني أجيد فن الغواية من ألفها إلى يائها, فحيناً أتعثر وفي كثير من الأحيان أنجح,أقف,وقد أقع ثم أحبو, وقد أزحف وأعود للوقوف ثانية أمام الخصم – الحبيب – وفي حال سقوطي أو بمعنى آخر تعثري, أعيد شحذ أدواتي الأنثوية كي أخرج بنتائج باهرة .. وهذا ما يحصل عادة .
وبخصوص ذلك الرجل الذي نصبت له شباكاً من كلمات وربما هو من نصب لي أفخا
.......................مرفوعة الى روح سفراني يحي
يحي.."خرافة" .."الاخ الفريد" والمميز.... سكنت أحراشا غير بعيدة من الواد الطويل..(آكل العظام وهي رميم)أصاب.. دورته الدموية..زلزال بقوة 24/11. تركوه.....ببدلاتهم البيضاء ...دون إنقاذ..كانت يده بادية من تحت الانقاض..وفوقه ( مليون قصيدة..وخاطرة ونهى وعبير.).أدت الى انتفاخه ..لاذوا ..بالتنقيب..عن شيئ تدب فيه
أحمد والكتاب (من قصص الأطفال)
بقلم : سلمى عبد الوهاب "الجزائرية"



فـي أحد الأيام، كان أحمد يجول في البيت من مكان إلى مكان ومن أثاث إلى أثاث ومن ركن إلى آخر باحثا عن لعبته المفضلة(سيارة صغيرة زرقاء) التي لا يستغني عنها يوما واحدا مهما كان المقابل. لم يستطع العثور عليها فنادى أمه لتساعده.

أحمد: أمي، أمي....
ـ الأم: ماذا تريد يا بني؟!
ـ أحمد: ألم تري لعبتي الصغيرة؟ إنني أبح
قال له :" هـل أنت عربي ؟" ردّ عليــه:" نعم ولازلت كذلك"..سكــت الــسائل و أردف:" هل تحسن الشهادة أم ألقنها لك؟"...احتار المسؤول من سخف نوايــاه وامتعض لكنّه خبّــأ حنكتـه تحت لسانــه وبادره :" قبل أن تسأل عن عروبتي وتتفنن في تلقيني الشهادة..أستسمحك ان تطعمني رغيفا ..وتدعني أنام عندك اللّيــلة..اذ أنّي جد جائع و متعــب من رحلتي لغــزّة...أ
عتبات...جيرار جينات...نصوص منقحة ...تشبه البكاء...
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
العتبة الأولى:
سيميائية الخيزرانــــة...

لم ينتبه إلا لما أحكم إثنان وثاقه و مسكا قدميه أمام شيخ الكتّاب...كانت عيناه تراقصهما الخيزرانة بسرعة ، ذات اليمين و ذات الشمال...كلما هوت ...صرخ: سأحفظ يا سيدي ما بقي من سورة الأحزاب...

***

العتبة الثانية:
اللانصيّة الإفــــــــــلاس...

كانت مخيلته على وش
"جوجو" يسرق سفننا الورقية
بقلم : محمد الكامل بن زيد
قصة قصيرة :

"جوجو" يسرق سفننا الورقية

ما بال "جوجو" اليوم ؟
هو على غير عادته ..مهموم ومكسور الوجدان ..
منذ مجيئنا حال خروجنا من الكتّاب بعد صلاة العصر وهو على نفس الحال ..ورغم أن الفرحة كانت لا تسعنا إلا أنه ظل حبيس الجمود ..معلمنا سيتزوج هذا الخميس وهذا ما معناه أننا سنلعب طويلا وأن ألواحنا سترتاح قليلا من عبثن
صراخ النوافذ المغلقة
الشاعر : خليل الوافي

اغلق الباب مغاضبا,احدث الصوت جلبة الفضول البديهي عن فحوى القلقل المعلن على ايقاع النشيد الوطني ,تذكر الصبى والطفلة المكتنزة لرطوبة الاماكن الاسنة ,تذكر كل شيء ,وهوعلى مرمى تقاطع شارعين قريب من حدود النزاع القائم بين الجيران ,كادت احدى السيارات ان تدوسه من فرط الهذيان ,والسيجارة الذابلة بين اصابعه تفرز خاصية التوتر المكشوف ل
 
77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
صوب بحر المعاني، قصص تختصر الضّياع. قراءة في المجموعة القصصية "صوب البحر" للقاص والمترجم "بوداود عميّر".
بقلم : فضيلة بهيليل
صوب بحر المعاني، قصص تختصر الضّياع. قراءة في المجموعة القصصية


غَابَتْ رِحَابُ
بقلم : الجيلالي سلطاني
غَابَتْ رِحَابُ


إنما الأعمال بخوا تمها...
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
إنما الأعمال بخوا تمها...


هنيئا لكَ الطعنات
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
هنيئا لكَ الطعنات


حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة.. "تعود حليمة لعادتها القديمة"
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا
حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة..


قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ


قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار
الشاعر : ياسين عرعار
قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار


حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب
بقلم : شمس الدين العوني
حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب


حسن السير والسلوك
بقلم : حسيبة طاهــــــر
حسن السير والسلوك


حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة
حاوره : اسماعيل بوزيدة
حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com