أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
بوح الصمت
قصة : محمد محمد علي جنيدي
بوح الصمت
وأمشي مسرعا أصرخ من أعماق أعماقي ليسمعني العدو والحبيب والنائي والقريب، ولما لم يلتفت لي أحد جلست مسندا ظهري على صخرة صماء، ونظرت إلى السماء أُحادثها حديث الصمت بدموع دافئة صادقة، فإذا بي أسمع صوتا يأتي من بعيد فأصغيتُ إليه فإذا به قرآن يتلى: ( وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى ) صدق الله العظيم.
محمد محمد علي
بوح الصمت
صورة شخصية
قال ذلك ..والتزم الصمت/..قصص.. ق..ج.
بقلم : محمد الصغير داسه

01- او ليست هذه مساواة..؟!

خرجت في سهرة مع صديقاتها ترتدي بُرنس زوجها مُتبجِّحة، فرآها على تلك الحال، دخل البيْت وخرج مُتدثرًا تنورتها مُتباهيا، عادت ادْراجها إلى البيت مُحتجّة، فقال: أوليْست هذهِ مُساوَاة..


قال ذلك ..والتزم الصمت/..قصص..  ق..ج.
قرار صعب
قصة : سمير الاسعد


قرار صعب

التقيتها في مثل هذا الصباح الشتوي الشاعري، مطر خفيف دون رعد او برق. الشوارع مبللة بالماء ونسمة هواء باردة تلفح الوجوه وتطير الشعر وتداعب الأحاسيس والمشاعر.
لم اعرف كيف تطورت العلاقة بيننا ولكن ابتسامتها الصغيرة دغدغت عروق قلبي مجرد ابتسامة، تبعها حديث ولقاء وحيد، وها أنا الآن في الطريق ا
قرار صعب
الكاتب سمير الاسعد - فلسطين
هنيئا لكَ الطعنات
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
هَــمَّ حَمْلُ وديع ، دخول الزريبة بعد هجرٍ للقطيع، و لسوء حظه أول ما ستقبله كبشُ وضيع نهره قائلا : عُـدْ من حيث أتيت ،لا مكان لك بيننا في هذا الصقيع .
فرد الحمل: ما هذا القول الشنيع، و أجدادي نبتوا هنا،و عمروا من قبلك هذا البقيع.؟
فقال الكبش الوضيع : هذا كلام رجيع .
فقال الحمل الوديع : أرأيت َ هذا الذي عَلَـمَـكَ التط
هنيئا لكَ الطعنات
القمح الذي قضى نحبه ..
بقلم : أحمد ختاوي
القمح الذي قضى نحبه ..
أقصوصة
أحمد ختاوي / الجزائر

مرفوقة إلى المآقي التي أدمعت .. فأورقت الحزن والورق والمرق ..
ا ..

الارض التي تميد أطفأت كل مصابيحها وهواتفها النقالة
وضعتها على " الصامت " تحسبا لهزة ارتدادية على سلم
المسكوت عنه "

قال الطين للقمح تعال .. امتثل . انساق
    القمح  الذي قضى  نحبه  ..
تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- أخذَ صوْته يرتفع مُدندنا، فيَختلط بأصْوات غيره، يسير على غيْر هُدى في شوارع الْمَدينة، يُتمتم بكلمات مُبهمة، فجْأة يلتقي بتلك الفتاة، وقد كان يعْرفها من قبل في مُدرجات الجامعة، تقول له: أنها كانت تبْحث عنه، لم يكن يتوَقع أنّها تطلب الزوَاج منه، فهو فقير وهيّ غنية، كان في حَديثه إليها خجُول مُحْبط، وقف يسْألها: لي عندك رجَاء                    تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!
لحظة عابرة
بقلم : محمد هواري
في ذلك اليوم الشتوي .. كانت زخات المطر تبلل وجه الأرض فتكسيه كآبة .. والسكون يلف الكون بهدوء لا يقطعه سوى وقع خطواتي المنتظمة .. كنت أشق طريق العودة بين المروج، سارحا بخيالي في عوالمي المتخمة بالقصص والأحلام .. مستأنسا بجمال الطبيعة العذراء .. وحين اقتربت من إحدى الينابيع التي كنت أروي بها عطشي؛ تفاجأت بفتاة تملأ إناءً وبمجرد ما انتب لحظة عابرة
باحث في الأدب العربي المعاصر
يوم تيـــه
بقلم : زهرة مراد من تونس

كانت قد أنهت العمل واستقلّت سيّارتها وأخذت طريق العودة. كان يلزمها مسير عشرات الكيلومترات لتصل إلى بيتها. بادرت بفتح إحدى محطّات الإرسال فجاءتها عبر الأثير أغنية دغدغت ذاكرتها وعادت بها إلى محطّات بعيدة من عمرها. انتشت بكلمات الأغنية "على شان ما ليش غيرك... اللّيل تسهّرني ..."
انطلقت سيّارتها تطوي الطّريق طيّا وشعرت كأنّه
يوم تيـــه
الكاتبة زهرة مراد
2- وفاء

كان يجلس أمام دكان وسط المدينة، يقرأ جريدة، يتناول شايا..يحرس الدكان عند غياب صاحبه..بعد أعوام، فاجأه بهدية، دمعت عيناه وهو يتسلم تذكرة عمرة.

3- نجاح
قضى أعواما يطوف بالمكتبات، بحث كثيرا، كتب ، ترجم..اعتزل المقاهي .. في نهاية المطاف ارتقى سلم المجد.
قصص قصيرة جدا: تمثيل، وفاء، نجاح
رقية هجريس
زمن
بقلم : أ/عبد القادر صيد

على ذلك السفح المنبسط بين جبلين شهيرين ، يعيش الفتى (إبراهيم ) و تعيش عيناها تسد عليه الآفاق تتساقط عليه كُحلا جنيا، عندما تهب النسمات الخفيفة تتطاير ذرات الكحل مسببة حساسية عاطفية يكاد ينفجر لها الفؤاد ، يعيشون حياة من زركشة خاصة ،يقول كبيرهم ، و هو شيخ لم يبق فيه إلا لسانه:
ـ نحن أرذل عائلة لأننا دائما نعيش على حواشي ال
زمن
شاعر و قاص
أمى
بقلم : د.رضا صالح
أمي !

تذكرت أنى كنت أطرق بابك وانتظر،لم يفتح أبى ؛ لم أكن أوقن فى تلك اللحظة أنه قد مات منذ أكثر من عام ؛ أبحث عن المفتاح فى جيبي ، أفتح الباب ، يطالعني السكون ؛ أرى الردهة الطويلة شبه مظلمة ؛ ،أسير فيها حتى أصل إلى حجرتك المطلة على الميدان ،أسحب المقعد بهدوء وأجلس إلى جوار سريرك ، وسط آلامك كنتِ تسألينني دوما عن أحوالى، ألا
أمى
 
2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
أزيد من ربع أطباء فرنسا من الجزائر !! هجرة الادمغة ، نزيف قاتل لمنظوماتنا الوطنية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
أزيد من ربع أطباء فرنسا من الجزائر !!  هجرة الادمغة ، نزيف قاتل لمنظوماتنا الوطنية


لأن الحلال تأخر سننحرف
بقلم : جمال الدين بوشة
لأن الحلال تأخر سننحرف


شكرا جزيلا لك، مخرجنا التّلفزيونيّ القدير "حسين ناصف".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
             شكرا جزيلا لك، مخرجنا التّلفزيونيّ القدير


ألف مبروك الأستاذ بن بادة عبد الحليم تتويجك بشهادة الدكتوراه
بقلم : بامون الحاج نورالدين
ألف مبروك الأستاذ بن بادة عبد الحليم تتويجك بشهادة الدكتوراه


صابر حجازي يحاور الشاعر و الإعلامي السوري سلوم درغام سلوم
حاوره : صابر حجازي
 صابر حجازي يحاور الشاعر و الإعلامي السوري سلوم درغام سلوم


الجنوب
بقلم : شعر: محمد جربوعة
الجنوب


مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي


شكرا لأنكمو أهنتمو وطني
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شكرا لأنكمو أهنتمو وطني


رسالة مستعجلة
موضوع : نقموش معمر
رسالة مستعجلة


مجتمعا متنورا متقدما مشروط بمشاركة كاملة للمرأة
بقلم : نبيل عودة
مجتمعا متنورا متقدما مشروط بمشاركة كاملة للمرأة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com