أصوات الشمال
الخميس 10 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور   * أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!   * "العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة   * خيالات ذابلة   * الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب   * مجروحة القلب انا اليوم   * ثلاثية حصن الحصين ودليل الخيرات وآية الكرسي    أرسل مشاركتك
لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

لست متأكدا من طبيعة العلاقة التي تربطني بقارئي ،بل لست أدري هل أتخندق في حنجرة أحدهم مترصدا لبحة الكآبة التي ترافق أولئك الذين ينبشون عن السعادة في رموش أشباههم ؟ المصيبة التي لا أقدر على مجابهتها هي أن لا أكون متموقعا في أي مكان ، لا بد أن أبعد من خلدي هذا الافتراض ، يرضيني أن أكون عينا لامعة لقط متشرد في ليلة مخيفة ، يختبئ ور
لست أنا من يتكلم
قاص و شاعر
قصة : غصن الزيتون
بقلم : فضيلة معيرش
دمع أمّه وحده يروي جفاف تراب بستان الحرية ، ويتسلل رويدا ليزيد من شقوق ظمئ
روحه تنهد بزفرة تفوق سنوات ألمه العشر ، وقال : ليتني أراك ولو مرة أخيرة أبي ..؟.
بصبر وإصرار اللبؤة لحظة دفاعها عن صغارها تجلس بمحاذاة بريق انتقامه بصوت يغيبه الانكسار قالت : يا ولدي نافذ والدك لم يمهلوه لأخذ دواء الضغط .
تنهد وهو ينبش التراب بغ
قصة : غصن الزيتون
وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- ما اتعَسها من أيّام كئِيبة بائِسة.! وما اشدّها قسْوةعليْه.! لم يعُدْ احدٌ يذكرُه، أو يسْأل عَنه إلا حين تهبّ الأعَاصير، تراهُ مُتثاقلا مُتنقلا بين سُبل الضيّاع، يمْضي الوقت سَريعاً يلتهمُه، والأحْزان لاتزال مُبعثرة بداخله، فيالق مِن السُّحُب السَوْادَء تغمُرُه، يَعيش الوَهْم الذي زرَعه ذاتَ مَرّة، يَكتشف أنّهُ يُشبهُ ظله ا                وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
"المشهد الاول "

نظرتُ إلى الرياض القُرْحٌ الوارفات الشاديات الذلولة القطوف تذليلاً.

تسوقها ملائكة ترفرف عبر أرواحها,ترفع السلم تسابيح حمْد يُفترش للأقدام وطئاً ويغشى الرؤوس ظلاً.

تسيل فى أرجائها انفاس طيب تضوع نهماً ولا يكبح جماح تضوعها سلطان.

تنضو الطيور أجنحتها فرحة مستبشرة ,وتغرّد البلابل ترا
سيمفونيّة الرياض 2 ..الميثاق المنقوض
ابراهيم امين مؤمن
وذابت شمعتي في المطر
بقلم : سعدي صبّاح
فالأصل والأهم أنا جنب ملهمة ظفرت بها بصدق النّاسكين وبراءة الطّفولة التي كنتها وسأبقى عليها وسأظل، فبفضلها نلت المعجزة.. أعود من حيث بدأت، راحت تركض بكرة ضامرة، هناك على مد البصر.. تحجبها حشائش أيار، ربّما تجني الكمأة لأنّها تهواها ولا تحبّ اقتناءها من السّوق، كي تستنشق عطور الثّرى التي تتضوّع من إنجاز عطّار السّماء.. سبحانه خال وذابت شمعتي في المطر
قصة : ترميم خدوش
بقلم : فضيلة معيرش
صمته القابع بين خدوش الفجيعة ما زال طرياً ، بقلبه الصغير أدرك أن وجعه امتطى صهوة مهر جامح لم يروض بعد ، لكن حين تعثر ذات مساء صيف حار بخير لم يستوعبه في
أول الأمر ، ما كان عليه حينها إلا تأثيث أولويات أوجاعه تباعا ، تذكر أنّه امتنع عن الذهاب معهم لعرس ابن خالته الوحيد ، فمباراته الرياضية أهم هذا ما قاله لوالده .....
حين أًبْلِ
قصة : ترميم خدوش
أقنعة
بقلم : فضيلة بهيليل
كان بريق قناعه مبهرا ولا أثر لغبار الغدر عليه، حملته بين أصابع شوقي ورحت ألاطف ذكرياته كما أول لقاء، كانت عيناه تلمعان ببريق شعاع مثير للدهشة وابتسامة مغرية كقطر ندى الربيع . تذكرت أول مواعيدنا بالمحطة كان يناسب مقاس ملامحك، يومه ارتبك حزني بحضرتك وباحت في غفلة مني شهرزادي...
يسهل الانخداع بالأقنعة حين تتزين بوهم الحقيقة.
أقنعة
اشواق لاهبة
بقلم : نصيرة عمارة
مددت كفي لك ايتها الزهرة الهاربة من جفاء الصقيع تعالي هلمي الى مهد الامان و السكينةألقي بجسدك الرقيق الناعم على كفي و لا تكترثي لمن لا كف له تعالي يا نسيم روحي تعالي وعانقي لهيب اشواقي لعلك تدركين أنك الحب والحياة اشواق لاهبة
حديث الوجدان
قصة : نقموش معمر
حديث الوجدان
شعر بالحزن، قام، وقف وسط الفناء، حدث الليل:
ـ أيها الليل الجبار، هل شاهدت شيئا؟ هل بلغتك الأخبار؟ يا ليل نشرت فرحتي عبر ثوبك الأزرق، كنت آمل أن تشاركني النجوم الفرحة، كنت أود أن يرقص القمر بجنبي وكنت انتظر قلادة تسقط من أعلى بين يدي فأشعر أن تعبي لم تأكله الغولة وأن ذلك الجدار الذي بنيناه أبدا لن ينهار.
ـ أ
حديث الوجدان
ألف مبروك أبناء وطني
تحاليل موجبة ....
قصة : عامر ليلى
تحاليل موجبة

خرجت من العيادة و قلبها يرتجف من شدّة الأسى ‘

لم تكن تعرف أنّ أمرا كهذا ‘ سيحدث لها في فترة عصيبة

فترة قاسية بحاجة إلى وقفة من حديد ... لأجلهما معا ..

ترى كيف تشعر و قرار يتّخذ سريعا أمام عينيها ..؟

اكتشاف مرض خطير و عملية سريعة و إلاّ ...............

يا له من طبيب ....

و يا ل
تحاليل موجبة ....
قصة قصيرة
08- عادَتْ من غُرْبَتِها هَذا المَسَاء كرَعْشة صوْتٍ خَافت نديٍّ، كفرَاشة تاهَت وسَط العَصَافير، ما إنْ وصلت المَدينة حَتى يمّمت وجْهَها شَطر ريف البيرين {العلب} كانت تتبخْتر في شَالِهَا الابْيَض، تسْبحُ في بَحْر اضْطرَابها، لاأحدَ يُخفّفُ عليْها وطأة المَتاعِب ووعْثاءَ السّفر، طوَت المَمرَّات، بحَثت لها عَن فضَاءات تسَعُها خَيْرَة بنْتُ الرّاعِي..!  الْحَلقة : .04..
 
2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
حداثة معطوبة لمجتمع عليل
بقلم : اسماعيل عريف


المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ
بقلم : روبورتاج علجية عيش
المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ


متليلي الشعانبة بولاية غرداية بالجنوب الجزائري تحتفي بأمسية تكريم أبناء حي السواني للإبن البار الدكتور عبد الرحمن بن سانية بن الحاج الشيخ بمناسبة ترقيته على الأستاذية البروفوسورا سنة 2018
بقلم : الأستاذ الحاج. نورالدين بامون
متليلي الشعانبة بولاية غرداية بالجنوب الجزائري تحتفي بأمسية تكريم أبناء حي السواني للإبن البار الدكتور عبد الرحمن بن سانية بن الحاج الشيخ بمناسبة ترقيته على الأستاذية البروفوسورا سنة 2018


الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر
بمشاركة : الاديب المصري صابر حجازي
الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر


نم قرير العين يا عمي عمر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
نم قرير العين يا عمي عمر


د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها"
بقلم : نبيل عودة
د. جميل الدويهي في رائعته:


انفراج
بقلم : جمال الدين خنفري
انفراج


الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا


الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا
بقلم : أحمد سوابعة
الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا


لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...
بقلم : حمزة بلحاج صالح
لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com