أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!   * صقـرُ الكتائب   *  لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!    أرسل مشاركتك
اسير ضد الموت
قصة : سمير الاسعد
قصة قصيرة

أسير ضد الموت

سمير الأسعد *
هو شخصيا لا يحب الملح ويأكل طعامه حلوا. ضغط دمه دائم الارتفاع يصيبه بالصداع ويهدد صحته وراحة باله. معظم الأطباء حذروه من الإفراط في الفرح او الحزن والابتعاد عن المشاكل ومصادر الهموم.. واليوم قرر الانخراط في الإضراب مهما كانت النتائج. لن يتخلى عن زملائه ولو فقد حياته. الاعتم
اسير ضد الموت
المجد للاسرى
قصة : البندقية
بقلم : فضيلة معيرش


ارتجفتْ غجريةُ الكفِ حين حدقت بماضيهِ ، ما وجدَ ميلود للذّكرى التي تطارده حتّى اللحظة
مُسكن .
أربعون سنة وهو يأخذ الحياةَ مأخذ المكابرةِ ، ذلك الوجع المكدس بداخله يهيئ بين الفينة
و الأخرى لسكينة البوحِ .
بندقيةُ الصيد التقليدية بالحجرةِ المظلمةِ بقبو البيت القديم ، كلمّا حدقَ بها تكهربت عضلات
مأسات
قصة : البندقية
خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- للذاكرة مَساحَات، وللخيَال طيُوف، وللأحْلام الوان قزحيّة، تُعَانِق رَذاذ اللحَظات، خيْرة بنت الرّاعي، ذاكرةٌ وخيالٌ وأحْلامٌ.. فتاة ميْساء، رهيفة القلب، تتلذذ بنسَمات الهواء في الرِّيف الجَميل، تزوّجت أحد الرُّعاة، ولسُوءِ بخْتها صُدمَت في رَبيع عُمْرها بمَوْت بعْلها، عاشت في العلب بريف {البيرين} في صبْر ومُكابدةٍ من أج خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!!
بعيداً عن كل شيء
بقلم : أحمد غانم عبد الحليل

تتوسط أرض الغرفة الصغيرة مربعات من ضياء شمس الظهيرة الحامية، ترسمها ظلال قضبان الشباك المتعامدة أمام مكتبه، تفرض عليه كسل الاستئذان والانصراف مبكراً للتسكع في الشوارع دون غاية، قبل أن يعرِّج على ذلك المقهى الذي اعتاد وأصدقاؤه الجلوس فيه خلال الأمسيات الطويلة وغالبية النهارات ممطوطة الوقت، خاصةً بعد انهائهم الخدمة ا
بعيداً عن كل شيء
بوح الصمت
قصة : محمد محمد علي جنيدي
بوح الصمت
وأمشي مسرعا أصرخ من أعماق أعماقي ليسمعني العدو والحبيب والنائي والقريب، ولما لم يلتفت لي أحد جلست مسندا ظهري على صخرة صماء، ونظرت إلى السماء أُحادثها حديث الصمت بدموع دافئة صادقة، فإذا بي أسمع صوتا يأتي من بعيد فأصغيتُ إليه فإذا به قرآن يتلى: ( وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى ) صدق الله العظيم.
محمد محمد علي
بوح الصمت
صورة شخصية
قال ذلك ..والتزم الصمت/..قصص.. ق..ج.
بقلم : محمد الصغير داسه

01- او ليست هذه مساواة..؟!

خرجت في سهرة مع صديقاتها ترتدي بُرنس زوجها مُتبجِّحة، فرآها على تلك الحال، دخل البيْت وخرج مُتدثرًا تنورتها مُتباهيا، عادت ادْراجها إلى البيت مُحتجّة، فقال: أوليْست هذهِ مُساوَاة..


قال ذلك ..والتزم الصمت/..قصص..  ق..ج.
قرار صعب
قصة : سمير الاسعد


قرار صعب

التقيتها في مثل هذا الصباح الشتوي الشاعري، مطر خفيف دون رعد او برق. الشوارع مبللة بالماء ونسمة هواء باردة تلفح الوجوه وتطير الشعر وتداعب الأحاسيس والمشاعر.
لم اعرف كيف تطورت العلاقة بيننا ولكن ابتسامتها الصغيرة دغدغت عروق قلبي مجرد ابتسامة، تبعها حديث ولقاء وحيد، وها أنا الآن في الطريق ا
قرار صعب
الكاتب سمير الاسعد - فلسطين
هنيئا لكَ الطعنات
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
هَــمَّ حَمْلُ وديع ، دخول الزريبة بعد هجرٍ للقطيع، و لسوء حظه أول ما ستقبله كبشُ وضيع نهره قائلا : عُـدْ من حيث أتيت ،لا مكان لك بيننا في هذا الصقيع .
فرد الحمل: ما هذا القول الشنيع، و أجدادي نبتوا هنا،و عمروا من قبلك هذا البقيع.؟
فقال الكبش الوضيع : هذا كلام رجيع .
فقال الحمل الوديع : أرأيت َ هذا الذي عَلَـمَـكَ التط
هنيئا لكَ الطعنات
القمح الذي قضى نحبه ..
بقلم : أحمد ختاوي
القمح الذي قضى نحبه ..
أقصوصة
أحمد ختاوي / الجزائر

مرفوقة إلى المآقي التي أدمعت .. فأورقت الحزن والورق والمرق ..
ا ..

الارض التي تميد أطفأت كل مصابيحها وهواتفها النقالة
وضعتها على " الصامت " تحسبا لهزة ارتدادية على سلم
المسكوت عنه "

قال الطين للقمح تعال .. امتثل . انساق
    القمح  الذي قضى  نحبه  ..
تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- أخذَ صوْته يرتفع مُدندنا، فيَختلط بأصْوات غيره، يسير على غيْر هُدى في شوارع الْمَدينة، يُتمتم بكلمات مُبهمة، فجْأة يلتقي بتلك الفتاة، وقد كان يعْرفها من قبل في مُدرجات الجامعة، تقول له: أنها كانت تبْحث عنه، لم يكن يتوَقع أنّها تطلب الزوَاج منه، فهو فقير وهيّ غنية، كان في حَديثه إليها خجُول مُحْبط، وقف يسْألها: لي عندك رجَاء                    تراتيل.. لحظات اختفاء الابتسامة..!
لحظة عابرة
بقلم : محمد هواري
في ذلك اليوم الشتوي .. كانت زخات المطر تبلل وجه الأرض فتكسيه كآبة .. والسكون يلف الكون بهدوء لا يقطعه سوى وقع خطواتي المنتظمة .. كنت أشق طريق العودة بين المروج، سارحا بخيالي في عوالمي المتخمة بالقصص والأحلام .. مستأنسا بجمال الطبيعة العذراء .. وحين اقتربت من إحدى الينابيع التي كنت أروي بها عطشي؛ تفاجأت بفتاة تملأ إناءً وبمجرد ما انتب لحظة عابرة
باحث في الأدب العربي المعاصر
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
الحسناء وخامنئي ..
بقلم : شعر: محمد جربوعة
الحسناء وخامنئي ..


قصيدة النثر في ميزان النقد
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
 قصيدة النثر في ميزان النقد


رواية ما تشتهيه الروح
بقلم : بشير خلف
رواية ما تشتهيه الروح


في إشكالية الإعلام الجديد ونهاية المثقف !!
بقلم : د. سكينة العابد
في إشكالية الإعلام الجديد ونهاية المثقف !!


أنفاسها
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
أنفاسها


عهد التميمي تعمق وتثبت مرة اخرى تنكر الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الأطفال الفلسطينيين
بقلم : نبيل عودة
عهد التميمي تعمق وتثبت مرة اخرى تنكر الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الأطفال الفلسطينيين


رواية ما تشتهيه الروح للكاتب عبدالرشيد هميسي
بقلم : خالد غمراني
رواية ما تشتهيه الروح للكاتب عبدالرشيد هميسي


عام يمضي.. وآخر يأتي.. وفي خلدنا أمنيات و أسئلة......!
بقلم : فواد الكنجي
عام يمضي.. وآخر يأتي.. وفي خلدنا أمنيات و أسئلة......!


الحرقة .....لغة ثانية
السيد : عاشور منصورية باتنة
 الحرقة .....لغة ثانية


حوار مع: المُجَاهِدُ السَيَّد: وَلْهِي عِلِي
بقلم : حاوره :محمد الصغير داسه
    حوار  مع:        المُجَاهِدُ السَيَّد: وَلْهِي عِلِي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com