أصوات الشمال
الخميس 16 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  وَترْكَبُ قَاطِرَةُ الطَّلاَقِ..حَالِمَةً..!    * المبدعة العمانية في المشهد التشكيلي العربي المعاصر   * الغربة   * بلدية ديره تحيي ذكرى الشهيد   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحيى ذكرى الشهيد   *  أعذب الشّعر أرعبه.   * أساطير التوراة تسقط، وتسقط معها قصص الأنبياء والوعود الربانية التي استيقت منها   * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * رسالة إلى مرضى جنون العظمة    *  السنة ليست قاضية على الكتاب   * أصداء مجاورة الموتى" للمغربي اصغيري مصطفى   * حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري   * حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر   * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان    أرسل مشاركتك
الحافلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد

في طريقي إليكِ تعثرت بجماجم بلورية تشع أسطورة يصلح أن يرويها شيخ أعمى ترتعش يداه فلم تعد تصلح للضغط على الزناد، كما لم تصبح ذاكرته تسعفه في استرجاع ملامح بني آدم ، فيكتفي بخلاصة مفادها أنهم كائنات تتحاب و تتنافر بالمصادفة و لأتفه الأسباب.. كلما تقدمت نحوكِ اصطدمت رجلاي بقطع غيار أنثوية تصدر منها رائحة شياط زكية ، يعلق عبي
الحافلة
شاعر و قاص
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
قصة : ابراهيم امين مؤمن
قام دانتى الإيطالى الذى يقطن بجزيرة صقلية وصاحب أكبر مافيا مخدرات فى العالم آنذاك بقتل عائلة جاك الأمريكى فى أمريكا نفسها,هذا القتل الممنهج والمخطط له والمعفىّ عنه سرّاً مِن قِبلِ السي آى إيه .
لقد كثرتْ هذه العمليات الممنهجة ضد الأُسر الأمريكية فى ولايات كنتاكى والاباما وسوث كارولينا ولويزانا والمسيسبي,وأغلبية الولايات
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
ابراهيم امين مؤمن
ختّان الكلاب
بقلم : سعدي صبّاح
الأبواب في وجهه، سعى بذلّ حتّى ذلّ.. إلى أن أوشكت تيجان الأمل أن تذوى بداخله، لتحلّ محلّها طحالب الخيبة والفشل والخمول ككلّ أترابه، خرج إلى الضّاحية واتّخذ من الخلوة رفيقا، سرحت عيناه هناك على مدّ البصر وراح يتأمّل المنبطحات والمنعطفات، وأسراب الشّحارير والزّرازيـر تكلّل الفلاة، تنعشه النّسمات، تذيب ثلج الإحباطات والانكسارات ختّان الكلاب
قصص قصيرة جدا
بقلم : طالب عمران المعموري
توأم
زهرتان متفتحتان، سقتهما أمهما دمع المقل ، كَبِرا، ملأ شذى عطرهما أركان البيت، تشمهما وتقبلهما كل صباح، الشبه بينهما في كل شيء، قطف القدر إحداهما ، ذبلت أختها، تساقط ورقها ..لحقتها!!
قَدْر
مَرَارَةُ طُفُولَتِهَا وَيَتَمُهَا، زَوْجُ أُمِّهَا وَقَسَاوَتِهِ، الَّذِي طَالَمَا رَاوَدَهَا عَنْ نَفْسِهَا، رُوحهَا عَ
قصص قصيرة جدا
01- ذَاهِلة هِيَّ ..تقِفُ مَصْدُومَةٌ عَلَى أنْهَارِمِنَ الْيَأسِ، أمْواجٌ مُضْطربَة مُذْهِلة، كخيْمَة مَنْصُوبَة فِي العَرَاءِ، اجْتاحتْهَا الزَّوَابِعُ الرمْليّةِ الهَوْجَاءَ، وَعرْبَدَة العَوَاصِفِ الْعَاتِيّةِ، تُرْخِي حِبَالِهَا فِي أرْضٍ قفْرَاءَ، الْمَكانُ مِنْ حَوْلِهَا خَاويًا مُعَتمًا، مُنكفِئَة عَلى نَفسِه وَرْدَةٌ ..اذْبَلَهَا الرُّعْبُ..!! /  مرفوعة إلى النساء العفيفات اللا
زاوية
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

منذ مدة ليست باليسيرة أصبح هذا السلاح الأرعن لا يحسن استعمالي ، لذلك أصيب نفسي أحيانا فتنكسر مرآة نظارتي و أنجو بأعجوبة ، و لكنني متأكد بأن مغامرتي لن ترويَها العجائز لأحفادهن ، و لن يتداولها الشباب في هواتفهم الذكية التي تتغابى كلما ذكر اسمي ، لماذا تبقى حالتي دائما استثناء ؟ كل الرصاصات الخاطئة في العالم كانت تقصد
زاوية
قاص و شاعر
بعد "قهوة الصّباح".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)

((بعد "قهوة الصّباح"))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

فيما راح الزّوج يغطّ في نوم عميق، إثر مغامرة مثيرة جدّا خاضها تلك اللّيلة، بقيت تسيح سابحة ببصرها الزّائغ في فضاءات الظّلام... لقد كانت -حقّا- معركة حاسمة مثيرة للغبار والفضول في آن... كان الرّابح فيها طبعا... ولا شكّ أنّ نهاره حافل بمثل هذه المعارك الض
                                       بعد
جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جــــــــــــاءت متأخّرة....محمد بتش"مسعود"
بحشرجة أنفاس متقطّعة كأزيز مرجل,كان يتقلــّب ذات اليمين وذات الشـّمال.ينبعث ضوء باهت حزين من القنديل,, بالكاد يغشى نوره الغرفة. تصبّب عرق كثير منه ورغم ذلك فهو يحسّ ببرودة كبيرة تملأ جسده النّحيل.
لم يعد بإمكانه الذهاب إلى الطبيب أو شراء دواء,لذا لف ّ رأسه بلبخة بصل ملأت رائحتها ا
جاءت متأخرة
01-هِيَّ امْرَأةٌ فَاضِلَةٌ، وَسَيّدَةٌ كَريمَةٌ، تَتَطلّعُ دَائمًا لفعْلِ الْخَيْر، ومُسَاعَدَةِ الْفُقرَاء، دَأبَت عَلى ذَلِكَ، تَناهَى إلَى سَمْعِهَا أنّ فِي رِيفِ الْمَدِينة فُقرَاءَ كثرٌ، واسَرٌ تعِيشُ الحِرْمَانَ وَالْعَوَزَ وَشظفُ الْعَيْشِ، ذَاتَ مُناسَبَةٍ رَاودَهَا شعُورٌ غَريبٌ، يُشبِهُ الكوَابِيسَ التِي تُه هِيّ ذِي عَرُوسُ الرِّيفِ.. تتوَسَدُ وَجَعَ أحْزَانِهَا.. !!
في المحطة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
ربتت سلوى على كتف ليلى بحنو قائلة: لِمَ كل هذا الإطراق سيأتي القطار بعد قليل لن يتأخر .
فهزت ليلى رأسها ،مندهشةً فنبرات هذا الصوت طالما عطفت عليها أيام الجامعة ،وعلا محياها بِشرُ ،و تهلل وجهها بابتسامة عريضة ، و غمرتها فرحة كبيرة وهي ترى صديقتها ..أهذا أنتِ عزيزتي سلوى ، أهلا بكِ أين أنتِ ، و من أين وافيتِ ، و كيف أقبلتِ ؟و كيف ح
في المحطة
خرج الحب في هجرة رومانسية
بقلم : نصيرة عمارة
خرج الحب في هجرة رومانسية ليس ماشيا بل محلقا باجنخة الاشواق باحثا عن قلوب العاشقين هاقد وصل الاستقبال كان حارا لدلك قرر ان لا يغادر الى اي مكان اخر كيف له ان يغادر بعد ان ادرك ان مكانه الحقيقي هو قلوب العاشقين خرج  الحب في هجرة رومانسية
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
عقد الموت
بقلم : عبد القادر صيد
عقد الموت


إضراب الثمانية أيام 1957
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
إضراب الثمانية أيام 1957


فيوض البيسان
شعر : محمد محمد علي جنيدي
فيوض البيسان


تفعيل العمل الجماعي داخل النسيج الاجتماعي وفق منظور الشيخ أبي يعلى الزواوي
بقلم : محمد بسكر
تفعيل العمل الجماعي داخل النسيج الاجتماعي وفق منظور الشيخ أبي يعلى الزواوي


جامعة سكيكدة تصدر مجلتها.."بحوث " تهتم بالتصال والمجتمع و...
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة سكيكدة تصدر مجلتها..


في الحداثة و التحديث
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 في الحداثة و التحديث


تجلي المرأة العربية المناضلة والمقاومة عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة
الدكتور : وليد بوعديلة
 تجلي المرأة العربية المناضلة والمقاومة عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة


" آلهة الحب "
بقلم : علجية عيش



ما بعد الحداثة الإنسان والفن بلا أبعاد
بقلم : فواد الكنجي
ما بعد الحداثة الإنسان والفن بلا أبعاد


على أعتاب عمر
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
على أعتاب عمر




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com