أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
وصل السفير الى مقر الرئاسة في الوقت المناسب ، وجد في استقباله مدير الديوان ، لحد الساعة لا يعرف سبب إستدعاءه العاجل ، حاول معرفة فحوى الأمر و لكن هذا الأخير أبلغه بأنه لا يعرف شيء كل ما في الأمر ان الرئيس طلبه بصورة سريعة و أصر على دخوله للبلاد.
لو تم إستدعاءه من طرف وزير الخارجية ، كان يمك
سفير  في  ورطة.......قصة  بقلم  بوفاتح  سبقاق
الكاتب بوفاتح سبقاق
قنبلة اليوم اخر ما كتبت جواب رسالة من إمرأة تحترق
رواية : قنبلة اليوم اخر ما كتبت جواب رسالة
زوجى الغالى :
أكتب إليكَ وقد عسكرتْ أناملى رعشةُ الخوف بعاصفة ابتعادك ,واشتد وجيب القلب حتى انصهر من حرقة الشوق إليكَ ,
وتفجّرَ الدمع من عينى فأذهبَ كل دمعة فرحة إبتسمتْ فى حياتى.
أخطُّ حروفى إليكَ لتكون رسولًا يدعوك إلى الإياب ,أخطّها وأرسمها لوحة لا شمس لها ولا قمر ولا غيث يسّاقط من السماء ولا نبع يتفجّر
لوحة تتسا
قنبلة اليوم اخر ما كتبت  جواب رسالة من إمرأة تحترق
ابراهيم امين مؤمن
بطل بلا تذكرة
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
فُتح الستار عن ثلاثة ممثلين ،فتبجحت هستريا التصفيق كعربون اعتراف قبل إثبات الجدارة في التمثيل، تماما مثلما دفعوا أجر المقعد قبل التمتع بالعرض، تبدأ المسرحية رتيبة و موحشة،كأنما تدخل دارا غريبة طويلة الرواق عليك لأول مرة،ثم يظهر البطل ، فتتزلزل القاعة بالترحيب و الهتاف و التصفير ، يأخذ الموقف وقتا لا بأس به ،فالذين اقتنوا ال    بطل بلا تذكرة
قاص و شاعر
غِواية.. !
بقلم : عبد الله لالي
غِواية.. !
اشتغلت الأزرار بألق ، ظهرت أضواء الشاشة مبهرة ، والحروف تتراقص مختزلة عالما رهيبا.. ! اندمج في بوتقة السّكون الصّاخب .. ! تعالت الأصوات بداخله .. تصطرع تتعانق ، تصطخب ، تنساب كدفق الماء أو كالنور الهفيف ..
مضى الوقت كالمتوقف.. هزّته قرصات البرد ؛ مُربتة على كتفيه.. بحث عن أقرب شيء يتدثّر به، ويواصل طقوس الاندماج ، مرّت
غِواية.. !
عبد الله لالي
بدايات وزير
بقلم : بوفاتح سبقاق
لم يكن يتصور بأن أيامه الأولى في الوزارة ستتضمن استقبال وزير دولة شقيقة ، رئيس الحكومة أبلغه بأن الأمر يتعلق بأجندة سابقة تدخل في اطار التعاون الدولي .
نهض مبكرا على غير عادته ، لحد الساعة لا يصدق بأنه اصبح وزيرا مهما في الطاقم الحكومي الجديد ، من رجل أعمال مغمور في مدينة داخلية ، الى أضواء
بدايات  وزير
الكاتب بوفاتح سبقاق
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:05
بقلم : محمد الصغير داسه


10- وإذَا كانَتِ الْمَرْأَةُ كَائِنًا بَشَرِيًا، فإنّ أوْضَاعَ النِّسَاء الارَامِل صَارَتْ تَخْتلفُ، واسْرَارُهنّ بَاتَتْ عَصِيّة عَلَى الفَهْم، فبَعْضُهُنّ تحوّل إلى كائِن عدَمِي، ومَأسَاةٍ منْسِيّة تدُوسُهَا النِّع
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..!  الحَلقة:05
لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

لست متأكدا من طبيعة العلاقة التي تربطني بقارئي ،بل لست أدري هل أتخندق في حنجرة أحدهم مترصدا لبحة الكآبة التي ترافق أولئك الذين ينبشون عن السعادة في رموش أشباههم ؟ المصيبة التي لا أقدر على مجابهتها هي أن لا أكون متموقعا في أي مكان ، لا بد أن أبعد من خلدي هذا الافتراض ، يرضيني أن أكون عينا لامعة لقط متشرد في ليلة مخيفة ، يختبئ ور
لست أنا من يتكلم
قاص و شاعر
قصة : غصن الزيتون
بقلم : فضيلة معيرش
دمع أمّه وحده يروي جفاف تراب بستان الحرية ، ويتسلل رويدا ليزيد من شقوق ظمئ
روحه تنهد بزفرة تفوق سنوات ألمه العشر ، وقال : ليتني أراك ولو مرة أخيرة أبي ..؟.
بصبر وإصرار اللبؤة لحظة دفاعها عن صغارها تجلس بمحاذاة بريق انتقامه بصوت يغيبه الانكسار قالت : يا ولدي نافذ والدك لم يمهلوه لأخذ دواء الضغط .
تنهد وهو ينبش التراب بغ
قصة : غصن الزيتون
وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- ما اتعَسها من أيّام كئِيبة بائِسة.! وما اشدّها قسْوةعليْه.! لم يعُدْ احدٌ يذكرُه، أو يسْأل عَنه إلا حين تهبّ الأعَاصير، تراهُ مُتثاقلا مُتنقلا بين سُبل الضيّاع، يمْضي الوقت سَريعاً يلتهمُه، والأحْزان لاتزال مُبعثرة بداخله، فيالق مِن السُّحُب السَوْادَء تغمُرُه، يَعيش الوَهْم الذي زرَعه ذاتَ مَرّة، يَكتشف أنّهُ يُشبهُ ظله ا                وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
"المشهد الاول "

نظرتُ إلى الرياض القُرْحٌ الوارفات الشاديات الذلولة القطوف تذليلاً.

تسوقها ملائكة ترفرف عبر أرواحها,ترفع السلم تسابيح حمْد يُفترش للأقدام وطئاً ويغشى الرؤوس ظلاً.

تسيل فى أرجائها انفاس طيب تضوع نهماً ولا يكبح جماح تضوعها سلطان.

تنضو الطيور أجنحتها فرحة مستبشرة ,وتغرّد البلابل ترا
سيمفونيّة الرياض 2 ..الميثاق المنقوض
ابراهيم امين مؤمن
وذابت شمعتي في المطر
بقلم : سعدي صبّاح
فالأصل والأهم أنا جنب ملهمة ظفرت بها بصدق النّاسكين وبراءة الطّفولة التي كنتها وسأبقى عليها وسأظل، فبفضلها نلت المعجزة.. أعود من حيث بدأت، راحت تركض بكرة ضامرة، هناك على مد البصر.. تحجبها حشائش أيار، ربّما تجني الكمأة لأنّها تهواها ولا تحبّ اقتناءها من السّوق، كي تستنشق عطور الثّرى التي تتضوّع من إنجاز عطّار السّماء.. سبحانه خال وذابت شمعتي في المطر
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
المعاناة الخالدة أو الإبداع في حضرة الألم
بقلم : إبراهيم مشارة
المعاناة الخالدة أو الإبداع في حضرة الألم


اشهدْ يا تاريخ و اكتب يا قلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
                      اشهدْ يا تاريخ و اكتب يا قلم


االإعلاموفوبيا.. أو الخوف من الإعلام الجديد.
بقلم : د. سكينة العابد
 االإعلاموفوبيا.. أو الخوف من الإعلام الجديد.


عن حضور الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية في فرنسا *
بقلم : قلولي بن ساعد
عن حضور الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية في فرنسا *


الحكمة هي اللغة... و اللغة جمالية الحكمة
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الحكمة هي اللغة... و اللغة جمالية الحكمة


لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما !!
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما  !!


اختتام فعاليات ورشات الطفل المبدع
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اختتام فعاليات ورشات الطفل المبدع


الحافلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
الحافلة


صابرحجازي يحاور الشاعرة التونسية مفيدة بلحودي
حاورها : صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة التونسية مفيدة بلحودي


مشروع المؤسّسة التّربويّة ... الحقيقة و السّراب
بقلم : الأستاذ عمر بودية
 مشروع المؤسّسة التّربويّة ... الحقيقة و السّراب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com