أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
01- ذَاهِلة هِيَّ ..تقِفُ مَصْدُومَةٌ عَلَى أنْهَارِمِنَ الْيَأسِ، أمْواجٌ مُضْطربَة مُذْهِلة، كخيْمَة مَنْصُوبَة فِي العَرَاءِ، اجْتاحتْهَا الزَّوَابِعُ الرمْليّةِ الهَوْجَاءَ، وَعرْبَدَة العَوَاصِفِ الْعَاتِيّةِ، تُرْخِي حِبَالِهَا فِي أرْضٍ قفْرَاءَ، الْمَكانُ مِنْ حَوْلِهَا خَاويًا مُعَتمًا، مُنكفِئَة عَلى نَفسِه وَرْدَةٌ ..اذْبَلَهَا الرُّعْبُ..!! /  مرفوعة إلى النساء العفيفات اللا
زاوية
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

منذ مدة ليست باليسيرة أصبح هذا السلاح الأرعن لا يحسن استعمالي ، لذلك أصيب نفسي أحيانا فتنكسر مرآة نظارتي و أنجو بأعجوبة ، و لكنني متأكد بأن مغامرتي لن ترويَها العجائز لأحفادهن ، و لن يتداولها الشباب في هواتفهم الذكية التي تتغابى كلما ذكر اسمي ، لماذا تبقى حالتي دائما استثناء ؟ كل الرصاصات الخاطئة في العالم كانت تقصد
زاوية
قاص و شاعر
بعد "قهوة الصّباح".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)

((بعد "قهوة الصّباح"))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

فيما راح الزّوج يغطّ في نوم عميق، إثر مغامرة مثيرة جدّا خاضها تلك اللّيلة، بقيت تسيح سابحة ببصرها الزّائغ في فضاءات الظّلام... لقد كانت -حقّا- معركة حاسمة مثيرة للغبار والفضول في آن... كان الرّابح فيها طبعا... ولا شكّ أنّ نهاره حافل بمثل هذه المعارك الض
                                       بعد
جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جــــــــــــاءت متأخّرة....محمد بتش"مسعود"
بحشرجة أنفاس متقطّعة كأزيز مرجل,كان يتقلــّب ذات اليمين وذات الشـّمال.ينبعث ضوء باهت حزين من القنديل,, بالكاد يغشى نوره الغرفة. تصبّب عرق كثير منه ورغم ذلك فهو يحسّ ببرودة كبيرة تملأ جسده النّحيل.
لم يعد بإمكانه الذهاب إلى الطبيب أو شراء دواء,لذا لف ّ رأسه بلبخة بصل ملأت رائحتها ا
جاءت متأخرة
01-هِيَّ امْرَأةٌ فَاضِلَةٌ، وَسَيّدَةٌ كَريمَةٌ، تَتَطلّعُ دَائمًا لفعْلِ الْخَيْر، ومُسَاعَدَةِ الْفُقرَاء، دَأبَت عَلى ذَلِكَ، تَناهَى إلَى سَمْعِهَا أنّ فِي رِيفِ الْمَدِينة فُقرَاءَ كثرٌ، واسَرٌ تعِيشُ الحِرْمَانَ وَالْعَوَزَ وَشظفُ الْعَيْشِ، ذَاتَ مُناسَبَةٍ رَاودَهَا شعُورٌ غَريبٌ، يُشبِهُ الكوَابِيسَ التِي تُه هِيّ ذِي عَرُوسُ الرِّيفِ.. تتوَسَدُ وَجَعَ أحْزَانِهَا.. !!
في المحطة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
ربتت سلوى على كتف ليلى بحنو قائلة: لِمَ كل هذا الإطراق سيأتي القطار بعد قليل لن يتأخر .
فهزت ليلى رأسها ،مندهشةً فنبرات هذا الصوت طالما عطفت عليها أيام الجامعة ،وعلا محياها بِشرُ ،و تهلل وجهها بابتسامة عريضة ، و غمرتها فرحة كبيرة وهي ترى صديقتها ..أهذا أنتِ عزيزتي سلوى ، أهلا بكِ أين أنتِ ، و من أين وافيتِ ، و كيف أقبلتِ ؟و كيف ح
في المحطة
خرج الحب في هجرة رومانسية
بقلم : نصيرة عمارة
خرج الحب في هجرة رومانسية ليس ماشيا بل محلقا باجنخة الاشواق باحثا عن قلوب العاشقين هاقد وصل الاستقبال كان حارا لدلك قرر ان لا يغادر الى اي مكان اخر كيف له ان يغادر بعد ان ادرك ان مكانه الحقيقي هو قلوب العاشقين خرج  الحب في هجرة رومانسية
دروب شائكة (ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
تكريم:

على صدره علّقت لافتة كتب عليها بالبنط العريض صالح للاستهلاك ..أدخل يده في جيبله فإذا كل الأيادي قد إلتفت حولها تنازعها فتات خبز يابس علق بها..سحب يده،ثم نظر حوله في الفرغ الّذي لفّه..وضع أصابعه في فمه،و تقيأ أخر لقمة عفنة قدّمت له منذ دهر..في المساء كانت الرّيح تتلاعب بلافتة معلقة على هيكل عظمي انتصب وسط الشّارع
دروب شائكة (ق.ق.ج)
تَوَقَفَ هاتِفهُ عَنْ الْعَمَل ليْلة رَأسِ السّنة الْجَديدَة،فكادَ نبْضُ قلبِه أنْ يَتوَقف..حَاوَلَ اصْلاَحَهُ فلمْ يَفلحْ..قامَ بِشحْنِ البَطاريّة، لكنّهَا لمْ تَتلقَى جُرعَاتٍ الشَّحْن ولم يَسْتجبْ الهَاتِف..تسَاءَل بمَرَارَةٍ: مَاذا يحْدُث؟ قضَى ليْلتَهُ مهمُومًا حَزينًا
المجنون والسحاب
قصة : سمير الاسعد-فلسطين


للمرة الأولى في حياتي أتوه عن وجهتي داخل المدينة القديمة. الأزقة الضيقة تحولت إلى سراديب مليئة بالأتربة والقاذورات ومخلفات بضائع التجار في كل مكان تضيق المساحات. تدلت عدة خيوط من أشعة شمس ظهيرة احد أيام شهر شباط من احد ثقوب الغطاء البلاستيكي المعرش لتصنع انعكاسات تلألأت بلون ذهبي كزغب خيوط العنكبوت. وهناك رأيته يقف قرب
المجنون والسحاب
سقوط ( ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
عودة هبل :
قام الشّيخ مفزوعا .. نادى أبناءه وعشيرته ، وقصّ عليهم رؤياه.
رأيته إنّي رأيته فاغرا فاه ..ذو العينين الزّرقاوين .. تملّك الرّعب الجميع..في المساء كانوا يحتفون به، وقد تجمّعت حوله العشيرة ..كزمة من قوت البهائم وضعت أمامه،فراح يلهو بها كطفل ..صراخ أبله أخر يلهو اقصى المدينة أزعجه، لما سمعه ذو الاعينين الزّرقاوين إنتف
سقوط ( ق.ق.ج)
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
لك الصحراء التي ألبسها...
بقلم : جميلة طلباوي
لك  الصحراء التي ألبسها...


وشوشات الأنامل ...حديث الروح...
بقلم : فضيلة بهيليل
وشوشات الأنامل ...حديث الروح...


متخيل الصحراء ودلالات الخطاب في رواية صحاري السراب لنوار ياسين
الدكتور : وليد بوعديلة
متخيل الصحراء ودلالات الخطاب في رواية صحاري السراب لنوار ياسين


شذى وجنى و ليال
بقلم : كرم الشبطي
شذى وجنى و ليال


حوار مع الكاتبة والشاعرة الفلسطينية نجاح داوود
بقلم : شاكر فريد حسن
حوار مع الكاتبة والشاعرة الفلسطينية نجاح داوود


وقفة في الصالون الجهوي الثاني للفنون التشكيلية ببسكرة من ( 22 إلى 24 نوفبر 2018 )
بقلم : جمال الدين خنفري


ندوة أحاديث العشيات العدد 21
الشاعر : جيلالي بن عبيدة
	ندوة أحاديث العشيات العدد 21


تاريخ رجل مغمور المناضل السياسي الدكتور ابن سالم عيسى 1895م/1969م
بقلم : محمد بسكر
تاريخ رجل مغمور  المناضل السياسي الدكتور ابن سالم عيسى 1895م/1969م


جماليات الكتابة عند سناء شعلان
الدكتور : وليد بوعديلة
جماليات الكتابة عند سناء شعلان


الدكتور عمر هارون...اصغر الدكاترة الجزائريين في الاقتصاد ... والهارب من القصص والروايات
بقلم : طهاري عبدالكريم
الدكتور عمر هارون...اصغر الدكاترة الجزائريين في الاقتصاد ... والهارب من القصص والروايات




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com