أصوات الشمال
الاثنين 13 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أساطير التوراة تسقط، وتسقط معها قصص الأنبياء والوعود الربانية التي استيقت منها   * صديقتى الصغيرة - قصة قصيرة    * رسالة إلى مرضى جنون العظمة    *  السنة ليست قاضية على الكتاب   * أصداء مجاورة الموتى" للمغربي اصغيري مصطفى   * حكومات من دخان، أحمد سليمان العمري   * حضور الشهيد وقداسات الدلالة في الشعر الفلسطيني المعاصر   * إصدارات جديدة : هجرات سكان وادي سوف الى مدينة بسكرة خلال القرن العشرين   * إليها في عيد الحب    * حمية حب    * الحبّ في عقيدتنا    * ذكراك يا أبت   * العدد الخامس من بصمات الشعر الشعبي في ضيافة مريصان   * مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !   * فقدنا شاعرنا خليل توما   * من تراثنا الثقافي كتاب إعراب الجمل للشيخ نور الدّين عبد القادر بن إبراهيم البسكري   * فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان   * كتاب " شعرية المعنى الجنائزي" للأديب المغربي احمد الشيخاوي   * محكمة الضمير / محاكمة الإستدمار الفرنسي على جرائم التجارب النووية بالجزائر / نص مسرحي   *  الحيل الدّفاعيّة عند سيغموند فرويد/ ((الإسقاط)).    أرسل مشاركتك
في يوم العلم (مسرحية)
بقلم : نغبال عبد الحليم

لا أحد يرد، وتعود الفوضى إلى القسم فيرفع الأستاذ في صوته وتحدّ نبرته ويضرب على المكتب! ، فيصمت الجميع ويسود الهدوء.
"ما بالكم اليوم ؟! مالذي أصابكم ؟!"
يقوم تلميذ :
يا أستاذ : لقد مللنا الدّراسة وكرهنا جوّ الصفّ وكثرة الواجبات، كلّ يوم نُحشَر بين جدران هذا القسم ندرس وندرس وندرس .
تمطروننا بالأسئلة وتغمروننا با
في يوم العلم (مسرحية)
نغبال ع الحليم
إنَّ الْبقرَ ..تَشَابَ عَليْنَا.. !
بقلم : محمد الصغير داسه
بدُون وعْي يتَوَغّل فِي احْدَى قاعَات الدِّرَاسَة، وقد ضَلّ طرِيقَهُ، هو حديث عهد، تاه بين المدرجات والقاعات، ودَخَل القاعَة التِي يَعْمل فِيهَا زَمِيلهُ، دُونَ أنْ يَشْعُرَ، يعْتلى المِنصَّة، ينَثرَ أوْرَاقهُ، يُحَاوَل اسْتِحْضَارَ الْوُجُوهَ..يَتفحَصُهَا..يَتيهُ فِي اطرَاف المُدرّج، لَمْ يَهتدي، فاخَذَ يَهْذِي بِكَلاَ إنَّ الْبقرَ ..تَشَابَ عَليْنَا..  !
قصة : جنيةُ الطريق
بقلم : فضيلة معيرش
تجاسر وفتح الليل عين عتمته باكرا ، كان الطريق على عادته غارقا في الزّحمة ، ظل صوت المسجل يؤنس وحدة عبد المؤمن تارة وتارة يجد ذهنه شاردا، في المنعرجات الطويلة التّي لا تكاد تنتهي حتّى تلوح آخرى أصوات الأغاني الشرقية تتداخل أحيانا وخاصة حين اقتراب السيارات من شاحنته الهرمة ، تتداخل الذبدبات لتعكس أذواق ركابها . تنهد وهو ينّقل بصره قصة : جنيةُ الطريق
قصة قصيرة جدا / ممضى أعلاه
قصة : بختي ضيف الله المعتزبالله
كتابه الموسوم بـ (المسلوب)..
كانت جميع حقوقه محفوظة..
سُرّ بائع (الفلافل) بورقه الجيد...
قصة قصيرة جدا / ممضى أعلاه
بختي ضيف الله المعتزبالله
09- جَاءَ مَن يَطلبُني، وخيّامُ المُشْتهَى مُشرَّعَة، والأشْواقُ مُطارَدةٌ، اقبَل الشِّيخُ عُثمَان مُترَنِّحًا يكتمُ أنفاسَاهُ، وَيَكظِمُ غَيْضَهُ، يَقَفُ عَلَى أطرَافِ الرّصِيف مُبحْلقا، ينْظرُ نحْوي بعيْنيْهِ الضَّئِيلتين، يَقُول: دَخلتُ بيْتِي فمَا اسْترَحْتُ، أنَا غَريبٌ فِي هَذِهِ الدِيَّار، بَيْنَ أَهْلِي وَعَشِير لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!  الحلقة /05
مشاهد رمضانية
بقلم : خديجة عبدالله
مشاهد رمضانية
المشهد الأول:-
بين أروقة المكتب صوتا حادا مزمجرا
ما بك يا رجل ما هذا الإهمال
وماهذه الأخطاء المتتالية بالسجلات أيها الموظف النشيط..؟
الموظف : كما تعلم أيها الكريم اليوم هو الأول من الشهر الفضيل
وبعد الإفطار سوف أراجع الملف
اللهم إني صايم
المشهد الثاني:-
في جولة تسوقية
بين صناد
مشاهد رمضانية
مشاهد رمضانية
07- الوَقتُ كَالعُمْر يَمُرُّ سَريعًا، تَتَلاَشَى أطْيَافُهُ، نَلْهُو بِالنّجُومِ اللاَّوَامِعِ فِي زُرْقَةِ السَّمَاءِ، نَتَشَبَّثُ بِرُوحِ الْمَرَايَا، المَشَاعِرُ مُتَنَاثِرَةً، والحُرُوفُ مُبَعَثْرَةً، تُدَاعِبُ الذَّاكِرَةُ الحَزِينَةُ، احَاسِيسٌ رَهِيبَة وَحَسْرَةٌ، أصْدَاءَ مَجْهُولَةِ تغْمُرُنا، لمْ تعُدْ لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!  / الْحَلة:04
حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين
قصة : ابراهيم امين مؤمن
ولدى شجر، لا تمتْ
"حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين"
المُخطط ....
أقبل نتنياهو على المزاد العلنى باسمٍ غير إسمه ، سمّى نفسه محمّداً .
تنكّر بثوب أبيضٍ ٍمعطّرٍ ولحيةٍ بيضاء ، يستاك حتى كاد يثقب فكيّه منَ الإستياك.
أقبل على المزاد العلنى ليدفع المال بعدما رسا عليه.
والمزاد ..سيوف أبطال عرب
حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين
ابراهيم امين مؤمن
عودة النوارس
بقلم : زهرة عز
تمدّد المجذوب فوق الرمال الذهبية يستمتع بحضن الشاطئ المهجور ودفء الشمس، غير بعيد كانت النوارس تلاعب البحر بشقاوة. تقفز بمرح وهي تلهو مع موجه العنيد، تغافله تقبّله بشغف تم تختطف من فمه سمكه اللذيذ. كانت تصدر أصواتا مرحة محلقة في تناغم بديع مع صوت الريح وهدير الموج، وهي تعزف سمفونية الحرية على إيقاع دقات قلب المجذوب. تتبع حركاتها عودة النوارس
الكاتبة زهرة عز
((طقلة لألف عام))!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((طفلة لألف عام)).
قصًة قصيرة.
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

أتريدون أن تشربوا القهوة بالسّكّر، أم الشًاي من غير سكّر أحبّائي؟؟؟
نتحف آذانكم النًقيًة المرهفة بفاصل إنشاديّ وسوف نعود إليكم كي نحدّثكم!!!
طيّب! أعزّائي الكرام البررة! آمل أنّكم قد استمتعتم بذوقنا...
هم الأطفال: لا يكبرو
                                       ((طقلة لألف عام))!!!
03- يَجْلسُ الشيخ عُثمان مُترَصِدًا الذّكرَيَات الْهَاربَةِ..يُتابعُ اطيَافهَا باهْتمَام، يَسْمَعُ بوَعْي، يَتخيّل، يُعْمل عَقلهُ، يقومُ بعمليّة غرْبلةٍ واقتِنَاءٍ لِمَا يسْمعُ ويَرَى،.يمْتطي احْدَاقَ عيْنيْه الكبِيرَتيْن، يسْأل ولا يقتنعُ بأجْوبَة الآخَرِين، يُرْهِفُ السّمْع..يلتزمُ الصّمْت، يقول: لاشيْءَ يَنفعُنِي سِو لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!           /  الحلقة-02-
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
دمعة حبر في ذكرى رحيل الباحث شريبط أحمد شريبط
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
 دمعة حبر في ذكرى رحيل الباحث شريبط أحمد شريبط


هل اخبروك
شعر : د. عزاوي الجميلي
هل اخبروك


حين يرصدُ السّرد الوباء المجتمعي بثقافة روحية
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
حين يرصدُ السّرد الوباء المجتمعي بثقافة روحية


تمويل سدود أم فساد بلا حدود؟ أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
تمويل سدود أم فساد بلا حدود؟ أحمد سليمان العمري


" حين تجدب المواسم"أو حين تصير القصيدة قُربانا لإنسانيتنا
بقلم : الشاعر والناقدالمغربي احمد الشيخاوي



عيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                   عيادة


تمثال سطيف مجددا / من ( صوفوكل) الى (سان فيدال ) الى ( أبولينير)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
  تمثال سطيف مجددا / من ( صوفوكل) الى (سان فيدال ) الى ( أبولينير)


معركة انسينيسة
بقلم : محمد علوي
 معركة انسينيسة


هل آن الأوان لتكريم سيد اللغة العربية عالميا العلامة واللغوي الدكتور مازن المبارك
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
هل آن الأوان لتكريم  سيد اللغة العربية عالميا العلامة واللغوي الدكتور مازن المبارك


بعد تكريم مفسر القرآن للأمازيغية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
بعد تكريم مفسر القرآن للأمازيغية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com