أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
عِنْدَمَا.. تَشِحُّ الفُرَصُ..!
بقلم : محمد الصغير داسه


في نهية الحملة الانتخابية. يُحْدِّثون ضَجّة.. يتنابذُون بالألقاب..يَتشاجَرُون.. يتناقشُون..يتلاوَمُون..يتحرّكُون كالثعَابين وسَط ضوْضَاء عَارمَة، تُشْغلهُم همُوم الانْتخابات، البعْض يُراقبُ بحذر المُناوشَاتِ، يجدُ فيهَا لذّة ومُتعة، يُحَرِّض على العُنف، البعْضُ الآخَر ينْدمِجُ في الملاسَنات الكلامي
عِنْدَمَا.. تَشِحُّ الفُرَصُ..!
العبرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"

عندما تنتابني تيّارات الفشل أقرعُ جرسا للأمل فيأخذني لحنهُ عالياً

ليلةٌ من خريف الزمن تبدو فيها السماء ممطرةٌ بشكلٍ غير معهود,الريح لا زالت منذ الصباح تجري كأنّها تلاحق شيئا مافي هذه الظلمة التي أرختْ سُدولها على الكلّ, إلا على المصباح الخارجي الذي سيطر فيه شعاع الضوء على المكان.

كان واقفاً قُبالة النا
العبرة
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-

"الصحراء فى عيون إسرائيل"


جامعة هارفارد:-
وسط لفيف كبار العلماء و أساتذة جامعة هارفارد يَمنح البروفيسور جيمس بينجامين الأستاذ صابر شيدان درجة الماجستيرفى العلوم.
تعقد أمريكا آمالًا كبيرة على العلامة بينجامين فى فك طلاسم الثقب ال
(ارجو وضعه فى اهم الاخبار) العنوان:لتطور القصة القصيرة العربية اقدم ال
العجوزوالوحش
بقلم : نصيرة عمارة
كان يا ماكان في قديم الزمان وفي إحدى الكهوف المهجورة حدثت هذه القصة الغريبة المكان مظلم بظلمة بصر ذلك المتوحش ذو المخالب الحادة و الجسم الضخم كل تلك الصفات المخيفة حولت الكهف الى خط احمر حيث أصبح الكل يخشى الاقتراب أو الدخول الى هناك ضنا منهم بأن وحش الغابة لازال بإمكانه الابصار هم لم يكونو يعلمون بأنه قد فقد بصره لذلك لأحد كان ي العجوزوالوحش
سيدة الليل الأزرق
بقلم : إبراهيم مشارة
كانت تكاد تتعثر في مشيتها، وهي تخرج من عند الطبيب النفسي بوصفة فيها أنواع المهدئات والمنومات ناحلة شاحبة شاردة لم تنم منذ أيام جربت مشروب النعناع ، قرأت القرآن في ليال ومع ذلك لم يغمض لها جفن ، قبل اليوم زارت شيخا للرقية قرأ عليها وأعطاها ماء تفل فيه أخذ منها مبلغا شربت الماء ولكنها لم تنم ولم تهدأ صداع ، يكاد منتصف الجمجمة ينفج سيدة الليل الأزرق
الجسد المنخور بالاوجاع
بقلم : محمد بتش"مسعود"
الجسد المنخور بالأوجاع بقلم:محمد بتش(مسعود)الجزائر
مهداة إلى إبني عبد الرحيم

جسدٌ نخرته الأوجاع المنهكة,تقاسيم توحي ببؤس ظاهر ينبىء عن فؤاد منهك,الأسمال العتيقة المهترئة,العصا الخشبية المعوجة تآكلت جرّاء أحزان مبعثرة,كان ممسكا بها بقبضة هينة غادرتها القوة,جارّا قدميه النحيلتين بإنكسار بادٍ.
خطوات قليلة تفصله
الجسد المنخور بالاوجاع
نهايتها انثى
قصة : نقموش معمر
مرّ أمام بيتهم، سمع كبيرهم يقول:
ـ يجب أن نقيم الجسور ثم توقف، قال آخر:
ـ لا يا سيّدي نحن بحاجة إلى بناء عدد كبير من القبور، صرخ شخص ذا صوت خشن:
ـ سيّدي عفوا كان على ألا أرفع صوتي أمام حضرتهم، لكني أرى أن الأمر يتعدى كل ما تقولون وإني أرى أمرا غير ما ترون أحتاج منكم فقط أن تستمعوا جيدا بلاغة فكري وجادة صوابي وحقيقة ما وصلت
نهايتها انثى
الهوية ...مطلب في زمن الانكشاف
سهام الليل لا تخطئ
بقلم : محمد بتش
سهام الليل لا تخطئ

بقلم محمد بتش"مسعود"


كان ساجدا بذلـّة ورجاء,دموعه الحارّة تغسل عينيه ولحيته.الليل البهيم جاثم على جنبات القرية,السّكون يملأ الغرفة الفارغة.....يا إلهي .....ردّ إبني.
مرّ شهر منذ إختفاءه, كلّ يوم ينتظرالليل , ليسجد, ليدعو ربه. عندما تبيّن ا
سهام الليل لا تخطئ
محمد بتش
فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
بقلم : محمد الصغير داسه
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة في الرفوف؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْهاهُمْ الجُرْذان..!اليْسَ كَذلك؟ يقول متألما غاضبا: ولمَا فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْ هَذهِ الكتُب القدِيمَة هُمْ الجُرْذان..! اليْسَ كَذلك؟ قال: ولمَاذ مَاتَ الْكِتَابُ ..ومَاتَ الْعُلمَاءُ مَرَّتَيْنِ...!!
هجرة " عائد من الفردوس "
بقلم : فضيلة معيرش
تفانتْ في هدر أوجاعه بلامبالاتها ، كانت على يقين أنّه سيسلك مسالك الخضوع و الولاء عاجلا أم آجلا ، ما كان يصدقُ حدسه وهو يشارف على نهايةِ العقدِ الثاني أنّها ستعيره القبولَ و الموافقةَ ، وتفضله عن بقية شباب الحي .
ما أغدق عليها من ملابس فاخرة من محل والده كفيل بإرضاءِ غرورها وغرور والدتها . باتَ ليلته وقد بشرته بأنّه سيحلقُ معه
هجرة
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
سأقول لكم من هي
بقلم : كرم الشبطي
سأقول لكم من هي


لماذا عجز المثقّف عن تنوير النّاس؟ قراءة في كتاب أوهام النّخبة أو نقد المثقّف للدكتور علي حرب
السيد : عمر بودية
لماذا عجز المثقّف عن تنوير النّاس؟ قراءة في كتاب أوهام النّخبة أو  نقد المثقّف للدكتور علي حرب


الزهرة المجروحة
بقلم : نصيرة عمارة
الزهرة المجروحة


السنن عند أمبرتو إيكو
بقلم : أ.د بشير مخناش - سمير عباس
السنن عند أمبرتو إيكو


رسُولُ الْمَوَاجِعِ
بقلم : نور الدين جريدي
رسُولُ الْمَوَاجِعِ


المَــوْتُ مَوْعِظَــةٌ
بقلم : الجيلالي سلطاني
المَــوْتُ مَوْعِظَــةٌ


الدكتور أمين الزاوي في سطور
عن : أرشيف الكاتب
الدكتور  أمين الزاوي في سطور


لَوْحَاتُ مَاضٍ جَمِيلٍ يَشْتَهِي قُبَلاً
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
لَوْحَاتُ مَاضٍ جَمِيلٍ يَشْتَهِي قُبَلاً


التعليم من سن الثالثة إلى ما بعد 60 شعار معهد الأندلس بتطلعات وآفاق واعدة مستقبلا للموسم الدراسي 2019/2018 بتعليم أحسن وأجود نوعية وكيفية.
بقلم : الاستاذ الحاج .بامون نورالدين
         التعليم من سن الثالثة إلى ما بعد 60  شعار معهد الأندلس بتطلعات وآفاق واعدة مستقبلا للموسم الدراسي 2019/2018 بتعليم أحسن وأجود نوعية وكيفية.


الدكتور عبدالله حمادي في سطور
عن : معجم البابطين
الدكتور عبدالله حمادي في سطور




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com