أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
خرج الحب في هجرة رومانسية
بقلم : نصيرة عمارة
خرج الحب في هجرة رومانسية ليس ماشيا بل محلقا باجنخة الاشواق باحثا عن قلوب العاشقين هاقد وصل الاستقبال كان حارا لدلك قرر ان لا يغادر الى اي مكان اخر كيف له ان يغادر بعد ان ادرك ان مكانه الحقيقي هو قلوب العاشقين خرج  الحب في هجرة رومانسية
دروب شائكة (ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
تكريم:

على صدره علّقت لافتة كتب عليها بالبنط العريض صالح للاستهلاك ..أدخل يده في جيبله فإذا كل الأيادي قد إلتفت حولها تنازعها فتات خبز يابس علق بها..سحب يده،ثم نظر حوله في الفرغ الّذي لفّه..وضع أصابعه في فمه،و تقيأ أخر لقمة عفنة قدّمت له منذ دهر..في المساء كانت الرّيح تتلاعب بلافتة معلقة على هيكل عظمي انتصب وسط الشّارع
دروب شائكة (ق.ق.ج)
تَوَقَفَ هاتِفهُ عَنْ الْعَمَل ليْلة رَأسِ السّنة الْجَديدَة،فكادَ نبْضُ قلبِه أنْ يَتوَقف..حَاوَلَ اصْلاَحَهُ فلمْ يَفلحْ..قامَ بِشحْنِ البَطاريّة، لكنّهَا لمْ تَتلقَى جُرعَاتٍ الشَّحْن ولم يَسْتجبْ الهَاتِف..تسَاءَل بمَرَارَةٍ: مَاذا يحْدُث؟ قضَى ليْلتَهُ مهمُومًا حَزينًا
المجنون والسحاب
قصة : سمير الاسعد-فلسطين


للمرة الأولى في حياتي أتوه عن وجهتي داخل المدينة القديمة. الأزقة الضيقة تحولت إلى سراديب مليئة بالأتربة والقاذورات ومخلفات بضائع التجار في كل مكان تضيق المساحات. تدلت عدة خيوط من أشعة شمس ظهيرة احد أيام شهر شباط من احد ثقوب الغطاء البلاستيكي المعرش لتصنع انعكاسات تلألأت بلون ذهبي كزغب خيوط العنكبوت. وهناك رأيته يقف قرب
المجنون والسحاب
سقوط ( ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
عودة هبل :
قام الشّيخ مفزوعا .. نادى أبناءه وعشيرته ، وقصّ عليهم رؤياه.
رأيته إنّي رأيته فاغرا فاه ..ذو العينين الزّرقاوين .. تملّك الرّعب الجميع..في المساء كانوا يحتفون به، وقد تجمّعت حوله العشيرة ..كزمة من قوت البهائم وضعت أمامه،فراح يلهو بها كطفل ..صراخ أبله أخر يلهو اقصى المدينة أزعجه، لما سمعه ذو الاعينين الزّرقاوين إنتف
سقوط ( ق.ق.ج)
يوميات فلسطينية
قصة : د.سناء الشعلان
قصة قصيرة
يوميات فلسطينيّة
د.سناء الشعلان/ الأردن
أديبة أردنية من أصول فلسطينية
selenapollo@hotmail.com


أشجار

قالتْ عصابات الصّهاينة التي اجتاحتْ القرى الفلسطينيّة،فأعملتْ فيها الذّبح والبارود والإذلال والتّنكيل والاغتصاب والتّهجير والنّهب والتّدمير:"إنّ الأهالي الفلسطينيين هم من هاجموا أفرادها
يوميات فلسطينية
د.سناء الشعلان
شجرة المحبّة
الدكتور : بومدين جلالي
في قلب حديقة عتيقة توجد شجرة قادمة من سالف الأزمان، حولها فسحة اخضرار ملفتة للبصر والبصيرة معاً بترقرق المياه في سواقيها وتغريد الطير في جنباتها. جذورها ثابتة في رحم الأرض، وجذعها ضخم قويّ متين، وفروعها المتعددة بأغصانها الكثيرة شاهقة في السماء ممتدة نحو دائرة الأفق كأنها تحلم أن تغطيها بالأوراق والثمار والظلال والرائحة العطر شجرة المحبّة
فسيلة مرتبطة بموضوع النص
رواية ما تشتهيه الروح
بقلم : بشير خلف

رواية "ما تشتهيه الروح" للكاتب عبد الرشيد هميسي .
- النص الذي أعاد للإنسان روحه-
خالد غمراني
منذ مدة لم أقرأ رواية تعتني بالروح و بشؤونها , إلى أن وقعت في يدي رواية ما تشتهيه الروح للكاتب الشاب عبد الرشيد هميسي , وهي الرواية الفائزة بجائزة الرواية القصيرة لسنة 2016.التي نظمتها الرابطة الولائية للفكر والإبداع بولاية ال
أنفاسها
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
أتأسف في هذا البرد القاسي على البخار المتصاعد من فنجان قهوتي و هو ينفلت مني كخصلات غجرية متهَمة و متوقعَة الخيانة ، و لكنها غير مدانة و غير قابلة لذلك ،تلتف أعمدته المفتولة صاعدة إلى تلك الروح المختفية في إحدى الزوايا المهجورة من الذاكرة ، حين يبدأ في التلاشي فكأنما ينقص من أنفاسها الندية و طيفها الخاطف.. عندما تصلها نكهات رشف أنفاسها
قاص و شاعر
منذ مدة لم أقرأ رواية تعتني بالروح و بشؤونها , إلى أن وقعت في يدي رواية ما تشتهيه الروح للكاتب الشاب عبد الرشيد هميسي , وهي الرواية الفائزة بجائزة الرواية القصيرة بالجزائر لسنة 2016.
ذكرني قِصر هذه الرواية بروايات عالمية كرواية الغريب لألبير كامو , ورواية الشيخ والبحر لأرنست هنمجواي وغيرهما . لكن رغم هذا القصر إلا أن الرواية تحم
رواية ما تشتهيه الروح للكاتب عبدالرشيد هميسي
لازال فستان الزفاف تحت السرير
بقلم : الناقد حميد الحريزي
((الآسرة . وخاصرة التفاح))
رواية
محمود جاسم عثمان

بدلة زفاف((الهناء العراقي )) لازالت تحت السرير





بقلم :- حميد الحريزي


دراسة نقدية تحليليــــــــــــــــــــــة

العنوان ودلالاته :-

الأسر هو اخذ او حجز او ارتهان الإنسان دون إرادته ، الإنسان
لازال فستان  الزفاف  تحت السرير
صورة الناقد حميد الحريزي
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com