أصوات الشمال
الاثنين 15 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
هي لا تقرأ ولا تكتب، تضع صور حيوانات لتميز أرقام هواتف أبنائها..
تسلل ثعلب ماكر إلى هاتفها ، أخلط الصور، نصب نفسه أسدا..
الحمل الوديع أصبح فأرا، يطارده قط شرس، والأسد أصبح كلبا، ينبح دون انقطاع..و.. اختلطت الأصوات، عمّ الضجيج..
استيقظتْ مفزوعة على رنة هاتفها..
-ألو...
- أمي الغابة تحترق..
قصة قصيرة جدا / كابوس
بختي ضيف الله المعتزبالله
أزف وقت الظهيرة. ودارت الشمس، لتلفح سمير بحرارتها. الفت إلى سامي. وقد كانت أشعة الشمس لا تدنو منه.
" إنّها شمس حارقة. سأُنزلُ الستائر".
"افعل ما يُريحك". وقد كان الذي قبالته قد نزل في محطة سابقة، وجلست مكانه عجوز، واستسلمت للنوم. يبدو أنّ ذلك المكان يُهدهدُ جالسَه حتى ينام. أو لعلّه تأثير الجلوس عكس اتجاه القطار...
أنزل سم
أحاديث سامي وسمير 3: خصومتنا مع الشمس!
الكاتب طه بونيني
01-ليْسَ بِوَسْعِ الْمَرْءِ تَجُاهُلَ الذِّكْرَيَاتِ ألْجَمِيلَةِ فَفِي رَغوْةِ الْفَرَاغِ نَتَذَكّرُوَنُفكِّرُ، وَفِي هَذَا الْوَاقِعِ الأكْمَهِ، نَتنَاسَى الْكلِمَاتُ الصَّادِمَةِ، اّلتِي لهَا وقعٌ فِي النُّفُوس، تسْتفِزُنَا، ترْبِكنا، وَتسْكنُنا كالأيّام، تُمْطرُنا بِوَابِلٍ مِنَ الْعِبَارَاتِ النّابيّة، تتنهَد تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!!                /الجزء الا
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح

كان القطار قد حرق بعض الوقود، متقدّما نحو العاصمة. الجوّ صافٍ في الخارج، ربيعيّ مُزهر. أفضل موسم للسفر بالقطار. عبر النافذة، مناظر تخلبّ اللب. وقد استطاعت هذه المناظر أن تنتزع بعض الركّاب عن هواتفهم النقالة، فتُريحهم من مأساتهم التكنولوجية لدقائق.
حتّى سمير، الرجل الذي عادَ إلى مكا
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح
الكاتب طه بونيني
وصل القطار أخيرا إلى محطة المحمدية، أقرب المحطّات إلى مدينة معسكر، حيث يسكنُ سامي. وصل بعد ربع ساعة تأخير، على غير العادة. فقد اعتاد على الانتظار نصف ساعة!
يُحبِّذ سامي السفر خفيفا، حاملا بيده حقيبة صغيرة. مع أول خطوة ألقاها داخل القطار، بدا له ممتلئا على آخره. لولا أنّه رأى يدا تشير إليه بالقدوم، فاتّجه نحوها. عندما وصل أدر
أحاديث سامي وسمير (1): ضمير
الكاتب طه بونيني
وللسُقُوطِ الْمُفاجِئ ..ثمَنٌ.؟!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- ماعَادَت الكلمَاتُ تنفعُ ولِلعِتاب ألفُ لِسَانٌ،..فأيُّ طريق نسْلُك غَيْر طرِيق ثقافة التشاؤم، اقوامٌ عشْعَش الجدَل في أوْسَاطهم، تورّمَت الأقدامُ من طيْش اللُهاث، ارتطمت السيقان بالأشوَاك، فسَال الاحْمر القاني شَلالا، تلوَّثت الأحْذية..تمزّقت الملابس، راحُوا يرْكضُون خَلف السّرَاب، خلف الوَهْم الخادع، بدُون هدَفٍ ولا وللسُقُوطِ الْمُفاجِئ ..ثمَنٌ.؟!
ثلاث قصص فصيرة جدا:وقاية، عاقبة، فن الخرس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله


1- وقاية

على دفتري عقرب، لدغني..
نسيت أن أرسمه دون شوكته..
من حسن حظي، لدي ما يكفي من مصل الكلمات..



2- عاقبة

دخل جنته وهو ظالم لنفسه، عدُّ أزهارها..زهرة.. زهرتان..
تركت خطاه جمرا، التفت خلفه، عدّه..جمرة.. جمرتان..
حتى غمّه دخان..



3- فن الخرس

قيل له: لكي تكون في
ثلاث قصص فصيرة جدا:وقاية، عاقبة، فن الخرس
بختي ضيف الله المعتزبالله
عرس في الزّنزانة ...
بقلم : سعدي صبّاح
الذي حلّ بالبلاد، وهذا ما يشغله،تلاشت ملامحه وظهر الغنى جليّا على وجوه رعيّته،أعاد للتّربة الحمراء حياتها..وأرجعها لأهلها،واستعارالجرّارات والحصّادات.. من خلال جاهه ونفوذه من وراء البحر،وتكلّم الرّبيع الطّلق في دولته..وأعانه ربّ الورى بالغيث العميم ،فازدهرت الفلاحة..وتناسلت حقول القمح في السّهول والتّلال،وتنفّست الأمّهات ا عرس في الزّنزانة ...
الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا
بقلم : أحمد سوابعة
للتاريخ ذكرى
الزنزانة 69 يرقد الشيخ زكري
قطرات دم تنزف
قسما لن تهدر ..
على صفحة ورق السجائر
يكتب قسما بالدم نشيد ثائر
أن يحيا بها شعب الجزائر
قد مضى وقت العتاب
شوكة ظلت في حلق جائر.
ما لم يفصح عن جرائم كانت بلا ضمائر
الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا
شاعر ثائر
للباكية أيّام الأعياد
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((للباكية أيّام الأعياد))!!!
-قصّة قصيرة-
-حكي/فضيلة زياية ( الخنساء)-

تحطّ من نفسها كثيرا: إلى درجة أنّها -إلى حدّ الآن- لا تعرف من هم المعجبون المحيطون بمسحة جمالها المخفيّ عن الأنظار... هذا الجمال الباهر الخلّاق الآسر دون زينة ولا مساحيق كما تفعل النّساء في سنّها ومن يكبرنها سنّا وحتّى اللّائي
                                                 للباكية أيّام الأعياد
تغابن
بقلم : عزالدين كعوش
تغابن
الوجه الذي ذهب به في أول مرة ليس هو هذا الوجه الذي فاجأه وهو ينظر في المرآة عندما رفع رأسه لما أتم الاغتسال وقد عزم على زيارة الوكالة للمرة الأخيرة.
سمع أن إحدى الوكالات السياحية في المدينة المجاورة تستطيع أن توفر له جواز سفر، ولقد أكد الأمر جاره الذي عاد لتوه من البقاع المقدسة بعدما أدى عمرة له وأخر
تغابن
عزالدين كعوش
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع


لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور. محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى


الى المغتربين و المغتربات في المنفى الثقافي الاستعماري ..
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 الى المغتربين و المغتربات في المنفى الثقافي الاستعماري ..


على هامش مهرجان إيلاف للثقافات في طبعته الخامسة
بقلم : الشاعر والناقدالمغربي احمد الشيخاوي
على هامش مهرجان إيلاف للثقافات في طبعته الخامسة


الأسطورة في الشعر الفلسطيني المعاصر- أساطير الخصب عند عزالدين المناصرة-
الدكتور : وليد بوعديلة
الأسطورة في الشعر الفلسطيني المعاصر- أساطير الخصب عند عزالدين المناصرة-


تراجم الشّخصيات العلمية، مظآنها ومصادرها في تراثنا الثقافي
بقلم : محمد بسكر
تراجم الشّخصيات العلمية، مظآنها ومصادرها في تراثنا الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com