أصوات الشمال
الأربعاء 7 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
سهام الليل لا تخطئ
بقلم : محمد بتش
سهام الليل لا تخطئ

بقلم محمد بتش"مسعود"


كان ساجدا بذلـّة ورجاء,دموعه الحارّة تغسل عينيه ولحيته.الليل البهيم جاثم على جنبات القرية,السّكون يملأ الغرفة الفارغة.....يا إلهي .....ردّ إبني.
مرّ شهر منذ إختفاءه, كلّ يوم ينتظرالليل , ليسجد, ليدعو ربه. عندما تبيّن ا
سهام الليل لا تخطئ
محمد بتش
فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
بقلم : محمد الصغير داسه
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة في الرفوف؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْهاهُمْ الجُرْذان..!اليْسَ كَذلك؟ يقول متألما غاضبا: ولمَا فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْ هَذهِ الكتُب القدِيمَة هُمْ الجُرْذان..! اليْسَ كَذلك؟ قال: ولمَاذ مَاتَ الْكِتَابُ ..ومَاتَ الْعُلمَاءُ مَرَّتَيْنِ...!!
هجرة " عائد من الفردوس "
بقلم : فضيلة معيرش
تفانتْ في هدر أوجاعه بلامبالاتها ، كانت على يقين أنّه سيسلك مسالك الخضوع و الولاء عاجلا أم آجلا ، ما كان يصدقُ حدسه وهو يشارف على نهايةِ العقدِ الثاني أنّها ستعيره القبولَ و الموافقةَ ، وتفضله عن بقية شباب الحي .
ما أغدق عليها من ملابس فاخرة من محل والده كفيل بإرضاءِ غرورها وغرور والدتها . باتَ ليلته وقد بشرته بأنّه سيحلقُ معه
هجرة
ضريبة باهظة
بقلم : فضيلة بهيليل

بفرح أجابت:
- "طبعا، سأكون هناك بعد دقائق".
أقفلت سماعة هاتف البشرى وبسرعة خرجت.
على كرسي الانتظار جلست ترقب ساعة الحائط تسبقها دقات قلبها بزمن.ساعات انتظار الأمور الجميلة تتمطط عادة وتطول، نسيت على غير عادتها قراءة المعودتين وآية الكرسي، دقائق...دقات...ها هو الحلم سيتحقق، بينهما مسافة جدار وباب فقط.
خرجت من مكت
ضريبة باهظة
1-هِيَّ الاسْتاَذَةُ {نفيسة} فِي مدْرَسَتِها، كالنّحْلةِ السّامِقة في واحاتها، لا تعْرفُ الكلل والْمَلَل، لا تعْرِفُ الْيَأسَ ولا الغُنُوط، تَتبَاهَى بعَمَلِها الترْبَوي كالغيْمَة بأحْلامِهَا؛ وَجْهُهَا الصّبُوح يَشعُّ بشْرًا ونُورًا، تتمَاوجُ العِبَاراتُ فِي مُخيِّلتِهَا افكارًا مُتوَهّجَة، ترَى فِي الأمَل جِسْرَ عُبُو رسالة إلى....          صُنَّاعُ.. فُرْسَانَ الأمَل..!!
قطيعة
بقلم : أ/عبد القادر صيد

كلما اقتربت بجانب القرية ، وأطلقت صفير القطار، يظهر أفراد يركضون ، يركبون بسرعة فائقة ، و إذا لم يكن بينهم شيخ كبير أو امرأة ، فإنني لا أتوقف ، و إنما أكتفي بإنقاص السرعة فقط ،يحكي لي أولئك المسافرون ما يحدث في قريتهم حتى حفظت كل قصصهم ، و كنت دائما أسأل عن جديدهم ، و أطمئن على شيوخهم ، و أستخبر عن معالم في ذلك التجمع الذي يبدو ل
قطيعة
قاص و شاعر
رشفات من كأس القدر
بقلم : فضيلة معيرش
يرصد بحذر مباغت ما يسطره له القدر بكتابه ، يستأنف حياته مع الألم و المعاناة منذ كان صغيرا يرضع حليب السعادة برشفات متباعدة . مصدقا حديث أمّه تركية : من عادة الفرح أن يهجر شفاهنا الجافة ، ويؤثث لضجيج الكتمان بداخلنا ، ويسحب خطاه من ديارنا المدفونة تحت تراب الفقر . والده عبد المؤمن الذي كان لايراه هو وأختيه وأمّه إلا في الأعياد الدين رشفات من كأس القدر
وصَارَ لهُ نَشَاطٌ.. مَشْهُودٌ..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
يعْتقدُ أنهُ انْتَهى بانْتِهَاء مَهَام الوَظِيفة، وَمَاتَ مِهنِيًّا وَلَمْ يَعُدْ لَهُ مَعْنَى.. يحْمَرُّ وجْهُه قليلا..يتجعّدُ..يَعُضّ على شَاربه الاسْفل بقوّة..كُلَّمَا رَأَى الرّفَاقَ يَمرُّونَ مِنْ حَوْلِه ولا يَلْتفِتون، يَسْتسْلم لليَأس، يُحاوِلُ أنْ يُجيبَ عن سُؤَالِها وهيّ تلومُه، دُونَ أنْ تمَلُّ مِنْ أسْئلتِها ال وصَارَ لهُ نَشَاطٌ.. مَشْهُودٌ..!!
مطلوب آنسة!
بقلم : رضا صالح
مطلوب آنسة!
يتناقل بنا الكاتب من قصة الى أخرى ؛تاركا فى أرواحنا شغفا عظيما بالمخاطرة فى الولوج الى تلك الأحداث وسبر أغوارها واستجلاب المتعة من خلال المفارقات البادية علنا فى مواقف تمر بنا فى حياتنا اليومية . إنها عين مراقب أزعم أنه أديب أريب ؛ كما نرى فى قصص غيرة قاتلة وشىء معتاد وقربة مخرومة وكلمة لا تقال ولوغاريتمات و القاف
مطلوب آنسة!
اصدار جديد في الققج
السيدة : رقية هجريس
عن دار الأوطان للطباعة والنشر الجزائر ، صدرت للأديبة الجزائرية رقية هجريس مجموعة قصصية قصيرة جدا. الكتاب 128 صفحة و105 قصة قصيرة جدا وهي ثالث مجموعة في هذا الجنس الأدبي
وستحضر إلى المعرض الدولي للكتاب 2017 من 26 أكتوبر إلى 04 نوفمبر .
اصدار جديد في الققج
للوجع ظلال
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
دروب شائكة (ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
دروب شائكة (ق.ق.ج)


صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية


صقـرُ الكتائب
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
صقـرُ الكتائب


لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!
بقلم : محمد الصغير داسه


الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)
بقلم : جمال نور
الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)


رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ
بمشاركة : صابر حجازى
   رؤية ادبية لقصيدة


الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط
السيدة : هيام الكناني
الأمــة الأســلامية بين الأخلاق والإنحطاط


المجنون والسحاب
قصة : سمير الاسعد-فلسطين
المجنون والسحاب


العانس
بقلم : محمد جربوعة
العانس


ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
 ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com