أصوات الشمال
الأربعاء 4 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله   * خطاب اليقين .   * استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية    *  عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر    * تغابن   *  ثـــورة الجيـــاع )   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)   * مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى    * أعرفه   * رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر   * الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري   * قراءة في مجموعةننن   * حقيقة الصراع مع اليهود   * سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث   * الكاتبة زاهية شلواي ترُدُّ على سيد لخضر بومدين    * حول الشعر الشعبي   * في مقولة " التشكيل البشري للإسلام عند محمد أركون .."   *  جغرافيات العولـمة -قراءة في تـحديات العولـمة الاقتصادية والسياسية والثقافية-    * شربل أبي منصور في قصائد تعرّي فصول الخطيئة المائية الأولى    أرسل مشاركتك
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..

وَلَدته أُمُّه في ساعة متأخِّرة من الليل، فالتقطته جدته لأبيه وأودعته في لُفافةٍ قطنيّة بيضاء، وَهَمَست للأم المنهكة من ولادته:
- الطفل لا يبكي!!..
- ! ! ! ! ! !..
- لا تقلقي سأهتم به..
دَلَفَت به مخدعاً صغيراً وشَرَعت بتجهيز مرقدٍ له، وعندما بَلَغ من العمر أربعاً جميلات، وفي باحة
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..
قهوة مرة..!
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
رسم غبارُها الأسود صورةً سوداء في فنجاني الأبيض،عمّ الظلام،فما وجدت غير وجهي برسمه المغشوش على سطحها،كأنها تذوقتني قبل أن أتذوقها، خفت، فرميت مكعبين من السكر ثم تذوقتها، وجدتها مرة، رميت آخر فمات هو -أيضا-في القاع ..تذوقتها ..بقي الوضع كما هو..أصابني الرعب من نظرات صاحب المقهى فامتنعت أن أرمي الرابع..!
شربتها مّرة ودفعت ثمنها
قهوة مرة..!
moataz1966@gmail.com
المنسي
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)

وجده جامدا ، لا يتحرك ، كبعض أفعاله التي تجمّدت مجازا..
تقدّم نحوه ، كلّمه ، سأله أسئلة قديمة وأخرى غارقة في الحداثة ، لم يجبه، فتعجّب لأمره ، كيف لهذا الجميل أن لا يتحرك ليرى الناس جماله وروعته التي تختزلها عيناه اللتان تحكيان حكاية الذبول وانصراف الربيع..
سأل من كانوا حوله،وهم يلبسون لباسه ، وقد تركوه عاريا ، تضربه ال
المنسي
القاص بختي ضيف الله(المعتزبالله)
العجوز والقط قصة للاطفال
بقلم : نصيرة عمارة
قصة الاطفال ..........كان يا ماكان في حديث الزمان عجوز طاعنة في السن غزا بيتها المتواضع مجموعة من الفئران المشاغبين فلم تجد لهم حلا سوى اعلان الحرب ضد عدوها الذي حول حياتها الى جحيم فراحت تبحث عن ألذ اعداء الفئرانطبعا تجربة العجوز في الحياة جعلتها تفكر في جلب قط الى بيتها كي يساعدها في القضاء على تلك الفئران المزعجة كلما جاء ضيف لزيا العجوز والقط قصة للاطفال
بــرواز
زخــات المـطـــر تســـاقط همجية .. يـضـجــــر.. يخــاف
تنتـابـه رعشه يــرتعـــد بعـنـف.
يبحـث عن دفء كـل الأمــاكن صــقيع .
غـــيـر بــرواز يقاوم البرد .. يذهــب يلتمـــس بعضــا من الـدفء
لا يـجــد صــورة الحبيبة داخل الإطار غــادرت كل الأنحــاء ..
ومـــازال
يكتسي بردا
--
ربـــــــــــ
قصص قصيرة جدا   بقلم : مـحـمـد الـشـيـخ
قيبش ..الرّجل الذي يخافه الغبش
بقلم : الكاتب الجزائري سعدي صبّاح
ودون إرادة عدت الى ايام العنفوان ..معتمدا على الذّاكرة ، ومتحسرا على ذلك الزمن الجميل الذي أينعت في كنفه ازاهير الحرية في المنحنى وفي الرّوابي.. وفي كل والسّهول،وتحدّثت في المنبطحات حقول القمح ..تنفّست الصّعداء ..والمعمّر يجمع أشلائه للرّحيل ، وولولت الحرائر في المداشر والقرى .وغنّت الشحارير في كل وادي..، ورائحة المتغطرس في الطّر  قيبش ..الرّجل الذي يخافه الغبش
طبيبتي ترأف بي
بقلم : القاص سعدي صبّاح
لي في حياة الطفولة..معتمدا على الذّاكرة ، حيث كنت مشاكسا لا أعرف من الدنيا الى قنص الكروان.. ولعبة عريس وعروسة. مع ظباء دشرتي، خلف عرائش الكروم وبيدر السّنابل المكدّسة التي تنتظر حوافر الخيل والبغال ، اضحكهم جميعا.. لكن حديثي المضحك.. شبه موجه ودون قصد طبعا، بدأت تتقرب بعينين زائغتين .. دانية مترصدة، واهتمامها بشاعري مختلف عن ال طبيبتي ترأف بي
نحو أفق
بقلم : زهرة خصخوصي /تونس
نحو أفق..
___________
أغمضتُ عينيّ ذات حلم على أمنية..
بتّ ألاحق أذيال ثوب أمّي في ذاكرة الغياب ..
تؤرجحني عاطفةُ طفلة ظفرت بحلوى العيد قبل الأوان، ثمّ ظلّت تلحس أناملها وتتلمّظ رائحة الفقد في عيون الرّاحلين..
تتراقص خطواتي على حافة حنين مخمليّ...
أدور حول دائرة رسمناها ذات صبا خلف منزلنا القديم، سمّيناها "حبس الشّي
نحو أفق
هل انتصر الانسان؟
بقلم : نبيل عودة
هل انتصر الانسان؟
قصة نبيــل عــودة

اخترقت الرصاصة حاجز الصمت.. فتفجر الألم في صدره. الألم حالة استثنائية في دنيا استثنائية. يبدو من الوهلة الأولى ان المهمة انتهت، منذ الصباح وهو منبطح في مكانه، ملتصق بالأرض والبندقية. أفلت الأمر من يديه. البندقية ..؟ كأنها جزء من كتفه. عمليات الرصد أشارت ان الضابط الهدف بمر بسيارته قب
كبريـــــاء...
بقلم : فضيلة بهيليل
للمرة الأخيرة مُودّعة ، دخلتْ، فانكشف دمعه لامعاً تحت ضوء عمود الشارع الحزين، من الألم بكتْ، من الشوق القادم الذي قبل أن يَحُل أحلَّته، من ليالي سمر صيفية طبع الودّ فيها لون الفرح، من وعود قطعاها وقطّعاها رامييْن بقاياها على أرضية الغرفة، بسذاجة امرأة قالت:
-"لا تتركني".
وبحزم رجل أجاب:
-"أبــــــــــــــــــــــــدا
كبريـــــاء...
وأخِيرًا .. افْترَقنَا.. !!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- بِنَضَارَتِهَا وَبَهَاءِ طلعَتِهَا، بِكامِل وجَاهَتِهَا وَأناقتِهَا، تُعَانقُ رَحَابَة الْمَكان، وَرَحَابَة اللحْظة كاللؤلؤة ألبيْضَاء تسْترْخِي عَلى أعْوَادِ الزّمَن، تذرفُ لوَاعِجَ الشوْق والحَنِين، في مَلامِحهَا دوْمًا يرْتسِمُ السُّؤال العَابقُ، إلى أيْن؟ سُؤال ظل يَتردّدُ كالحُلم يَنْتشِلني من هِوَايَةِ الوَقت وأخِيرًا .. افْترَقنَا.. !!
 
9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
غرور
بقلم : رشيدة بوخشة
غرور


وأسفاه...
بقلم : جزار لزهر
وأسفاه...


استنساخ الحكومات،
بقلم : أحمد سليمان العمري
استنساخ الحكومات،


حُروفٌ مُمزَّقة ...
بقلم : منير راجي
حُروفٌ مُمزَّقة ...


النص ضد النص :في منظومة الفهم و التفهيم
بقلم : حمزة بلحاج صالح
النص ضد النص :في منظومة الفهم و التفهيم


الجامعي الجزائري العربي مشتغلا بالفلسفة : نزعات التلفيق و غياب التأسيس
بقلم : حمزة بلحاج صالح
الجامعي الجزائري  العربي مشتغلا بالفلسفة : نزعات التلفيق و غياب التأسيس


أجواء عيد الفطر للجالية الإسلامية و العربية بمسجد الناصر بمعهد الأندلس بشيلتيغيم بستراسبورغ بفرنسا 1439/2018
بقلم : الأستاذ الحاج. نورالدين بامون
أجواء عيد الفطر للجالية الإسلامية و العربية بمسجد الناصر بمعهد الأندلس بشيلتيغيم بستراسبورغ بفرنسا 1439/2018


إحترام الآباء و وقار الأبناء من أساسيات ديننا الحنيف
بقلم : احمد الخالدي
إحترام الآباء و وقار الأبناء من أساسيات ديننا الحنيف


تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك


"فضيلة": تشاغب و"تهرب".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com