أصوات الشمال
الخميس 10 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محبرة الاخلاص   * أبكي رثاء من عبر   * رُحْمَاكَ رَبِّي   *  ولاية غرداية جوهرة الواحات تكرم الفقيد محجوب الحاج حسين المرجعية الدينية السابق للجزائر بفرنسا محول الكنيسة لمسجد بكليرومن أوفارن    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر محي الدين حليلو    * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية     أرسل مشاركتك
هل انتصر الانسان؟
بقلم : نبيل عودة
هل انتصر الانسان؟
قصة نبيــل عــودة

اخترقت الرصاصة حاجز الصمت.. فتفجر الألم في صدره. الألم حالة استثنائية في دنيا استثنائية. يبدو من الوهلة الأولى ان المهمة انتهت، منذ الصباح وهو منبطح في مكانه، ملتصق بالأرض والبندقية. أفلت الأمر من يديه. البندقية ..؟ كأنها جزء من كتفه. عمليات الرصد أشارت ان الضابط الهدف بمر بسيارته قب
كبريـــــاء...
بقلم : فضيلة بهيليل
للمرة الأخيرة مُودّعة ، دخلتْ، فانكشف دمعه لامعاً تحت ضوء عمود الشارع الحزين، من الألم بكتْ، من الشوق القادم الذي قبل أن يَحُل أحلَّته، من ليالي سمر صيفية طبع الودّ فيها لون الفرح، من وعود قطعاها وقطّعاها رامييْن بقاياها على أرضية الغرفة، بسذاجة امرأة قالت:
-"لا تتركني".
وبحزم رجل أجاب:
-"أبــــــــــــــــــــــــدا
كبريـــــاء...
وأخِيرًا .. افْترَقنَا.. !!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- بِنَضَارَتِهَا وَبَهَاءِ طلعَتِهَا، بِكامِل وجَاهَتِهَا وَأناقتِهَا، تُعَانقُ رَحَابَة الْمَكان، وَرَحَابَة اللحْظة كاللؤلؤة ألبيْضَاء تسْترْخِي عَلى أعْوَادِ الزّمَن، تذرفُ لوَاعِجَ الشوْق والحَنِين، في مَلامِحهَا دوْمًا يرْتسِمُ السُّؤال العَابقُ، إلى أيْن؟ سُؤال ظل يَتردّدُ كالحُلم يَنْتشِلني من هِوَايَةِ الوَقت وأخِيرًا .. افْترَقنَا.. !!
صرخة امرأة
بقلم : نصيرة عمارة
عاصفة غير منتظرة تعصف حديقة الامان و تقتلع وريقة ذليلة لتهوي بها الرياح يمينا وشمالا ينتهي بها المطاف الى حافة الطريق المظلم لا نور فيه ولا دفء فتتحول الى جثة هامدة تدوسها اقدام صرخة امرأة
ثلاث قصص من روحي
قصة : نقموش معمر
تعيسان
جفت الأكواب؛ تطايرت الملاعق ، هللت لقدومه الجدران، عزفت صورها له نغمات الاحتفال إلا قلبها قتل الفرحة على وجهها حين رأى شبحا لا فارس أحلام؛ ذبلت الورود؛ انتهى عرس الذئب.
**********************************************
سفر خارج القلب
أشرقت الشمس ، انطلقت تطوي االآفاق ، ودعت الصّبّ ،عاودها الحنين ، أحرجت قلادة قد جرحت جيدها ، است
ثلاث قصص من روحي
اليكم جميعا
نجمها المفقود..
قصة : بختي ضيف الله(المعتزبالله)

مرّ بأخته الكفيفة وهي جالسة على كرسيها غير المتحرك..رافعة رأسها نحو السماء ..
- ماذا تفعلين هنا في هذا المكان المظلم ؟
فأجابته إنّي :
- إني أراقب النجوم ، أتفقد نجما جميلا لم أجده هذه الليلة..أخشى أن لا يعود أبدا.
مسح دمعته وانصرف..
نجمها المفقود..
القاص: بختي ضيف الله(المعتزبالله)
القلب الميت
بقلم : القاصة دنيازاد بوراس
كانت أم زينب الحاجة " خديجة " كما يطلق عليها الكل من اللواتي حنكتهن الأيام وصنعت فيهن قوة تجابه قوة الرجل فقد عاشت أحداث الثورة التحريرية وتأثرت بها أيما تأثير، كانت في مقتبل العمر عاشت في كنف أسرة محافظة على دينها الإسلامي وعروبتها وتقاليدها فقد كان الوالد يعلم الأطفال أمور الدين في الزاوية وهي مركز إشعاع ديني وثقافي وتعلمي فها القلب الميت
شر البلية ما يضحك
بقلم : نبيل عودة
قرية كفر برعم وشقيقتها قرية اقرت، قريبتان من حدود لبنان، أُخرج أهل القريتين عام 1948 بالاتفاق مع الجيش لمدة اسبوعين "لتطهير" المنطقة من المسلحين، ثم تنكرت الحكومة الاسرائيلية لهم ورفضت إعادتهم الى قريتيهما، رغم ان محكمة العدل العليا الاسرائيلية أنصفتهم واقرت حقهم بالعودة، إلا ان حكومة إسرائيل تنكرت للاتفاق وأقرت قانونا جديدا ب شر البلية ما يضحك
نبيل عودة
من أخرته عاد أبي
بقلم : الطيب طهوري
وضعنا جثته في القبر..رمينا التراب فوقها باكين، وعدنا..
زاروه..ألقوا على يمينه بدفتر سيئاته..دفتر حسناته كان على اليسار..
سنة واحدة بالتمام والكمال تبقاها هنا، ثم تعود إلى دنياك، قالوا له..
نظر إلى دفتر سيئاته..كان صغيرا جدا..دفتر حسناته كان ضخما..
قال لنفسه: سيئاتي سأمحوها في دنياي الجديدة..ماذا أفعل بحسناتي؟..
فكر..
من أخرته عاد أبي
وَطَنٌ الخِيَام
بقلم : عصام أحمد بن مجغاية




تَشَابَهَ الدَهْرُ بِعَيْشِهُمْ البَاِئسْ و الليْلُ يُطْبِقُ جُفُونَ الدُجَى عَلى ضِيَاءِ النَهَارْ رِيْحُ المَنِيَة تَنْبَثِقُ مِنْ أَعْطَافِه وَثَخِينٌ صَوْتُ الألمِ بَيْنَ ثَنَايَاهُ كَانَ المَشْهَدُ سَوْدَاوِيّا عَاتِمًا فأرْضُ الكَرِيْهَة تَئِنُّ تَحْتَ رَجْعِ أَزِيْزِ الطَائِرَات مُخضَّبة وَعَ
وَطَنٌ الخِيَام
عصام أحمد
صرخة امراة
بقلم : القاصة و الروائية بوراس دنيازاد
طلقني ! آه طلقني ..... ! طلقني ..........طلقني !
أيها الرجل لم لم تفهم بعد قيمة اسمك و قدسية عنوانك سبحانه القائل الرجال قوامون .............. و لكن ! هلا فهمت معنى القوامة ............ ! ؟
هلا استوعبت يوما ما تفعله بهذه الإنسانة البريئة التي وقفت بجانبك في كل خطوات عمرك ، وقفت تضمد جروحك ، و وقفت تريب على كتفك و تزيل عنك غبار
صرخة امراة
بوراس دنيازاد
 
8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com