أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
ثلاث قصص من روحي
قصة : نقموش معمر
تعيسان
جفت الأكواب؛ تطايرت الملاعق ، هللت لقدومه الجدران، عزفت صورها له نغمات الاحتفال إلا قلبها قتل الفرحة على وجهها حين رأى شبحا لا فارس أحلام؛ ذبلت الورود؛ انتهى عرس الذئب.
**********************************************
سفر خارج القلب
أشرقت الشمس ، انطلقت تطوي االآفاق ، ودعت الصّبّ ،عاودها الحنين ، أحرجت قلادة قد جرحت جيدها ، است
ثلاث قصص من روحي
اليكم جميعا
نجمها المفقود..
قصة : بختي ضيف الله(المعتزبالله)

مرّ بأخته الكفيفة وهي جالسة على كرسيها غير المتحرك..رافعة رأسها نحو السماء ..
- ماذا تفعلين هنا في هذا المكان المظلم ؟
فأجابته إنّي :
- إني أراقب النجوم ، أتفقد نجما جميلا لم أجده هذه الليلة..أخشى أن لا يعود أبدا.
مسح دمعته وانصرف..
نجمها المفقود..
القاص: بختي ضيف الله(المعتزبالله)
القلب الميت
بقلم : القاصة دنيازاد بوراس
كانت أم زينب الحاجة " خديجة " كما يطلق عليها الكل من اللواتي حنكتهن الأيام وصنعت فيهن قوة تجابه قوة الرجل فقد عاشت أحداث الثورة التحريرية وتأثرت بها أيما تأثير، كانت في مقتبل العمر عاشت في كنف أسرة محافظة على دينها الإسلامي وعروبتها وتقاليدها فقد كان الوالد يعلم الأطفال أمور الدين في الزاوية وهي مركز إشعاع ديني وثقافي وتعلمي فها القلب الميت
شر البلية ما يضحك
بقلم : نبيل عودة
قرية كفر برعم وشقيقتها قرية اقرت، قريبتان من حدود لبنان، أُخرج أهل القريتين عام 1948 بالاتفاق مع الجيش لمدة اسبوعين "لتطهير" المنطقة من المسلحين، ثم تنكرت الحكومة الاسرائيلية لهم ورفضت إعادتهم الى قريتيهما، رغم ان محكمة العدل العليا الاسرائيلية أنصفتهم واقرت حقهم بالعودة، إلا ان حكومة إسرائيل تنكرت للاتفاق وأقرت قانونا جديدا ب شر البلية ما يضحك
نبيل عودة
من أخرته عاد أبي
بقلم : الطيب طهوري
وضعنا جثته في القبر..رمينا التراب فوقها باكين، وعدنا..
زاروه..ألقوا على يمينه بدفتر سيئاته..دفتر حسناته كان على اليسار..
سنة واحدة بالتمام والكمال تبقاها هنا، ثم تعود إلى دنياك، قالوا له..
نظر إلى دفتر سيئاته..كان صغيرا جدا..دفتر حسناته كان ضخما..
قال لنفسه: سيئاتي سأمحوها في دنياي الجديدة..ماذا أفعل بحسناتي؟..
فكر..
من أخرته عاد أبي
وَطَنٌ الخِيَام
بقلم : عصام أحمد بن مجغاية




تَشَابَهَ الدَهْرُ بِعَيْشِهُمْ البَاِئسْ و الليْلُ يُطْبِقُ جُفُونَ الدُجَى عَلى ضِيَاءِ النَهَارْ رِيْحُ المَنِيَة تَنْبَثِقُ مِنْ أَعْطَافِه وَثَخِينٌ صَوْتُ الألمِ بَيْنَ ثَنَايَاهُ كَانَ المَشْهَدُ سَوْدَاوِيّا عَاتِمًا فأرْضُ الكَرِيْهَة تَئِنُّ تَحْتَ رَجْعِ أَزِيْزِ الطَائِرَات مُخضَّبة وَعَ
وَطَنٌ الخِيَام
عصام أحمد
صرخة امراة
بقلم : القاصة و الروائية بوراس دنيازاد
طلقني ! آه طلقني ..... ! طلقني ..........طلقني !
أيها الرجل لم لم تفهم بعد قيمة اسمك و قدسية عنوانك سبحانه القائل الرجال قوامون .............. و لكن ! هلا فهمت معنى القوامة ............ ! ؟
هلا استوعبت يوما ما تفعله بهذه الإنسانة البريئة التي وقفت بجانبك في كل خطوات عمرك ، وقفت تضمد جروحك ، و وقفت تريب على كتفك و تزيل عنك غبار
صرخة امراة
بوراس دنيازاد
قصيدة معلقة
بقلم : فضيلة بهيليل
هي قبل كل شيء "صباح" منير للحب، للقلب، للتيه، للحيرة التي تُولّد الرغبة، رغبة رهيبة في استنطاق الحرف، في اعترافه بخجل، مستعيرة من رقرقة الماء نغمته الساحرة، مُستعدة بخيول معانيه لمواجهة حرب حب طاهر غير ظاهر، هو الحرف الذي سحبني رويدا رويدا لاحتضان تلك الأهازيج التي أطربت روحي، وذاك الحنين الذي سرى بذاكرتي فأحالني غيمة ترقب هبوب قصيدة معلقة
معاناة
بقلم : بوراس دنيازاد بواس
أمي أين أنت من هذا الوجود............؟
أمي يا من أنشدتني أول بيت من قصيدة تتغنين بها ألا وهي قصيدة الحياة........!
أمي يا من علمتني درسا أبديا من دروس الحنان والحب
أمي يا من حنانك يفيض في كل جوانح نفسي.........!
أمي يا من بدلت وحشته أيامي بالأنس فأنت خير جليس خير من تفتح له صدرك وتعيش بكنفه ربيع الحياة..........!
آه أماه................! ي
معاناة
انفصال
بقلم : أ/عبد القادر صيد
هذه أول مرة أجتاز فيها هذا الممرّ ، أي سر يمكن أن يكون مدفونا فيه ؟ نجوى حبيبين مثلا ؟ مصرع شهيد فوق العادة ؟ توقفت لأتأكد من هذا الشعور ، فتواردت عليّ خواطر متضاربة ،لم لا يكون هنا بالذات جدّي السابع قد عقد قرانه على سيدة العائلة ؟ أو أن مجموعة ممن حضّروا لعمل فدائي قد وضعوا خطتهم في هذه البقعة ، بقيت أمتلأ جسدا و روحا من هذه الإمدا انفصال
قاص و شاعر
الباص
بقلم : غزال مراد
ينتعل حذائه المغبر بذكريات ثلاثين عاما من التعليم بمدارس الحكومة ...أراه كل يوم بالباص كعادته يحمل محفظته وسلة الخبز ويلبس قبعة تشعرك أنه لا ينتمي لهذا المكان ,لا يظهر منها إلا البياض الذي يغزو شعر رأسه ...
لا يجلس بالباص أبدا, يضع محفظته بين رجليه ويشخص ببصره بعيدا عبر نافدة الباص وتحمل يمناه الخبز ...ربما لأن سنواته أشعرته أن ا
الباص
 
7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
أنفاسها
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
أنفاسها


عهد التميمي تعمق وتثبت مرة اخرى تنكر الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الأطفال الفلسطينيين
بقلم : نبيل عودة
عهد التميمي تعمق وتثبت مرة اخرى تنكر الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الأطفال الفلسطينيين


رواية ما تشتهيه الروح للكاتب عبدالرشيد هميسي
بقلم : خالد غمراني
رواية ما تشتهيه الروح للكاتب عبدالرشيد هميسي


عام يمضي.. وآخر يأتي.. وفي خلدنا أمنيات و أسئلة......!
بقلم : فواد الكنجي
عام يمضي.. وآخر يأتي.. وفي خلدنا أمنيات و أسئلة......!


الحرقة .....لغة ثانية
السيد : عاشور منصورية باتنة
 الحرقة .....لغة ثانية


حوار مع: المُجَاهِدُ السَيَّد: وَلْهِي عِلِي
بقلم : حاوره :محمد الصغير داسه
    حوار  مع:        المُجَاهِدُ السَيَّد: وَلْهِي عِلِي


سَنُعِيدُ القدسَ لَنَا
بقلم : الشاعر عامر شارف /بسكرة.
سَنُعِيدُ القدسَ لَنَا


لمحة في قصيدة "العودة " للاديب المصري صابر حجازي بقلم - محمد أحمد الأعرج
بمشاركة : صابر حجازي
 لمحة في قصيدة


ألعاب الأطفال بين مخاطر التكنولوجيا ووساطة المرجعيات الاجتماعية
بقلم : د.رقية بوسنان
ألعاب الأطفال بين مخاطر التكنولوجيا ووساطة المرجعيات الاجتماعية


عباس والمرأة الغجرية !
بقلم : جمال الدين بوشة
عباس والمرأة الغجرية !




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com