أصوات الشمال
الأحد 5 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * نهاية وسائل الإعلام   * اَلْقُدْسُ تَبْكِي وَنَارُ الْحُزْنِ تَشْطُرُهَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم   * مخطوطة الشيخ الطيب عيلان ذات قيمة علمية و العائلة تطالب باسترجاعها   * وعدة سيدي محمد السايح ببريان ولاية غرداية تسامح و تأخي و تضامن.   * اللسانيات التطبيقية؛ الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي( يوم دراسي بجامعة باجي مختار-عنابة-)   * يا قدسُ    * فـلسطــــــــــين   * "تسبيحة عشق"   * عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس    * قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور   * يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-   * .. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها   * أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!   * الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده    * مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب":   *  أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يُناقش قضايا نقدية معاصرة في كتاب جديد   * مع العقيد علي منجلي في استشرافاته التاريخية    أرسل مشاركتك
قديما
بقلم : أ/عبد القادر صيد
فجأة أجدني نازلا من فوق إلى المدينة ، فأختلط بذراتها ، يروق لي أن أعشش ضمن حبات الغبار في تلافيف مخّ الحكيمات أنصاف الجميلات اللواتي تتقاطع معهن عيني لفترة من الزمن ، أيّ غرامة يمكن أن تمارس على هذه المخالفات الخفيفة التي تتلوي ملتفة حول بعضها البعض لتنسج بساط الريح الذي لا يروق له أن يقلع إلا في جو زئبقي الطهارة ، وقوده التبرير قديما
شاعر و قاص
مقبرة الحجارة
بقلم : الطيب طهوري
لا حياة في هذه البلاد إلا للموت.. لا وجود إلا للقبور.. هكذا قال متألمًا وسار يذرع حقله الطويل الذي بنى فيه منزله الصغير الذي لا منزل له سواه. في مكان قصي من ذاك الحقل نصب لوحته "مقبرة الحجارة". ما إن يسمع آذان العصر حتى يسرع إلى كوم الحجارة خلف منزله، يختار حجرًا أو حجرة. هذه جثة اليوم، يقول. يختار ثلاثة أحجار أو أربعة أو أكثر، أنتم من مقبرة الحجارة
نسائم الطفولة...
بقلم : نبيل عاشور
كانت لحظات رتيبة داخل الحافلة ..... زادها غمّا جشع السائق الباحث عن لقمة عيشه بالتلصص على أوقات الناس في مختلف المحطات ،...التي حوّلها إلى أماكن لركن الحافلات و توقيف عقارب الساعة ..... السائق يمارس العناد بتلذذ و نشوة لأن قابض التذاكر وراءه يحمي ظهره بعيون تحملق في وجوه الركاب بحثا عن معترض أو محتج ليسمعه الكلام المزخرف.... في هذا الجو نسائم الطفولة...
فِي حَنايَا الْقلب ...الوَجِيع..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- في لحْظة ضعْف وانفعَال، وبحُجَّة أنّ الطفل لا يُشبههُ،غمْغم ودمْدَم بكلمات نابيّة قاسيّة حدّ التهور، ثارت ثائرته وهَاج كالجَمل هادرًا، العُنف مَصْيَدة الشياطين والمُغفلين، حملقت فِيه {آمنة } مقطبة جبينها، وهيَّ غير مُصدّقة لما قال ويقول.. تتسَاءل بوَلهٍ واستياء، هل المرأة تختار لنفسها ماتنجبُ؟ وهل هيّ مسئولة عن لون الجنين فِي حَنايَا الْقلب ...الوَجِيع..!
عطر الذكريات..
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
مرّ بجانبها،وقد ترك رائحة عطر من زجاجة باريسية كان يخبئها في جيب معطفه،وصعد إلى غرفته في الطابق العلوي .
دخلت هي إلى غرفتها بعدما تذكرت لحظة اللقاء الأول،راحت تبحث في خزانتها عن صور تحفظ الذكريات الجميلة؛الابتسامة لم تفارق وجهه وهو على أريكته الجلدية ومائدته ذات الزخرفة الشامية .
- ما أطيب قهوتك يا سيدة البيت ..!
هكذا ك
عطر الذكريات..
moataz1966@gmail.com
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..

وَلَدته أُمُّه في ساعة متأخِّرة من الليل، فالتقطته جدته لأبيه وأودعته في لُفافةٍ قطنيّة بيضاء، وَهَمَست للأم المنهكة من ولادته:
- الطفل لا يبكي!!..
- ! ! ! ! ! !..
- لا تقلقي سأهتم به..
دَلَفَت به مخدعاً صغيراً وشَرَعت بتجهيز مرقدٍ له، وعندما بَلَغ من العمر أربعاً جميلات، وفي باحة
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..
قهوة مرة..!
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
رسم غبارُها الأسود صورةً سوداء في فنجاني الأبيض،عمّ الظلام،فما وجدت غير وجهي برسمه المغشوش على سطحها،كأنها تذوقتني قبل أن أتذوقها، خفت، فرميت مكعبين من السكر ثم تذوقتها، وجدتها مرة، رميت آخر فمات هو -أيضا-في القاع ..تذوقتها ..بقي الوضع كما هو..أصابني الرعب من نظرات صاحب المقهى فامتنعت أن أرمي الرابع..!
شربتها مّرة ودفعت ثمنها
قهوة مرة..!
moataz1966@gmail.com
المنسي
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)

وجده جامدا ، لا يتحرك ، كبعض أفعاله التي تجمّدت مجازا..
تقدّم نحوه ، كلّمه ، سأله أسئلة قديمة وأخرى غارقة في الحداثة ، لم يجبه، فتعجّب لأمره ، كيف لهذا الجميل أن لا يتحرك ليرى الناس جماله وروعته التي تختزلها عيناه اللتان تحكيان حكاية الذبول وانصراف الربيع..
سأل من كانوا حوله،وهم يلبسون لباسه ، وقد تركوه عاريا ، تضربه ال
المنسي
القاص بختي ضيف الله(المعتزبالله)
العجوز والقط قصة للاطفال
بقلم : نصيرة عمارة
قصة الاطفال ..........كان يا ماكان في حديث الزمان عجوز طاعنة في السن غزا بيتها المتواضع مجموعة من الفئران المشاغبين فلم تجد لهم حلا سوى اعلان الحرب ضد عدوها الذي حول حياتها الى جحيم فراحت تبحث عن ألذ اعداء الفئرانطبعا تجربة العجوز في الحياة جعلتها تفكر في جلب قط الى بيتها كي يساعدها في القضاء على تلك الفئران المزعجة كلما جاء ضيف لزيا العجوز والقط قصة للاطفال
بــرواز
زخــات المـطـــر تســـاقط همجية .. يـضـجــــر.. يخــاف
تنتـابـه رعشه يــرتعـــد بعـنـف.
يبحـث عن دفء كـل الأمــاكن صــقيع .
غـــيـر بــرواز يقاوم البرد .. يذهــب يلتمـــس بعضــا من الـدفء
لا يـجــد صــورة الحبيبة داخل الإطار غــادرت كل الأنحــاء ..
ومـــازال
يكتسي بردا
--
ربـــــــــــ
قصص قصيرة جدا   بقلم : مـحـمـد الـشـيـخ
قيبش ..الرّجل الذي يخافه الغبش
بقلم : الكاتب الجزائري سعدي صبّاح
ودون إرادة عدت الى ايام العنفوان ..معتمدا على الذّاكرة ، ومتحسرا على ذلك الزمن الجميل الذي أينعت في كنفه ازاهير الحرية في المنحنى وفي الرّوابي.. وفي كل والسّهول،وتحدّثت في المنبطحات حقول القمح ..تنفّست الصّعداء ..والمعمّر يجمع أشلائه للرّحيل ، وولولت الحرائر في المداشر والقرى .وغنّت الشحارير في كل وادي..، ورائحة المتغطرس في الطّر  قيبش ..الرّجل الذي يخافه الغبش
 
7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
السنن عند أمبرتو إيكو
بقلم : أ.د بشير مخناش - سمير عباس
السنن عند أمبرتو إيكو


رسُولُ الْمَوَاجِعِ
بقلم : نور الدين جريدي
رسُولُ الْمَوَاجِعِ


المَــوْتُ مَوْعِظَــةٌ
بقلم : الجيلالي سلطاني
المَــوْتُ مَوْعِظَــةٌ


الدكتور أمين الزاوي في سطور
عن : أرشيف الكاتب
الدكتور  أمين الزاوي في سطور


لَوْحَاتُ مَاضٍ جَمِيلٍ يَشْتَهِي قُبَلاً
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
لَوْحَاتُ مَاضٍ جَمِيلٍ يَشْتَهِي قُبَلاً


التعليم من سن الثالثة إلى ما بعد 60 شعار معهد الأندلس بتطلعات وآفاق واعدة مستقبلا للموسم الدراسي 2019/2018 بتعليم أحسن وأجود نوعية وكيفية.
بقلم : الاستاذ الحاج .بامون نورالدين
         التعليم من سن الثالثة إلى ما بعد 60  شعار معهد الأندلس بتطلعات وآفاق واعدة مستقبلا للموسم الدراسي 2019/2018 بتعليم أحسن وأجود نوعية وكيفية.


الدكتور عبدالله حمادي في سطور
عن : معجم البابطين
الدكتور عبدالله حمادي في سطور


صاعقة الهروب
بقلم : أ/عبد القادر صيد
صاعقة الهروب


" موجتان " للبتول محجوبي ... شعرية الفقد لمّا تُسربل تقاطع ذاكرتين
بقلم : احمد الشيخاوي



صابر حجازي يحاور الشاعر و الإعلامي السوري سلوم درغام سلوم
حاوره : صابر حجازي
صابر حجازي يحاور الشاعر و الإعلامي السوري سلوم درغام سلوم




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com