أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
نكهات شديدة الميكافيلية
بقلم : أبو يونس معروفي عمر الطيب
آه ..كم كنت أحمق وأنا ألوك فوضاهم وأتعمد التَّأْتَأَة في مخاطبة أسفل السافلين وادعي أمام الرعية من الفقراء والمحتاجين بأنها التي راودتني عن نفسها وأنها التي استغلت براءتي في عزلتها .
أطلقوا لي العنان لأفعل ما أشاء ..لماذا تتهموني بمعاقرة الأنانية وأنا على خطى المعتضد بن عباد وهو يطهر الزعماء بالحمام من الجنابة عنوة ويغرس فس
نكهات شديدة الميكافيلية
صورة معدلة فنون تكعيبية
تقمّصٌ
بقلم : القاص رائد الحسْن
تقمّصٌ
قبلَ أنْ يخرجَ إليها نزعَ ذاتَهُ وعلّقها على حائطِ عمرهِ، وارتدى ثوبَ العشقِ. استأنسَ بالجديدِ الّذي أحبَّتْهُ. حين عادَ إلى القديمِ لمْ يرَهُ.
______________________________________________
رائد الحسْن/ العراق
تقمّصٌ
القاص رائد الحسْن
بَعْد وأحدٍ وسَبْعين ذِكرَى..!
بقلم : محمد الصغير داسه
01- فبعد واحدٍ وسَبعين ذِكري ينتبهُ مَذهُولا،عندما تخلت عنه تلك الفتاة التي أخذها عُنْوضة مِن بيْن أحْضَان المدرْسة ذاتَ خَريف، وبسَط نفوذهُ عَلى تلالِها وأدْغالها، هِي ذِي تتحرّرُمنهُ فتُذلهُ وتنْتقمُ، وقد صَارَ لهَا عِيّال، حُجتها أنّه حَرَمَها من العِلم، واسْتغلَّ برَاءَة والدِها وفقرهِ المُدْقع، يسْأل بقرَف: من يُصلحُ ذا بَعْد وأحدٍ وسَبْعين ذِكرَى..!
محمد الصغير داسه
على قارعة أعمارنا المليئة بضجر الأحداث، ثمة زاويتين اثنتين قد بان بهما أمل ما، واحدة أجبرتك فيها الأقدار على إبصار دنيانا المبجلة بخطيئة أبوينا، تزاحمتَ ملهفاً لتحجز حيزك في بقعة ما بإحدى مشافِ هذا الخراب الجميل، و دفعتَ بثقلك على عجلٍ كي تتخلص من ضيق ما كنت به، هذا ما أُلهمتَ بفعله وأنت على بُعد دقائق من مشاطرة محيط جديد أوسع ق صراع بقاءك وزحام شوقك المشتت
يوميات نصراوي: اول درس في الكرامة
قصة نبيل عودة
عندما كنت في الصف السادس طلب أستاذ اللغة العربية من صفنا ان نكتب موضوع إنشاء بمناسبة " 10 سنوات على استقلال إسرائيل وشرح لنا المعلم عن "التطوير والرفاهية وتحسن حال العرب ، وتقدمهم وتمتعهم بالحرية.." وغيره من هذا الكلام المقيت والمذل.
لكنه "مكره أخاك لا بطل".
كتبت حول الم
يوميات نصراوي: اول درس في الكرامة
لاعلان عن جائزة فلسطين للقصة القصيرة جدا
أعلن مجموعة من كتاب ومبدعي القصة القصيرة جدا، ودار المبدعون للنشر والتوزيع، عن إنشاء جائزة سنوية للقصة القصيرة جدا في القاهرة.

وقال القائمون عليها: إن الخطوة تأتي لتقديم ما يخدم القصة القصيرة جدا، وانها موجهة لكافة كتاب القصة القصيرة جدا في كافة الدول العربية، وتحديدا الشباب
لاعلان عن جائزة فلسطين للقصة القصيرة جدا
ليلٌ-هُمْ
قصة : ليندا فتاش
بدأ الظلام يلتهم بقايا الشفق بنهم أقبل الليل ككل يوم يشيد سكونه قلاعا تسكنها أشباح لا تنام تبيت تدق طبول الفزع فيلتقطها الصدى صرخات مدوية لا يخترق صمتي الحصين غيرها ,تتكور بقاياي في زاوية معتمة وتستسلم لجيوش العذاب التي تبسط نفوذها على تلال روحي السقيمة فتعيث فيها دنفا..
لا اعرف كم من العمر مضى وأنا بين هذه الجدران الموحش
ليلٌ-هُمْ
الكاتبة ليندا فتاش
الذبح اللذيذ
بقلم : حسيبة طاهر كيبك كندا

قصة
*حسين* رجل مقتدر لكنه مغلول اليد خشن الطبع , كان دائما يقول : لا يجب أن ننفق ببذخ قد يأتي يوم ولا نجد ما ننفق ، الحياة صعبة فيجب علينا أن نجهز لمواجهتها ... إذ قد تغدر بنا في أي لحظة .
كانت الأختان *ليلى* و*هبة * محط استهزاء أهل الحي والمدرسة من صغرهما, فرغم جمالهما وذكائهما إلا أن ثيابهما بالية قديمة أحديتهما ممزقة ....، عن
الذبح اللذيذ
الحَاج..رَشْوَة..
بقلم : محمد الصغير داسه
يقفُ على قارعة الطريق مُتملقا..يَجُول بنَظرهِ في أرْجَاء الشَّارع..يَرَى شابَيْن يَنزلان من سَيّارةٍ فارهَة، يتكتم ضَحْكة بلهاء، ويقول لمُحدِّثه: هَؤلاء هُم أكلة السُّحْت، سَرَقوا المَشاريعَ، وعَبثوا بالمَال العَام، اشترَوْا السيّارات الفارهَة وشيّدُوا القصُور، ونسَوْا أنَّ مَصِيرهُم القبُور..ابْتسَم صاحبُه وقال: لعَلك تس الحَاج..رَشْوَة..
رواية في المهب
بقلم : زكريا نوار
موضوع الرواية عن غواية الحب التي شرقت بفتاة يمنة ويسرة لتجد نفسها بولدين وثلاث زيجات فاشلة، في استعراض بسيط لعادات تقاليد لجزء من الجزائر في عمق الصحراء. رواية في المهب
رواية في المهب
سي الحَاج...كاميرَا..!
بقلم : محمد الصغير داسه
هو أوّل من يدخل ألمسجد في الصباح الباكر، وللمسَاجد في الصبح سَمْت مهيب، وقداسة وحُرمة، ينتبذ لنفسه مكانًا مُشرفا، يستوي جالسًا..يُجيل البصر في الأشياء المُحيطة به، الناس من حَوْله يستقبلون القبلة.. يُصلون.. يُسبحون.. يَذكرون الله.. يَكتمُون ما في أحْشائهم من خطايا، هويستقبل بوجْهه الباب، في يده اليُمنى مسْبحة يُداعب خرَزاتها، ي سي الحَاج...كاميرَا..!
 
6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
الاعمال الفنية الجزائرية في رمضان:السقوط الفني وغياب الروح
الدكتور : وليد بوعديلة
الاعمال الفنية الجزائرية في رمضان:السقوط الفني وغياب الروح


حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين
قصة : ابراهيم امين مؤمن
حرب اليهود الإعلامية ضد المسلمين


أمــــــــــــــــي ...
الشاعر : سليمة مليزي
أمــــــــــــــــي ...


"مَدَافع" رمضان.. من راجمات المغالطات الغربية إلى قذائف ..
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا



قصص قصيرة جدا
بقلم : علي قوادري
قصص قصيرة جدا


المخرج اللبناني زياد دويري : البيت العربي قذر جدا
بقلم : شاكر فريد حسن
المخرج اللبناني زياد دويري : البيت العربي قذر جدا


غرداية جوهرة الواحات تودع إبنها البار الأستاذ الأديب الإعلامي المفكر مصطفى رمضان إبراهيم إلى مثواه الأخير.
بقلم : الأستاذ الحاج. نورالدين بامون
غرداية جوهرة الواحات تودع إبنها البار الأستاذ الأديب الإعلامي المفكر مصطفى رمضان إبراهيم إلى مثواه الأخير.


الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف
بقلم : فواد الكنجي
الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف


من سيخلف محمود عباس ..؟؟
بقلم : شاكر فريد حسن
من سيخلف محمود عباس ..؟؟


جزائر الألم والندم
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
جزائر الألم والندم




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com