أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
صهيل الليل
بقلم : أ/عبد القادر صيد

لا أتذكر منذ متى و الليل يحلّ عليّ من دون ظلمة عاجزا عن احتوائي .. لا يجد قبضة محكمة ليدجنني في حضيرة أسراه ، مع أنني لا أنكر أنه وسمني بعلامته المرعبة قبل أن أتمكن من البدء في مشروع كراهيته، يعزّيني أن وهج الشمس مازال على خدي يحميني من دكتاتورية النجوم التي انفضحت أمام الجميع .
يكفيني قليل من الترميشات أثناء مشيي كي أستعيد
صهيل الليل
عبد القادر صيد
قديما
بقلم : أ/عبد القادر صيد
فجأة أجدني نازلا من فوق إلى المدينة ، فأختلط بذراتها ، يروق لي أن أعشش ضمن حبات الغبار في تلافيف مخّ الحكيمات أنصاف الجميلات اللواتي تتقاطع معهن عيني لفترة من الزمن ، أيّ غرامة يمكن أن تمارس على هذه المخالفات الخفيفة التي تتلوي ملتفة حول بعضها البعض لتنسج بساط الريح الذي لا يروق له أن يقلع إلا في جو زئبقي الطهارة ، وقوده التبرير قديما
شاعر و قاص
مقبرة الحجارة
بقلم : الطيب طهوري
لا حياة في هذه البلاد إلا للموت.. لا وجود إلا للقبور.. هكذا قال متألمًا وسار يذرع حقله الطويل الذي بنى فيه منزله الصغير الذي لا منزل له سواه. في مكان قصي من ذاك الحقل نصب لوحته "مقبرة الحجارة". ما إن يسمع آذان العصر حتى يسرع إلى كوم الحجارة خلف منزله، يختار حجرًا أو حجرة. هذه جثة اليوم، يقول. يختار ثلاثة أحجار أو أربعة أو أكثر، أنتم من مقبرة الحجارة
نسائم الطفولة...
بقلم : نبيل عاشور
كانت لحظات رتيبة داخل الحافلة ..... زادها غمّا جشع السائق الباحث عن لقمة عيشه بالتلصص على أوقات الناس في مختلف المحطات ،...التي حوّلها إلى أماكن لركن الحافلات و توقيف عقارب الساعة ..... السائق يمارس العناد بتلذذ و نشوة لأن قابض التذاكر وراءه يحمي ظهره بعيون تحملق في وجوه الركاب بحثا عن معترض أو محتج ليسمعه الكلام المزخرف.... في هذا الجو نسائم الطفولة...
فِي حَنايَا الْقلب ...الوَجِيع..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- في لحْظة ضعْف وانفعَال، وبحُجَّة أنّ الطفل لا يُشبههُ،غمْغم ودمْدَم بكلمات نابيّة قاسيّة حدّ التهور، ثارت ثائرته وهَاج كالجَمل هادرًا، العُنف مَصْيَدة الشياطين والمُغفلين، حملقت فِيه {آمنة } مقطبة جبينها، وهيَّ غير مُصدّقة لما قال ويقول.. تتسَاءل بوَلهٍ واستياء، هل المرأة تختار لنفسها ماتنجبُ؟ وهل هيّ مسئولة عن لون الجنين فِي حَنايَا الْقلب ...الوَجِيع..!
عطر الذكريات..
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
مرّ بجانبها،وقد ترك رائحة عطر من زجاجة باريسية كان يخبئها في جيب معطفه،وصعد إلى غرفته في الطابق العلوي .
دخلت هي إلى غرفتها بعدما تذكرت لحظة اللقاء الأول،راحت تبحث في خزانتها عن صور تحفظ الذكريات الجميلة؛الابتسامة لم تفارق وجهه وهو على أريكته الجلدية ومائدته ذات الزخرفة الشامية .
- ما أطيب قهوتك يا سيدة البيت ..!
هكذا ك
عطر الذكريات..
moataz1966@gmail.com
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..

وَلَدته أُمُّه في ساعة متأخِّرة من الليل، فالتقطته جدته لأبيه وأودعته في لُفافةٍ قطنيّة بيضاء، وَهَمَست للأم المنهكة من ولادته:
- الطفل لا يبكي!!..
- ! ! ! ! ! !..
- لا تقلقي سأهتم به..
دَلَفَت به مخدعاً صغيراً وشَرَعت بتجهيز مرقدٍ له، وعندما بَلَغ من العمر أربعاً جميلات، وفي باحة
طفولةٌ منسوجة بنبوءة الجد..
قهوة مرة..!
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
رسم غبارُها الأسود صورةً سوداء في فنجاني الأبيض،عمّ الظلام،فما وجدت غير وجهي برسمه المغشوش على سطحها،كأنها تذوقتني قبل أن أتذوقها، خفت، فرميت مكعبين من السكر ثم تذوقتها، وجدتها مرة، رميت آخر فمات هو -أيضا-في القاع ..تذوقتها ..بقي الوضع كما هو..أصابني الرعب من نظرات صاحب المقهى فامتنعت أن أرمي الرابع..!
شربتها مّرة ودفعت ثمنها
قهوة مرة..!
moataz1966@gmail.com
المنسي
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)

وجده جامدا ، لا يتحرك ، كبعض أفعاله التي تجمّدت مجازا..
تقدّم نحوه ، كلّمه ، سأله أسئلة قديمة وأخرى غارقة في الحداثة ، لم يجبه، فتعجّب لأمره ، كيف لهذا الجميل أن لا يتحرك ليرى الناس جماله وروعته التي تختزلها عيناه اللتان تحكيان حكاية الذبول وانصراف الربيع..
سأل من كانوا حوله،وهم يلبسون لباسه ، وقد تركوه عاريا ، تضربه ال
المنسي
القاص بختي ضيف الله(المعتزبالله)
العجوز والقط قصة للاطفال
بقلم : نصيرة عمارة
قصة الاطفال ..........كان يا ماكان في حديث الزمان عجوز طاعنة في السن غزا بيتها المتواضع مجموعة من الفئران المشاغبين فلم تجد لهم حلا سوى اعلان الحرب ضد عدوها الذي حول حياتها الى جحيم فراحت تبحث عن ألذ اعداء الفئرانطبعا تجربة العجوز في الحياة جعلتها تفكر في جلب قط الى بيتها كي يساعدها في القضاء على تلك الفئران المزعجة كلما جاء ضيف لزيا العجوز والقط قصة للاطفال
بــرواز
زخــات المـطـــر تســـاقط همجية .. يـضـجــــر.. يخــاف
تنتـابـه رعشه يــرتعـــد بعـنـف.
يبحـث عن دفء كـل الأمــاكن صــقيع .
غـــيـر بــرواز يقاوم البرد .. يذهــب يلتمـــس بعضــا من الـدفء
لا يـجــد صــورة الحبيبة داخل الإطار غــادرت كل الأنحــاء ..
ومـــازال
يكتسي بردا
--
ربـــــــــــ
قصص قصيرة جدا   بقلم : مـحـمـد الـشـيـخ
 
5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
كانون الأول
شعر : سعدية حلوة / عبير البحر
كانون الأول


أمّة تخصي فحلَها وتهين عقلها !
بقلم : البشير بوكثير
أمّة تخصي فحلَها وتهين عقلها !


إنَّ مهري بندقية
بقلم : الشاعر/ صلاح الدين باوية (المغير)
إنَّ مهري بندقية


قراءة في كتاب "هكذا ظهر جيل صلاح الدين و هكذا تحررت القدس"
بقلم : مراد بوفولة
قراءة في كتاب


جزائري مستقل
الشاعر : الطاهر عمري
جزائري مستقل


لا ضوت إلا القدس
شعر : نقموش معمر
لا ضوت إلا القدس


عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية
بقلم : الدكتورة راضية أحمد الطاهر
عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية


القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته
بقلم : شاكر فريد حسن
القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته


القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية
شعر : طويفير محمد اسامة
القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية


المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول
بقلم : أحمد بدري
المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com