أصوات الشمال
الجمعة 4 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه   * اتّحاد البصريّ والذّهنيّ في تجسيد الجمال الإنسانيّ / قراءة في لوحة "القبلة" لغوستاف كليمت    أرسل مشاركتك
المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
قرر محاضر الفلسفة في محاضرة له أمام طلاب السنة الأولى، أن يجس نبض عقول طلابه، الذين ما زال معظمهم غير مستوعبين إذا كان خيارهم لدراسة الفلسفة هو الخيار السليم. بادرهم دون مقدمة:
- هل يستطيع أحد منكم أن يميز بين الله الذي يصوره الفلاسفة، كقوة ما، أو حارس عظيم المسؤولية، وبين الله الذي تبشر به الديانات السماوية، ويؤمن به معظم الن
المقامرة الباسكالیة
نبیــل عــودة
في يوْم مُشْرقٍ جَميلٌ، خَرجَ يتفسَّحُ معَ أبْنائِهِ فِي الْغَابة، يتجوَّلونَ في أرْجَائها يَتنزهُون، توَقفَ فِي مَكانٍ مُعدٍّ للرّاحَة والاسْتجْمَامِ، وبسُرْعَة البرْقِ ينطلقُ الاطْفال، يترَاكضُونَ يتسَابقُون فِي تِلك الْبَرَاري الجَميلةِ المُوشَّحَة بالأزْهاروالعُشْبِ الأخْضر، اتلذذ بفرْحة الأطفال، وهم يلعَبُونَ ..يم وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
الزهرة المجروحة
بقلم : نصيرة عمارة
في حديقة كلها ازهار بشتى الالوان و الاشكال عثر امير حزين على زهرة مميزة كانت تلك الزهرة ملكا لإحدى البستاني كان يرعاها و يسقيها كي لا تذبل و يعطيها كهدية لاول من يطلبها اقترب الأمير منها وقال جمالك سحرني هل عطرك كجمالك اسمحي لي أن استنشق عطرك قالت الزهرة بكل استحياء انا لم يشمني اي احد من قبلك لانني لست ملك نفسي انا ملك ذلك البستا الزهرة المجروحة
صاعقة الهروب
بقلم : أ/عبد القادر صيد


يصعب علي الآن بالذات في هذه الحديقة أن أميز أجواء الفصل الذي يعصب على عينيّ ،فكل شيء يتجلّى رماديا ، كيف يمكن أن أساعد الطبيعة في خندقة ذاتها، و أنا الذي يبحث عن هوية لنسماتي؟ كم أحسد أولئك الذين يتحكمون في تعاقب الفصول داخلهم ،و يملكون تذكرة لكل حافلة تقف أمامهم .. يذكرونني بأولئك الذين يهيمون في الليالي العاصفة يح
صاعقة الهروب
قاص و شاعر
المولود الألف
بقلم : عبد القادر بهيليل
اختلفت استعداداتهم وتباينت ترتيباتهم، والبلدة كلها تشارك لتجهيز ما يليق بالمولود الجديد. هل سيكون ذكرا أم أنثى؟ هل سيكون طويلا أم قصيرا؟ جميلا أم قبيحا؟ غبيا أم ذكيا؟هل هو أسود أم أبيض؟
الكل يتحدث في التلفاز، والجميع يناقش. تعقد الحوارات وتفتتح الجلسات وتصدر التوصيات، وكل يدلي بدوله وله رأي في المسألة. لقد أضحت قضية المولو
المولود الألف
عبد القادر بهيليل
قصص وامضة
بقلم : طالب عمران المعموري
قناع
الرجل الذي كلما رأيته ضاحكا مستبشرا وكلامه المعسول ، إقتربت منه وجدته سرابا.
حنين
طال وقوفه أمام طائر العندليب في قفصه ليلة العيد ، بث حزنه وشكواه ، غربته و الوحدة المقيتة، صباحاً ، وجده صريعاً وقد أفرط جناحيه.
عودة
الجندي الذي ركب القطار، مكتظا بالمسافرين،نام ملء جفنيه ، واقفا على قدميه، أغمض عيناه ولم
قصص وامضة
القصة القصيرة بخير
بقلم : بشير خلف
القصةُ القصيرةُ المُمْتِعةُ العصيّة.. بخيرٍ
بقلم: بشير خلف
القصة القصيرة.. لم تفقد وجودها وتألقها
إن القصة القصيرة بخير، ولا تزال تُــنتج، وتكتب بكثافة عالية في معظم الثقافات العالمية بما في ذلك العالم العربي، كما أنها تقرأ وتنشر في صحف، ومجلات، ومواقع إلكترونية وفي شكل مجموعات قصصية.
ــ تنتج وتكتب ب
القصة القصيرة بخير
صورة كاتب المقال
الحافلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد

في طريقي إليكِ تعثرت بجماجم بلورية تشع أسطورة يصلح أن يرويها شيخ أعمى ترتعش يداه فلم تعد تصلح للضغط على الزناد، كما لم تصبح ذاكرته تسعفه في استرجاع ملامح بني آدم ، فيكتفي بخلاصة مفادها أنهم كائنات تتحاب و تتنافر بالمصادفة و لأتفه الأسباب.. كلما تقدمت نحوكِ اصطدمت رجلاي بقطع غيار أنثوية تصدر منها رائحة شياط زكية ، يعلق عبي
الحافلة
شاعر و قاص
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
قصة : ابراهيم امين مؤمن
قام دانتى الإيطالى الذى يقطن بجزيرة صقلية وصاحب أكبر مافيا مخدرات فى العالم آنذاك بقتل عائلة جاك الأمريكى فى أمريكا نفسها,هذا القتل الممنهج والمخطط له والمعفىّ عنه سرّاً مِن قِبلِ السي آى إيه .
لقد كثرتْ هذه العمليات الممنهجة ضد الأُسر الأمريكية فى ولايات كنتاكى والاباما وسوث كارولينا ولويزانا والمسيسبي,وأغلبية الولايات
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
ابراهيم امين مؤمن
ختّان الكلاب
بقلم : سعدي صبّاح
الأبواب في وجهه، سعى بذلّ حتّى ذلّ.. إلى أن أوشكت تيجان الأمل أن تذوى بداخله، لتحلّ محلّها طحالب الخيبة والفشل والخمول ككلّ أترابه، خرج إلى الضّاحية واتّخذ من الخلوة رفيقا، سرحت عيناه هناك على مدّ البصر وراح يتأمّل المنبطحات والمنعطفات، وأسراب الشّحارير والزّرازيـر تكلّل الفلاة، تنعشه النّسمات، تذيب ثلج الإحباطات والانكسارات ختّان الكلاب
قصص قصيرة جدا
بقلم : طالب عمران المعموري
توأم
زهرتان متفتحتان، سقتهما أمهما دمع المقل ، كَبِرا، ملأ شذى عطرهما أركان البيت، تشمهما وتقبلهما كل صباح، الشبه بينهما في كل شيء، قطف القدر إحداهما ، ذبلت أختها، تساقط ورقها ..لحقتها!!
قَدْر
مَرَارَةُ طُفُولَتِهَا وَيَتَمُهَا، زَوْجُ أُمِّهَا وَقَسَاوَتِهِ، الَّذِي طَالَمَا رَاوَدَهَا عَنْ نَفْسِهَا، رُوحهَا عَ
قصص قصيرة جدا
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني


البحر والعرب في التاريخ والأدب
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
البحر والعرب في التاريخ والأدب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com