أصوات الشمال
الأربعاء 17 رمضان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي   * غربة الأشواق   * الجبل   *  أنوثة عقدة "إلكترا".   * قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب   * في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني   * رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ   * مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟   * مات غريبًا    * شروط الانتقال المثمر والآمن للحراك الجزائري   * كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية   * قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ   * وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !   * الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد    * (( رمضانيات ))    * كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90   * اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-   * هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)   * الوطنية الخالدة والخيانة العظمى / صراع الأجيال / ( هيمون ) و ( قسطنطين )   * مضناك    أرسل مشاركتك
01- تعَانَقَت الأقمَارُ، وتَشَابَكَتِ الغيُوم فِي كَبَدِ السَّمَاءِ كَتَشَابُكِ أوْديَّة الْمَدِينَة المَهْزومَةِ الْمَهْجُورَة الْمُعَطَّلَةِ، انْهَارَتْ ثنَايَا الدُّرُوبُ عَلى الرُّؤوس مُدَمْدِمَةً، جَرَفَ السَّيْلُ مُمْتَلكَاتِ الْعِيَّالَ فِي لمْحِ مِنَ الْبَصَر، وَلَمْ يَعُدْ لوجُودِ الفاعِلينَ فِي الْمَد ولَيْسَتْ كُلُّ الْمَسَاءَاتِ.. مُنْعِشَةً..!
قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
قصة : بختي ضيف الله
عاد الصغير إلى البيت مبللا من مزاح فيل الحديقة الوحيد..وجد أباه مبللا، عائدا من مسيرة سلمية..كان معطفه دافئا.. قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / وسوسة
قصة : بختي ضيف الله
تيمم تراب الوطن ليطهر قلبه،ابتعد عن أثر أقدامهم،أعاد صلاته، لا زال يبحث عن القبلة..ولا أحد يجيبه.. قصة قصيرة جدا / وسوسة
بختي ضيف الله المعتزبالله
جنــــــازة
بقلم : نبيل عودة
جنــــــازة
نبيل عودة


لأول مرة لا نختلف على ان صيف هذه السنة كان صعباً، ولأول مرة نتبادل في سرنا ان المرحوم اختار توقيتاً سيئاً لجنازته، وسيجعلنا نتذكر يوم موته أكثر من كل ايام حياته.
قلت لصديقي الجالس قربي، لا أدري كيف ستتدبر النساء امرهن في هذا الحر وداخل غرفة تكاد تكون مسدودة عن الهواء من كل الاتجاهات، ونح
قصة قصيرة جدا/توهم
قصة : بختي ضيف الله
في شارع مظلم، مررت بجانبه، ألقيت عليه السلام، خوفا منه، لكنه لم يرد..صنعت صبحا، مررت بجانبه دون أن ألقي السلام ..كان مجرد كيس قمامة، منسيّا .. قصة قصيرة جدا/توهم
بختي ضيف الله المعتزبالله
01- حُرْقَةُ الظُلْمِ والتَجَاهُل مُؤلمَةً..مُجْحِفَةٌ..عَاشَتْ طفُولَةً هَادِئَة، فِي كَنَفِ بَيْتٍ آمِنٍ، تنْعُمُ بالدِّفْءِ والْحَنَانِ، تَتَمَتَّعُ بِالثِقَة فِي النَّفْسِ والأمَانِ، فَجْأةً جَرَفَتْهَا سُيُولُ الإهْمَالِ، فَتَحوّلَت حَيَاتُهَا إلَى جَحِيمٍ {فأمَّا اليتيم فَلاَ تقْهَر.}..آهٍ..من يَنْتَشِلُهَا مِ
قصة قصيرة/ الرجل الإسمنتيّ
قصة : بختي ضيف الله
...استراح السيد المدير العام، ليأخذ ما تبقي له من الوقت لكي يعطينا وجهه ..مبتسما، تاركا غضبه خلف أبواب المصنع الذي تربع على كرسيه أكثر من أربعين سنة.
حركاته متثاقلة، بثلاثة أرجل ملتوية، كأعجاز نخل خاوية. لا يتحمل عكازه ثقل جسمه المملوء، يمشي مثل رجل آلي. هل تذكر كيف كان صارماً مع عماله، غير مستمع لنصائح مسير أشغاله الذي كان مرنا
قصة قصيرة/ الرجل الإسمنتيّ
بختي ضيف الله المعتزبالله
ملحمة موت الإله بقلمى :ابراهيم امين مؤمن
"الملحمة "منذ عهد الفضيلة الأول الذى أُسر فيه هذا الإله العتيد وقومه البشريين الغير آدميين وأُجلوْ تحت الأرض وحتى الأن نجد هذا الإله مكبل بأغلال أحكمتْ صنعها ضمائر حية ,كما نجد قومه الذين ألّهوه محبوسين داخل كهوفهم
ملحمة موت الإله... كيف تهلك الأرض وكيف تحيا .
ابراهيم امين مؤمن

وهـم

كان العود مستقيما و الظل أعوج..
أصبت بدهشة؛ نظرت إلى الأعلى.. لم أجد شمسا ولا قمرا..



إخوة

في ظلمة، تلمسنا وجوهنا، لم نتعرف على بعضنا..
كانت شموعنا تبحث عن خيوط للأركيولوجيا..



حمض نووي

بحث طويلا عن مصادر دماء الشعوب..
لم يكن يعلم أنها سوائل سريعة الالتهاب..<
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
بختي ضيف الله المعتزبالله

" لم يكن أحد ينتظرك، أيها الأسود، صاحب الشعر المجعد، كأنّك لست ابن هذه الأرض الملونة.جئت لتغير في لوحة العائلة البيضاء؛ يتوارى الأب من سوء ما بشر به.
كنت توزع ابتسامتك على الجميع ولأمك زيادة. فتأخذ قلبها وقلبه وهو يراقبك من بعيد، يأتيك صاغرا يقبل خديك بشاربيه الرقيقين.
- قبلة هذا الأسود مختلفة يا امرأة، ليست مثل قبلات أ
قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة
بختي ضيف الله المعتزبالله
تَنْتَفِضُ مَفْزُوعَة، وَعَلَى ثَوْبِهَا المُزَرْكَشِ، غُبَارٌ مُدَّنَسٌ، الرِّجْسُ مُعَشَّشٌ فِي تَلافِيفِ كِيَّانِهَا، أهْلُ الْمَدِينة رَاضُونَ بعَبَثيَّتِهَا، صَامِتُونَ، مُسْتكينُون، فِي كُلِّ مرَّةٍ يَعْلُو الزَّبَدُ صخَبَ شَفتيْهَا، مِن حَوْلها كائِنَاتٌ لايبَالُون برَقَصَاتِها الخادِعَة،هِيَّ حَاقِدةٌ، وَجَ                               وَتُبْحِرُ فِي الْغُمُوضِ..ولاَ تَلتَفِت
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟


مات غريبًا
بقلم : شاكر فريد حسن
مات غريبًا


كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية
السيد : أنور مهدي
كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية


قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبدربه.
قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل  اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ  شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ  الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ


وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !
بقلم : د.سكينة العابد
وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !


الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد
بقلم : باينين الحاج
الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد


(( رمضانيات ))
بقلم : محمد علوي
(( رمضانيات ))


كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90
بقلم : شاكر فريد حسن
كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90


اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-
الدكتور : عادل بوديار - جامعة تبسة


هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)
عن : منصور بختي دحمور
هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com