أصوات الشمال
الأربعاء 5 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب     أرسل مشاركتك
لو كان عندي طائرة
بقلم : فاديا عيسى قراجه
لو كان عندي طائرة ..
مغادرة ..
مسافرة ..
لهبطتُ فوق بيتك الصغير
وتبعتك بين الأخيلة
بثوبك الأحمرَ..
وشعرك الأسودَ ..
ووجهك الأسمرَ ..
لو كان عندي طائرة
جعلت من ذراعيك
مهبطاً للطائرة
وسلماً للطائرة ..
ومدرجاً للطائرة ..
لو كان عندي طائرة
قفزت فوق سطحك مثل مغوار ثائر ٍ
وسبحت
تختنق الآهة بين نتوءات الروح
الدكتورة : ميمي قدري
..
أركض هاربة من نفاحة تلك المرأة ....
حاملة بين طيات النفس فرحة عامرة...
ترفرف على جبيني المورق بفراشات المحبة المتألقة على ستائر الليل المحاط بهالة من عناقيد الصباح المنتظر موعد اللقاء بلؤلؤة الفجر العابث بأشعة شمس طال انتظارها.... أتعثر بلطمات وضربات موجعة ...أخزنها بذاكرة الألم....أنكب على وجهي من كثرة التراكمات بطريقي .
جريمة ....من ورق
بقلم : أ خديجة إدريس
للخسارة طعم جميل في حياتنا ان لم تقتل فيك حرارة المحاولة من جديد ولربما تقوّي فيك عزيمة فاشلة استجمعت قواها حين أدركت أن لا شيئ مستحيل ممتنع بل كل شيئ يسهل ادراكه ان سهلت في أعيننا الحالمة امتطاءه تراه الحب أيضا لاشيئ مستحيل فيه فلا أخالني أستطيع أن أحوّل جميع خساراته الى انتصارات في فترة قصيرة تسارعت فيها الخيبات وتراكمت حتى ان
أكــــــــذب
بقلم : فريدة بوقنة
أكذب ... لو أعتلي يوما منابر القسوة
وأتنكّر لــــــرجاء دقاتي
لدموع آهاتي
لاختناقاتي
لصوت خافت
لم يعلن سقوطك من حياتي
أكذب....
أكذب......لو أتجرّد يوما من حنان النسوة
ويتكلم الجفاء بدلا عني
بحروف تائهة
اُعْدِم إحساسها
شُلّت حركاتها
استسلم ألِفُهـــــا
ذُبِحَ زايها
فراح حاؤُها ي
ليس في الحب موعد آخر ، كما لا يحدث فيه شيء ما على غفلة ،
Not in love later date, also does not happen when something on the inattentiveness,
لا تحتال عليّ حين تقول أنّا سنلتقي ، أطعمني الشيء ضداً ، فلستَ منزه عن النقائص عقلا و عاطفة ، و إن القدرة على تحسس الطريق بالمعرفة و البصيرة تدلّ على نفي أضداد هذه الطرق ، فأنت تعلم إذا أن نفي الشيء يساوي ضده إذا لم يُن
بعد .... ولقاء
بقلم : الشاعر رفيق جلول
في لحظة وثانية
كوردة بلا أشواك
تنامين
وديعة الجسد
لا شيء حولك
يعكر السكون
غير شعاع خافت
ينسل من الشباك
ارتجفت يدي
يتخللها ماء
وطيف ينبت منه شعرك
الكحلي لونه
لأطفئ ما تبقى
من فراق
وجرح
وعناق
على جسر الحب لتعبرني
ظلالك في نهر
لحظة
سَكْبُ البنفسج
بقلم : أمان السيد-سوريا
أيها
الـــ ..
درويش
أشتاق طيفك..

أتدري؟
كيف أنّ بنفسجة
وحيدة مثلي
تشتاق حزنك..
بنفسجيا
وترحل في متاهاتك
تاركة عالما اخضرّ
بزرقة الموج
والأفياء؟..

امتشقني نغما
جنائزي اللغو
أيها الدرويش
واغتنمني سلال عشق
فأنا المحارة
الساكنة عمق البحار

طيفي و
أي شوقٍ لها...يغريكَ بالكلام؟
أية وحشةٍ..تتفجّر في الظلام؟
تُشعلُ الحمى..
في عروقكَ الهزيلة
تراودكَ ذكرى وفيقة!

ما الذي راعكَ...في شحوبها؟
فطغى على فتنة الابتسام
وأية صلاةٍ..تلوتها؟
في حضرة الشفتين
جاءكَ لاهثا..عطرها
فأصبح مداكَ...جداول وبساتين وتمور
ومشاحيف تمرّ بجيكور
تحملُ ...حُ
ان كان ما ننشده
بقلم : نبيلة ساسي
ان كان لنا ما ننشده
فللقلب دوما شيئا يعذبه
ادخل في ثنايا جوفه
و تربع الخوف في مهجعه
يناشد العقل ان ينصره
فيرسل له الف رسالة عند بابه
ويرد الاخير ان لا شئ يجبره
على نصحه او مساعدته
فيقول بالمس ارسلنا نصحنا فتجاهلته
و ظننتا ان الغيرة هي التي تحركه
فلا اسف الان على ما فعلته
فالامر حسبه خارج ع
أهديك بقاياي الثمينة
ما لا تملكه نسوة عصري
ما لا تكشفه أسوار قصري
فقد ضيّعتُ كل تفاهاتهم مني
و أسقطتُ فتاتهم مع رقصات ندمي
أجهضتهم و قطعتُ وصال عدمي
فتنازلتُ عن سِعَة الصدر
و اكتفيتُ بضيق العجز
و قلمّتُ ريشة الفخر
و ركبتُ أقلام العوز
و أهديتُ نصفي المتلاشي للقدر
و ما تبقى تَبَنَتْهُ حبّا
كل الجهات أنت
بقلم : فاطمة ابريهوم
لم أكن لأتنبأ بالذي
يحمله الليل
بعد أن سقط العمر من شجر الحب
إلا وهو يحكي
وقع خطاك.
ما كنت لأسمع ذبيب نبضك
بين الموج
لتفتضح تفاصيلك
على القلب
لولا الزرقة
كشفت مرورك
من هنا
* * * * * *
يستبيحني البحر
يستلب لحظتي
فلا أقوى على ردع
الذي بدأ في غمرة النسيان الوهم
يغلف اكت
 
83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com