أصوات الشمال
الاثنين 5 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!   * صقـرُ الكتائب   *  لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!   * الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)   *  رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ    * المجنون والسحاب   * العانس     أرسل مشاركتك
منهل الأبيض ..والماء
بقلم : سمرالجبوري
طقوس الطمئنينة و الخلاص.....(دهفا ديمانا )
يحيى وآدم......والروح وبضعَ حقول:
مغروسة الأعراش :هوانا
تعمَّد بالحب .....من تكَبّل العذاب سنييييين ما انفكت:::تتابع خطانا
موحدين....مندائيين....من أول الآس
... مبااااركة يافصول القحط..جَوانا
حتى ارتمسنا فيوض المااااااء...نَعتَرِس...
إقتلاع الذنوب ...لنا وسوانا
ياااضمة
خلعتُ رداءَ الولاءْ
الشاعر : حسن رمضان
خلعتُ رداءَ الولاءْ


لمّا رأيتُ البلدَ الموحّدَ قد تقسّمْ
خلعتُ رداءَ الولاءِ للزّعماءِ في بلدي المُعظّمْ
تسبّبَ الحُكّامُ في منعِ التلاقي
سخّروا الإعلامَ في زرعِ الشِّقاقِ
لوّثوا الأيامَ في وحْلِ النفاقِ
ووظّفوا" الوُعّاظَ" والجوُّ تسمّمْ
خلعتُ رداءَ الولاءِ للزّعماءِ في بلدي المُعظّمْ
باتنة الجزائر
بقلم : عبد العزيز دوادي
عائد إليك من شاطئ الصحراء والبعد والتذكار....
عائد أستبق الزمان فيك يا وطني....
أسأل نفسي عن سر اغترابي، عن الألم والعذاب...
عائد أنا من شاطئ القلق المحيار....أسابق الريح.... أمخر في دمائي والحزن يلف دروبي، يبحر في أعماقي..
عائد إليك يا وطني مهما أوهمني السحاب، وغيبني الضباب وأغراني السراب....
عائد إليك لأرتوي من فيضك ا
قيلولة الرضّع...
نثر : هيثم سعد زيان
أمواج تغرق في زبدها....
حيد المرجان يشاكس عروس البحر
أعماق تسبح في زهد سرمدي
و أنا، زورق الملح ...
أجذّف بعيون تسمع ترانيم الأفق
الصمت زادي الفاخر، يتلذذني صداه كعبير الثلج ،
و كعبير الثلج ، يشتاقني سمر الصيف
و تتطوّفُ بي قيلولة الرضّع...
أجذّف على أمل و على ذات الامل ،
أتصورني على عرش لا ينبغي لغير
نزوح المطر
بقلم : جلال رويبي
مضى الخريف بأحزانه اليائسة ،وأغصانه اليابسة ، وأوراقه المنثوره ،يغلق أزرار معطفه.
ومضت معه ،ذات إغفائة شمس ،ليلى بحقيبتها اليدوية ، تلعن أرصفت المطار،وتحرضني على الحزن.
عاشقة المسافات البعيدة.
تركتني لأشعت الصبح ، تستبيح وحشت غرفتيالتي تعج بالفوضى وتغشاها الأحزان
ألملم فراشي ...وأرتب السريرالمنهك .
قضيت عطل
على نخب الصمت
بقلم : عبد القادر ضيف الله
في هذه اللحظة
تهرب مني اللغة
ويقف الحرف
والمعنى
في المكان ذاته
على قارعة الجرح
وهما يكركران
وأنا كما دمية الباربي أكتفي
بالنظرة ذاتها
والابتسامة الباردة.
يجتاحني
صمت المساء الضرير
...
حينما تطول المسافة
ويستطيل الصمت
احمل كأس الشاي البارد
وأشعل
من لفافة العمر سي
قضية حب
بقلم : الشاعر رفيق جلول
بين وردة وشوكها
وفي فوضى حطام
على أطلال
عشقها
على مدى التاريخ
كالسيف في غمده
تذرف مني الدماء
تتقطع أوصالنا
من رحم الأحزان
أنا الغريب
في وطن العشق
وكأن هناك
جمع من الأشباح
والفراق
والهجران
على صهيل عالم
دماؤه
ظلامه بياض
تحوم في حواشيه
أ
الهارب الى الخطيئة
الدكتور : حمام محمد زهير
مفتاح شاب اصلحه الدهر زمنا وربته الاسرة .. فجعلت منه فتى فوق كل الشبهات
يكلف نفسه اخذ صدقة جارية الى حورية الارملة ام الاربعة ...
يصارع الشيطان ويتغلب عليه ...
الى كل مفاتيح الخير والصلاح نهدي هذا التواضع ....
راجل وامراة جابوا جمرة*
مثل شعبي جزائري

وقبل ان تبدأ قصة : . الهارب الى
صباح المدينة
بقلم : فاطمة ابريهوم
في المدينة
لا وجوه تغري بالخطيئة الأولى
الكل يسابق المسافة..
تتعانق العيون
ولا سر يشد بعضها إلى بعض.
الخبز بلد العيون
حنط الكلمات
لا أحد يسافر مطاردا
عبير التفاح
صوب حلم بشكل الزهر..
صباحات بائسة
تنخر الانسان
تغتال عشقه لخرق
المفروض والرتابةوالقهر..
هي المدينة متآمرة على المفا
إمرأة نزارية
بقلم : عائشة بن دلة
رجل شرقي في المنام أتاني
أخبرني أنه بالحب سيرعاني
قال: قولي أحبك
فخشيت أن تزداد وسامته
ويصير جميلا وجبهته قنديلا
كم من امرأة أحببت؟
قال: عشرون ألف امرأة أحببت
لكني أشعر أني معك قد بدأت
قولي أحبك......الآن قوليها
أيها الرجل الشرقي
قبل أن أقول أحبك جدّا
وأسير معك تحت المطر حافية القدمين
س
أنتظرك ...تحت رمادي
بقلم : ياسمينة حسيبي / جنيف
يـارجُلاً يَسْتلقِي
بارتياحٍ في رأسي
ويسدُّ كلّ منافذَ الوقت..
يهُزّنِي جذعُ الحنينِ إليكَ
ويراودني غيابُكَ عن نفسِي
فأَرتدِي فائضَ أنوثتي
وأُغازل صوتكَ المنقوعِ
في قارورةَ عطري..
يُدَاهِمني وجهُكَ البعيد
بُكرة.. وأصيلا
يتجسس على ضُعفي
يغتالُ نظراتِ عيوني
بالافتراسِ المشاعري
ف
 
83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
قسنطينة...نت.
بقلم : ساعد بولعواد
قسنطينة...نت.


النورانية والشهوانية جماليات الاستدعاء في نص ( بأي توق أهمسك؟!) للشاعرة السورية إباء الخطيب.
بقلم : الناقد محمد العثمان
النورانية والشهوانية جماليات الاستدعاء في نص ( بأي توق أهمسك؟!) للشاعرة السورية إباء الخطيب.


لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة
بقلم : صلاح الدين باوية
لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة


سنفونيّة لعزيف الجنّ.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                  سنفونيّة لعزيف الجنّ.


آه يا سورية آه
الدكتور : بومدين جلالي
آه يا سورية آه


متليلي الشعانبة بولاية غرادية بالجنوب الجزائري تبارك لأبنها الدكتور جعفر جلول بن مسعود ترقيته لدرجة بروفيسور أنموذج التحدي و المثابرة .
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
متليلي الشعانبة بولاية غرادية بالجنوب الجزائري تبارك لأبنها الدكتور جعفر جلول بن مسعود ترقيته لدرجة بروفيسور  أنموذج التحدي و المثابرة .


هكذا وقع الإنقلاب على الرئيس هواري بومدين و التخطيط لإغتياله
بقلم : علجية عيش


الهوية السردية في الرواية النسوية
بقلم : مريم سويسي
 الهوية السردية في الرواية النسوية


أشواق النّخل
شعر : الشاعر الصارخ مبروك بيبي بالنوي
أشواق النّخل


أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com