أصوات الشمال
الأحد 2 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير   * الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر    * رحمة الله عليك يا " عليلو "   * بيت الكلمة يستضيف شعراء عانقوا سيرتا النوميدية في أمسية شعرية    * مرَّ عامٌ ولم يَعُد للبيت    أرسل مشاركتك
أ‌- البوح الأنثوي
بقلم : دلال عبابسية/أستاذة جامعية
.وإنما إذا صح أن نختصر الكتابة النسوية في كلمة فلن تكون إلا "البوح" خاصة لو ربطنا المرأة المبدعة بحال مجتمع يوصف "بالذكوري" ويقمع صوت الأنثى ليقوم الأدب بوصفه"تنفيس" برفع ذلك الصوت وتحويل الكتب والصمت إلى بوح يقدم أسرار المرأة ويفتح عوالمها أما "السيد" الذي سرعان ما يضعف أمام سلطتها ،سلطة سحر الحكي القديمة التي تعود أكثر شاعرية على
وداع الأمة لشهر رمضان المبارك
بقلم : أ عبد النور خبابة
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ....
إخوة الإسلام، أرأيتم لو أنّ ضيفًا عزيزًا ووافدًا حبيبًا حلَّ في ربوعكم، ونزل بين ظهرانيكم، وغمرَكم بفضله وإحسانه، وأفاض عليكم من بره وامتنانه، وأحبكم وأحببتموه، وألفكم وألفتموه، ثم حان وقت فراقه، وقربت لحظات وداعه، فبماذا عساكم مودعوه؟! وبأي شعور أنتم مفارقوه؟! كيف ولحظات الوداع تثير ال
الى الجحيم ! قصة قصيرة جدا
قصة : محمود مليكة
في مخبئه ّ" الأمين " كان متوجّسا من كلّ شئ , حتى زقزقة العصافير في الخارج كانت تبدو له و كأنها صيحات " إلى الجحيم! إلى الجحيم ! "
كتائب القسام عائدون
بقلم : الشاعر رشيد مضوي
كتائب القسام عائدون
في كل بقعة نحن هناك
لسنا نخاف الموت لا تحدي
مأفونة حبائل الشياك
كتائب القسام عز الدين
تمضي سنين خلفها سنين
و القلب لا يحنو ولا يلين
إن كانت الهدنة بالأشلاء
نحيلها بأسا كما حطين
لأننا في حيينا ولدنا
في المسجد الأقصى لنا التمكين
هذا لنا و إنه لحق
نبينا خاتم كل دين
شعب في القمة وقمة في الحضيض
بقلم : عز الدين العقبي
بسم الله الرحمن الرحيم
شعب في القمة وقمة في الحضيض .. شعب ثار .. ومازال يثور عبر الدهور.. لا تثني عزيمته كل المثبطات وكل العوائق والأخطار.. شعب لم يمل ولن يكل .. من دفع الأثمان الباهضة مهورا متتابعة متواصلة للانعتاق .. والإستقلال والخلاص .. شعب كل أبنائه ورجاله ونسائه وأطفاله عطاء مستمر.. كل واحد منهم يدفع الثمن.. دماء وأشلاء .. وأعرا
ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر
بقلم : أ عبد النور خبابة
ليلة القدر
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد
فإن شهر رمضان شهر كريم ، وفضائله جمة لايحصيها عاد ، ومن هذه الفضائل العظيمة التي اختص الله بها شهره الكريم ليلة القدر ، وما سميت ليلة القدر إلا لشرفها ومكانتها وعظم قدرها عند الله تبارك وتعالى : وهي ليلة واحدة في العام في شهر رمضان خاصة ، و
اللّوحــــة الأولــــــــــــــى:
كظلال ممتدة في منتصف ليلة باردة من آخــــر ليالي "تمــوز" القيصريّة (‼؟.) جـــــــاؤوا يتراقصون كشظايا معدنيّة مضيئـــــة على مـراكب القرصان القدّيسين (‼؟..)يلبسون أحذية منسوجة بخيوط القــزّ السّميـكة (‼؟..) حيث لا وجــود ثمّة لآلهـــــة الحريــــر التي اختبأت في أجفانها المشقّقة
رسالة إليك
بقلم : محمد أربوز
سيدتي

من خلف دمعات الشجن المسجون في مقلتاي..من تحت سقف الجرح الممتد في يومياتي.. أنحني ألملم أوراقي لأكتب آخر أنفاسي المتبقية..

سيدتي،

كم من المسافات علي أن أجتاز كي أصل سالما إلى عينيك؟كم من صحاري القاحلة علي أن أعبر كي أرتوي أخيرا بابتسامات شفتيك؟

كم من الليالي المشحونة بالأرق علي أن أعد حتى اكتح

- أمتطي خيل التريث فــــــي واحة الغــــــضب....فيغازلني التهكم و ينوي النسب....فأجيبه"أنا بنـــتُ...و زوجـــةُ...و أمُ الأدب".

_حتى و إن أخدك الغروب...فســــأظل أشــــــرق كل يوم بحــــثا عن تفـــــاصيل عودتك المستحيلة .

-تمتص الحياة ألواننا...و ترمي بها في أعماقنا...لتعلمنا الغـــــــوص.

-ينجب الغضب حروفا..
ألا تعتذر!
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
ألا تعتذر!
لا أتصور أبداً أن إنساناً ظالماً يمكن أن يكون سعيداً، فالسعادة شعورٌ نبيلٌ لا يشعر به قلبٌ ميت.
أيها الحاكم المستبد إن لم تكن مؤمناً بالله والبعث والحساب فكن ساعةً منحازاً إلى القيم الإنسانية التي لا يجهلها أحد، أم إنك أضحيت لا يُرجى شفاؤك، فاتخذت من نفسك إلهاً مع الله من بعد علم حتى يأس شعبك منك وخرج على قلبِ رج
من وحي العقل و... الجنون ! / 1 /
نثر : آسيا رحاحليه

من وحي العقل و... الجنون !

1-
نمت البارحة فرأيت كأنّني على قيد الحياة أنعم بالدفء و الحب ..
و حين أفقت و نظرت حولي تيقّنت أني ميتة.. و لم أولد بعد .
2-
لا أزال أبحث عن أمير وسيم فوق جواد أبيض له جناحان عريضان..و غرّة ذهبية..
سوف يطلبني الأمير للزواج و سوف أطلب منه أن يترجّل كي أمتطي الجواد .
3-
ذات زمن.. ت
 
81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
المواطن الافتراضي والهوية الرقمية ،،تداعيات التجلي والتخلي
بقلم : د. سكينة العابد
المواطن الافتراضي والهوية الرقمية ،،تداعيات التجلي والتخلي


الشعوبيون الجدد ...!!
الدكتور : نجيب بن خيرة
الشعوبيون الجدد ...!!


رواية
بقلم : علجية عيش
رواية


إلاهي معذرة
بقلم : حسيبــــــة طاهـــــر
إلاهي معذرة


وتبلّل المــــــــــــاء
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
وتبلّل المــــــــــــاء


يازمان
بقلم : الشاعرة حسنات جمعة
يازمان


كن متلق لا متملقا..؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
كن متلق لا متملقا..؟


الفانطاستيك و العجائبي في الرواية الجزائرية " رحلة الشفاء " للروائي بن زخروفة محمد بقلم: زينة عمراني
بقلم : زينة عمراني
الفانطاستيك و العجائبي في الرواية الجزائرية


* المقامة الجربوعيّـــــــــــــــة
بقلم : البشير بوكثير
* المقامة الجربوعيّـــــــــــــــة


رمية سوداء
الدكتور : الطيب عطاوي
رمية سوداء




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com