أصوات الشمال
الأحد 5 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * نهاية وسائل الإعلام   * اَلْقُدْسُ تَبْكِي وَنَارُ الْحُزْنِ تَشْطُرُهَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم   * مخطوطة الشيخ الطيب عيلان ذات قيمة علمية و العائلة تطالب باسترجاعها   * وعدة سيدي محمد السايح ببريان ولاية غرداية تسامح و تأخي و تضامن.   * اللسانيات التطبيقية؛ الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي( يوم دراسي بجامعة باجي مختار-عنابة-)   * يا قدسُ    * فـلسطــــــــــين   * "تسبيحة عشق"   * عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس    * قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور   * يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-   * .. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها   * أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!   * الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده    * مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب":   *  أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يُناقش قضايا نقدية معاصرة في كتاب جديد   * مع العقيد علي منجلي في استشرافاته التاريخية    أرسل مشاركتك
طقوس الذكريات "مقطع من قصتي ..."
بقلم : أســـــامة معزوز
أريد أن أحكي....أريد ان أبكي ،هل هناك من يسمعني؟...هل هناك من يفهمني؟،أودّ أن أنفجر ...أريد أن أغرق الكون و من عليه بحمم حروفي وآهاتي...أودّ أن أدخل يدي في قاع ذاكرتي لأتصدّق بكلّ ما تحويه من دموع وشجون،أريد أن أبقى صفر اليدين بل صفر الذكريات، أود أن أموت...أعني ذكرياتي هي التي تموت، ألا يوجد عزرائيل للذكريات، لم أكن أعلم أن لها سكاكين
فلسطين...لا صديق لا مولى
الشاعرة : سمراء متيجة
فلسطين...لا صديق لا مولى

فلسطين يا دولَة
تبحثُ عن اعترافٍ
لا صديق له
لا مولىَ...

بين أممٍ شعارها
لا قوّة لنا
لا حيلة لنا
لا حولَ

على هامش ثوراتٍ
لا يمنعها " فيتو"
عرّابها جهراً " النّاتو"
صَدَقُوها القَوْلَ

كلّ الكذب لكِ
و وعودُ مفاوضاتٍ
حبرها عقيم منذ
 اقرأ المزيد ...  
غجرية مفتونة بالسفر
بقلم : زهرة برياح
أنــــــــــــــــــــــا الغجرية ..

المفتونة بالسفــــــــــــــــــر

المسحورة بالكحل و الحناء

و رائحـــة النعنـاع

و الشيـــح الأخضر ..

الموشوم بعمـــــــــق القلق

المحمــــوم بالأرق

و عقم الموســـــم

و الفصول الرقـدة

في ذاكرة النسيان .

* * * * *<
السلسبيل مرحبا
الشاعرة : ف الزهراء بولعراس
نظرات الشرروالشزر قتلت أحلامي على مرآى من النجوم التي لم تحرك ساكنا أنا التي كنت أعتبر نفسي صديقة للنجوم....
لون النجوم يغريني فتنهطل القوافي على الكلمات تدنيها وترصعّ بها صدور الحالمين من عشاق النور والكلمات.....
حفظت تلك النظرات الزجاجية الصلبة القاسية الباردة التي لا روح فيه وكم رغبت في تكسير زجاجها ولم أكن أدري أن أصحا
رحت أتطلع بوجه الفنانة التي تعبر عن أوج نجاحها بتعبير الملامح ، وهي تزهو فرحة ، بأنها حملت عاطفة الحب النقية بوفاء لإيجاريه احد .. وبنفس هذه الأناقة ومع سكونات لحظاتي الهادئة ليلا ، كنت اقتفي أثار قصيدة (من أجلك كتبت قصيدة) للشاعرة ميمي احمد قدري التي راحت تزهو وفاءا ، وهي تطعم

أحرف الكلمات المذهبة بالحب ، تطعمها بالوفاء
مثلها مَيْتْ
الشاعرة : سمراء متيجة


مثلها مَيْتْ

أيّها العربي المُحَرَّّرْ
هكذا نفسك سَمّيت‼
كنتََ تحلم بالشّمسِ
تتمنى سقف بَيْتْ
لكنّ أمانيك تافهة
بعدما وطنَك أهديتْ
سَقَطَتْ كرامتُك فالتقطها
أنت مثلها مَيْتْ
3 سبتمبر 2011
وجعه يسكن وجعي
بقلم : عبد القادر ضيف الله
وجعه يسكن وجعي


هذا الساكن في منعطف انينه

كيف خانته

أغنية الجرح

وهو النازل لتوه من

منحذر

الوجع

كم غيرته الرحلة

كم عذبته العبارة وشقه الحرف

من بين ألف اغنية

تنزل مع الليل

بردا

و تنام فيه جرحا للأماني .

هذا الساكن في بؤرة أ
أبجديّة (الأوراس) رقم / 1
بقلم : بشير عجرود
ا / ألف.. باء.. تاء.. إقرأ فأنت التـّهجّي حتى الإستنطاق.. وأنت الحبو اللاإرادي على الرئتين حدّ الإدماء.. فالشـّمس أبعد من أن تطالها يافتى..
وكلّ الأحذية الممسوحة دبابيس وسنابك لا ترحم..

ل / لافتة.. استرقوا الفرح.. فالموسم على الأبواب مثقل سلال غلال.. يقرئكم (الجزائر) خيرا.. ويقرئ م
أ‌- البوح الأنثوي
بقلم : دلال عبابسية/أستاذة جامعية
.وإنما إذا صح أن نختصر الكتابة النسوية في كلمة فلن تكون إلا "البوح" خاصة لو ربطنا المرأة المبدعة بحال مجتمع يوصف "بالذكوري" ويقمع صوت الأنثى ليقوم الأدب بوصفه"تنفيس" برفع ذلك الصوت وتحويل الكتب والصمت إلى بوح يقدم أسرار المرأة ويفتح عوالمها أما "السيد" الذي سرعان ما يضعف أمام سلطتها ،سلطة سحر الحكي القديمة التي تعود أكثر شاعرية على
وداع الأمة لشهر رمضان المبارك
بقلم : أ عبد النور خبابة
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ....
إخوة الإسلام، أرأيتم لو أنّ ضيفًا عزيزًا ووافدًا حبيبًا حلَّ في ربوعكم، ونزل بين ظهرانيكم، وغمرَكم بفضله وإحسانه، وأفاض عليكم من بره وامتنانه، وأحبكم وأحببتموه، وألفكم وألفتموه، ثم حان وقت فراقه، وقربت لحظات وداعه، فبماذا عساكم مودعوه؟! وبأي شعور أنتم مفارقوه؟! كيف ولحظات الوداع تثير ال
الى الجحيم ! قصة قصيرة جدا
قصة : محمود مليكة
في مخبئه ّ" الأمين " كان متوجّسا من كلّ شئ , حتى زقزقة العصافير في الخارج كانت تبدو له و كأنها صيحات " إلى الجحيم! إلى الجحيم ! "
 
81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أخضر لشعري
شعر : الشاعرة حواء
أخضر لشعري


مبارك جلواح رائد الشعر الرومانسي في الجزائر
بقلم : الأستاذ إبراهيم مشارة
مبارك جلواح رائد الشعر الرومانسي في الجزائر


عالم فيزيائي جزائري لتوحيد المسلمين حول التقويم القمري في أوروبا
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
عالم فيزيائي جزائري لتوحيد المسلمين حول التقويم القمري في أوروبا


من على منصة البوح
شعر : ساعد بولعواد
من على منصة البوح


(( الجمال يواجه قبح العالم ...قراءة في ديوان " الصعود على ظهر أبي" للشاعر قاسم سعودي))
بقلم : إبراهيم موسى النحّاس
(( الجمال يواجه قبح العالم ...قراءة في ديوان


فلسطين.. أكذوبة العصر !
بقلم : جمال الدين بوشة
فلسطين.. أكذوبة العصر !


ق.ق.ج متنوعه
بقلم : حميدي المختار
ق.ق.ج متنوعه


بزنسة
بقلم : صلاح الدين باوية
بزنسة


إلى أين رحل الحمام يا محمد الكامل ؟ وقفة مع ق ق ج (ضباب) لمحمد الكامل بن زيد
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
إلى أين رحل الحمام يا محمد الكامل ؟ وقفة مع ق ق ج (ضباب) لمحمد الكامل بن زيد


بوح الندى
بقلم : جميلة طلباوي
بوح الندى




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com