أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
صوتك
بقلم : د هناء القاضي

كم وجها ترسمين على الورق
كم ..من العيون
أما تعرف عليكِ أحدهم ؟
ألم تكن لكِ..أحداهن ؟
.....
أسكنُ شفق الهذيان
صوتكَ أميّزه بين الضجيج
سرّ ..تحفظه ذاكرتي
كما يحفظ الموج ..سرّ البحر
.....
تميل الشمس
والظل الذي يلبس الأفق ..لا يذوب
والندوب..لا تذوب
فاسمع صوتي القتيل
هو الاخر يغني ..وي
عندما يتحدث البحر
بقلم : رشيد بال
لطم آخر موج له على الصخر، معلنا بعدها هدوء حذرا
ثم التفت إلي قائلا: أرى أنك قد أدمنت المجيء إلى هذا المكان ؟
قلت : من لا يدمن على حب كائن مثلك، سيحرمه الله من دخول جنته التي في السماء، لأنه تجاهل الجنة التي جعلها فيك لتعبدها الروح الإنسانية، فأنت وحدك تعرف ما يحرق قلوب العشاق، وحدك تتفنن في مواساتنا للتخفيف من جراحنا.
ت
لافتات سمراء
بقلم : سمراء متيجة
1/
شفتاك لقلمي مِحبَرَة
تجمّل خراب العالمِ
مُخلّفَة على شفتيّ
بلغة الحروب مَجزرَة
تغيّرُ لونها الحزين
تجعله دماً أَحْمَرَ

2/
وحدها السذاجة تجعلني أحتفي بالحب
بنهم
الذكاء يَلـْبَسُ حذاءً صُنِعَ من
لا
في لحظة يستهويني الرّقص بخُـفـّي
نعم
أخلع حذاء لا َ
لأنّ الحبّ الكبي
قدم على أرض السراب
بقلم : الأستاذ: كمال راجعي
واقفايموت في صمت الجبال على صفحات الأيام ....يرى الأشياء ولا يبصرها..منزويا في الركن المنسي تحتويه غرفة مظلمة يغازلها النور خافتايتسلل عبر بعض الشقوق في الجدار الأبكم ...تراه يتمتم بكلمات مبهمة لانفهمها واضحة تمام الوضوح لديه...لقد أوصد الأبواب أمام جميع العيون التي كانت بالامس تحدق فيه....لقدانتصر عليهم جميعا !!!!
هو لا يخاف منهم
مأتم الشعر و العشق
بقلم : السيدة ربيعي حمامة العماري
انك تمضين في الألم
رغم موت المدينة و انتحار الاشجار
مرتين تمضين أنت في الألم,,
مرة يوم مات الشعر
و مرة يوم الغيت الفصول من قائمة السنة ...
لن أغني في الزاوية
و لن اغرق في أعماق الكلمات
حيث العدالة غافية في النشيد الوطني...
لا
هواجس الرمل.
بقلم : هارون زنانرة
صاح...وقد أغرق الأقدام في اللهاث والتعب...أكان قدري أن أكون حشوا ...في خارطة الوطن؟..
رهين خطايا التاريخ مجتمعة..منثور بعمر الليل ..على امتداد الفراغ في العري..تعانقه أشواك الخطيئة الشبقة ..والوقت المهدور على قارعتي ثورة مغدورة ..طبلة أذن تائهة بين التصديق والتصفيق ..دون سبب لكلمات متروكة هدرا ..خارج الحواس ..بكل اللغات ..تكذّب ..لعنة
لا لن نحيد في محاجر العيون يرقد سارية الشهيد ...
من يكون هؤلاء يا عرب ؟...
يا مجمع الأضداد والمذاهب ...
لماذا هؤلاء يقتلوننا ...ويحرقوننا ؟؟...ويسلبوننا سلامنا ويمنعوننا من الوقوف قبالة القمر ...بأسم من تحرق مساكن العرب ؟؟؟...هم يقتلون ويصلبون ويصنعون المجزوة ...
لا لن نحيد في محاجر العيون يرقد الشهيد .
القاص والروائي نب
دعوة لمحو الأمية الديمقراطية
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
دعوة لمحو الأمية الديمقراطية
ينبغي أن نراجع أنفسنا ونعرف ونحن مقبلون على ممارسة الحياة الديمقراطية متى نتظاهر أو نعتصم وجدية الأسباب التي تدعونا إلى ذلك، ولا أتصور أبدا أن يكون الأسلوب الحضاري للممارسة الديمقراطية موقوفا على القدرة على حشد الجماهير للتظاهر السلمي والاعتصام حتى تستجيب الجهة المخول لها صناعة القرار إلى رؤى
عنوسة الأرصفة
بقلم : رشا حمزة
عنوسة الأرصفة !!



مرتْ عقودُ الصومِ على ساحلِ بطنِِ

الانتصارات ....

ولم يؤذن بلال !


مرتْ ترتمي على أرصفةٍ

طالتْ عنوستُها ....


مرتْ على أرصفةٍ ...شربَتْ كؤوسَ الدمِ ...

توالياً...مرتْ

وما ابتل ريقُ الزمنِ

بكأسِ غنيمةِ المنتصرْ

لترفعَ على أ
سقطت منكِ سهوا
بقلم : منى بشلم
سقطت منكِ سهوا
بينما تسوقين الخطى إلي ، تجرين المنى
و ترسمين خطوطا عريضة
خلتِها الحب، و علمتُ سلفا أن
موج الخلجان يمحوها
أن عبوركِ من على شرفات الزمان، لن يكون الأمان
و أني
لن أرسو عند قدميك الفاتنتي الصفاء
سقطت منك سهوا
و أنت تطبعين القبل على وجودي كله
لا تخلفين موضعا مني إلا لثمته..و زنت الع
حزنُ بِطُولِ شَجَرْ
بقلم : سمراء متيجة

كلّما التقينا
صمتا عانينا
من قدرٍ
متأخرا أتى
بِبَعْضَيْنَا
إلى بَعْضَيْنَا

و تمنّينا
الحاظر لو
لم يكن
و الزّمن
ليته بِيَدَيْنا

نسترجع عمراً
جهرا سُرِق
من عُمْرينا
عِشناهُ مع
آخرٍ أَنْبَتَ
حُزْناً بِقَلْبَيْنَا

كيف التّخلّص
من حُزْنٍ
 
80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com